انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 100
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 23/09/2015                      عدد القراء : 106
         

المؤسسة : ولماذا تشكل الدول العربيه تحالفا عربيا ضد ما يسمى بتنظيم الدوله الامريكيه بسوريا؟!!الا يكفي التحالف الدولي لستين دوله بقيادة السداسي المرح امريكا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وكندا واستراليا؟!!ان الدوله الوحيده التي تحارب داعش هي تركيا وقد دعت السداسي المرح للمشاركه في حرب داعش وفتحت لهم مطاراتها وقواعدها العسكريه فرفضوا جميعا بل بلغ بالامريكان في خستهم ونذالتهم ان سحبوا صواريخ الباتريوت التي نصبت سابقا لحماية تركيا عضو حلف الناتو فالى متى تستمر مسرحية داعش الامريكيه؟!!اما دخول روسيا الحرب ضد داعش لماذا لا تنضم الى تركيا؟!!وحتى الدول العربيه لماذا لا تنضم الى تركيا؟!!والعجيب ان تدعو امريكا روسيا للانضمام للحرب ضد داعش الامريكيه فاين ستنتهي مهزلة داعش الامريكيه؟!!

 
 
 
فرنسا 24          23-9-2015
 
 

 

ا)ما استعداد الدول العربية لتشكيل تحالف عسكري ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا؟
 
ب)طائرات دون طيار روسية بدأت مهامها فوق سوريا وانتشار مقاتلات في اللاذقية
 

أكد مانويل فالس، رئيس الحكومة الفرنسية، أن بلاده مستعدة لدعم أي تحالف عسكري عربي يريد خوض معارك على الأرض ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.لكن السؤال المطروح هل هناك دول عربية قادرة على الدخول في حرب كهذه؟

قال مانويل فالس أمام البرلمان الفرنسي بداية هذا الأسبوع " في حال تشكل تحالف عسكري يضم دولا عربية من أجل تحرير سوريا من استبداد "داعش" (تنظيم الدولة الإسلامية) ، ففرنسا ستقدم له الدعم اللازم"، من دون إعطاء توضيحات أكثر عن طبيعة المساعدة التي تنوي فرنسا تقديمها.
وأضاف:" الفوضى تعم في سوريا، وهناك مخاوف من أن تزعزع كل منطقة الشرق الأوسط، التي تحولت إلى معقل للإرهابيين والجهاديين".
وتأتي تصريحات فالس بعد أيام قليلة فقط من إعلان الرئيس فرانسوا هولاند إرسال طائرات استطلاعية في
سوريا لرصد تحركات تنظيم الدولة الإسلامية وإستراتيجيته، وربما ضرب هذا التنظيم في المستقبل القريب من أجل إضعافه.
ونفى فرانسوا هولاند في الوقت نفسه وجود أية نية لإرسال جنود فرنسيين إلى الميدان في سوريا، مكتفيا بدوره بالقول إن فرنسا ستساند أي تحالف عسكري عربي يتم تشكيله من أجل محاربة تنظيم الدولة الإسلامية على الأرض.

 

لبنان منهمك في مشاكله الداخلية
لكن السؤال المطروح هو ماهي الدول العربية التي يمكن أن تتحالف فيما بينها لضرب تنظيم "الدولة الإسلامية" على الأراضي السورية؟ فلبنان، الذي يتقاسم الحدود مع سوريا، مثلا غير قادر على خوض مثل هذه العملية العسكرية، بسبب الأزمات الداخلية المتعددة التي أضعفته. أولها عدم قدرته على انتخاب رئيس جمهورية جديد منذ مايو/أيار 2014. ثانيها تشتت الأسرة السياسية وتورطها في قضايا فساد جعلتها تفقد ثقة الشعب. أما السبب الثالث فهو يتعلق بعدم قدرة الجيش على تولي مثل هذا التحدي العسكري الكبير بسبب ضعف إمكانياته، وانهماكه في حراسة الحدود مع سوريا لمنع دخول جماعات إرهابية وجهاديين من "تنظيم الدولة الإسلامية" من جهة أخرى.

للمزيد، الضربات الفرنسية في سوريا: ضرورة عسكرية أم سياسية؟

أما العراق الذي يتقاسم هو الأخر حدودا طويلة مع سوريا، فهو يسعى قبل كل شيء إلى تطهير أراضيه من "جيوش" تنظيم "الدولة الإسلامية" التي استولت على مناطق شاسعة منه، خاصة في غرب وشمال البلاد. ففكرة الانضمام إلى تحالف عربي للتدخل في سوريا تبدو غير واردة في الوقت الراهن في أجندة الحكومة.
ويبقى هم الجيش العراقي، المدعوم من طرف لجان شعبية شيعية، ومن التحالف العسكري الدولي، هو وضع حد لزحف جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية"، واسترجاع المناطق التي استولوا عليها.

 

دول الخليج متورطة في أزمة اليمن
وفي ما يخص تركيا المتهمة بلعب دور غامض إزاء تنظيم "الدولة الإسلامية"، فهي تخوض حربين في آن واحد. الأولى ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والثانية ضد الأكراد. وكثرت الانتقادات في الآونة الأخيرة الموجهة للرئيس رجب طيب أردوغان، الذي يبدو أنه يفضل إعطاء الأولوية للحرب التي يخوضها ضد حزب العمال الكردستاني، أكثر من محاربة جهاديي تنظيم "الدولة الإسلامية". ولدى أردوغان حسابات أخرى، أبرزها منع تقدم القوات الكردية في شمال سوريا والحيلولة دون تشكيل دولة كردية بقيادة حزب العمال الكردستاني. لقد ولى ذلك الزمن الذي كان يفكر فيه أردوغان بإرسال قوات عسكرية برية إلى سوريا لدحر نظام بشار الأسد والجماعات الإرهابية، فأولويته الكبرى هي تدمير الأكراد، وحلمهم في تشكيل دولة مستقلة.

 

أما دول الخليج التي تملك إمكانيات مادية كبيرة، فهي منهمكة في حربها ضد الحوثيين في اليمن. فالسعودية التي تتمتع بجيش قوي غير مستعدة في الوقت الحاضر لإرسال جنود آخرين إلى سوريا. بالعكس فهي تتهيأ، رفقة دول خليجية تشارك في التحالف العربي ضد الحوثيين كالإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وقطر، لإرسال قوات برية لتحرير العاصمة صنعاء من الحوثيين.
وعلى ضوء هذا التحليل، فإن حلم مانويل فالس بتشكيل تحالف عسكري عربي لدحر تنظيم "الدولة الإسلامية" صعب المنال، وربما لن يتحقق على الأقل في الأمد القريب.

------------

ب)طائرات دون طيار روسية بدأت مهامها فوق سوريا وانتشار مقاتلات في اللاذقية

صرح مسؤولان أمريكيان بأن طائرات روسية بدأت مهام استطلاع بطائرات دون طيار فوق الأراضي السورية، في أول عمليات جوية عسكرية تجريها هناك. من جهة أخرى قال أحد المسؤولين إن هناك "28 طائرة مطاردة وطائرات هجوم على الأرض" انتشرت على مدرج للطائرات في محافظة اللاذقية.

قال مسؤولان أمريكيان اليوم الاثنين إن روسيا بدأت مهام استطلاع بطائرات بلا طيار فيسوريا في أول عمليات جوية عسكرية تجريها في سوريا فيما يبدو منذ تسارع وتيرة تعزيزاتها في مطار هناك.

وقال أحد هؤلاء المسؤولين رافضا كشف هويته "هناك 28 طائرة مطاردة وهجوم على الأرض" تم نشرها على مدرج للطائرات في محافظة اللاذقية بغرب سوريا التي تشكل معقلا للرئيس بشار الأسد.

وأكد مسؤول أمريكي آخر عدد هذه الطائرات، لافتا أيضا إلى وجود "عشرين" مروحية روسية للقتال والنقل.

وببدء موسكو القيام برحلات مستخدمة طائرات بدون طيار، تأكدت المخاطر التي قد يسببها قيام طائرات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة وطائرات روسية بعمليات في المجال السوري المحدود.

واتفق قادة الدفاع الأمريكيون والروس يوم الجمعة الماضي على البحث عن سبل تجنب أي تداخل غير مقصود.
وقد تصبح الحاجة أكثر إلحاحا الآن بعدما بدأت موسكو رحلات بطائرات بلا طيار.

وللبلدين اللذين كانا غريمين أيام الحرب الباردة عدو مشترك الآن هو تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا رغم معارضة البنتاغون للدعم الذي تقدمه موسكو للرئيس السوري بشار الأسد إذ تراه السبب الرئيسي في انهيار بلده الذي يحترق بنيران حرب أهلية منذ أربع سنوات ونصف.

لكن روسيا ربما ترغب أيضا في استهداف مقاتلين من المعارضة تساندهم الولايات المتحدة وترى فيهم موسكو خطرا على الأسد.
وقال المسؤولان الأمريكيان إن العمليات الروسية بهذا النوع من الطائرات نفذت على ما يبدو انطلاقا من قاعدة عسكرية قريبة من مدينة اللاذقية التي نقلت إليها موسكو معدات عسكرية ثقيلة بينها مقاتلات وطائرات هليكوبتر مقاتلة وقوات من مشاة البحرية خلال الأيام الماضية.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني