انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

75 قتيلا في تعز والحوثيون يحيون ذكرى استيلائهم على صنعاء
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 21/09/2015                      عدد القراء : 102
         

المؤسسة : بمناسبة عودة الرئيس الى عدن لا بد من انقاذ تعز العاصمه الثقافيه والتجاريه لليمن فالمذابح للمدنيين تزداد بدوافع مناطقيه ومذهبيه وهي الحالقه التي تحلق الدين فاين العلماء واين المثقفين؟!!واين الحكومه واين الجيش الجديد؟!!واين المقاومه الشعبيه التي يجب ان تستوعب كافة شباب المحافظه وعلى الدوله التدريب والتسليح ليواجهوا مليشيات المخلوع والحوثي فلا يصح ان تقف الحكومه والرئيس متفرجين فلا بد من توفير الغذاء والدواء والسلاح بما يتناسب مع قوات المتمردين ام ان المقاومه غير مرغوب فيها حسب توجيهات الامريكان وتكفيكم الطيارات بلا طيار التي تقصف الشعب اليمني لصالح المتمردين فالموت لامريكا ليس الا شعارا سياسيا كما يقول روحاني مما يؤكد تحالفهم!!ثم اين تكريم الشهداء ومنح اسرهم مرتبات شهداء الواجب دفاعا عن الوطن؟!!

 

 

 

روسيا اليوم           21-9-2015

 

75 قتيلا في تعز والحوثيون يحيون ذكرى استيلائهم على صنعاء

 

يحشد الحوثيون اليوم لتظاهرات ضخمة في صنعاء بدعوة من زعيمهم عبد الملك الحوثي، وذلك إحياء للذكرى الأولى لاستيلائهم على عاصمة البلاد، فيما يتواصل نزيف الدم على أرض اليمن.

 

وطالب الحوثي في أول كلمة متلفزة له منذ بدء العمليات العسكرية للتحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن أنصاره بالتظاهر في صنعاء عصر الاثنين 21 سبتمبر/أيلول، ودعا "كل طبقات الشعب اليمني" إلى مواصلة تحركاتها لمواجهة ما وصفه بالعدوان الإجرامي، مبقيا الباب مواربا لحلول سياسية ممكنة.

وهاجم زعيم الحوثيين الإعلاميين والمثقفين اليمنيين، واصفا إياهم بأنهم "أكثر سوءا من المقاتلين المرتزقة الجهلة".

واتخذ الحوثيون صنعاء منطلقا للزحف على باقي المحافظات والمدن اليمنية وخاصة عدن التي فر إليها الرئيس عبد ربه منصور هادي واتخذها عاصمة له قبل أن تشتد حولها المعارك ويغادرها إلى السعودية طالبا الحماية والدعم العسكري لاستعادة شرعيته المغتصبة.

وتفيد آخر الأنباء أن هادي الذي تزحف قواته اليوم باتجاه صنعاء يستعد للعودة إلى عدن، التي سبقه نائبه إليها، وقيادة البلاد من هناك، وهي أنباء تدعمها معطيات جديدة على الأرض أهمها التقدم الذي حققته قواته بمساندة من التحالف العربي بقيادة السعودية.

ويختلف المشهد اليمني اليوم عنه قبل سنة ميدانيا وسياسيا لجهة الإمساك بزمام المبادرة التي انتقلت عمليا إلى هادي الذي بات يملي بقوة شروطه لوقف حربه ضد الحوثيين، مدعوما بقرار دولي بهذا الشأن.

وفي هذا الإطار توجه وفد من جماعة الحوثي الأحد إلى العاصمة العمانية مسقط لإجراء محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد ضمن جهود التوصل لاتفاق.

وأعلنت الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إجراء محادثات سلام في المنطقة لكن حكومة هادي قالت إنها تطالب الحوثيين أولا بأن يقبلوا علنا قرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى انسحاب الجماعة من المدن التي تحتلها منذ العام الماضي والسماح بعودة الحكومة إلى صنعاء.

عسيري يكشف حقيقة المختطفين في اليمن

من جانبه، أكد المتحدث الرسمي لقوات التحالف العميد أحمد عسيري عدم وجود أي أسرى سعوديين لدى المسلحين الحوثيين، نافيا ما تردد عن وصول طائرة تقل وفدا حوثيا إلى العاصمة العمانية مسقط، تحمل على متنها 6 رهائن، بينهم سعوديان وثلاثة أمريكيين وبريطاني.

وقال عسيري في تصريحات إلى صحيفة "الوطن" إن جماعة الحوثي تحاول التسويق لنفسها عبر قناة معادية للتحالف العربي لاستعادة الشرعية باليمن، مشيرا إلى أن المختطفين الذين تم نقلهم إلى مسقط مساء أول من أمس، وجرى تسليمهم، هم مدنيون كانوا يقيمون في اليمن بطريقة نظامية ويعملون لمصالح لهم هناك.

مقتل 75 مسلحا حوثيا في تعز وطيران التحالف يكثف غاراته

ميدانيا أفادت مصادر في الجبهة الشعبية بمحافظة تعز بمقتل نحو 75 مسلحا حوثيا وأفراد من قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح نتيجة مواجهات مع الجيش الوطني وغارات التحالف العربي.

وحسب وسائل إعلام يمنية فإن نحو 53 قتلوا وأصيب 32 آخرون من مسلحي الحوثي في ثعبات والزنوج وحي الدحي نتيجة ضربات الطيران التحالف العربي.

هذا، وكثفت مقاتلات التحالف الأحد، غاراتها على مواقع الحوثيين في أطراف مدينة تعز الجبلية.

وقالت مصادر محلية إن الغارات استهدفت حوش مصنع الحاشدي بالجند ومفرق الذكرة ومدخل منطقة العماقي بالحوبان وبوابة الحماية الرئاسية القريبة من موقع الكندي.

في سياق متصل، شنت المقاتلات 3 غارات أخرى على مقر اللواء 35 الذي يسيطر عليه المسلحون الحوثيون، فيما أغارت على نادي الصقر ومواقع في الراهدة وجبل أومان.

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني