انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)الحكومة تنفي ما نُسب الى ناطقها من تصريحات وتصفها بأنها "فبركات كاذبة"
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 20/09/2015                      عدد القراء : 76
         

المؤسسة : ان اخطر ما ورد في بيان الحكومه انها عادت لممارسة مهامها من العاصمه المؤقته عدن في نكوص فاضح عن قرار الرئاسه بان العاصمه الجديده عدن وقد رفضنا قبلها خمس سنوات واليوم مؤقته مما يعني عودة العاصمه الى صنعاء فلا يمن حديث ولا فيدرالي ولا امن ولا استقرار ولا نقل للبنك المركزي ولا نقل للايرادات ولا تحرير للثروات في اقليم حضرموت من المخلوع والامريكان والفرنسيين والعجيب ان تضغط الدول الكبرى لتظل العاصمه صنعاء وليس عدن فقد رفضوا جميعا نقل سفاراتهم الى عدن لانهم يخشون من اليمن الحديث ليظل اليمن يعيش في الفوضى الخلاقه للولايات المتحده التي تفرض وصايتها على اليمن فلماذا يغادر الرئيس الى واشنطن دون غيرها؟!!وما الهدف من هذه الزياره؟!!ولماذا يمر تشكيل الحكومه عبر واشنطن؟!!نحن مع عدن عاصمه ابديه لليمن الجديد ونحذر من انتكاسه جديده للثوره والمسار الديمقراطي ومخرجات الحوار والمبادره الخليجيه يقودها هادي وبحاح من جديد!!  

 

 

 

المصدر           20-9-2015

 

ا)الحكومة تنفي ما نُسب الى ناطقها من تصريحات وتصفها بأنها "فبركات كاذبة"
 

 عبر مصدر حكومي مسؤول اليوم السبت عن أسفه لإشاعة وإطلاق فبركات كاذبة تتصل بمواقف بعض المسئولين الحكوميين، وإيجاد حالة من انعدام الثقة بين الحكومة والمقاومة في عدن (جنوبي اليمن).

وأكد المصدر في تصريح صحفي - نقلته وكالة «سبأ» - بأن كل هذه الشائعات يقف ورائها مطبخ إعلامي سيء بات اليمنيين جميعا يعرفونه، وأوضح إن هذه الشائعات والأكاذيب غير المستندة إلى أي دليل تؤثر سلبياً على الأداء الحكومي.

وقال المصدر «ولكي تكون الصورة جلية نؤكد ان ما ينسب من تصريحات للناطق الرسمي باسم الحكومة، لا أساس لها من الصحة ومحض افتراء وكذب، ونطالب كل من يروج لهذه الأكاذيب والفبركات الاعلامية بنشر الدليل المادي الملموس الذي يستند عليه بدلا من رمي التهم جزافا».

وأضاف بأن نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء خالد بحاح يؤكد على ان المهمة الرئيسية للحكومة والقوى الوطنية تثبيت الأمن والخدمات واستعادة الدولة، وعقب ذلك يمكن مناقشة كافة التفصيلات السياسية الأخرى.

وتابع بأن الحكومة تشدد على استكمال تحرير بقية المناطق اليمنية وإعادة الأعمار واستيعاب المقاومة الشعبية في مؤسستي الدفاع والأمن، وحفظ المصالح الوطنية وتجنيب البلاد خطر التحول إلى ساحة في صراع الآخرين.

وقال المصدر «المرحلة التي نعيشها اليوم تحتم علينا جميعا السمو فوق السياسات والأهداف التي لا تخدم المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتدفع باتجاه الإضرار بوحدة الصف التي تحاول مليشيات الانقلاب استغلالها والترويج لها لصرف الأنظار عن انتهاكاتها، لكن ذلك لم يعد ينطلي على احد وقد اكتوى الشعب اليمني بنار وجرائم هذه الفئة الضالة»

نص البيان  وكالة الانباء اليمنية سباء :

مصدر مسؤول يعبر عن أسفه لإشاعة وإطلاق فبركات كاذبة تتصل بمواقف بعض المسئولين الحكوميين [19/09/2015] عدن ـ سبأنت :

عبر مصدر حكومي مسؤول عن أسفه الشديد لإشاعة وإطلاق فبركات كاذبة تتصل بمواقف بعض المسئولين الحكوميين، بهدف إيجاد حالة من انعدام الثقة بين الحكومة التي عادت لممارسة مهامها من العاصمة المؤقتة عدن، والمقاومة ، في هذه المرحلة الاستثنائية الحساسة من تاريخ الوطن الذي يواجه اسوأ مليشيات انقلابية وإجرامية من عناصر الحوثي صالح التي عاثت فسادا وتدميرا وأزهقت الأرواح البريئة دون وازع من ضمير أو أخلاق أو دين.

وأكد المصدر في تصريح صحفي ان كل هذه الشائعات يقف ورائها مطبخ إعلامي سي بات اليمنيين جميعا يعرفونه إنما الهدف منها، القرع على طبول الاصطفاف المناطقي البغيض، في الوقت الذي نحن فيه بأمس الحاجة لتوحيد الصفوف والمواقف لاستكمال استعادة الدولة وتحرير جميع مناطق اليمن من سيطرة المليشيات الانقلابية وإنقاذ الوطن من شرورها وبغيها.. مشيرا الى الأثر السلبي لمثل هذه الشائعات والأكاذيب غير المستندة إلى أي دليل أو أثبات عملي على المفترى بحقهم وعرقلة عمل وأداء بعض وسائل الاعلام.

وقال المصدر " ولكي تكون الصورة جلية نؤكد ان ما ينسب من تصريحات للناطق الرسمي باسم الحكومة ، لا أساس لها من الصحة ومحض افتراء وكذب، ونطالب كل من يروج لهذه الأكاذيب والفبركات الاعلامية بنشر الدليل المادي الملموس الذي يستند عليه بدلا من رمي التهم جزافا".

وأوضح المصدر ان نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح، حريص كل الحرص ومثلما يؤكد دائما على ان المهمة الرئيسية للحكومة والقوى الوطنية هي العمل على تثبيت الأمن والخدمات واستعادة الدولة أولا وقبل كل شيء وبعدها يمكن مناقشة كافة التفصيلات السياسية الأخرى.. مؤكدا أن الهدف الذي تضعه الحكومة نصب أعينها كان دائماً وما يزال استكمال تحرير بقية المناطق اليمنية وإعادة الأعمار واستيعاب المقاومة الشعبية في مؤسستي الدفاع والأمن، وحفظ المصالح الوطنية وتجنيب البلاد خطر التحول إلى ساحة في صراع الآخرين.

وقال " ان المرحلة التي نعيشها اليوم تحتم علينا جميعا السمو فوق السياسات والأهداف التي لا تخدم المواطنين والمصالح العليا للبلاد وتدفع باتجاه الإضرار بوحدة الصف التي تحاول مليشيات الانقلاب استغلالها والترويج لها لصرف الأنظار عن انتهاكاتها، لكن ذلك لم يعد ينطلي على احد وقد اكتوى الشعب اليمني بنار وجرائم هذه الفئة الضالة". وحث المصدر الحكومي جميع أبناء الوطن على مساندة الحكومة لتأدية التزاماتها وواجباتها الوطنية والأخلاقية والاضطلاع بمسؤوليتها التاريخية في اغاثة وإنقاذ الوطن .

--------------

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني