انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

"الإخوان المسلمين" تعود للاحتجاج تحت "راية الأقصى" وتهاجم نظامي الحكم في مصر والأردن.. والكنيسيت يسمح باستدعاء قوات الاح
التصنيف : فلسطيبن
تاريخ الخبر : 19/09/2015                      عدد القراء : 76
         

المؤسسة : الاقصى والقدس وفلسطين ليس قضية الاخوان وحدهم وانما هي قضية مليار ونصف مسلم عبر العالم فالقدس اولى القبلتين وثالث الحرمين والجميع مكلف بحمايتها وتحريرها والرسول الكريم يقول :"لا تقوم الساعه حتى تقوم حرب بين المسلمين واليهود ينتصر فيها المسلمون حتى يقول الشجر والحجر يامسلم تعال ورائي يهودي فاقتله!!اما الاردن ومصر فقد طبعوا العلاقات مع العدو الصهيوني وهما طابور خامس لامريكا واسرائيل!!واستدعاء العدو الصهيوني للاحتياط دعوه للحرب ضد العرب والمسلمين!!  

 

 

سي ان ان        19-9-2015

 

"الإخوان المسلمين" تعود للاحتجاج تحت "راية الأقصى" وتهاجم نظامي الحكم في مصر والأردن.. والكنيسيت يسمح باستدعاء قوات الاحتياط

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قررت لجنة الشؤون الخارجية والأمن في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست)، الجمعة، السماح للجيش باستدعاء "أفراد من قوات الاحتياط لحرس الحدود إلى الخدمة بشكل فوري لمواجهة تصاعد الأوضاع الأمنية في القدس".

وقال رئيس اللجنة الليكودي تساحي هنغبي، بعد جلسة استئنائية عقدتها اللجنة رغم العطلة الصيفية للكنيست، إن نشر سرايا من حرس الحدود في العاصمة سيساعد في إعادة النظام إلى المدينة"، حيث يشهد المسجد الأقصى منذ بضعة أيام اشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية.

من جهة أخرى، خرج أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في مصر والأردن، في مظاهرات احتجاج ضد إسرائيل، بسبب ما يحدث في الأقصى، منتقدين نظامي الحكم في البلدين.

وفي مسيرة في عمان، شارك الالاف من أنصار الحركة الإسلامية التي رفعت أعلام جماعة الإخوان المسلمين "غير المرخصة"، في ظهور هو الأول رسميا للجماعة، منذ نشأة النزاع القانوني في مارس/ آذار الماضي، مع قيادات إخوانية انفصلت عنها لتؤسس جماعة جديدة اعترفت بها السلطات الأردنية.

وطالب المشاركون في المسيرة أن يتخذ الأردن صاحب الوصاية على المقدسات إجراءات حاسمة حيال الاستفزازات الاسرائيلية، وسط هتافات غاضبة تدعو إلى "إبادة إسرائيل"، وتندد بالحكام العرب بمن فيهم رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، وتشيد بحركة حماس وكتائب القسام.

وقال الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين الداعية للمسيرة بادي الرفايعة لـCNN بالعربية إن "المسيرة هي رسالة باتجاهين، أحدهما يأتي تعبيرا عن الغضب الأردني حيال ما يجري في القدس، ورسالة أخرى إلى النظام الأردني".

وأضاف: "النظام الأردني مقصر في موضوع الأقصى وموضوع فلسطين الموقف الحقيقي لا ينسق أمنيا مع اسرائيل بل يتخذ موقفا غير دبلوماسي بطرد السفير الصهيوني فورا".

بينما رفع أنصار جماعة الموالاة صورا للعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني خلال المسيرة، إضافة إلى تصدر الراية الهاشمية القرمزية المسيرة، وقال منصور عواد أمين عام التجمع الموالي إن خروجهم مع الإخوان المسلمين هو للدفاع عن الأقصى ولدعم الدور الأردني في حماية المقدسات.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين في مصر دعت أنصارها، في بيان، إلى الاحتجاج تحت شعار "أسبوع نكمل ثورتنا ونحرر أقصانا"، وذكرت مواقع إخبارية تابعة للإخوان وحسابات لأعضاء بالجماعة على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن خروج مظاهرات إخوانية في القاهرة والإسكندرية، ولكن لم يتسن لـCNN التحقق من صحة تلك الأنباء.

وقالت الجماعة في البيان الذي نشرته عبر موقعها الإلكتروني إن "ما يجري من اعتداءات سافرة من قطعان الاحتلال الصهيوني بحق المسجد الأقصى وساحاته ومصلاه القبلي والمرابطين فيه، جريمة ظهر فيها تواطؤ حكام العرب المتخاذلين عن حماية مقدسات الأمة". وأضاف البيان أن "تسارع المخطط الصهيوني ارتبط بموجة القتل والقهر والقمع ضد الأحرار التي أعقبت عمليات تصفية ثورات الربيع العربي".

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني