انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

الولايات المتحدة تحيي ذكرى هجمات 11 سبتمبر
التصنيف : سقوط أمريكا
تاريخ الخبر : 12/09/2015                      عدد القراء : 122
         

المؤسسة : لابد من تدخل الامم المتحده لاجراء تحقيق مستقل في احداث 119 في عام 2001م والتي الصقت كذبا وزورا بالمرحوم اسامه بن لاذن!!فكل الادله تؤكد حدوث الجريمه من الداخل فالكثير من رؤساء الدول اعترضوا على الروايه الرسميه والشعب الامريكي بنسبة 80% لا يصدق رواية النازي بوش!!وقد نشر موقع Rense.com الامريكي 500 سؤال عن الاحداث دون اجابه وهذه ضابطة الاستخبارات الامريكيه سوزان لينداور  تحكي في مقابله بروسيا اليوم كيف صنعت الاستخبارات الامريكيه احداث سبتمبر!!وماذا عن اليهودي الذي اشترى المركز التجاري قبل شهرين من الاحداث والغى التأمين داخل امريكا ونقل التأمين الى الشركات اليابانيه!!ثم حكم له القضاء الامريكي بالمليارات من الشركات اليابانيه اضعاف ما دفعه للشراء؟!!وتروي القصه بالتفاصيل لينداور ضابطة الاستخبارات!!ومن اخفى التسجيلات الصوتيه بابراج المراقبه الاربعه بالمطارات؟!! وكيف عثروا على جواز سفر العطا المصري في ركام االمبنى ولم يجدوا الصناديق السوداء للطائرات في ركام المبنى رغم انها ضد الحريق؟!!وكيف تحدث العطا لابيه في مصر اليوم الثاني للاحداث وهو المتهم الاول المزعوم في خطف الطائرات؟!!ولماذا كان يبكي ويقول لابيه انهم سيقتلوني ياابي ليتخذوا منه كبش فداء؟!!وكيف عثر على سبعه من المتهمين التسعة عشر في المملكه ولم يكونوا اصلا في الولايات المتحده؟!!ولماذا لم يعثروا على جثة عربي واحد بين ضحايا الطائرات؟!!ولماذا خلت كشوفات الركاب من اسماء المتهمين؟!!ولماذا لم يعترض الطيران الامريكي تلك الطائرات في الجو وهي تهوي لاكثر من ساعتين؟!!ان خبيرة الاستخبارات سوزان لينداور قالت ان العطا موظف بسيط في الاستخبارات ولا علاقه له البته بالاحداث؟!!وتحدثت لينداور عن شاحنه تتردد على المركز بعد مغادرة الموظفين وحتى قريب الفجر لاكثر من اسبوعين تزرع المتفجرات في المبنى التجاري!!وماذا عن اليهود والشاحنه التي صوروا بها الاحداث حال وقوعها وكانوا يضحكون شامتين؟!!وماذا عن مقاطعة اليهود جميعا للمبنى يوم الاحداث حتى الموظفين والزائرين؟!!لقد اوردموقع Rense.com مقابله مع يهودي اخبروه قبل ساعتين من الاحداث بعدم الذهاب الى مركز التجاره العالمي عبر الوكاله اليهوديه التي تدير الاعلام!!وكيف لاسامه بن لادن في جبال افغانستان ان يدير عمليه معقده بهذه الضخامه كما قال حسنين هيكل؟!!وماذا عن الضابط الامريكي الذي قال لصاحبه في فيلم سينمائي قبل الاحداث : اذا اردنا الحصول على حقوقنا يجب تفجير مركز التجاره وننسبه الى الاسلاميين وسيصدق المجتمع كله!!ان ما حدث اخراج للموساد مع الاستخبارات الامريكيه لغزو افغانستان والعراق والعالم الاسلامي وربط المقاومه الفلسطينيه بالارهاب كما فعل بوش!!لقد قالها بنيامين نتنياهو فور الاحداث بانها جيده وستقوي العلاقات بين اسرائيل وامريكا!!والمهم الصاق تهمة الارهاب بالاسلام والمسلمين!!ثم كيف للمبنى ان ينهار لولا المتفجرات الداخليه بالمبنى فقد حدث في الماضي اصطدام طائره بالمبنى ولم تحدث سوى ثقبا في المبنى!!ثم ان المبنى الثاني سقط منكفأ على نفسه بفعل الديناميت الذي زرعته الاستخبارات في المبنى والعجيب ان سقط من تلقاء نفسه!!وهناك بالموقع مؤسسة الحوار الانساني منذ احداث سبتمبر جزئين احدهما لكاتب امريكي يتهم الموساد مباشره وارفق صور الطيارين الاسرائيليين!!ثم لماذا كذب بوش في زعمه ان عشره بالمائه من القتلى هم من اليهود وامر بالصلاة عليهم بينما الحقيقه انه لم يمت يهودي واحد ومات من العرب الكثير!!

 

 

 

روسيا اليوم          11-9-2015

 

الولايات المتحدة تحيي ذكرى هجمات 11 سبتمبر

 

تحيي الولايات المتحدة ذكرى ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، وذلك في الذكرى الـ14 لوقوعها، فيما أعلن "إف بي آي" عن اعتقال شخص خطط لتفجير نصب تذكاري للضحايا.

وأوضح مكتب التحقيقات الفدرالي في بيان صدر عشية الذكرى الـ14 للهجمات، أن المشتبه به هو جوشوا راين غولدبيرغ البالغ من العمر 20 عاما من ولاية فلوريدا، واعتقل على خلفية مخطط لتفجير عبوة ناسفة يدوية الصنع يوم 11 سبتمبر/أيلول قرب النصب التذكاري لضحايا الهجمات المقام في مدينة كانساس سيتي (ولاية ميزوري).

وحسب بيانات التحقيق، قدم الشاب نصائح وتعليمات عبر الانترنت لشخص آخر، كان في حقيقة الأمر عميلا لـ "إف بي آي" حول كيفية صنع قنبلة كان من المفترض أن تستهدف مراسم حداد في ذكرى هجمات سبتمبر.

وبين "إف بي آي" أنه تم الاشتباه بـ غولدبيرغ بسبب تغريدات وتدوينات نشرها تحت اسم "الشاهد الأسترالي"، معرفا نفسه على أنه مسلم يعيش في أستراليا ويروج للجهاد العالمي.

وتابع المكتب أن أحد عملائه تواصل مع غولدبيرغ من خلال رسائل مباشرة حيث تمت مناقشة كيفية صنع قنبلة في وعاء مضغوط للطهي.

هذا ومن المقرر أن تجري مراسم الحداد الرئيسية في هذا اليوم في مدنيتي نيويورك وواشنطن حيث استهدف إرهابيون من عناصر تنظيم "القاعدة" برجي مركز التجارة العالمي ومقر البنتاغون بـ3 طائرات ركاب تم خطفها مع ركابها. كما تم خطف طائرة ركاب رابعة، لكنها تحطمت في منطقة غير مأهولة في بنسلفانيا.

 وفي نيويورك ستبدأ المراسم في الصباح الباكر بإقامة الصلاة على أرواح الضحايا عند النصب التذكاري المقام في مكان البرجين اللذين انهارا بعد الهجوم. وبعد 16 دقيقة،  وتحديدا في الساعة 08.46 بالتوقيت المحلي، أي في نفس الدقيقة التي اصطدمت فيها الطائرة الأولى بالبرج الشمالي للمركز، ستعلن دقيقة صمت، لتبدأ بعدها تلاوة أسماء جميع الضحايا، والتي ستستغرق 5 ساعات، علما بأن عدد الضحايا بلغ قرابة 3 آلاف شخص. وبعد تلك المراسم، سيقدم طعام العزاء بمشاركة ذوي وأقارب الضحايا.

وبعد ظهر اليوم، سيسمح لجميع الراغبين بالوصول إلى النصب التذكاري، حيث سيقام عرض ضوئي إذ ستستخدم الأشعة لمحاكاة ملامح البرجين. وفي المساء ستكون الشوارع القريبة من مكان الهجوم على موعد مع حفلات موسيقية كثيرة مكرسة لذكرى الضحايا.

أما الرئيس الأمريكي باراك أوباما فسيقضي هذا اليوم في واشنطن، حيث سيقف دقيقة صمت في الساعة 08.45 بالتوقيت المحلي بجانب قرينته ميشال وموظفي البيت الأبيض. ومن ثم سيتوجه الرئيس إلى قاعدة فورد ميد العسكرية، حيث سيلتقي طاقمها العسكري.

هذا وتقام مراسم حداد على أرواح ضحايا هجمات 11 سبتمبر في جميع القواعد العسكرية الأمريكية في الخارج.

وفي كابل شارك عسكريون أمريكيون من بعثة "الدعم الحازم" لحلف الناتو في مراسم إحياء ذكرى الضحايا جرت بمقر حلف الناتو في العاصمة الأفغانية. وتجدر الإشارة إلى أن العملية العسكرية الأمريكية في أفغانستان انطلقت في عام 2001 ردا على هجمات 11 سبتمبر.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني