انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)في فرنسا.. حبس مسؤولة مسلمة ثلاثة أشهر بعد عرقلتها زواج مثليتين
التصنيف : ركن المرأة
تاريخ الخبر : 05/09/2015                      عدد القراء : 144
         

المؤسسة : سقوط الحضاره الغربيه في مجال العلاقات الاسريه والروابط الزوجيه بلغت درجه منحطه وسافله وحيوانيه مع الاعتذار للحيوان ورغم ذلك تظل المرأه الغربيه تقاوم الثقافه اليهوديه المعارضه للاديان والتي تنتهك المسيحيه في صميم رسالتها القائمه على النظام الاسري!!ففي امريكا اجتمع تسعة يهود باسم المحكمه العليا واجازوا الزواج المثلي بخمسه ضد اربعه في انتهاك صارخ للدستور الامريكي وفرض على جميع الولايات حتى التي منعت برلماناتها الزواج المثلي!!والاغرب معارضة الشعب االامريكي للزواج المثلي بسبب روح التدين بنسبة 80% ويرفض اليهود اجراء استفتاء في الشعب الامريكي لان المشروع اليهودي سيسقط!!واليوم تم سجن كاتبه عامه امريكيه رفضت اصدار وثيقة زواج لمثليين!!وفي فرنسا سجنت مسؤوله مسلمه ثلاثة اشهر بعد عرقلتها زواج مثليتين!!وبهذا تصبح اللادينيه دين في الغرب تسود المجتمع بالقوه عبر قوانين يسنها الاقليه اليهوديه خاصة الزواج المثلي!!ثم اين احترام فرنسا للاديان؟!!كيف يرغموا امراه مسلمه مسؤوله على ارتكاب جريمه ضد دينها باقرار الزواج المثلي؟!!وهل هذه هي الديمقراطيه وحقوق الانسان؟!!ان الحضاره الاسلاميه لا تقبل بهذه العلاقات التي تنكر حق الاطفال في الحياه الكريمه والتربيه في ظل الاسره بين ابيهم وامهم وكيف سيعيش الاطفال في ظل رجلين او امراتين وحرمانهم من حنان الاب والام معا!!وكيف سيقابلون ربهم يوم القيامه؟!!  

 

 

سي ان ان       4-9-2015

 

ا)في فرنسا.. حبس مسؤولة مسلمة ثلاثة أشهر بعد عرقلتها زواج مثليتين

ب)سجن كاتبة عامة أمريكية رفضت إصدار وثيقة زواج لمثليين

 

الرباط، المغرب (CNN)-- قضت محكمة فرنسية بحبس نائبة عمدة إحدى المقاطعات في مرسيليا بثلاثة أشهر وغرامة 1500 يورو، بسبب منعها بشكل غير مباشر زواج امرأتين مثليتين، وذلك استجابة منها لقناعاتها الدينية المسلمة، إذ اتهمتها المحكمة بميز بين المواطنين بسبب توجهاتهم الجنسية.

الحكم الذي صدر يوم فاتح سبتمبر/أيلول 2015 بحق صابرينا حوت، وهي نائبة عمدة سامية غالي، يعد الأول من نوعه في فرنسا مند قانون صدر يوم 17 ماي/أيار 2013 يتيح لمثليي الجنسي الزواج من بعضهم، وقد شهدت فرنسا منذ ذلك التاريخ أزيد من 17 ألف و500 زواج من هذا النوع.

المنع الذي قامت به صابرينا تم عبر تزويرها لمحضر خاص بتسجيل الزيجات الجديدة، زيادة على تكليفها شخصًا غير مؤهل لأجل نيل موافقة العروسين لأجل عرقلة الزواج، وهو ما حصل عندما ألغى القاضي الزواج نهاية عام 2014 لعدة اكتمال شروطه القانونية، الأمر الذي أدى إلى رفع دعوى قضائية ضد صابرينا بعدما صرّحت أنها منعت الزواج لعدم تطابقه مع قناعاتها الدينية المسلمة التي تحرّم المثلية.

وقد عمل محامي الراغبتين في الزواج، في رفع دعوى قضائية ضد صاربينا بتهمة استخدام سلطاتها الإدارية لأجل ممارسة إقصاء بحق مواطنتين فرنسيتين، لتكون نهاية القضية بإصدار حكم بحبسها ثلاثة أشهر. وقد قال المحامي بعد إصدار الحكم إن المتعارف عليه هو أن تكون الجهات المحافظة هي المُعرقلة لزواج المثليين، بينما أتت العرقلة هذه المرة من شابة تنتمي لحزب اشتراكي.

وقد صرّحت صاربينا لوسائل الإعلام الفرنسية أنها واجهت ضغطًا من أسرتها بسبب هذا الزواج، كما أنها عبرّت في المحكمة عن اختلافها مع فكرة زواج المثليين، وأنه شكّل لها أمرًا جديدًا يستلزم الكثير من التفكير، في وقت نظر لها آخرون على أنها إسلامية أو حتى إرهابية حسب قولها، بينما أكد محاميها أن موكلته لم تكن لها نية التمييز.


------------

ب)سجن كاتبة عامة أمريكية رفضت إصدار وثيقة زواج لمثليين

أصدرت محكمة في ولاية كنتاكي الأمريكية حكما بسجن كاتبة الولاية المنتخبة بعد رفضها الترخيص بزواج المثليين.
وقالت كيم ديفيس إن هذا النوع من الزواج يتعارض مع الطبيعة البشرية والقانون الأخلاقي الإلهي.
ورفضت كيم ديفيس وهي كاتبة عامة مسيحية إصدار وثيقة زواج لرجلين من المثليين.
لكن المحكمة الامريكية العليا رفضت حجتها في أن تعاليم دينها منعتها من أداء واجبها.
وعلى الرغم من أمر المحكمة لها باصدار الوثيقة للمثليين، أصرت ديفيس على رد طلبات المثليين وقالت إن ما تقوم به يأتي "اتباعا لسلطة الرب".
ومنذ تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة قبل شهرين، رفضت ديفيس اصدار شهادات تزويج لهم.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني