انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 88
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 27/08/2015                      عدد القراء : 113
         

المؤسسة : يبدو ان المخطط الغربي ضد تركيا يسير على قدم وساق!!فمنذتكوين داعش الامريكيه باتفاق مع ايران لتمكين اسرائيل وايران من مشروعي اسرائيل الكبرى والامبراطوريه الفارسيه وتنصيب ايليوت شومان رئيسا لداعش والذي صرح مبكرا انه لن يحارب اسرائيل ولكن المنافقين وتركيا وروسيا!!فتنقل اليوم بي بي سي خبر سيطرة داعش على قرى محاذيه لتركيا!!وكل ذلك بدعم غربي من قيادة التحالف ضد داعش امريكا وفرنسا وبريطانيا وبلجيكا وكندا واستراليا حتى تتمكن داعش من نصب صواريخ بعيدة المدى ضد اهداف تركيه!!علما بان سلاح داعش الامريكيه امريكي بنسبة 70%!!

 

 

 

سكاي نيوز        27-8-2015

 

داعش يسيطر على قرى محاذية لتركيا

 

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، عن سيطرة تنظيم الدولة المتشدد على بلدات عدة في شمال سوريا على الحدود مع تركيا، وذلك في هجوم يستهدف مدينة مارع في ريف حلب.

وقال إن المتشددين، الذين شنوا هجوما فجر الخميس للسيطرة على مارع القربية من الحدود التركية، نجحوا في إحكام قبضتهم على قرى صندف والحربل ودلحة وحرجلة في ريف حلب الشمالي.

ووصل التنظيم المتشدد إلى مشارف المدينة، التي وصفها المرصد بالاستراتيجية، وخاض مواجهات مع فصائل من المعارضة المسلحة التي تخوض مواجهات منذ أعوم مع القوات الحكومية.

وشن المتشددون الهجوم في منطقة ريف حلب الشمالي، وسط أنباء عن عزم تركيا والولايات المتحدة بدء عمليات جوية مكثفة لطرد مقاتلي داعش من المنطقة الحدودية المحاذية للأراضي السوري.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني