انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا) المقاومة الشعبية والجيش الوطني يسيطران بشكل كامل على مدينة زنجبار واللواء 15 مشاة في محافظة أبين
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 09/08/2015                      عدد القراء : 77
         

المؤسسة : بشرى للشعب اليمني الكريم بمناسبة سيطرة المقاومه الشعبيه والجيش الوطني بشكل كامل على مدينة زنجبار واللواء 15 مشاه في محافظة ابين كما تنقل الآن سكاي نيوز الامريكيه!!وقد دخلت المقاومه بمساعدة غارات التحالف وبشرى اخرى بتقدم القوات المواليه للشرعيه باليمن في محافظة اب ويرصد الصليب الاحمر 3800 قتيل في اليمن منذ استيلاء الانقلابيين على السلطه فلا بد من محاكمتهم وبالذات رؤوس الفتنه المخلوع وابنه وحاشيته والحوثي واخوانه ورؤساء مليشياته في المحافظات لاشعالهم الحرب الاهليه والاطاحه بمكتسبات الشعب اليمني في النظام الجمهوري والمسار الديمقراطي واجهاض مخرجات الحوار الوطني وتمزيق الجيش اليمني والاعتداء على الجيران بدول الخليج واسقاط الدستور ومحاربة اليمن الفيدرالي الحديث على غرار الامارات العربيه المتحده !!

 

 

 

سكاي نيوز         9-8-2015

 

ا) المقاومة الشعبية والجيش الوطني يسيطران بشكل كامل على مدينة زنجبار واللواء 15 مشاة في محافظة أبين

ب)غارات للتحالف.. والمقاومة تدخل زنجبار

ج)القوات الموالية للشرعية باليمن تتقدم في إب

د)الصليب الأحمر: 3800 قتيل في اليمن

 

 

 

أفادت مصادر "سكاي نيوز عربية" في اليمن، بمقتل 15 مسلحا حوثيا على الأقل، في مواجهات مع القوات الموالية للشرعية بمحافظة مأرب جنوبي البلاد، في حين حررت هذه القوات مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، من أيدي المتمردين الحوثيين.

وذكر مصدر محلي يمني، أن ميليشيات الحوثي وقوات صالح شنت هجوما على مواقع مختلفة للقوات المولية للرئيس عبد ربه منصور هادي، على جبهة ماس، بمديرية مجزر شمالي مأرب، حيث تمكنت القوات من وقف الهجوم والتصدي له.

وقتل خلال المواجهات أحد مقاتلي القوات، في حين جرح اثنان آخران، فيما تمكنت قوات الشرعية من أسر مسلحين حوثيين اثنين من مكان المعركة.

في غضون ذلك، استهدفت طائرات التحالف في غارتين تعزيزات حوثية كانت في طريقها للحوثيين بالقرب من مفرق الجوف في مأرب فيما استهدفت غارة ثالثة دبابة حوثية ودمرتها في ماس شمالي المحافظة.

وأفاد مراسلنا بأن طيران التحالف قصف مخازن أسلحة وذخيرة للحوثيين ومرتزقة صالح في أحد المباني في مدينة الراهدة شرقي محافظة تعز.

وفي تطور آخر، حققت القوات الموالية للشرعية في اليمن تقدما ميدانيا كبيرا في محافظة إب وسط البلاد، وانتزعت السيطرة على عدة بلدات كان المتمردون الحوثيون احتلوها سابقا.

وسيطرت القوات اليمنية، الموالية للرئيس هادي، على مديريتي النادرة والقفر بمحافظة إب وسط البلاد، وفقا لما أفاد مراسلنا في اليمن.

كما فرض مقاتلو دعم الشرعية سيطرتهم على المكاتب الحكومية والنقاط التي كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي في مديرية القفر بمحافظة إب.

وطردت القوات الداعمة للشرعية مسلحي الحوثي وقوات صالح من مديرية النادرة، بعد سيطرتهم بالإمس على مديرية حزم العدين.

وكانت مقاتلات التحالف العربي، بقيادة السعودية، شنت غارات جوية على مواقع للحوثيين في مأرب وإب مساندة لقوات دعم الشرعية.

-------------

ب)غارات للتحالف.. والمقاومة تدخل زنجبار

 

ذكرت مصادر أمنية يمنية أن طائرات التحالف العربي لدعم الشرعية شنت غارات جوية على مواقع للحوثيين في مأرب وإب، فيما أكدت مصادر عسكرية نجاح القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في الدخول إلى مدينة زنجبار في أبين.

ويأتي ذلك عقب تحرير القوات الشرعية محافظة الضالع بعد أن سيطرت على كافة المواقع التي كانت تحتلها ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة، في حين دخلت إلى زنجبار عاصمة محافظة أبين عبر المدخل الجنوبي بعد فرار المتمردين.

وقالت مصادر عسكرية لـ"سكاي نيوز عربية" إن القوات الموالية للشرعية سيطرت بعد مواجهات دامية على عدة مقرات حكومية، مما دفع المتمردين إلى الفرار نحو محافظة إب المحاذية للضالع قبل أن تسيطر على مديرية حزم العدين كاملة بمحافظة إب بعد مواجهات مع الحوثيين خلفت قتلى وجرحى.

في غضون ذلك، قتل 4 حوثيين وأصيب اثنان  آخران بعد هجوم للمقاومة بقذيفة صاروخية على نقطة تابعة للحوثيين على الطريق الدولي الرابط بين الحديدة ومدينة حرض بمحافظة حجة.

وشنت طائرات التحالف العربي 3 غارات جوية على مواقع للحوثيين بجبهة المخدرة شمال غربي مأرب وغارة رابعة استهدفت مواقع للحوثيين في جبهـة الجفينة جنوب غربي المحافظ.

وقال مصدر محلي إن الغارات استهدفت تجمعا لآلات وأفراد من مليشيا الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، فيما قصفت طائرات التحالف أيضا معسكر الحمزة الموالي لصالح والحوثيين في محافظة إب.

--------------

ج)القوات الموالية للشرعية باليمن تتقدم في إب

 

وسيطرت القوات اليمنيه، المواليه للرئيس عبدربة منصور هادي، علي مديريتي النادره والقفر بمحافظه اب وسط البلاد، وفقا لما افاد مراسلنا في اليمن.

كما فرض مقاتلو دعم الشرعيه سيطرتهم علي المكاتب الحكوميه والنقاط التي كانت تسيطر عليها ميليشيات الحوثي في مديرية القفر بمحافظه اب.

وطردت القوات الداعمه للشرعيه مسلحي الحوثي وقوات علي عبدالله صالح من مديرية النادرة، بعد سيطرتهم بالامس علي مديرية حزم العدين.

-----------------

د)الصليب الأحمر: 3800 قتيل في اليمن

 

قدرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، السبت، عدد القتلى بسبب النزاع الدائر في اليمن بثلاثة آلاف وثمانمائة شخص منذ مارس الماضي.

وأضافت اللجنة الدولية في بيان أن عدد الجرحى يقـدر بتسعة عشر ألف شخص، كما قدرت اللجنة عدد النازحين من منازلهم بمليون وثلاثمائة ألف شخص.

وكان رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، بيتر مورر، قد وصل، السبت، إلى صنعاء في زيارة تستغرق 3 أيام.

وسيلتقي مورر مع عدد من المسؤولين اليمنين، كما سيطلع على الأوضاع الإنسانية في المدن اليمنية، ومن المتوقع أن يزور رئيس الصليب الأحمر في وقت لاحق محافظة عدن للاطلاع على الوضع الإنساني هناك.

من جانب آخر، غادر عشرات المصابين مطار عدن على متن طائرة يمنية، باتجاه الأردن لتلقي العلاج هناك، إذ تعد هذه أول دفعة تـنقل إلى الأردن عبر الجو، فيما يتلقى مئات الجرحى العلاج في المستشفيات السعودية والإماراتية.

كما وصلت إلى مطار عدن طائرة تـقل عشرات اليمنيين العائدين من جيبوتي الى اليمن، بعد استقرار الأوضاع الأمنية في المدينة.

وبات مطار عدن يستقبل الطائرات المدنية التي تـقل اللاجئين اليمنين والمساعدات الإنسانية فقط بعد إعادة تأهيله بشكل جزئي.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني