انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)نهج إسرائيلي شجع المستوطنين على الإرهاب
التصنيف : الصهيونية
تاريخ الخبر : 05/08/2015                      عدد القراء : 104
         

المؤسسة : ان الارهاب الذي يمارسه سكان المستعمرات الاسرائيليه في الاراضي الفلسطينيه نهج اسرائيلي درج عليه الصهاينه كما ترى سكاي نيوز المواليه اصلا لليهود!!وحتى رئيس الدوله الاسرائيليه وصف قتل الطفل الفلسطيني ذو ال 18 شهرا حرقا بمنزله ارهابا يهوديا وهو ليس بغريب على بني صهيون فقد قتلوا مبعوث الامم المتحده برنادوت بفندق داؤود مع 80 آخرين بفلسطين المحتله في 1948م عند بداية تاسيس دولتهم كما ذكر المؤرخ الفرنسي المسلم فانسنت مونتييه الذي عمل مراقبا ومستنكرا للتدفق اليهودي الى فلسطين من اوروبا مع صمت عربي مطبق في مطلع تاسيس الدوله الصهيونيه والف كتابا بعنوان"الصهيونيه سرطان حول العالم" احرقته فرنسا وصادرته بل ومنعت طباعته!!وطرد الصهاينه سته مليون فلسطيني من بلدهم ومنعوهم من حق العوده الى ديارهم!! وسفك دماء الفلسطينيين في مخيم صبرا وشاتيلا في لبنان على يد شارون* السفاح الذي يامر قواته بقتل الطفل والمراه اولا في خرق فاضح لميثاق الامم المتحده ولم يستنكر عليه احد!!والحبر اليهودي العنصري الذي قال :" ان قتل مليون عربي لا يساوي ظفر يهودي واحد*!!" ولم يقف في وجهه احد!!ان الارهاب الصهيوني سلوك دائم منذ نشاة اسرائيل وحتى اليوم!!ومن اخلاق اليهود المثليه التي فرضوها على العالم المسيحي بقوة الاعلام والقانون فالقضاء والسلطه والاعلام بيد اليهود!!واخيرا نظم اليهود يوم الخميس الماضي في القدس الشريف مسيره لنصرة الحياه المثليه قتلت فيها مراهقه متاثره بجراحها!!والحضاره الاسلاميه لا تسمح حتى بالتفكير في هذا الشان وهم يقرؤون عن قوم سيدنا لوط عليه السلام الذين اهلكهم الله بسبب المثليه للرجال وكرههم للنساء!!

 

 

 

سكاي نيوز         6-8-2015

 

ا)نهج إسرائيلي شجع المستوطنين على الإرهاب

ب)مصدر صحي إسرائيلي لـCNN: وفاة مراهقة متأثرة بجراحها بالهجوم على مسيرة للمثليين بالقدس الخميس

 

 

لا يمكن النظر إلى إرهاب المستوطنين وتصاعد أعمالهم العدائية ضد الفلسطينيين، بمعزل عن تاريخ الاستيطان في العقيدة الصهيونية المتجذرة لدى أشد قادة إسرائيل عداوة للعرب.

فبعد الهزيمة، التي منيت بها جيوش عربية عام 1967، وأسفرت عن احتلال اسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة، كشف قادة إسرائيليون عن مخططاتهم الاستيطانية العدوانية.

وعقب الهزيمة التي أطلق عليها "نكسة 67"، سارع آرئيل شارون، الذي كان آنذاك جنرالا في الجيش الإسرائيلي، وإسحق رابين، الذي كان رئيسا لهيئة الأركان إلى إعلان "خطة النجوم السبعة".

وأطلقا الخطة الرامية إلى إقامة تجمع استيطاني إسرائيلي مكان كل نجمة من شمال الضفة الغربية حتى جنوبها، في اختيار دقيق للمواقع يمكن إسرائيل من تضييق الخناق على الفلسطينيين.

وحرصت إسرائيل على بدء المشروع الاستيطاني في قمم الجبال المحيطة بالمدن والقرى الفلسطينية، لضمان السيطرة على أكبر مساحة من الأرض، وبالتالي فرض حصار على بقية المناطق.

ويرجع اختيار تلك المواقع، بالإضافة إلى التركيز على المناطق التي يوجد فيها أكبر عدد من ينابيع المياه والآبار الإرتوازية، لأسباب استراتيجية تنطلق من 3 أهداف.

ويتمثل الهدف الأول بمنع التوسع الجغرافي الطبيعي للمدن والقرى الفلسطينية، وبالتالي المراهنة على عنصر الزمن وضيق المساحة لتحقيق الهجرة الطوعية لسكانها ليحل مكانهم المستوطنون.

ويختصر الهدفان الثاني والثالث بسحب كل مصادر المياه وإبقاء الفلسطينيين تحت رحمة إسرائيل للحصول على الماء، وإجبار المزارع الفلسطيني على التخلي عن مهنة الزراعة وهجرة الأرض بقوة السلاح وإرهاب المستوطنين.

وساهمت انتهاكات وممارسات الجيش الإسرائيلي وقوانين التحفيز والتشجيع الاقتصادي، التي سنتها الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة، لمصلحة المستوطنين، في تحقيق الأهداف الثلاثة.

فوزارة الدفاع الإسرائيلية تتولى بناء المستوطنات، في حين تتيح القوانين للمستوطنين بشراء المنازل بثمن زهيد، على أن تتكفل الحكومة بتأمين المواصلات المجانية لهم.

فضلا عن أن بعض المستوطنات كانت قواعد عسكرية للجيش الإسرائيلي تخلى عنها للمستوطنين، بينما شيد البعض الآخر على أساس أيديولوجي، انطلقت من روايات توراتية تستند هي الأخرى إلى نصوص مشكوك بها دينيا.

وعلى سبيل المثال، تزرعت إسرائيل بقبر النبي يوسف لبناء المستوطنات في محيط نابلس، وقبر راحيل للاستيطان في محيط بيت لحم، وما يسمى "الهيكل" الذي يدعّي الإسرائيليون أنه في نفس موقع المسجد الأقصى، للاستيطان في القدس.

وتؤكد السياسية الإسرائيلية الاستيطانية على ترابط وثيق بين عقيدة الحكومات المتعاقبة والإرهاب الذي يمارسه المستوطنون ضد الفلسطينيين، لاسيما أن النهج الاستيطاني استمر في النمو، حتى بات اليوم "دولة داخل الضفة الغربية".

--------------

ب)مصدر صحي إسرائيلي لـCNN: وفاة مراهقة متأثرة بجراحها بالهجوم على مسيرة للمثليين بالقدس الخميس

 

القدس (CNN)—كشف مصدر صحي إسرائيلي، الأحد وفاة مراهقة متأثرة بجروح أصيبت بها إثر تعرضها للطعن خلال الهجوم على مسيرة للمثليين جنسيا في القدس، الخميس الماضي على يد متشدد يهودي.

وذكر المصدر أن المراهقة واسمها شيرا بانكي تبلغ من العمر 16 عاما وكان من بين الستة المطعونين في المسيرة.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو في بيان: "شيرا قتلت لأنها دعمت بقوة مبدأ أن كل شخص له الحق بالعيش بشرف وبأمان."


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني