انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 77
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 04/08/2015                      عدد القراء : 100
         

المؤسسة : تعود سي ان ان للترويج لداعش الامريكيه فتزعم ان هناك سبب يحول دون التغلب على داعش!!وتتساءل ما سبب نجاح التنظيم الذي تقوده الاستخبارات الامريكيه؟!!ومرشح الرئاسه الامريكيه الفهلوي يقول لسي ان ان هناك ثلاثه اسباب تحول دون انخراط السعوديه والامارات ومصر والاردن بشكل كاف بالحرب ضد داعش!!ونسي البلطجي ان يورد اسباب تقاعس التحالف الدولي ضد داعش بقيادة امريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا وبلجيكا واستراليا لدرجة الغارات الوهميه التي كشفها جون ماكين بان 70% من هجمات طيران التحالف تعود دون ضرب داعش على الاطلاق وغاراتها وهميه؟!!وفي مشهد كوميدي يستعيد تنظيم الدوله الامريكيه وليس الاسلاميه كما تزعم كذبا سي ان ان على حيين في العراق!!وتتساءل بي بي سي كم عدد الاجانب الذين ذهبوا للقتال في سوريا!!ونحن نسال كم منهم من الغربيين رجال الاسنخبارات من قيادة دول التحالف امريكا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وكندا واستراليا؟!!وتتساءل بي بي سي عن الاساليب التي يتبعها التنظيم لاستقطاب الاعضاء الجدد؟!!وترد الاندبندنت قائلة ان الماني اغراه التنظيم باربع زوجات وسياره!! 

 

 

 

 

سي ان ان        3-8-2015

 

ا)ما السبب الذي يحول دون التغلب على داعش؟ وما سبب نجاح التنظيم؟

ب)حصريا لـCNN.. مرشح للرئاسة الأمريكية: 3 أسباب تحول دون انخراط السعودية والإمارات ومصر والأردن بشكل كاف بالحرب ضد داعش

ج)تنظيم "الدولة الاسلامية" يستعيد السيطرة على حيين في بيجي

د)ما هي الأساليب التي يتبعها تنظيم الدولة لاستقطاب الأعضاء الجدد؟

ه)كم عدد المقاتلين الأجانب الذين ذهبوا إلى القتال في سوريا؟

و)الإندبندنت: قصة ألماني أغراه تنظيم الدولة بأربع زوجات وسيارة


 

مقاتلة داعش هي عملية بطيئة ومعقدة وأحد أسباب نجاح المجموعة المسلحة هو انقسام من يقاتلونها واختلافهم فيما بينهم.

أولا مناطق التنظيم تمتد على مدى دولتين.. ما يعني أن هناك حكومتين، العراقية والسورية، وكل منها لديها حلفاؤها وأعداؤها الذين يحاولون التعامل مع المشكلة.

ثم هناك المصالح المختلفة للمجموعات التي تقود العملية.

فأمريكا بجانب حلفائها الأوروبيين والعرب يقصفون داعش في كل من العراق وسوريا.

حصلوا على دفعة قوية عندما انضمت تركيا إلى التحالف ليس بسبب قصف الطائرات الركية لمواقع داعش فقط وإنما سماح أنقرة أيضا للتحالف باستخدام قواعدها الجوية داخل البلاد من مثل قاعدة إنكرليك.

ثم هناك السورييون الذين ساءت سمعة قوتهم الجوية بمزاعم إلحاقهم إصابات كثيرة بالمدنيين أثناء قصف المناطق التي تسيطر عليها المعارضة.

لكن القوات السورية قامت بغارات عديدة ضد داعش أيضا في الرقة وتدمر التي سيطر عليها التنظيم.

الحليف الرئيسي لسوريا هي إيران، التي دربت مليشيات موالية للحكومة لقتال داعش ومجموعات أخرى.

كما ساعدت إيران الحكومة العراقية في تنظيم المليشيات الشيعية هناك، ثم هناك السوريون والأكراد العراقيون الذين حققوا مكاسب رئيسية ضد التنظيم.

لكن العديد من هذه الجهات لا تثق ببعضها الآخر، وهذا سبب صعوبة بدء جهد مشترك للتغلب على داعش.

---------------

ب)حصريا لـCNN.. مرشح للرئاسة الأمريكية: 3 أسباب تحول دون انخراط السعودية والإمارات ومصر والأردن بشكل كاف بالحرب ضد داعش

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—دعا المرشح لانتخابات الرئاسة الأمريكية، كريس كريستي، إلى تسليح عدد من الدول القريبة من الخطر الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ذاكرا ثلاثة أسباب تحول دون انخراط هذه الدول بصورة أكبر في القتال ضد التنظيم.

وتابع كريستي في مقابلة حصرية لـCNN: "ببساطة هم يريدون المزيد من المساعدة فهم بحاجة لأسلحة أفضل والمزيد من الدعم على صعيد المعلومات الاستخباراتية وعليهم أن يتأكدوا بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستقف معهم في جميع الأوقات الصعبة والسهلة."

وأضاف المرشح الرئاسي: "علينا النظر إلى النجاحات التي يحققها حلفاؤنا في المنطقة، حيث أن البديل الأول والمفضل بالنسبة لي عوضا عن إرسال جنود أمريكيين إلى أرض المعركة هو تسليح الأردنيين والمصريين والإماراتيين والسعوديين."

-----------

ج)تنظيم "الدولة الاسلامية" يستعيد السيطرة على حيين في بيجي

 

قال مصدر في قيادة عمليات صلاح الدين وسط العراق إن ما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية" "بدأ منذ ثلاثة أيام هجوما متقطعا رافقه قصف بأسلحة ثقيلة مستهدفا القوات الامنية والحشد الشعبي في مدينة بيجي".
واضاف المصدر أن "التنظيم زاد من حدة هجماته صباح الاثنين وتمكن من استعادة السيطرة على الحي العصري وسط المدينة وحي الـ (600 دار) في شمالها، بينما تراجعت القوات الأمنية والحشد إلى مواقع جديدة بالقرب من الحيين".
وأوضح المصدر أن "القوات الأمنية فقدت أربعة من عناصرها وأصيب 12 آخرين في المواجهات، كما تمكن التنظيم من إحراق عدد من المركبات والتجهيزات العسكرية".
وأكد أن "مسلحي التنظيم تمكنوا خلال المواجهات المستمرة من استكمال محاصرتهم للقوات الأمنية المنتشرة في مصفى بيجي".
يذكر أن ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على نحو نصف مدينة بيجي ونصف مساحة مصفاتها البالغة 22 كم مربعا.

------------

د)ما هي الأساليب التي يتبعها تنظيم الدولة لاستقطاب الأعضاء الجدد؟

 

ما هي الأساليب التي يتبعها تنظيم الدولة الإسلامية لنشر الأفكار المتشددة في أوساط الشباب ؟
تجربة فتى بريطاني تبين أنهم يتبعون تكتيكات تشبه تلك المتبعة في جعل "الإيذاء الذاتي " و "الأنوراكسيا" (إنقاص وزن الجسم بشكل خطير) يبدو طبيعيا.
فتح ساجد حسابا باسم مستعار على تويتر بعد انقطاع أخبار شقيقه أرشاد، الذي لم يكن قد أبدى أي ميول متطرفة في السابق، أو أي اهتمام واضح بالنزاع في سوريا.
فجأة اختفى أرشاد، واختفى جواز سفره، وبدا من "تاريخ البحث" في حاسوبه المحمول أنه بحث عن مواد لها علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية.
ثم اتصل أرشاد بشقيقه ساجد من سوريا وأبلغه أنه قرر أن يصبح مقاتلا في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية، أسوة بمئات الشبان الآخرين من بريطانيا.
كان ساجد في السادسة عشرة، لا يزال طالبا، وأراد معرفة المزيد.
استخدم اسما عربيا مستعارا لحسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر)، وبدأ البحث عن معلومات حول تنظيم الدولة ومتابعة حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي.
لم تمض فترة طويلة قبل أن يتابعه أحد المؤيدين لتنظيم الدولة، وبعد مضي ساعتين كان عدد متابعيه قد بلغ 5 آلاف.
أقام محادثات مع العديد منهم، ثم بدأ يراسل ستة أشخاص بشكل منتظم، بعد أن توطدت علاقته بهم.
كان بعضهم في سوريا، وبعضهم كان من مؤيدي تنظيم الدولة في الغرب.
ثم يتابع ساجد رواية تجربته، فيقول إن الغريب أن أحدا لم يحاول استقطابه بشكل مباشر أو دعوته للانضمام إلى صفوف تنظيم الدولة .
كل ما فعلوه أنهم بدأوا يعرضون لقطات فيديو وينشرون مواد تظهر "اضطهاد المسلمين السنة على أيدي قوات الأمن العراقية التي يسيطر عليها مسلمون شيعة".
تفعل هذه المواد فعلها في التحريض، وتعزيز الرغبة بالانتقام.
حين شاهد ساجد لقطة فيديو يظهر فيها إعدام جندي عراقي أحس بالراحة.
هذه كانت النقطة التي أحس فيها بأنه في خطر.
"هل هذا ما تعرض له شقيقي؟"، بدأ ساجد يتساءل.
ثم تذكر تأثير اختفاء شقيقه على العائلة، وكيف انقطع أشقاؤه وشقيقاته الصغار عن الأكل والنوم، وفكر أن هذا lوقف يحصل مجددا لو انضم للتنظيم مثل شقيقه.
كان ما حفزه لمقاومة الإغراء ذاتيا كما تطور الانجذاب بشكل ذاتي.
تغريدات محذوفة
"أعتقد أن هناك مستويات لنشر التطرف"، يقول ساجد، ويتابع "تصوروا شابا مسلما يفكر أن الجنود العراقيين يقتلون السنة ولا يعاقبهم أحد، ثم يأتي تنظيم الدولة ويدعوهم للقتال في صفوف الخلافة للانتقام، سيحسون أن حلمهم قد تحقق".
كان بين معارف ساجد على تويتر شخصان يقاتلان في صفوف التنظيم في سوريا، يرسلان له أخبارا فورية عبر أحد التطبيقات.
هكذا أصبح يعلم أشياء أكثر من غيره، وأحس بالتميز، ثم جعل يتظاهر بأنه مؤيد للتنظيم، وكان هذا صعبا ، فهو من جهة يقدم نفسه كمؤيد للتنظيم ومن جهة أخرى يحاول أن يثني الشبان عن الالتحاق به.
ويروي كيف أن فتاة صومالية تعيش في لندن اتصلت به وقالت إنها تفكر بالانضمام لتنظيم الدولة، فنهاها ، فردت مصدومة : ما هذا؟ هل أنت جاسوس ؟
شعر ساجد بالخوف من أن تبلغ عن موقفه لتنظيم الدولة ، لكن هذا لم يحدث، وحذفت الفتاة تغريداتها بعد دقيقتين.
انضم ما لا يقل عن 700 شخص بريطاني لتنظيم الدولة، كما تقول الشرطة البريطانية.

----------

ه)كم عدد المقاتلين الأجانب الذين ذهبوا إلى القتال في سوريا؟

 

تشير التقارير إلى أن آلاف المقاتلين الأجانب توجهوا إلى الشرق الأوسط للانضمام إلى التنظيمات الإسلامية المسلحة، من بينها "تنظيم الدولة الإسلامية" أو ما يعرف بداعش وجماعات أخرى، لكن ما مدى مصداقية هذه الأرقام، وكم عدد من ذهبوا إلى هناك ولم يغادروا حتى الآن؟
قرار الذهاب إلى القتال في بلد بعيد عن الوطن ظاهرة قديمة وليس أمرا جديدا؛ إذ في ثلاثينيات القرن الماضي شارك نحو 30 ألف مقاتل أجنبي في الحرب الأهلية الإسبانية.
وفي مطلع القرن التاسع عشر حارب الشاعر البريطاني، لورد بايرون، من أجل استقلال اليونان عن الإمبراطورية العثمانية.
وفي الآونة الأخيرة ذهب الكثيرون إلى القتال في أفغانستان وباكستان والعراق واليمن والصومال، لكن أعداد من سافروا إلى سوريا الآن تمثل "أكبر حشد من المقاتلين الإسلاميين الأجانب في التاريخ"، وفقا لتوماس هيغهامر، مدير أبحاث الإرهاب، في مؤسسة أبحاث الدفاع النرويجية.
ويشير هيغهامر إلى أن هناك العديد من الأسباب وراء هذا الأمر.
سوريا من أسهل مناطق الصراع التي يمكن الدخول إليها، حيث يمكن السفر إلى تركيا ثم عبور الحدود إليها بدون أية صعوبات.وفي داخل سوريا توجد الكثير من المناطق محدودة المخاطر، وذلك لأن "تنظيم الدولة" يسيطر على أراض كثيرة، ويمكن للأجانب تجنب معارك الخطوط الأمامية إذا ما أرادوا ذلك.
ويقول هيغهامر: "في أيام الحرب الأولى، كان الدافع الرئيسي المعلن (أريد الذهاب إلى سوريا ومحاربة الأسد دفاعا عن السنة هناك)، لكن الآن أصبح الدافع المعلن (أريد الذهاب إلى هناك والعيش في دولة إسلامية، أريد الحياة في دولة الخلافة)."
ولفت إلى وجود مواطنين في أوروبا "باعوا كل ما يملكون وأجبروا أطفالهم على ترك المدارس وذهبوا إلى الرقة، وهدفهم الرئيسي العيش هناك لبقية حياتهم".
وقدرت الشرطة الدولية "الانتربول" أن أربعة آلاف شخص انضموا إلى المليشيات المسلحة في سوريا، لكن يرى الكثيرون أن الرقم أعلى بكثير من هذا، سواء بالنسبة إلى الأشخاص المحددين أو المجهولين.
ويقول هارون زيلين، زميل في المركز الدولي لدراسات التطرف في كينغس كوليدج بلندن :"الحقيقة أنني كنت قادرا على تحديد حوالي 3800 شخص، ديسمبر/ كانون أول 2013، مما يشير إلى أن الانتربول ليس لديه الصورة الكاملة".
وأضاف: "بعد مرور عام ونصف أستطيع الدفع بأن عدد المقاتلين الأجانب ارتفع أضعافا مضاعفة".
ووفقا للتقديرات الحالية للمركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي (ICSR)، فإن رقم 20 ألفا هو الأقرب للحقيقة، وهو الرقم الذي توصل إليه المركز من خلال متابعة تقارير وسائل الإعلام وغيرها من المعلومات المتاحة للجمهور.
وقال هيغهامر، الذي يستخدم نفس الأساليب في مثل هذه التقديرات،: "قد يكون ذلك على سبيل المثال بداية من إعلان من الأمم المتحدة بأن العدد الإجمالي هو 15 ألفا أو 20 ألفا، وصولا إلى تصريح لعمدة في بلدة جنوبي فرنسا بمغادرة 22 شخصا خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وأي (إعلان أو تصريح) آخر بين كلا المستويين من الأرقام".
وأضاف: "هناك مجموعات مختلفة من التقارير ومستوى متعدد من المصداقية، ولذا فإنك تحتاج إلى نوع من التقييم الذاتي الشخصي، لكن أعتقد أنه يمكنك التوصل إلى مستوى معقول من التقدير الأقرب للصحيح".لكن هيغهامر يشير إلى أن تقديرات انتقال 20 ألف للقتال في صفوف تنظيم الدولة يجب أن تؤخذ بقدر من الشك.
وتابع: "إذا قال أحد المحللين أو منظمة ما 'نعتقد أن ما بين 500 إلى 900 شخص سافروا إلى فرنسا'، فإن العنوان الرئيسي سيكون دائما تقريبا أن 'نحو 900 شخص غادروا من فرنسا' وأن هذا العدد الـ 900 التقريبي سيدخل في لعبة التجميع. وأعتقد أن هذا سيقود على الأرجح إلى التضخيم".
بالإضافة إلى ذلك، فإن هذا ليس هو عدد المقاتلين الأجانب الذين يُعتقد أنهم يشاركون في العمليات الجهادية في صفوف تنظيم الدولة حاليا. يمثل هذا الرقم الأشخاص الذين انضموا إلى التنظيمات السنية المسلحة التي تقاتل في سوريا على امتداد فترات الصراع.
وتشير تقديرات المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي (ICSR) إلى أن ما بين 10 و30 بالمئة، أي ما يصل إلى سبعة آلاف شخص، عادوا بالفعل إلى بلدانهم وهناك ما بين 5 و10بالمئة آخرين قتلوا في هذا الصراع.
لكن السؤال هو من أين جاء هؤلاء الأشخاص؟ بحسب الأمم المتحدة، فإن أكثر من نصف دول العالم يخرج منها جهاديون.معظم الجهاديين ينتمون إلى منطقة الشرق الأوسط والكثير منهم جاء من شمال أفريقيا، والدول الخمس التي ينحدر منها أكبر عدد من المقاتلين في سوريا هي الأردن والسعودية وتونس ولبنان وليبيا.
وخرج عدد كبير أيضا من المقاتلين من روسيا، ويعتقد أن معظمهم جاءوا من جمهورية الشيشان، وهناك ثلاثة آلاف آخرين جاءوا من دول الاتحاد السوفيتي السابق.
وتشير التقديرات إلى أن هناك أربعة آلاف ينتمون إلى دول غرب أوروبا، وخرج من فرنسا وألمانيا وبريطانيا أكبر عدد من هؤلاء الجهاديين، لكن بلجيكا سجلت أعلى معدل للجهاديين من أى دولة أوربية أخرى.
لكن زيلين يتفق مع رأي هيغهامر بضرورة التعامل بحذر مع هذه الإحصاءات.
ويقول هيغهامر: "إننا غالبا نقارن هذا الأمر بإعداد وجبة نقانق. يقول الناس إن الجزارين لا يأكلون النقانق لأنهم يعرفون ما بداخلها. والأمر هو نفسه مع أشخاص مثلي والذين يحاولون تقييم الأرقام، فإنني نادرا ما أثق في التقديرات التي تطرح هنا وهناك لأنني أعلم العوامل التي تحيط بها".

------------

و)الإندبندنت: قصة ألماني أغراه تنظيم الدولة بأربع زوجات وسيارة

 

القصة المرعبة لإبراهيم الذي أغراه تنظيم "الدولة الإسلامية" بأربع زوجات وسيارة ثمينة، وقراءة في نظرة الإصلاحيين للنظام في إيران بعد الاتفاق النووي، و"مسؤولية" روسيا عن الفوضى في شرق اوكرانيا، من أبرز موضوعات الصحف البريطانية.
ونطالع في صحيفة الإندبندنت تقريرا لتوني باتيسرن بعنوان "قصة إبراهيم المرعبة الذي جنده تنظيم الدولة الإسلامية ثم اتهمه بالتجسس".
وقال باتيسرن التقرير إن "إبراهيم انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية بعدما أغواه التنظيم بأنه سيحظى بأربع 4 زوجات وسيارة باهظة الثمن، إلا أنه فور وصوله من المانيا، اعتقلوه بتهمة التجسس، وسجنوه".
وأضاف الكاتب أن "إبراهيم (26 عاما) وهو ألماني من أصل تونسي، سجنه التنظيم في زنزانة ملطخة بالدماء، وأُجبر على سماع أصوات السجناء أثناء قطع رؤوسهم".
وأوضح إبراهيم أن أصواتهم "كانت تشبه صوت قطة تم دهسها بسيارة مسرعة".
وأشار كاتب التقرير إلى أن مصير إبراهيم كان سيكون مشابهاً لولا أنه تمكن من الهرب بأعجوبة، ولاذ بالفرار إلى المانيا، حيث سلم نفسه للشرطة.
وأكد ابراهيم أنه "يفضل أن يسجن في المانيا على أن يكون حراً في سوريا"، وذلك في تصريحات لصحيفة المانية.
ونوه إبراهيم إلى أن " تنظيم الدولة الاسلامية ليس له علاقة بالإسلام".
وقال كاتب التقرير إن "قصة ابراهيم شبيهة بقصص العديد من الألمان المسلمين الذين التحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية".
وختم إبراهيم الذي سيمثل أمام المحكمة في المانيا بالقول انه يريد أن تكون محاكمته مثالاً ليعرف العالم أن "تنظيم الدولة الإسلامية خدعة".
التغيير للأفضلونقرأ في صحيفة ديلي تلغراف تقريرا لديفيد بلير من طهران بعنوان "إيران تتغير للأفضل، بحسب الإصلاحيين".
وقال كاتب التقرير إن "الرؤساء السابقين لإيران محاصرون، والصحفيون قابعون خلف القضبان، كما أن 694 شخصاً أعدموا بين شهري يناير ويوليو".
وأضاف أن "الحرس الثوري الإيراني ووزارة الاستخبارات والأمن الإيرانية ما زالتا تضطهدان أعداء النظام، رغم تولي حكومة الرئيس الإيراني المعتدل حسن روحاني السلطة".
وأوضح أن الإصلاحيين في إيران يأملون أن تكون "أسوأ مرحلة من انتهاكات حقوق الإنسان" قد انتهت، وذلك بعد توقيع الاتفاق بشأن برنامجها النووي.
وأشار بلير إلى أن الإصلاحيين في إيران ما زالوا تحت الضغط، إلا أن المواطنين العاديين يحظون بمزيد من الحرية، مضيفاً أن "الأجواء تحسنت للجميع ما عدا خصوم النظام القدماء".
وأردف أن هؤلاء الخصوم هم: رئيس الوزراء السابق المير حسين موسوي، والناطق السابق باسم البرلمان مهدي كروبي الذي يعيش قيد الإقامة الجبرية.
وقال إن "وسائل الإعلام الإيرانية ممنوعة من ذكر اسم الرئيس محمد خاتمي، الذي حكم البلاد لولاتين متتاليتين، والممنوع من مغادرة البلاد أو المشاركة في أي فعالية".
وختم بالقول إنه "بعد توقيع الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، فإن الإصلاحيين يأملون أن يتمكن روحاني من التخفيف من قسوة النظام الإيراني".وجاء أحد المقالات الافتتاحية في صحيفة التايمز تحت عنوان "الحرب القذرة".
وقالت الصحيفة إن "على روسيا التي تسببت بفوضى في شرق اوكرانيا، أن تبدأ بالتصرف بطريقة أكثر مسؤولية".
وأضافت أن "هدنة وقف إطلاق النار التي وقع عليها القادة الروس والأوكرانيين في مينسك تعتبر منتهية بسبب الانتهاكات المتواصلة لها".
ومضت قائلة إن "الروس هم المسؤولون عن هذه الانتهاكات".
وأشارت الصحيفة إلى أن "روسيا تستخدم اتفاق مينسك للتغطية على تحضيرها لجولة أخرى من القتال، والتي ستؤدي إلى إعادة النظر بالكامل في العلاقات الشرقية والغربية".

 

 

 

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني