انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 75
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 26/07/2015                      عدد القراء : 88
         

المؤسسة : ان الحرب الحقيقيه قد بدات الآن ضد تركيا من الارهابيين في داعش الامريكيه والمتمردين الاكراد وهما في تحالف ضد السنه بدعم امريكي متواصل بل من اهداف داعش الامريكيه قتال تركيا وروسيا وليس اسرائيل!!ورئيس الوزراء التركي  بقول للمنظمات الارهابيه لا تختبروا صبرنا...واعتقلنا 590 من المشتبه بتعاونهم مع داعش والانفصاليين الاكراد!!ويضرب الجيش التركي داعش والتنظيم يهدد: تركيا تحفر قبرها بيدها..ونقاتل 60 دوله ما الضرر لو صارت 61؟!!ولو عرفنا اللعبه الامريكيه فالستون دوله بقيادة امريكا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وكندا واستراليا اعلنت عجزها عن مواجهة داعش الامريكيه والحقيقه انها تحمي داعش وتدافع عنها فرئيسها يهودي يدعى ايليوت وحقيقة داع شانها الخدمات السريه للاستخبارات الاسرائيليه

ISIS= ISRAEL SECRET INTELLIGENCE SERVICE

وتركيا دعت التحالف الى قواعدها لمواجهة داعش وهم مترددون واوباما رفض ارسال جنود لمواجهة داعش وكارتر وزير الدفاع رفض هو الآخر توريط الجيش الامريكي ضد داعش ووصل العراق ليبيع السلاح للعراقيين لمواجهة داعش!!ويتفرج الغربيون على قتال المسلمين بعضهم بعضا بلا غالب ولا مغلوب لانهاك الجميع امام الهجمه الصهيونيه لبناء اسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات!!واخطر تصريح لواشنطن هو:" لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها ضد المتمردين الاكراد!!ولم تذكر واشنطن شيئا عن حرب داعش الامريكيه ضد تركيا!!

 

 

 

سي ان ان             26-7-2015

 

ا)معارك بين "داعش" وقوات النظام وتفجير 3 "مفخخات" بمواقع كردية شمال سوريا

ب)الجيش التركي يضرب داعش.. موالون للتنظيم يهددون: تركيا تحفر قبرها بيدها.. ونقاتل 60 دولة ما الضرر لو صارت 61

ج)رئيس وزراء تركيا للمنظمات الإرهابية: لا تختبروا صبرنا.. واعتقلنا 590 من المشتبه بتعاونهم مع داعش وPKK

د)واشنطن: لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها ضد المتمردين الأكراد


 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- في الوقت الذي تشهد فيه محافظة "الحسكة" في شمال سوريا اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، هزت ثلاثة انفجارات على الأقل، محافظتي الرقة وحلب السبت.

وذكرت مصادر في المعارضة السورية أن هناك أنباء عن "تقدم طفيف" للقوات الموالية لنظام الرئيس بشار الأسد، والجماعات المسلحة الحليفة لها، في القسم الجنوبي من مدينة "الحسكة"، ولفتت إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف الطرفيين.

ولفت "المرصد السوري لحقوق الإنسان" إلى تضارب المعلومات حول الجهة التي تسيطر على المدينة الرياضية جنوبي مدينة الحسكة، بينما يسيطر المقاتلون الأكراد على عدد من الأحياء عند المدخلين الشمالي والشمالي الغربي للمدينة.

وأشار المرصد الحقوقي إلى أن القوات النظامية مازالت تسيطر على عدد من المراكز الحكومية والأمنية في وسط المدينة، بينما يسيطر مسلحو التنظيم المتشدد، المعروف باسم "داعش"، على عدد من الأحياء الواقعة في الأطراف الجنوبية للمدينة.

وأكد المرصد السوري، وهو جماعة معارضة تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، سماع دوي ثلاثة انفجارات على الأقل في محافظتي الرقة وحلب، يُعتقد أنها ناجمة عن هجمات شنها مسلحو "داعش" استهدفت مواقع للقوات الكردية.

وأشار إلى أن  انفجارين وقعا في مدينة "تل أبيض"، في الريف الشمالي للرقة، جراء تفجير مسلحي داعش عربتين مفخختين، استهدفتا مواقع تابعة للوحدات الكردية في قريتي "جدلة"، و"طاش ماش"، وسط أنباء عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

واستهدفت سيارة مفخخة ثالثة موقعاً لـ"وحدات حماية الشعب الكردي" في محيط بلدة "صرين"، بريف حلب الشمالي الشرقي، ولم ترد معلومات حتى الآن عن حصيلة الخسائر البشرية التي خلفتها تلك الموجة من التفجيرات.

--------------

ب)الجيش التركي يضرب داعش.. موالون للتنظيم يهددون: تركيا تحفر قبرها بيدها.. ونقاتل 60 دولة ما الضرر لو صارت 61

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—بعد إعلان السلطات التركية عن توجيهها لضربات استهدفت مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" في سوريا يومي الجمعة والسبت، هدد موالون للتنظيم بالرد على هذه الهجمات واستهداف الاقتصاد التركي.

وتناقل الموالون للتنظيم تغريداتهم على وسم حمل اسم "تركيا تحفر قبرها بيدها،" على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، حيث قالت هيفاء: "الاقتصاد التركي قائم على السياحة، والدخول في دهاليز الحرب والعنف تعني عزوف السياح وبذلك انهيار الاقتصاد،" في حين قالت قرينة الكلاش: "الذئاب المنفردة في تركيا تنتظر إشارة من أمير المؤمنين."

وقال مراسل الخلافة: "اصبح التحالف الدولي كالتالي: صليبي.. سلولي.. صفوي.. عربي.. اخواني.. لنا الله يا طغمة الكافرين.. لنا الله يا عصبة الظالمين.. لنا مهما تمادى العدى.. لنا الله نور الهدى واليقين،" في قالت أم المثنى: "تركيا تلعب مع من لا لعب في قاموسه، لا أقول إلا أعاننا الله على بكائهم وعويلهم غدا القريب بإذن الله."

أما مازيغستان فقال: "هذه دولة الاسلام حاليا تقاتل 60 دولة ما الذي يضرها لو صارت 61 دولة !! اصلا الوتر محبب."

--------------

ج)رئيس وزراء تركيا للمنظمات الإرهابية: لا تختبروا صبرنا.. واعتقلنا 590 من المشتبه بتعاونهم مع داعش وPKK

 

أنقرة، تركيا (CNN)—قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داوود أوغلو، إن بلاده محاطة بالنار على حد تعبيره، موجها رسالة إلى المنظمات الإرهابية يحذرهم من عدم اختبار صبر بلاده، وذلك في مؤتمر صحفي يأتي بعد إعلان أنقرة عن شنها لهجمات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" ومعاقل لحزب العمال الكردستاني أو ما يُعرف بـ"PKK" في سوريا والعراق، السبت، لافتا إلى اعتقال 590 من المشتبهين بهم بقضايا إرهاب.

وقال أوغلو: "لن نسمح لأحد بتهديد تركيا وجوابنا سيكون واضحا، تركيا محاطة بالنار ولن نسمح لأحد بتهديد مواطنينا ويقطع الطريق أو أن يفرض أتاوة علينا،" مخاطبا المنظمات الإرهابية حيث قال: "لن نسمح لكم ولمن يستخدمكم بتطبيق حساباتكم على تركيا، لا تختبروا صبرنا ورأيتم قوتنا وتصميمنا ومن يبطن العداوة لتركيا سيرى من نحن."

ووجه أوغلو دعوة للأحزاب السياسية التركية للوقوف معا لتأسيس وحدة واحدة وائتلاف أمام الإرهاب.

وفي السياق ذاته قال وزير الخارجية التركي، مولود أوغلو، في مؤتمر صحفي منفصل: "نريد إزالة تهديد داعش عن بلادنا وعندما نزيل التنظيم فإن المناطق الآمنة للسوريين ستتحقق وحدها، نحن نريد حلا بسوريا دون نظام الأسد ووجود مناطق آمنة خالية من داعش ضروري."

--------------

د)واشنطن: لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها ضد المتمردين الأكراد

 

قال متحدث باسم البيت الأبيض إن لتركيا الحق في الدفاع عن نفسها ضد هجمات المتمردين الأكراد.
وجاء تعليق المتحدث أليستر باسكي في اعقاب قيام المقاتلات التركية بقصف معسكرات تابعة لحزب العمال الكردستاني(بي كي كي) في شمال العراق، فضلا عن قصف مواقع تابعة لجماعة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.
وكان اتفاق هدنة بين انقرة ومسلحي حزب العمال الكردستاني ساريا منذ عام 2013، بيد أن السلطات التركية تتهم المسلحين الأكراد بمهاجمة القوات الأمنية التركية في الأيام الأخيرة.
بينما أعلن حزب العمال الكردستاني نهاية اتفاق وقف إطلاق النار بعد غارات أنقرة على معاقل الحزب، شمالي العراق.
وجاء في بيان للحزب على موقعه الالكتروني: " لم يعد للهدنة أي معنى، بعد هجمات جيش الاحتلال التركي".
ويقول محللون إن من المحتمل أن تؤدي الضربات التركية ضد الأكراد إلى تعقيدات في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، والتي اعتمدت على القوات الكردية على الأرض.وأدان نائب رئيس مجلس النواب العراقي آرام شـيخ محمد ما سماه القصف التركي العشوائي على المناطق الحدودية في إقليم كوردستان العراق، مضيفا بأن أمن تركيا لايتحقـق من خلال التجاوز وخـرق السـيادة العراقية وقتل المواطنين الأبرياء وحـرق المزارع وألحـاق الضرر بدون أي مـبرر.
وطالب شيخ محمد، في بيان أصدره، أنقــرة بعدم أجهاض عملية السلام في تركـيا، قائلا " للأسف مرة أخرى عمدت الحكومة التركية الى خـرق السيادة العراقية بقصف الأراضي العراقية وبحجة حفـظ أمنها، وبدأت بالقصف الجـوي المكثف العـشوائي على المناطق الحدودية في أقليم كوردستان، ونتيجة لذلك أسـتشهد عدد من المواطنين الأبرياء وهذا العـمل الشنيع والمستفـز غير مقـبول وندينه بشـدة".
وكان داوود أوغلو كشف أنه تحدث مع مسعود البرزاني، رئيس إقليم كردستان، شمالي العراق، وشرح له قرار الهجوم على عناصر حزب العمال الكردستاني.
وأضاف أن البرزاني وافق على حق تركيا في ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني، وعبر عن "تضامنه" معه.وقال داوود أوغلو إن الأجهزة الأمنية اعتقلت الجمعة 590 مشتبها في انتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" وحزب العمال الكردستاني، في حملات دهم عبر البلاد.
وتعتزم تركيا إرسال قوات برية إلى المناطق التي تقصفها لإبعاد المسلحين منها تماما، إذ قال رئيس الوزراء، أحمد داوود أوغلو، إن "التعليمات أعطيت بشن غارات جوية في العراق وسوريا، وستتبعها عمليات برية".
وتقاتل عناصر حزب العمال الكردستاني القوات التركية منذ عقود، من أجل الحصول على الحكم الذاتي في المناطق ذات الأغلبية الكردية.

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني