انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)لافروف يؤكد عدم توسع "بريكس" ويرحب بانضمام الهند وباكستان إلى "شنغهاي"
التصنيف : الأمن والسلام
تاريخ الخبر : 10/07/2015                      عدد القراء : 95
         

المؤسسة : منظمة بريكس تضم البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا وفي الاساس منظمه اقتصاديه كانت قد وجهت الدعوه للرئيس المنتخب الدكتور محمد مرسي للانضمام الى المنظمه كعضو سادس وزار تلك الدول ووقع اتفاقيات عظيمه معها بالمليارات منها اربعة مفاعلات نوويه مع روسيا لتوليد الطاقه للصناعه والمنازل وربط الصين والبرازيل والهند وجنوب افريقيا بمشاريع  عملاقه في منظقة قناة السويس للتجاره الحره فقلبت امريكا واسرائيل النظام وفرضت الانقلاب العسكري حتى اليوم!!  ونحن ندعو الدول العربيه والاسلاميه للانضمام لهذا التكتل الاقتصادي الضخم للتحرر من الوصايه الغربيه والتحول من اقتصادالاستهلاك الى التصنيع كما وعد الرئيس المنتخب بزراعة  غذائنا وانتاج دوائنا وتصنيع سلاحنا!!ومنظمة شنغهاي تلعي هي الاخرى دورا محوريا في الاقتصاد العالمي ونن مع دعوة وزير الخارجيه الروسي لافروف بضم الهند وباكستان للمنظمه الامر الذي سيسمح بتسوية الخلافات بينهما!!وتوحيد جهود روسيا والصين كما يقول السيد بوتين سيسمح بتجاوز كل الصعوبات ويعزز الامن والسلام العالمي!!ودخول الهند بكامل العضويه في بريكس سيعزز هو الآخر المحور الآسيوي واللاتيني والافريقي بعيدا عن الهيمنه والنفوذ الاستعماري الغربي!!

 

 

 

روسيا اليوم         9-7-2015

 

ا)لافروف يؤكد عدم توسع "بريكس" ويرحب بانضمام الهند وباكستان إلى "شنغهاي"

ب)بوتين: توحيد جهود روسيا والصين سيسمح بتجاوز كل الصعوبات

ج)الهند تريد تعزيز دورها الدولي عبر بريكس

 

 

أعلن وزير الخارجية الروسي أن دول مجموعة "بريكس" اتفقت على عدم توسيع المجموعة في المرحلة الحالية، مشيرا إلى ضرورة تنفيذ المجموعة لكل الاتفاقات في الإطار الخماسي أولا.

وذكّر لافروف بأن "بريكس" تكتل غير رسمي ولم توقع الدول الأعضاء فيه أي وثائق تحدد العضوية في هذا التكتل.

من جانبه لم يستبعد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف في وقت سابق توسيع مجموعة "بريكس" في المستقبل، مشيرا في ذات الوقت إلى أن هذه المسألة غير مطروحة حاليا وتتطلب على أية حال موافقة كافة أعضاء المجموعة. وذكّر ريابكوف بأن زعماء "بريكس" قرروا تعليق انضمام أعضاء جدد إلى المجموعة مؤقتا بعد حصول جنوب إفريقيا على العضوية فيها.

وبشأن انضمام الهند وباكستان إلى منظمة شنغهاي للتعاون قال الوزير الروسي إن انضمامهما سيساعد على تطوير العلاقات الثنائية بين الدولتين "نرى أنه كلما ازدادت أشكال التعاون والتحاور، وفي هذه الحالة بين الهند وباكستان، كلما ازدادت فرص مساعدة هذين البلدين الجارين على تجاوز الخلافات القائمة بينهما".

لافروف: دول "بريكس" و"شنغهاي" تدعو لتنفيذ اتفاقات مينسك بالكامل وقضية القرم غير مطروحة

ونفى لافروف طرح قضية القرم في مباحثات قمتي "بريكس" ومنظمة شنغهاي في أوفا، مشيرا إلى أن أيا من شركاء روسيا في التكتلين الدوليين لم يعلن رفضه لنتائج الاستفتاء حول انضمام القرم إلى الاتحاد الروسي.

وقال وزير الخارجية الروسي إن زعماء "بريكس" ومنظمة شنغهاي سيدعون إلى تنفيذ اتفاقات مينسك بالكامل من أجل تسوية الأزمة الأوكرانية، إلا أن ذلك لا يمت بصلة إلى نتائج استفتاء القرم.

ودعا لافروف إلى تشكيل فريق اتصال برلماني دولي يضم برلمانيين من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأوكرانيا وروسيا لمناقشة الوضع في دونباس في محاولة لإيجاد حلول وتهيئة الظروف المناسبة لأقصى حد من أجل التنفيذ الكامل لاتفاقات مينسك.

ودان الوزير الروسي القرار الذي تبنته الجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا والذي تحدث عن "انتهاك روسيا أحادي الجانب وغير المبرر لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها"، مشيرا إلى أن الجمعية البرلمانية المذكورة انضمت إلى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي في تبني قرارات دعائية معادية لروسيا، وذلك في ظل غياب وفد روسي في دورة هلسنكي للجمعية البرلمانية لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي لأن فنلندا منعت الوفد من الدخول بسبب العقوبات الأوروبية.

وبشأن الاستفتاء الذي جرى في اليونان الأحد الماضي أكد وزير الخارجية الروسي أن موسكو ليست معنية بتأجيج أزمة بين أثينا وبروكسل وبرلين.

الرئيس الأرميني يصل مدينة أوفا للمشاركة في قمة منظمة شنغهاي

وصل الرئيس الأرميني سيرج سركيسيان إلى أوفا للمشاركة في قمة منظمة شنغهاي.

يذكر أن أرمينيا قدمت طلب الانضمام بصفة مراقب إلى منظمة شنغهاي.

---------------

ب)بوتين: توحيد جهود روسيا والصين سيسمح بتجاوز كل الصعوبات

 

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في لقائه مع نظيره الصيني شي جين بينغ أنه يمكن حل كافة المشاكل في الاقتصاد والسياسة الدولية في حال توحيد الجهود بين روسيا والصين.

وقال بوتين في لقاء ثنائي عقد على هامش مشاركته في قمتي "بريكس" ومنظمة شنغهاي للتعاون: "بتوحيد الجهود نحن بالطبع سنتجاوز كافة المشاكل التي نواجهها وسنحقق كل المهمات".

من جانبه جدد الرئيس الصيني دعوته لنظيره الروسي إلى زيارة الصين في سبتمبر/أيلول المقبل.

وأشارت وزارة الخارجية الصينية بدورها إلى أن زعيمي البلدين ناقشا خلال لقائهما في أوفا مشروع دمج "طريق الحرير" في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي.

وأضافت الخارجية الصينية أن البلدين يلعبان دورا مهما في التنمية الاقتصادية وضمان الأمن في العالم.

وفي لقاء عقده الرئيس الروسي مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أعلن بوتين عن بدء عملية حصول الهند على العضوية الكاملة في منظمة شنغهاي للتعاون، داعيا الزعيم الهندي إلى بحث تطوير العلاقات الاستراتيجية بين روسيا والهند.

وشكر الرئيس الروسي رئيس الوزراء الهندي على الدعم الذي تقدمه نيودلهي للرئاسة الروسية في "بريكس"، مضيفا أنه يتعين على المشاركين في قمة المجموعة تبني استراتيجية طويلة الأمد لشراكة دول "بريكس" بالإضافة غلى تدشين بنك التنمية الخاص بالمجموعة.

بدوره أعرب مودي عن أمله في أن تتاح له فرصة لعقد لقاء ثنائي آخر مع بوتين في وقت لاحق من العام الحالي، مضيفا أنه يخطط لزيارة مدينة أستراخان الروسية ويأمل في لقاء نظيره الروسي هناك.

كما التقى الرئيس الروسي الأربعاء في أوفا كلا من رئيسي جنوب أفريقيا وطاجيكستان. وأكد بوتين خلال اجتماعه مع جاكوب زوما أن جنوب أفريقيا تبقى من الشركاء الاستراتيجيين الموثوق بهم بالنسبة لروسيا في افريقيا.

وتابع أن الدولتين تتعاونان بصورة مثمرة في العديد من الاتجاهات، بما في ذلك العمل في إطار الأمم المتحدة ومجموعة "بريكس" ومنظمة التجارة العالمة والوكالة الدولية للطاقة الذرية.

أما لقاء بوتين مع إمام علي رحمن، فركز على التحضيرات لقمة منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي من المقرر أن تعقد في طاجكستان في 15 سبتمبر/أيلول القادم. وأشاد الرئيس الروسي بالجهود التي تبذلها طاجكستان في هذا السياق، فيما أكد رحمن أن تعزيز العلاقات الثنائية مع روسيا تبقى من أولويات بلاده.

هذا وأفاد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف بأن الرئيسين أعربا الرئيسان عن قلقهما إزاء الوضع الأمني على الحدود بين طاجكستان وأفغانستان، وبحثا سبل تعزيز حماية الحدود بين هاتين الدولتين.

وخلال لقائه مع الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، أكد له فلاديمير بوتين أن بيلاروس ستحصل على صفة مراقب لدى منظمة شنغهاي للتعاون، مشيرا إلى أن موسكو استجابت لطلب لوكاشينكو دعم بلاده في هذا التطلع.

وأعرب بوتين عن ثقته أن تكون مشاركة مينسك من منظمة شنغهاي مفيدة لبيلاروس ولسائر أعضاء المنظمة. كما أشار إلى الطابع الخاص للعلاقات بين البلدين. وقال: "لا شك أن بيلاروس حليفنا الاستراتيجي وشريكنا الأقرب"، مضيفا أن التعاون بين الدولتين يتطور في جميع المسارات بما فيها العسكري والإنساني.

من جانبه، قال لوكاشينكو إنه ينوي أن يبحث مع نظيره الروسي جهود موسكو ومينسك المشتركة "لتجاوز النزعت السلبية التي يمكن تظهر على الساحة العالمية في الأفق القريب".

هذا وأكد لوكاشينكو لبوتين أن بيلاروس لا تنظر باتجاه الغرب فقط، بل هي مستعدة للدفاع عن مصالح منظمة شنغهاي التي حصلت مينسك على صفة مراقب فيها.

يذكر أن بيلاروس تمتعت حتى الآن بصفة "شريك محاور" لدى منظمة شنغهاي تتعاون، إلى جانب تركيا وسريلانكا. وكان وزير الخارجية البيلاروسي فلاديمير ماكي أعلن الثلاثاء 7 يوايو أن مينسك تتمنى رفع مكانتها في المنظمة وأن القرار السياسي في هذا الأمر يمكن أن يتخذ "في أقرب وقت".

بوتين وروسيف يدعوان إلى تفعيل التعاون الاستثماري بين روسيا والبرازيل

وخلال لقاء الرئيس الروسي مع نظيرته البرازيلية ديلما روسيف أعرب الطرفان عن استعداد البلدين لتفعيل التعاون الاستثماري الثنائي، مشيرين إلى توفر كل المقدمات لتحقيق هذا الهدف.

وذكر بوتين أن التبادل التجاري بين البلدين ازداد خلال العام الماضي بنسبة 15% مقارنة مع العام 2013، أما الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري فسجل التبادل التجاري الثنائي تراجعا معينا، مع ذلك فقد أعرب الرئيس الروسي عن ثقته بمواصلة نموه في المستقبل.

كما أكد بوتين ضرورة بذل البلدين جهودا في مجال استخدام العملتين الوطنيتين في العلاقات الاقتصادية والتجارية بين روسيا والبرازيل ومواصلة تعاونهما في قطاعات التقنيات العالية مثل الطيران والفضاء.

وأعرب الرئيس الروسي عن شكره لروسيف على منح البرازيل أراضيها لنشر محطتين روسيتين تعملان في إطار منظومة "غلوناس" الروسية للملاحة عبر الأقمار الاصطناعية.

وأضاف أن البلدين بصدد عقد اتفاق بشأن إنشاء مجمع خاص بالبحث عن نفايات الفضاء، مشيرا إلى أن هذا الموضوع لا يهم روسيا والبرازيل فقط، بل وجميع الدول العاملة في مجال استطلاع الفضاء.

من جهتها أشارت ديلما روسيف إلى أن على البلدين أن يعملا ما في وسعهما لزيادة التبادل التجاري الثنائي، نظرا إلى أن "مستواه لا يزال غير كاف مقارنة مع الإمكانات المتوفرة".

ووصل الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى أوفا مساء الأربعاء للمشاركة في قمة منظمة شنغهاي للتعاون التي تحظى طهران فيها بصفة مراقب منذ عام 2005.

ويتوقع أن يلتقي روحاني بفلاديمير بوتين الخميس 9 يوليو ليبحث معه قضايا الأجندة الدولية، بما فيها سير المفاوضات بشأن برنامج طهران النووي، بالإضافة إلى تناول الجانبين التعاون التجاري والعسكري بين البلدين.

وتجري قمة مجموعة "بريكس"، التي تضم كلا من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا، الخميس 9 يوليو/تموز، تليها الجمعة قمة منظمة شنغهاي للتعاون التي تضم روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزيا وأوزبكستان وطاجيكستان وبيلاروس.وقال مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف في وقت سابق إن الرئيس بوتين سيعقد على هامش قمتي أوفا في الأيام الثلاثة المقبلة 11 لقاء ثنائيا مع زعماء الدول المشاركة في قمتي "بريكس" ومنظمة شنغهاي.

ويختتم الرئيس الروسي جدول أعمال الأربعاء في أوفا بمأدبة غداء غير رسمي على شرف زعماء مجموعة "بريكس" الذين سيعقدون قمتهم الخميس.

لافروف: قمة "بريكس" ستعود بنتائج عملية ملحوظة

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قناعته بأن قمة "بريكس" في أوفا ستتمخض عن نتائج عملية ملحوظة.

وجاء في رسالة للوزير الروسي نشرت في مجلة "الحياة الدولية" أن روسيا تعتبر تعزيز العلاقات مع دول مجموعة "بريكس" إحدى أولويات سياستها الخارجية.

وقال لافروف إن "بريكس" تمثل في آن واحد نتيجة ومحركا للتغيرات الديناميكية الجارية في العالم وقيام النظام الجديد متعدد الأقطاب للعلاقات الدولية، الذي يتسم بزيادة قدرة ونفوذ مراكز القوة الجديدة وتطور العلاقات بينها.

وأكد وزير الخارجية الروسي أن دول "بريكس" تدعو إلى تعزيز مبادئ القانون الدولي والدور التنسيقي المركزي للأمم المتحدة ودمقرطة العلاقات الدولية وعدم تجزئة الأمن الدولي.

وقال لافروف إن موسكو تؤكد أهمية توحيد صف دول "بريكس" من أجل مكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات وانتشار أسلحة الدمار الشامل، ومن أجل تسوية النزاعات وتعزيز نظام القانون الدولي والتصدي للضغوط العسكرية والعقوبات أحادية الجانب.أكد رئيس تحرير مجلة "روسيا في السياسة الدولية" فيودور لوكيانوف، أن اجتماعات مجموعة بريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون في مدينة أوفا الروسية، ستخرج بقرارات ذات أبعاد اقتصادية وسياسية مهمة على صعيد العالم.

--------------

ج)الهند تريد تعزيز دورها الدولي عبر بريكس

 

أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، عن بدء إجراءات انضمام بلاده إلى منظمة شنغهاي كعضو كامل، سعيا منها إلى تعزيز دورها الإقليمي والدولي.

ويرأس رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي، وفد بلاده إلى القمة السابعة لدول مجموعة "بريكس" في أوفا الروسية، وتسعى المجموعة إلى تنسيق التعاون بين دولها وتأكيد دورها الإيجابي الهادف إلى تجاوز مرحلة القطب الواحد في المنظومة الدولية، والتحول إلى نظام متعدد الأقطاب يكفل تحقيق الأمن والسلم الإقليمي والدولي.الهند، كبقية أعضاء بريكس، تريد من المجموعة العمل على تبني رؤية استراتيجية اقتصادية جديدة، وتدعو إلى الدفع باتجاه إصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن بما يتناسب مع التغيرات التي تشهدها الساحة الدولية.. هذا إضافة إلى متابعة التعاون الوثيق بين برلمانيي دول المجموعة في إطار المنتدى البرلماني لدول بريكس وضرورة تحقيق دعوته إلى تغيير الدور المركزي للأمم المتحدة.تحضر الهند القمة كشريك كبير ومؤثر كونها تترأس بنك التنمية الجديد، الذي أسسته دول بريكس برأسمال بلغ مائة مليار دولار أمريكي ويسهم صندوقه المالي في مشاريع خطط التنمية ونمو اقتصادات بلدان المجموعة وإصلاح منظومة التمويل العالمي والنظام النقدي الدولي.

 

 

 

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني