انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

شهداء المسلمين ليوم الاربعاء 872015م (4)
التصنيف : تعازي اليوم
تاريخ الخبر : 10/07/2015                      عدد القراء : 88
         

المؤسسة : لعل شهداء الاربعاء اقل عددا من سابقيه ففي الجزائر قتل 22 شهيدا في صراعات طائفيه!!وفي العراق اعدم شنقا 24 متهما بقضية سبايكر!!وفي عدن ادى اشتباك المقاومه في الاطراف الشماليه والغربيه مع الحوثيين والمخلوع وبتنسيق مع قوى التحالف الى قتل 17 متمردا!!فتكون حصيلة الامس 63 من الضحايا فكم قتل من اليهود والنصارى؟!!

 

 

 

ا)ارتفاع حصيلة ضحايا أعمال عنف في غرداية الجزائرية إلى 22 قتيلا

ب)القضاء العراقي يحكم بالإعدام شنقا على 24 متهما بقضية "سبايكر"

 

 

ارتفعت حصيلة ضحايا أعمال العنف التي شهدتها ولاية غرداية في جنوب الجزائر إلى 22 شخصا بعد وفاة 4 أشخاص متأثرين بجراحهم الأربعاء 8 يوليو/ تموز.

وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أن مدينة القرارة سجلت سقوط 20 قتيلا، فيما سجلت مدينة بريان سقوط قتيلين. وأصيب عشرات الأشخاص خلال هذه الاشتباكات.

وأشارت الوكالة إلى أن الاشتباكات اندلعت بين مجموعات من الشباب الثلاثاء لتمتد إلى عدة أحياء بمناطق سهل وادي ميزاب وبريان والقرارة حيث ارتكبت أعمال تخريب وحرق للمساكن والمحلات التجارية وواحات نخيل وتجهيزات ومرافق عمومية ومركبات من قبل مجموعات من شباب ملثمين.

ونشرت السلطات تعزيزات أمنية من أجل وضع حد لهذه الاشتباكات، فيما استخدمت قوات حفظ الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق المجموعات المتنازعة.

وعقد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الأربعاء اجتماعا طارئا خصص لدراسة الأوضاع في ولاية غرداية حسبما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية.

وحضر الاجتماع الذي ترأسه بوتفليقة الوزير الأول عبد المالك سلال ونائب وزير الدفاع الوطني قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح لدراسة الأوضاع في غرداية.

هذا وعقد قائد الناحية العسكرية الرابعة، اللواء الشريف عبد الرزاق بولاية غرداية، اجتماعا طارئا الثلاثاء، لضبط الخطة الأمنية وتنسيق الجهود لتفادي تكرار أي تجاوز خطير وفرض الأمن والاستقرار في المنطقة، بعد أعمال العنف التي شهدتها، منطقة القرارة.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي وصل إلى مدينة غرداية، للالتقاء بالقائد العسكري بالمنطقة، مشيرة إلى فرض حصار أمني مشدد منذ صبيحة اليوم على المدينة، فيما تشير مصادر أخرى إلى وصول تعزيزات أمنية عسكرية لمختلف ثكنات غرداية تحسبا لدخول الجيش ساحة العمليات.

إلى ذلك، نقلت صحيفة الشروق الجزائرية عن شهود عيان أن ما يقرب من 40 عائلة نزحت ومنها أسر فرت من مواقع الأحداث في القرارة وبريان، بسبب حدة العنف والمواجهات التي تحولت إلى عمليات كر وفر في المنطقة.

وفي محاولة لتهدئة الأوضاع، دعا مجلس أعيان مدينة القرارة، الحكومة الجزائرية إلى التدخل العاجل لوقف هذه المواجهات المتكررة التي تسود المنطقة منذ سنوات.وكانت مواجهات وقعت الأسبوع الماضي أسفرت عن نشر قوات مكافحة الشغب التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود.

-----------

ب)القضاء العراقي يحكم بالإعدام شنقا على 24 متهما بقضية "سبايكر"

 

حكمت محكمة الجنايات المركزية في بغداد، بالإعدام شنقا على 24 متهما من أصل 28 أدينوا بقتل مئات الجنود العام الماضي في قاعدة "سبايكر"، فيما قررت الإفراج عن الأربعة الآخرين.

وقال رئيس المحكمة في جلسة المحاكمة الأربعاء 8 يوليو/ تموز إن "إصدار الحكم جاء بعد الاستماع لأقوال المتهمين وقراءة أقوالهم المدونة التي أرسلت من قبل قضاة التحقيق وضابط التحقيق"، مضيفا أن "هذه الأوراق تحمل توقيع وختم القضاة والضابط، وكذلك بصمة المتهمين".

يذكر أن "سبايكر" هو معسكر للجيش العراقي شمالي مدينة تكريت كان مخصصا لتدريب القوات العراقية حتى سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة من المحافظة في يونيو/حزيران عام 2014 ومنها المعسكر.

وبعد ذلك بوقت قصير أقدمت مجموعة متطرفة على اختطاف مئات المجندين الشباب وجمعتهم في معسكر "سبايكر"، وجرى إعدامهم واحدا تلو الآخر، وفقا للصور التي بثها مسلحو "داعش" على شبكات التواصل الاجتماعي، والتي سببت استنكارا وغضبا شديدين على الصعيد المحلي لتسمى قضية إعدام الجنود بـ "قضية سبايكر".

وألقيت بعض الجثث في نهر دجلة، الذي يمر عبر مدينة تكريت، بينما جرى دفن معظمها في مقابر جماعية في مكان قريب. وبدأت السلطات العراقية، بعد ضغط من أسر المجندين المختفين، بالبحث عن مواقع دفنهم. ووفقا للتقديرات، فإن عدد قتلى "مجزرة سبايكر" قد يصل إلى 1700، مما يجعلها واحدة من أكثر الأعمال المرتكبة من قبل "داعش" وفي تاريخ العراق الحديث وحشية.

مراسلنا: مقتل 15 قياديا في "داعش" بقصف جوي على هيت 

وميدانيا أفاد مراسلنا الأربعاء بمقتل 15 قياديا في تنظيم "داعش" وإصابة المسؤول المالي والإداري لما يعرف بولاية الأنبار بقصف جوي على مدينة هيت غرب محافظة الأنبار.

ونقل المراسل عن القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري تأكيده مقتل أحد أبرز خبراء التفخيخ في التنظيم و3 من مرافقيه في عملية نوعية في المحيط الغربي لبلدة الكرمة، مشيرا الى أن قوات الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية نجحت بتضييق الخناق على مركز الكرمة من معظم جهاتها.

من جهة أخرى أعلن القيادي في الحشد الشعبي كريم النوري أن القوات الأمنية المشتركة تمكنت من قتل 15 عنصرا من تنظيم "داعش" قرب الجسر الياباني وناحية الصقلاوية شمالي الفلوجة، وذلك بعد تحريرها للجسر بالكامل من سيطرة التنظيم، مضيفا أن القوات الأمنية مع الحشد الشعبي تحاصر مدينة الفلوجة من جميع الجهات لفصلها عن مدينة الرمادي بانتظار التقدم لتحريرهما من سيطرة "داعش". 

وفي محافظة صلاح الدين أعلن القائد في الحشد الشعبي ريان الكلداني أن القوات المشتركة تمكنت من قتل 85 من عناصر تنظيم "داعش" في أطراف بلدة الصينية أثناء عمليات التقدم لتحرير المناطق في أطراف مدينة بيجي واستولت على أسلحة خفيفة ومتوسطة وعدة سيارات للتنظيم.

مقتل 23 من عناصر "داعش" في عمليات فجر الكرمة شرق الفلوجة

وأفادت قيادة عمليات بغداد بأن قوات الأمن العراقية تمكنت من قتل 23 عنصرا من تنظيم "داعش" وتدمير أوكار وعجلات مفخخة للتنظيم الإرهابي خلال عمليات فجر الكرمة شرق الفلوجة.

وجاء في بيان صحفي لخلية الإعلام الحربي في قيادة عمليات بغداد الأربعاء 8 يوليو/تموز، "ضمن عملية فجر الكرمة شرعت قطعاتنا بالهجوم على العدو في مناطق النعيمية والهيتاوين والذيبان والسعدان والعناز، وباتجاه نهر الفرات ومن ثلاثة محاور أسفرت عن معالجة منزل مفخخ وتدمير عجلة وقتل من بداخلها وتدمير وكر للعدو وقتل من بداخله ومفرزة رشاش وقتل من فيها"، بحسب ما نقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي.وأضافت البيان أن "قطعات عمليات بغداد وضمن عملية فجر الكرمة واصلت تطهير ناحية الكرمة والمناطق المحيطة بها وبالاشتراك مع سرايا الشرطة الاتحادية ومتطوعي الحشد الشعبي وأبناء العشائر الغيارى وبإسناد من طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي وبالتنسيق مع قيادة عمليات الأنبار، وكانت النتائج قتل 23 إرهابيا وتدمير ثلاث عجلات مفخخة يقودها انتحاريون وقتل من فيها، فضلا عن تدمير ثلاثة أوكار للعدو وقتل من بداخلها وتدمير عجلتين تحملان رشاشتين أحاديتين وقتل من فيهما كذلك تدمير 11 عجلة للعدو وقتل من فيها وتدمير دراجة نارية".

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني