انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

سقوط السيسي 47
التصنيف : مصر
تاريخ الخبر : 08/07/2015                      عدد القراء : 101
         

المؤسسة : مخطط محور الشر في سيناء بطرد اهلها وترحيلهم قسريا بحسب طلب اسرائيل وبموجب اتفاقيات كامب ديفيد التي فرضها الامريكان على السادات دون الرجوع الى المؤسسات الدستوريه المصريه ودون العوده الى الشعب المصري!!ولعلها من اسباب الاطاحه بالرئيس المنتخب الذي اعلن ان سيناء مصريه ورفض استئذان اسرائيل في دخول القوات المصريه الى سيناء!!واعتماده اربعه مليار جنيه في الموازنه الجديده لاعمار سيناء والتي تبدا مع الاول من يوليو فاطاح السيسي بدعم  محور الشر بالرئيس المنتخب في ال 30 من يونيو!!واليوم يدعم الفنانون والراقصون والراقصات السيسي في تنفيذ مخطط محور الشر للاجهاز على الشعب في سيناء!!بينما يتهم انصار الاخوان السيسي الحمال  بحرق البلاد!!فالحرب ففي يناء وهميه ضد الارهاب الذي يصنعه السيسي مع الامريكان والاسرائيليين ومحمد دحلان وحتى داعش التي ظهرت فجأة من صنع الامريكان ليبرروا قتل المعارضين السلميين المطالبين بعودة العسكر الى ثكناتهم واستئناف الحياه الديمقراطيه!!والقائم باعمال النائب العام يشكو الداخليه لاخير ملف اغتيال النائب العام بركات والسلطات المصريه تحظر النشر في قضية مقتل النائب العام!!مما يؤكد تورط السيسي الحمال  في اغتيال اقرب الناس اليه الذي سهل ملفات الاعدامات للسياسيين المعارضين لحكم السيسي الحمال  وهذا جزاء سنمار فالرسول الكريم يقول بشروا القاتل باالقتل ولو بعد حين وعقبال السيسي السفاح!!وهناك تحالف يقوده  الاخوان يربط انقاذ مصر بانهاء الانقلاب..ووزير اسرائيلي يدعو في رد على الاخوان للتحالف مع القاهره والخليج ضد الارهاب!!واسرائيل عاصمة الارهاب في العالم وبالتالي على الخليج والعرب والمسلمين ان يتحالفوا ضد اسرائيل الصهيونيه فقد قال النتن ياهو لبي بي سي عام 2013م ان فلسطين كلها ملك اليهود ويرفض حل الدولتين بل ويريد طرد الشعب الفلسطيني الى خارج بلاده الى الاردن وسوريا وفلسطين وبالتحديد في مناطق داعش الامريكيه!!اسرائيل تمنع خمسه ملايين فلسطيني من العوده الى بلادهم ومنازلهم لاكثر من خمسين عاما وتحاصر غزه لاكثر من ستة اعوام وتعامل الفلسطينيين كدرجه ثانيه بل كالحيوانات كما قال جيمي كارتر !!والقسيس الايطالي وصف غزه المحاصره كمخيمات النازيين!!وتحتل 90% من ارض فلسطين!!وشارون  النازي يقول ان قتل الطفل الفلسطيني والمراه اولويه للقوات الاسرائيليه في خرق فاضح لميثاق الامم المتحده وتملك اسلحة الدمار الشامل وتفتح فلسطين لكل اليهود في العالم واعلنت القدس عاصمه لاسرائيل بمباركة السيسي الحمال الذي ارسل سفيره لحضور الاحتفال بالمناسبه لدى نتنياهو!!فكيف يزعم وزير اسرائيلي بالتحالف مع دول الخليج ضد الارهاب الذي يصنعه محور الشر في البلاد العربيه والاسلاميه؟!!ولتغطية جرائم محور الشر والسيسي و محمد دحلان في سيناء يتهم سفيه مصري برتبة لواء تركيا وحماس والحرس الثوري بدعم هجوم سيناء!! وولاية سيناء الوهميه لداعش الامريكيه تطلق صواريخ على اسرائيل فكم كانت الاصابات لانها في الحقيقه وهميه لا تستهدف الا الرمال للتغطيه لان داعش اصلا : خدمات الاستخبارات الاسرائيليه السريه هدفها التمهيد لاسرائيل الكبرى!!اما دلائل تعاظم هجمات داعش كما تقول بي بي سي فهو  لايهام العالم بالارهاب المصطنع كمبرر لقانون الارهاب واعدام المعارضه السلميه تحت تهمة الارهاب بموجب مخطط محور الشر امريكا واسرائيل!!وسكاي نيوز المواليه لاسرائيل تتهم الاخوان صراحه بالارهاب من خلف القضبان!!وهكذا تتواصل كوميديا الارهاب والديمقراطيه في مصر باخراج محور الشر في بلطجه وعربده وسفاهه امريكيه اسرائيليه في انتهاك صارخ لحقوق الانسان ومصادرة الحريات والديمقراطيه!!      

 

 

 

سي ان ا ن        8-7-2015

 

ا)#سيناء علي "تويتر": تغريدات دعم للجيش من فنانين وسياسيين..وأنصار الإخوان يتهمون السيسي بـ "حرق البلاد"

ب)السلطات المصرية تحظر النشر في قضية مقتل النائب العام

ج)تحالف يقوده الإخوان يربط إنقاذ مصر بـ"إنهاء الانقلاب".. ووزير إسرائيلي يدعو للتحالف مع القاهرة والخليج ضد "الإرهاب"

د)لواء مصري يتهم تركيا وحماس والحرس الثوري بدعم هجوم سيناء ويربط اللباس العسكري للمهاجمين بـ"جيش حر"

ه)"ولاية سيناء" تتبنى إطلاق صواريخ على إسرائيل.. وتهدد باستهداف شرم الشيخ

و)مصر: ما دلالات تعاظم هجمات داعش في سيناء؟

ز)مصر: عمليات الجيش في سيناء مستمرة حتى تطهيرها من "البؤر الإرهابية"

ح)إخوان مصر.. إرهاب من خلف القضبان


 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تصدر وسم #سيناء موقع "تويتر" في مصر بآلاف التعليقات عن المواجهات بين الجيش والمسلحين، الأربعاء، في مدينة الشيخ زويد شمال سيناء، والتي أسفرت عن مقتل 100 مسلح و17 عسكريا، حسب بيان القوات المسلحة.  

وكتب المرشح السابق لرئاسة الجمهورية حمدين صباحي في حسابه: "الإرهاب مهزوم مهما تصاعدت جرائمه.. تحية لأرواح شهدائنا الأبرار.. شعبنا مع جيشنا.. مصر أقوى من الإرهاب".

وقال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة وعضو البرلمان السابق عمرو حمزاوي: "رحم الله شهداء الوطن والواجب في سيناء، كل الدم حرام، كل تبرير للإرهاب فاسد، كل رقص على الأشلاء سقوط أخلاقي مروع

واستنكر المتحدث الرسمي باسم حزب الدستور خالد داوود الهجمات في سيناء، معتبرا أنها "مصيبة كبيرة".

ووجه العديد من الفنانين رسائل دعم لعناصر القوات المسلحة، حيث قال الممثل نبيل الحلفاوي إن

"الجيش المصري يخوض حربا شرسة يزيدها صعوبة اختلاط العدو بأهالينا في سيناء. ولنا أبطال يستشهدون فيها".

وقال المطرب عمرو دياب: "اللهم انصر جيش بلدنا واحفظ مصر وأهلها".

وأكدت المطربة أنغام أن "الجيش المصري بيحارب أعداء الحياة وأعداء الدين.. ادعوا لهم وكبروا ربنا ينصرهم".

وهاجمت أنغام تنظيم "ولاية سيناء" الذي أعلن مسؤوليته عن الهجمات، قائلة: "سيناء اسمها سيناء.. الولاية دي في أحلامكم يا أغبياء".

وقال الممثل خالد الصاوي: "في الجنة يا بواسل مصر تحية لأرواح جنودنا البواسل".

وقالت الفنانة شريهان: "جنودنا البواسل يقاتلون ويستشهدون في شمال سيناء وهم صائمون ونحن آمنون مطمئنون، اللهم احفظهم بحفظك وانصرهم بنصرك وأعدهم لنا سالمين غانمين".

من جهة أخري، أدان المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين محمد منتصر مقتل 9 عناصر إخوانية بالتزامن مع أحداث سيناء في مدينة 6 أكتوبر، معتبرا أن "اغتيال الشرفاء العزل علي يد القتلة الخونة هي محاولة من.. السيسي لمداراة عجزه وفشله في سيناء".

وقال الداعية يوسف القرضاوي: "لم أعارض الانقلاب العسكري الذي حدث في مصر انحيازا للإسلاميين أو للإخوان، وإنما إدراكا للمخاطر التي ستترتب عليه".

وأضاف: "أما آن لهذا الطاغية أن يكف عن تقديم القرابين من جنوده وضباطه الأبرياء، بينما هو آمن في قصره؟"، في إشارة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقال القيادي الإخواني عمرو دراج إن "السيسي ونظامه يحرقون البلد بكل ما اوتوا من قوة في سيناء وجميع أنحاء مصر ويدفعونها لهاوية سحيقة. رحيل هذا النظام لابد منه قبل فوات الأوان".

وقال رئيس حزب البناء والتنمية طارق الزمر الذي شارك في اغتيال الرئيس الراحل أنور السادات إن "تردى الأوضاع بسيناء جعلها في قبضة إسرائيل"، وأضاف: "ما يجرى فى سيناء هو "جناية نظام مكتملة الاركان".

-----------

ب)السلطات المصرية تحظر النشر في قضية مقتل النائب العام

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أمر النائب العام المساعد والقائم بأعمال النائب العام المصري المستشار علي عمران، الخميس، بحظر النشر في فضية مقتل المستشار هشام بركات النائب العام الراحل.

وقال عمران، في بيان، بمناسبة التحقيقات، التي تجريها النيابة العامة في القضية رقم 12480 لسنة 2015 جنح النزهة المعروفة إعلاميا "بواقعة اغتيال النائب العام"، نأمر بحظر النشر في القضية المشار إليها في جميع وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والصحف والمواقع الإليكترونية لحين انتهاء التحقيقات.

واستثني المستشار عمران من قرار حظر النشر البيانات التي تصدر مم مكتب العام بشأن القضية.

وتوفي النائب العام المستشار هشام بركات، الاثنين، متأثرا بإصابته في انفجار استهدف موكبه بالقاهرة.

-------------

ج)تحالف يقوده الإخوان يربط إنقاذ مصر بـ"إنهاء الانقلاب".. ووزير إسرائيلي يدعو للتحالف مع القاهرة والخليج ضد "الإرهاب"

 

القاهرة، مصر (CNN) -- وجه تحالف سياسي تقوده جماعة الإخوان المسلمين الدعوة إلى القوى المؤيدة له لمواصلة التحركات في الشارع تحت عنوان "الانقلاب هو الإرهاب.. هنكسركم،" معتبرا عودة الجيش لثكناته الطريق الوحيد "لإنقاذ مصر والمنطقة والعالم" وفق تعبيره، بينما دعا وزير إسرائيلي إلى تحالف بين بلاده و"الدول العربية المعتدلة" لمحاربة الإرهاب.

وأدانَ "تحالف دعم الشرعية"، وهو ائتلاف من القوى السياسية التي تقودها جماعة الإخوان المسلمين، ما وصفه بـ"إرهابَ الانقلاب واغتيال سلطة الانقلاب تسعة من قادة الإخوان المسلمين بـ6 أكتوبر" كما هاجم في الوقت نفسه ما جرى في سيناء من "هجمات وسقوط قتلى وجرحى مدنيين وعسكريين."

ورأى التحالف أن أحداث سيناء "إدخال للبلاد في حالة من الفوضى وتهديد حقيقي لأمن مصر وتعريض الشعب لخطر كبير". مضيفا: "الحل الوحيد لإنقاذ مصر والمنطقة بل والعالم هو إنهاء هذا الانقلاب العسكري ومحاكمة قائده وكل من شارك فيه وعودة الجيش لثكناته، بحسب البيان الذي حمل عنوان "الانقلاب هو الإرهاب.. هنكسركم".

وفي إسرائيل، نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن وزير الاقتصاد، اريه درعي، قوله إنه في أعقاب الاعتداءات الإرهابية ضد قوات الامن المصرية في سيناء "يجب على إسرائيل والدول العربية المعتدلة تشكيل تحالف لمحاربة الإرهاب الإسلامي" على حد قوله.

وأضاف الوزير درعي إنه حري بـ"مصر والأردن ودول الخليج المعتدلة أن تدرك ضرورة التعاون مع اسرائيل في هذا المجال" وفقا لتعبيره.

-------------

د)لواء مصري يتهم تركيا وحماس والحرس الثوري بدعم هجوم سيناء ويربط اللباس العسكري للمهاجمين بـ"جيش حر"

 

القاهرة، مصر (CNN) -- قال اللواء طلعت موسى، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، إن العناصر الإرهابية التي نفذت الهجوم على النقاط الأمنية بشمال سيناء كانت ترتدي "أفرولات عسكرية " مضيفا أن العملية تتضمن تطورا نوعيا في تعاطى الجماعات المسلحة لجهة الهجوم المتزامن واستخدام أسلحة ثقيلة منها مضادات الطائرات والصواريخ المحمولة على السيارات، أو بتوحيد الزى وارتداء "أفرولات" قريبة الشبه بالزي العسكري المصري.

ولفت موسى، في تصريحات لـ"بوابة الأهرام" أن الملابس المموهة تعطى الإيحاء بأنهم قوات "جيش" للادعاء بوجود ما يسمى "الجيش الحر" فيما بعد، لكن هذا السيناريو "انتهى بالقضاء على غالبية العناصر المشاركة في الهجوم"، ووجه الخبير المصري أصابع الاتهام إل جماعة الإخوان بالقول: "العملية تضمنت تخطيطا دوليًا واضحًا لجماعة الإخوان المنتشرة في 70 دولة والتي رتبت صفوفها وخططت."

وأشار موسى إلى ضلوع ما وصفها بـ"الأجهزة الأجنبية في التخطيط والتنفيذ" واتهم بهذا السياق تركيا وحركة حماس والحرس الثوري الإيراني مضيفا: "هذا العدد المنفذ والذي يتجاوز 300 إرهابي أين تجمعوا؟، وأين قاموا بتجهيز المركبات والآليات؟ وكيف عاشوا وسط الأهالي دون أن يتم الإبلاغ عنهم؟"

من جانبها، أذاعت القوات المسلحة المصرية تقريرًا مصورًا عما شهدته سيناء الأربعاء من مواجهات مع الجماعات المسلحة، ويحمل التقرير اتهامات مباشرة إلى من وصفها بـ"القنوات المعروفة بانتمائها ودفاعها عن الجماعات الإرهابية ومرافقتها للإرهابيين قبل اقتحامهم للنقاط الأمنية، بما يؤكد اشتراكها في الهجوم" وفقا لبوابة الأهرام، وأشار الفيديو إلى قنوات "الجزيرة" و"مكملين" و"الشرق" في هذا السياق.

---------------

ه)"ولاية سيناء" تتبنى إطلاق صواريخ على إسرائيل.. وتهدد باستهداف شرم الشيخ

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت جماعة "ولاية سيناء"، الموالية لتنظيم "داعش"، مسؤوليتها عن إطلاق صواريخ، الجمعة، من سيناء على جنوب إسرائيل، كما هددت باستهداف مدينة شرم الشيخ المصرية.

وذكرت الجماعة في بيان لها عبر حسابات تابعة لها على موقع "تويتر" أنه "بفضل الله تم قصف المغتصبات اليهودية في فلسطين المحتلة بثلاثة صواريخ جراد، وذلك لجرائمهم المتكررة والتي كان آخرها مساندتهم للمرتدين في غزوة الشيخ أبو صهيب الأنصاري"، ولم يتسن لـ CNN التحقق من صحة البيان.

و"غزوة أبوصهيب الأنصاري"، هو الاسم الذي أطلقته الجماعة على الهجوم ضد مواقع عسكرية وأمنية في سيناء الأربعاء الماضي.

وكتب حساب تابع للجماعة: "ها هي الدولة الإسلامية تقصف اليهود، ماذا سيقول أصحاب الأصوات العفنة التي تنبح ليل نهار لماذا لا تقصف داعش اليهود؟".

وأضاف: "شرم الشيخ هدف لا يقل أهمية عن إيلات ومستوطنات اليهود، فهو معقل الدعارة ووكر لاجتماع الخونة وعقد مؤتمراتهم الخبيثة".

وأكدت الشرطة الإسرائيلية العثور على بقايا صاروخ في أرض فضاء. ولم ينجم عن القصف سقوط ضحايا أو أضرار.

وأعلن الجيش الإسرائيلي إغلاق طريق سريع في جنوب إسرائيل يمر جزء منه بمحاذاة الحدود مع مصر كإجراء احتياطي أمني.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي افيخاي أدرعي في حسابه عبر "تويتر"، الأربعاء: "اتضح أن الصاروخ الذي سقط.. في مجلس أشكول الإقليمي أطلق من داخل سيناء".

-------------

و)مصر: ما دلالات تعاظم هجمات داعش في سيناء؟

 

شن تنظيم أنصار بيت المقدس الذي غير اسمه إلى «ولاية سيناء» بعد مبايعته تنظيم «الدولة الإسلامية» سلسلة هجمات دامية في منطقة شمالي سيناء خلفت عددا كبيرا من القتلى والجرحى يوم الأربعاء، الأول من يوليو/تموز 2015.
وقال الجيش المصري يوم الأربعاء في بيان له إن أكثر من مئة متشدد و17 من جنوده قتلوا في هجمات متزامنة على نقاط تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء في أشرس قتال من نوعه خلال سنوات في المحافظة المضطربة. لكن وكالة أنباء "الأسوشيتد برس" نقلت عن مسؤولين أمنيين وعسكريين مصريين، رفضوا الإفصاح عن أسمائهم، أن 53 جنديا على الأقل قتلوا في هذه الهجمات، وأصيب العشرات بجراح.
وبعد يوم من القتال، الذي شاركت فيه مقاتلات إف 16 وطائرات الأباتشي، قالت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان أذاعه التلفزيون المصري إن الجيش لن يوقف عملياته "حتى يتم تطهير سيناء من جميع البؤر الإرهابية".
ونشر حساب يحمل اسم "ولاية سيناء"على التويتر تفاصيل الهجوم على أكثر من عشرة مواقع عسكرية وأمنية.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول كبير في الجيش المصري قوله: "إنها حرب. المعارك لا تزال جارية". وأضاف أن "الأمر غير مسبوق بالنسبة لعدد الإرهابيين ونوعية الأسلحة المستخدمة".
ويعتبر هذا الهجوم هو الاكبر الذي تتعرض له القوات المصرية في شبه جزيرة سيناء التي تبلغ مساحتها نحو 60 ألف كم متر مربع، مما يشير إلى تعاظم قدرة التنظيم على شن هجوم واسع ومنسق ومتزامن على عدد كبير من الأهداف العسكرية.
وكانت الحكومة المصرية قد نشرت أعدادا كبيرة من قوات الامن والعتاد العسكري خلال العامين الماضيين، واعلنت عن فرض قانون الطوارىء في بعض أجزاء سيناء ورغم ذلك لم تتوقف الهجمات، بل اصبحت اكثر عنفا واتساعا.

------------

ز)مصر: عمليات الجيش في سيناء مستمرة حتى تطهيرها من "البؤر الإرهابية"

 

تقول السلطات المصرية إن الجيش سيواصل عملياته في شبه جزيرة سيناء، بعد اشتباكاته مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية، وقتل أكثر من 100 شخص منهم.
وقال الجيش إنه لن يتوقف حتى يطهر المنطقة من جميع "البؤر الإرهابية".
واستمرت الغارات الجوية في وقت باكر من صباح الخميس.
ويقول الجيش إن من بين الضحايا 17 جنديا قتلوا عقب شن المسلحين هجمات متزامنة على نقاط تفتيش في منطقة الشيخ زويد، وفي رفح.
وتفيد تقارير محلية بأن عدد ضحايا الجيش أعلى مما ذكر.
وكان الهجوم الذي شنه المسلحون أحد أكبر الهجمات المنسقة في المنطقة التي تشنها جماعة "ولاية سيناء" المرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية.
وقد فرضت في سيناء حالة طوارئ، وحظر للتجوال في شهر أكتوبر/تشرين الأول، عندما قتل عشرات الجنود في هجوم مسلح.
وقال مسؤولون أمنيون الأربعاء إن تسعة من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، من بينهم عضو مجلس النواب ناصر الحافي، قتلوا عندما دهمت الشرطة شقة كانوا فيها غربي القاهرة.
وقد تدهور الوضع الأمني في مصر بعد اغتيال النائب العام، هشام بركات، قبل ثلاثة أيام في العاصمة القاهرة.
وقال محللون إن الهجوم الذي قتل فيه بركات بواسطة سيارة مفخخة يحمل بصمات مسلحي "ولاية سيناء"، التي كانت تعرف في السابق باسم "أنصار بيت المقدس"، حتى أعلنت البيعة لتنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر/تشرين الثاني، وغيرت اسمها.
"تحت السيطرة بالكامل"
وقال الجيش المصري في بيان إنه قتل "100 شخص من العناصر الإرهابية"، وأصاب منهم "عددا كبيرا" في الاشتباكات في شمال سيناء.وأضاف أن العملية أدت إلى مقتل 17 جنديا، من بينهم أربعة ضباط.
وقال متحدث رسمي باسم الجيش في وقت متأخر الأربعاء إن الوضع "تحت السيطرة" وإن المسلحين انسحبوا من الشيخ زويد.
وقال العميد محمد سمير "إن القوات الموجودة على الأرض تسيطر بالكامل على الوضع. وإن المجموعة التي قبض عليها يحقق معها فريق التحقيق".
وكان شهود قد أفادوا بأنهم شاهدوا مسلحين يجوبون الشوارع في مدينة الشيخ زويد، وإنهم اشتبكوا مع قوات الجيش. كما استهدفت خمس نقاط تفتيش بهجمات بواسطة سيارات مفخخة.
وتعرض مركز الشرطة الرئيسي في المدينة لقصف مدفعي وإطلاق نار من أسلحة آر بي جي، كما زرع المسلحون قنابل عبر الطريق المفضي إلى معسكر قريب للجيش.
وأرسل الجيش طائرات إف-16 لقصف المسلحين في عدة مواقع.
وقد أخذ الجيش يصعد منذ أكتوبر/تشرين الأول من دورياته ودوريات الشرطة للتعامل مع المتشددين في سيناء، الذين زادت هجماتهم بعد إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في يوليه/تموز 2013. وقتل حتى الآن 600 من رجال الشرطة والجيش على الأقل.كما أنشئت منطقة عازلة عبر الحدود مع غزة، ودمرت أنفاق يقول الجيش إن المسلحين كانوا يستخدمونها لتهريب الأسلحة من القطاع.
وعقب مقتل أعضاء جماعة الإخوان التسعة في القاهرة الأربعاء أصدرت الجماعة بيانا قالت فيه إن عددا من قادتها "قتلوا بلا رحمة وبلا هوادة"، وحثت المصريين على "النهوض للثورة" ضد أعمال حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وقالت وزارة الداخلية إن الرجال كانوا من قادة الإخوان الهاربين، وإنهم كانوا في اجتماع لتخطيط "لأعمال إرهابية وتخريب".
أما الجماعة فتقول إنهم كانوا جزءا من لجنة لدعم أسر المسجونين، والقتلى.

---------------

ح)إخوان مصر.. إرهاب من خلف القضبان

 

لم تكن إشارة بالذبح من داخل القفص بادر بها الرئيس الأسبق محمد مرسي أثناء محاكمته، وسبقت اغتيال النائب العام بوقت قصير، الأولى في سلسلة من الرسائل التهديدية لقادة وأنصار جماعة الإخوان التي ينتمي لها مرسي.

إذ يربط مسؤولون ومحللون بين إشارات وتهديدات من قيادات الجماعة على مدار العامين الماضيين من جهة، وتصاعد وتيرة العنف من جهة أخرى، الذي بلغ ذروته الأربعاء، بهجوم كبير على قوات الأمن في مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

وتتهم الحكومة المصرية جماعة الإخوان بالوقوف وراء العنف الدائر في مصر منذ عزل مرسي قبل عامين.

فما إن بدأت ملامح مظاهرات 30 يونيو في 2013، التي أدت إلى سقوط حكم الجماعة، حتى ظهرت لهجة الوعيد الحادة والتحريضية وأحيانا الدموية، واتخذت قيادات الجماعة من اعتصام رابعة العدوية منصة للتحريض الصريح ضد الجيش والشرطة.

ووصل الأمر إلى حد التهديد بالتصعيد في سيناء تحديدا، حسبما جاء على لسان القيادي في الجماعة الذي يحاكم حاليا محمد البلتاجي.

ويرى الباحث في شؤون الجماعات المتشددة سامح عيد أن هناك "تفاهمات" بين جماعة الإخوان وتنظيم "أنصار بيت المقدس" الذي ينشط في سيناء، وبايع مؤخرا تنظيم "داعش" مطلقا على نفسه "ولاية سيناء".

وقال عيد لـ"سكاي نيوز عربية" إن "هناك تفاهمات أو تنسيقات على مستويات معينة" بين الإخوان وولاية سيناء، وإن كانت "لا ترتقي لدرجة العلاقة التنظيمية المباشرة، فكل يتحرك في اتجاه ولكل أسلوب" حسب رأيه.

وتوقع الباحث أن يكون "الصراع بين الدولة والإرهاب طويل المدى، وأن يرهق الحكومة ويؤثر على اقتصادها"، مشيرا إلى "قصور في الإجراءات الأمنية في سيناء وحاجة إلى مزيد من التطوير والحركة على مسارات متعددة في هذا السبيل".

وأثار اغتيال النائب العام المصري هشام بركات، الاثنين، ثم الهجوم الأخير على الشيخ زويد الذي أدى إلى مقتل 17 من قوات الأمن حسب المصادر العسكرية، الأربعاء، أثارا دعوات بتسريع إجراءات التقاضي في قضايا الإرهاب.

وتبنى هذه الدعوات الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي قال أثناء تشييع جثمان بركات إن "يد العدالة الناجزة مغلولة بالقوانين. لن ننتظر على هذا. سنعدل القوانين التي تجعلنا ننفذ العدالة في أسرع وقت ممكن".

وأقرت الحكومة الأربعاء، قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب يطالب خصوصا بتسريع إجراءات الاستئناف، ويتوقع أن يصادق السيسي بسرعة على القانون.

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني