انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

شهداء المسلمين حتى يوم الاحد الخامس من يوليو2015م (2)
التصنيف : تعازي اليوم
تاريخ الخبر : 07/07/2015                      عدد القراء : 131
         

المؤسسة : في سيناء وحدها بلغ الضحايا من المدنيين 241 شهيدا يصفهم اعلام السيسي الحمال  بالمسلحين!!وذلك خلال خمسة ايام فقط!!وفي نيجيريا خلال ثلاثة ايام بلغ ضحايا المسلمين 200 شهيدا!!وفي بغداد قتل 13 بثلاثة تفجيرات!!وداعش الامريكيه تبث فيديو لاعدام جماعي في تدمر!!وجيش الاسلام منظمه امريكيه جديده يعدم 18 عنصرا من داعش الامريكيه بحسب الفوضى الخلاقه للامريكان!!والارمله البيضاء عميلة الامريكان ضالعه في قتل 400 شخص في كينيا والصومال!!وداعش الامريكيه تعدم النساء بقطع رؤوسهن لاول مره في سوريا!!والنصره الامريكيه تعدم امرأتين خلال اسبوع لتنضم الى جانب داعش في مسلسل الرعب الامريكي!!وهناك قتلى وجرحى في ثلاث هجمات انتحاريه بدرنه بليبيا واشتباكات عنيفه في بنغازي كما نقلت روسيا اليوم بهدف الاطاحه بالحكومه المنتخبه وفرض حكومة حفتر  الامريكي المعينه في طبرق وباعتراف دولي امريكي مزعوم !!والجيش السوري يبدأ معركتي استرجاع الزبداني بريف دمشق ومركز البحوث في حلب!!ومقتل العشرات من جبهة النصره الامريكيه بتفجير عند ساعة الافطار في مسجد باريحا!!وخسائر لحزب الله بالزبداني والذي دفعت به امريكا للقتال في سوريا ضد السنه!!وكل ذلك لخدمة الفوضى الخلاقه الامريكيه لتمكين اسرائيل في المنطقه من مشروعها اسرائيل الكبرى بجوار الامبراطوريه الفارسيه!!فشهداء المسلمين اليوم الاحد يفوق الالف مسلم ..فكم ضحايا اليهود والنصارى؟!!       

 

 

 

سكاي نيوز      6-7-2015

 

ا)سيناء.. مقتل 241 مسلحا في 5 أيام

 

ب)نيجيريا.. ارتفاع حصيلة تفجيرات استهدفت كنيسة ومسجدا إلى 50 قتيلا (فيديو)

 

ج)مقتل 13 في ثلاثة تفجيرات مختلفة ببغداد (فيديو)

 

د)"داعش" يبث "فيديو" لإعدام جماعي وسط آثار تدمر

 

ه)"جيش الإسلام" يعدم 18 عنصرا من "داعش" انتقاما من الأخير

 

و)صحيفة: "الأرملة البيضاء" ضالعة بمقتل 400 شخص في كينيا والصومال

 

ز)"داعش" يعدم النساء بقطع رؤوسهن لأول مرة في سوريا

 

ح)"النصرة" تعدم امرأتين خلال أسبوع لتنضم إلى "داعش" في مسلسل الرعب

ط)قتلى وجرحى في 3 هجمات انتحارية بدرنة واشتباكات عنيفة في بنغازي

ي)الجيش السوري يعزز تقدمه في الزبداني وداعش يستهدف "كهرباء" الحسكة

ك)مقتل عشرات من عناصر "جبهة النصرة" بتفجير عند ساعة الإفطار في مسجد بأريحا.. وخسائر لحزب الله 

بالزبداني

 

 

 

قتل الجيش المصري 241 مسلحا خلال غارات جوية ومداهمات برية في شمال سيناء خلال 5 أيام، حسبما أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة، الاثنين.

وقال المتحدث محمد سمير إنه جرى أيضا ضبط 4 مطلوبين و29 مشتبها به، فضلا عن تدمير 26 سيارة خاصة بالمسلحين، و4 مقار ومراكز تجمع لهم، وتفجير 16 عبوة ناسفة كانت معدة ومجهزة للتفجير، وضبط كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر ومعدات الاتصال.

والأيام الخمسة المقصودة في بيان المتحدث العسكري الذي نشر على موقع "فيسبوك" هي من 1 إلى 5 يونيو الجاري، حيث شهد مطلع الشهر هجوما كبيرا للمسلحين على قوات الأمن، واشتباكات أدت إلى مقتل 17 جنديا ونحو 100 مسلح، حسب مصادر عسكرية.

وجرت المواجهات غير المسبوقة قرب مدينة الشيخ زويد، واستخدم فيها الجيش طائرات "إف 16" لمواجهة المسلحين الذين شنوا هجمات مباغتة على حواجز للجيش ومنشآت أمنية أخرى.

ويشن الجيش المصري منذ سنتين عمليات واسعة النطاق في شمال سيناء، لصد هجمات تستهدف قوات الأمن، تزايدت وتيرتها منذ أطاح الجيش الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013.

وأعلنت "ولاية سيناء" الموالية لتنظيم "داعش" مسؤوليتها عن معظم الهجمات في الأشهر الأخيرة، وآخرها هجمات الأربعاء في الشيخ زويد.

------------

ب)نيجيريا.. ارتفاع حصيلة تفجيرات استهدفت كنيسة ومسجدا إلى 50 قتيلا (فيديو)

 

 

ارتفعت حصيلة التفجيرات الدموية التي هزت نيجيريا الأحد 5 يوليو/تموز إلى 50 قتيلا، واستهدفت مسجدا ومطعما في مدينة "جوس" وسط البلاد، وكنيسة في منطقة بوتيسكوم شمال شرق نيجيريا.

وذكرت وكالة "أ ب " نقلا عن هيئة الطوارئ النيجيرية  أن حصيلة التفجيرين في جوس الواقعة في ولاية "بلاتيو" اللذين وقعا في وقت متأخر الأحد 5 يوليو/تموز، بلغت 44 قتيلا و67 جريحا.

وذكر شهود طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم للوكالة أن التفجير الأول استهدف مسجد "يانتايا" في الوقت الذي كان فيه رجل دين معروف بدعوته إلى التعايش السلمي، يلقي محاضرة أمام جمع من الناس، أما التفجير الثاني فوقع في مطعم يملكه سياسيون محليون.

وكان هجوم انتحاري قد أسفرت عن مقتل 6 أشخاص في كنيسة شمال شرق نيجيريا في وقت سابق الأحد.

وقال ضابط شرطة وشهود عيان إن الانتحاري دخل كنيسة قيد الإنشاء صباح الأحد في "بوتيسكوم" بولاية يوبي وفجر نفسه وسط المصلين، ما أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم امرأة وطفلاها وقس، فيما توفي شخص آخر بعد نقله إلى المستشفى.

--------------

ج)مقتل 13 في ثلاثة تفجيرات مختلفة ببغداد (فيديو)

 

 

لقي 13 شخصا مصرعهم السبت 4 يوليو/تموز قبل موعد الإفطار إثر انفجار سيارات مفخخة في العاصمة العراقية بغداد، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات.

وأفادت الشرطة العراقية ومصادر طبية بأن سيارتين ملغومتين انفجرتا مما أدى إلى مقتل 11 شخصا في بغداد.

وأكدت مصادر أمنية أن أحد التفجيرين وقع في حي العامل، جنوب غرب بغداد، وأدى إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 27 آخرين، فيما وقع التفجير الثاني الذي قتل فيه 3 أشخاص في مرآب للحافلات في الدورة جنوب العاصمة.

وأضافت الشرطة المحلية أن شخصين لقيا حتفهما إثر انفجار سيارة ثالثة في مدينة بلدروز شمال شرق بغداد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات حتى الآن إلا أن تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي يسيطر على مساحات كبيرة غرب وشمال العراق عادة ما يتبنى هذه تفجيرات.

-------------

د)"داعش" يبث "فيديو" لإعدام جماعي وسط آثار تدمر

 

 

بث تنظيم "الدولة الإسلامية المتطرف السبت 4 يوليو/تموز شريط فيديو يظهر عملية إعدام عشرات الجنود السوريين على يد فتيان من مسلحي التنظيم داخل مسرح روماني قديم في مدينة تدمر الأثرية.

ويرجح أن تكون عملية الإعدام قد تمت بعد مرور وقت قليل على استيلاء عناصر "داعش" على المدينة في الـ21 من مايو/أيار الماضي.

وظهر في الشريط الذي مدته عشر دقائق جنود سوريون باللباس العسكري الأخضر والبني وهم يقتلون بالرصاص على مسرح المدرج الروماني وخلفهم علم كبير لتنظيم "الدولة الإسلامية".

وقام عدد من الفتيان الذين يرتدون زيا عسكريا بنيا بإطلاق النار على رؤوس الجنود، وقد جرت عملية الإعدام الجماعية أمام عدد من الرجال والأطفال الذين جلسوا على المدرج.

يذكر أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم أكثر من 200 شخص بينهم مدنيون في منطقة تدمر ومحيطها منذ سيطرته على المدينة.

وكان نشطاء قد كشفوا عمليات الإعدام في المدرج الروماني في تدمر منذ الـ 27 من مايو/أيار الماضي أي بعد أقل من أسبوع على سيطرة "داعش" على المدينة.

---------​

ه)"جيش الإسلام" يعدم 18 عنصرا من "داعش" انتقاما من الأخير

 

 

نشر "جيش الإسلام"، وهو أبرز التنظيمات التي تقاتل في ريف دمشق، شريط فيديو على الانترنت الأربعاء يتبنى فيه إعدام 18 عنصرا من تنظيم "داعش" ردا على إقدام الأخير على قتل عناصر منه.

ونشر "داعش" الخميس الماضي شريطا يظهر قطع رؤوس 12 عنصرا من فصائل قاتلت ضده، مشيرا إلى أنهم أسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وبينهم عناصر من "جيش الإسلام".

واعتمد الشريط، الذي أعده "جيش الإسلام" تقنيات تصويرية ومؤثرات صوتية وموسيقية شبيهة بتلك التي يستخدمها تنظيم "داعش" في أشرطته الترويجية. كما اعتمد اللهجة الدينية والتعابير نفسها.

وظهر في الشريط 18 رجلا باللباس الأسود مقنعي الوجوه وموثوقين بقيود وكرات حديدية ثقيلة في إقدامهم مع سلاسل حديدية ضخمة في أيديهم وأعناقهم، وهم يسيرون إلى جانب عناصر من "جيش الإسلام" ارتدوا اللباس البرتقالي، الذي يجبر تنظيم "داعش" ضحاياه على ارتدائه قبل إعدامهم.

وتحت عنوان "قصاص المظلومين من الخوارج المارقين"، يقوم عناصر "جيش الإسلام" بإزالة الأقنعة عن وجوه الأسرى الـ 18 الذين جثوا أرضا قبل أن يطلقوا النار على رؤوسهم من الخلف من بنادق حربية.

وتضمن الشريط صورا مروعة التقطت من زوايا عدة لعمليات إطلاق النار مع تدفق الدماء من الرؤوس وانتشار بقع الدم على الأرض.

وذكر أحد مطلقي النار قبل الإعدام أن العملية جاءت تنفيذا لقرار "القيادة العسكرية في جيش الإسلام بالحكم بالإعدام على شرذمة من هؤلاء المارقين"، مؤكدا على "المعاملة بالمثل".

وتبلغ مدة الشريط حوالى 20 دقيقة. وذكر فيه أنه "رد على التسجيل المرئي الذي صدر عن التنظيم الخارجي "داعش" بحق أسرانا في تل دكوة"، مشيرا إلى معركة كبيرة وقعت في فبراير/شباط بين الطرفين في هذه المنطقة من ريف دمشق.

واتهم "جيش الاسلام" تنظيم "داعش" بالتنسيق مع النظام السوري "النصيري" من أجل "إقامة ولاية داعش" في الغوطة الشرقية، وأورد اعترافات مصورة للأسرى قالوا فيها إنهم تلقوا توجيهات بأن "قتال الصحوات أولى من قتال النظام".

وتعهد "جيش الاسلام" بمواصلة القتال ضد "داعش" الذي وصفه بأنه "فرقة زعمت نفسها الدولة الأم وكفرت المسلمين وسفكت دماءهم واستباحت حرماتهم وأعراضهم".

كما أورد الشريط صورا للعناصر الذين قتلهم مكشوفي الوجه مع أسمائهم، مشيرا إلى أن أحدهم كويتي والآخر سعودي، وصور وأسماء 10 "شهداء" من "جيش الإسلام" قتلوا على يد تنظيم "داعش".

--------------

و)صحيفة: "الأرملة البيضاء" ضالعة بمقتل 400 شخص في كينيا والصومال

 

 

نقلت صحيفة "ديلي مرور" عن مصادر صومالية أن البريطانية سامنثا لوثويت المعروفة بـ "الأرملة البيضاء" مسؤولة عن مقتل 400 شخص في كينيا والصومال جراء أعمال إرهابية شنتها حركة "الشباب".

وأوضحت الصحيفة أن لوثويت، وهي أم لـ4 أطفال عمرها 32 عاما، ضالعة في تنظيم جرائم دموية عديدة، بما في ذلك الاعتداء على جامعة غاريسا في كينيا والذي أسفر الشهر الماضي عن مقتل نحو 150 شخصا.

وقال ضابط رفيع المستوى في أجهزة مكافحة الإرهاب الصومالية أن لوثويت أصبحت اليد اليمنى لزعيم "الشباب" أحمد عمر، بعد مقتل العديد من قياديي الحركة الإرهابية في غارات نفذتها طائرات بلا طيار أمريكية خلال الأشهر الماضية.

كما تشتبه السلطات الصومالية بأن الإرهابية البريطانية أطلقت حملة لتجنيد فتيان وفتيات كانتحاريين، وذلك مقابل 300 دولار تدفع لعائلاتهم.

ومن المعتقد أن لوثويت أرسلت فتيانا للقيام بعمليات إرهابية لم تتجاوز أعمار بعضهم 15 عاما، وكانوا في حالة إدمان جراء تعاطي الهيروين.

وتعد لوثويت من أكثر المجرمين المطلوبين في العالم، وهي أرملة الإرهابي جيرمين ليندسي، أحد منفذي اعتداءات 7 يوليو/تموز عام 2005 في لندن.

وقالت لوثويت للمحققين أنها لم تكن تعرف شيئا عن انخراط زوجها الأول في النشاط الإرهابي، ولم تكن تشاطره أراءه المتطرفة.

لكنها هربت من البلاد بعد ذلك. وفي عام 2011 اكتشفت الشرطة الكينية أن لوثويت كانت متورطة في مخطط إرهابي لمقتل سياح في مومباسا، إلا أنها تمكنت من الفرار مرة أخرى.

كما تشتبه السلطات بأن لوثويت كانت العقل المدبر للهجوم على مركز ويست غيت في نيروبي عام 2013، حيث قتل 67 شخصا بينهم 5 بريطانيين على أيدي مسلحين من حركة "الشباب".

وتتعاون السلطات المحلية مع الدول الغربية في محاولة لإلقاء القبض على "الأرملة البيضاء" أو تصفيتها، لكنها تتحلى بأقصى درجات الحذر، وتنتقل من مكان لآخر باستمرار، كما أنها أحاطت نفسها بمجموعة من الحراس الانتحاريين والمساعدين معظمهم بريطانيون أيضا، وذلك لأنها لا تجيد لغة الصوماليين. ومن المعتقد أنها خضعت لعمليات جراحية لتغيير مظهرها.وكانت وسائل إعلام قد ذكرت أن "الأرملة البيضاء" تزوجت الصيف الماضي من قيادي في "الشباب" يدعى حسن معلم إبراهيم الذي يطلق عليه أيضا الشيخ حسن.

-------------

ز)"داعش" يعدم النساء بقطع رؤوسهن لأول مرة في سوريا

 

 

نفذ تنظيم "داعش" الإرهابي لأول مرة عمليتي إعدام عن طريق قطع الرأس لمرأتين اتهمهما بالسحر، حسبما ذكره ناشطون.  

وحسب المعلومات المتوفرة، أُعدمت المرأتان مع زوجيهما بالطريقة نفسها في محافظة دير الزور.

ونقلت وكالة "أ ف ب" عن ناشطين قولهم إنها المرة الأولى التي يوثق فيها قتل نساء بهذه الطريقة على يد التنظيم في سوريا.

وأوضحت الوكالة أن إحدى عمليتي الإعدام جرت الاثنين 29 يونيو/حزيران في مدينة دير الزور في شرق سوريا، إذ "أقدم عناصر التنظيم على فصل رأس رجل وزوجته التي كانت ترتدي النقاب عن جسديهما، عن طريق ضرب عنقيهما بالسيف بعد اتهامهما بالسحر والشعوذة".

أما عملية الإعدام الأولى فنفذت الأحد الماضي، عندما قتل عناصر التنظيم "رجلا وزوجته بتهمة السحر بفصل رأسيهما عن جسديهما بواسطة السيف في قرية حطلة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور.

وسبق للتنظيم أن نفذ عدة إعدامات طالت نساء رجماً بتهمة الزنا، أو رميا بالرصاص بتهم مختلفة.

وكان "داعش" قد نشر الأسبوع الماضي شريطا مصورا يظهر قطع رؤوس 12 عنصرا من فصائل إسلامية سورية قاتلته، وقد أسروا خلال معارك في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

ويظهر الشريط مسلحين يقتادون الأسرى مقيدي اليدين في منطقة شبه صحراوية، قبل أن يجثوا على الأرض وخلف كل منهم ملثم يحمل سكينا.

ويظهر المشهد الأخير 8 جثث مقطوعة الرؤوس.

وجاء الشريط، وهو الأحدث في سلسلة مواد دعائية تظهر عمليات إعدام جماعية نفّذها التنظيم بأساليب وحشية، بعد يومين من نشره شريطا يظهر إعدام 16 شخصا على الأقل في شمال العراق، قال إنهم "جواسيس"، بأساليب وحشية شملت الإحراق والإغراق وقطع الرؤوس بحبل متفجر.

وحسب ناشطين، نفذ التنظيم خلال سنة في سوريا أكثر من ثلاثة آلاف إعدام صلبا أو شنقا أو ذبحا أو رجما أو رميا بالرصاص بتهم عدة تتراوح بين الكفر والمثلية الجنسية و"قتال داعش" و"التجسس للنظام النصيري" والسحر وغيرها.

-------------

ح)"النصرة" تعدم امرأتين خلال أسبوع لتنضم إلى "داعش" في مسلسل الرعب

 

أظهر تسجيل فيديو الثلاثاء 20 يناير/كانون الثاني عملية إعدام امرأة في قرية "حفسرجة" بمحافظة إدلب شمال سوريا بتهمة "الدعارة"، لتكون ثاني عملية إعدام من هذا النوع لـ"جبهة النصرة".


وجاء في التسجيل (الفيديو) أن "الحكم بالقتل" صدر بحق المرأة من "مجلس العلماء"، دون أن يتم توضيح ماهية المجلس المذكور أو أعضاءه، والتهمة الموجهة للضحية هي "الدعارة"، وتمت عملية الإعدام بإطلاق النار على الرأس من مسافة قريبة، وهو الأسلوب ذاته لعملية إعدام أخرى نفذتها جبهة النصرة منذ ما يقارب الأسبوع بحق امرأة في الخمسينات من العمر، وبنفس التهمة "الدعارة"، وذلك في بلدة معرة مصرين بمحافظة إدلب السورية.


وخلال الفترة الماضية كانت أنباء الإعدامات الميدانية للمدنيين السوريين بأحكام مبهمة غير معروفة المصدر تصدر معظمها وتنفذ من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية"، إلا أن جبهة النصرة أخذت تشغل حيزاً من هذه الأنباء بممارسات مشابهة، ولكنها ليست بحدث غير معهود من طرف "النصرة"، فقد نفذ التنظيم إعدامات عدة في السابق تركز جلها على الأفراد المسلحين أو "الخونة"، والحصيلة هنا مزيد من الرعب اليومي الذي يعيشه المواطنون السوريون.

-------------

ط)قتلى وجرحى في 3 هجمات انتحارية بدرنة واشتباكات عنيفة في بنغازي

 

قتل 7 أشخاص بينهم طفلان وأصيب 10 آخرون مساء الجمعة 3 يوليو/تموز في 3 هجمات انتحارية بسيارات مفخخة في مدينة درنة الواقعة شرق ليبيا.واستهدف الهجوم الانتحاري الأول تجمعا لمسلحي مجلس شورى مجاهدي درنة في منطقة شيحا الشرقية، وقد أطلق مسلحو المجلس النار على السيارة الثانية ما أدى إلى انحرافها وانفجارها، وسقط معظم الضحايا في الهجوم الانتحاري الثالث والذي وقع وسط مدينة درنة.

واستنفر مجلس شورى مجاهدي المدينة مسلحيه وسير دوريات في مختلف أنحاء المدينة وأغلق الطرق المؤدية إليها وأقام المتاريس على مداخلها تحسبا لأي هجمات أخرى.

وكان مسلحو مجلس شورى مدينة درنة وضواحيها المقرب من تنظيم القاعدة خاض قتالا عنيفا ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" إثر اغتيال قادة للمجلس.

وتمكن مسلحو المجلس بمؤازرة من السكان من السيطرة على مواقع ومراكز تنظيم الدولة وطردوا أغلب مسلحيه خارج المدينة، ولجأ هؤلاء إلى الجبال المحيطة بدرنة وشنوا عدة هجمات بالمدفعية الصاروخية على المدينة.

وشهدت منطقة العقبة على مشارف مدينة درنة اشتباكات عنيفة نهاية الشهر الماضي بين مسلحي مجلس شورى درنة وقوات تابعة للجيش الليبي قتل خلالها 19 جنديا و7 مسلحين تابعين للمجلس.

وكان الجيش الليبي الذي ترابط قوات تابعة له خارج المدينة ساعد في نقل جرحى المجلس أثناء القتال الذي دار مع مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأتاح لهم فرصة تلقي العلاج في مستشفيات مدينتي المرج وطبرق، فيما تشن طائرات السلاح الجوي غارات على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" خارج المدينة بين الحين والآخر.

 وفي بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية، تجددت الاشتباكات العنيفة في عدة أحياء بين قوات الجيش مدعومة بمقاتلين محليين ومسلحي مجلس شورى ثوار بنغازي وتنظيم "أنصار الشريعة".

وشنت طائرات الساح الجوي النفاثة والمروحية غارات على مواقع مسلحي مجلس الشورى وحلفائه في سوق الحوت والليثي وبوعطني ردا على هجمات مباغتة شنها هؤلاء على مواقع الجيش والمسلحين المساندين له في تلك المناطق.

وتركزت هجمات مسلحي مجلس شورى المدينة وتنظيم أنصار الشريعة على حيي الليثى بوهديمة، حيث استهدفوا مقر الشرطة العسكرية والمنطقة الصناعية، وأسفرت الاشتباكات العنيفة هناك عن مقتل 3 جنود وإصابة 2 آخرين.

وكانت قوات عسكرية نظامية تحت إمرة القائد العام للجيش الليبي الحالي الفريق أول خليفة حفتر بدأت هجوما في الـ15 من أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي انطلاقا من قاعدة بنينة الجوية، تمكنت من خلاله من استعادة معسكرات القوات الخاصة في منطقة بوعطني وتمكنت من السيطرة على معظم أحياء المدينة بمساعدة مسلحين محليين.

وتحصن مسلحو مجلس شورى ثوار بنغازي وتنظيم "أنصار الشريعة" الذين يوصفون بأنهم متطرفون في معاقل بسوق الحوت والصابري والليثي، ولم تتمكن قوات الجيش حتى الآن من إحكام سيطرتها الكاملة على المدينة. ويقول المسؤولون العسكريون إن إمدادات تأتي لهؤلاء عبر البحر وإنهم حفروا أنفاقا في معاقلهم واستعملوا الألغام لمنع تقدم قواتهم.

--------------

ي)الجيش السوري يعزز تقدمه في الزبداني وداعش يستهدف "كهرباء" الحسكة

 

أعلن التلفزيون السوري، الأحد 5 يوليو/ تموز إحراز القوات الحكومية بدعم من حزب الله تقدما في الزبداني غرب دمشق وذلك بعد السيطرة على منطقة الجمعيات غربا وحي السلطانة شرقا.

تأتي التطورات على الأرض، بعد إعلان الجيش السوري إحكام السيطرة بشكل كامل على قلعة التل، غرب الزبداني، وكذلك على سلسلة الجبال الغربية وعلى النقاط الهامة والمداخل الرئيسية بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل من المعارضة المسلحة.

وأفاد مراسلنا بأن الجيش السوري بدعم من مقاتلي حزب الله استطاعا فعليا الدخول إلى الزبداني، وسيطرا بشكل كامل على منطقة الجمعيات.

وأكد مراسلنا أن الاشتباكات في حلب، لا تزال مستمرة في محيط مركز البحوث العلمي غرب حلب بعد سقوطها في يد فصائل مسلحة منها جبهة النصرة، ويحاول الجيش السوري استرجاعه، واستعادة كامل نقاطه التي خسرها خلال الأيام الماضية، بعد إطلاق عملية "غرفة أنصار الشريعة".

ولفت المراسل إلى أن المعارك تدور حاليا في حي الراشدية، وجمعية الزهراء والخالدية، متحدثا أيضا عن تقدم للجيش السوري في منطقة النشوة الغربية، في ظل الحديث عن استخدام "داعش" لتعزيزات بدوره.

وترافقت هذه التطورات، مع تفجير"داعش" شاحنة مفخخة قرب محطة الكهرباء الرئيسية في مدينة الحسكة، شمال شرق سوريا في أحدث هجوم بعد طرد مسلحيه من معظم أحياء المدينة، وفق ما أعلن التلفزيون السوري.

وحسب نفس المصدر، فقد جرى إبطال هجوم ثان على محطة كهرباء تخدم أحياء جنوبية في المدينة، وكان الهجوم الأول قد سبب أضرارا مادية وأدى إلى سقوط ضحايا، هذا ولم يكشف التلفزيون عن حصيلة ضحايا هذا الهجوم.

الأردن يؤكد أنه لاينوي التدخل عسكريا في جنوب سوريا
قال وزير الإعلام الأردني محمد المومني الأحد 5 يوليو/تموز إن الأردن لا نية لدى للتدخل عسكريا في جنوب سوريا.

وأكد المومني في تصريحات صحفية على أن الأولوية لدى القوات الأردنية تتمثل في المحافظة على أمن الحدود مع سوريا والعراق.

وجاءت تصريحات الوزير عقب أنباء تحدثت عن نية الأردن إقامة منطقة عازلة في محافظة درعا ومناطق سورية أخرى قريبة من الحدود الأردنية.

-----------

ك)مقتل عشرات من عناصر "جبهة النصرة" بتفجير عند ساعة الإفطار في مسجد بأريحا.. وخسائر لحزب الله 

بالزبداني

 

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- ارتفع إلى 31 على الأقل بينهم 5 قياديين من جنسيات سورية وعربية، عدد عناصر جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وفصائل إسلامية متحالفة معها، الذين قتلوا إثر تفجير استهدفهم في مسجد سالم بمدينة أريحا، الواقعة في الريف الجنوبي لمدينة إدلب، والتي سقطت قبل أسابيع بيد مقاتلي المعارضة السورية الذين سيطروا على المحافظة بشكل شبه كامل.

ووقع الانفجار عقب آذان المغرب بالتزامن مع موعد الإفطار السبت، ورجح المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو هيئة معارضة مقرها لندن، ارتفاع عدد الخسائر البشرية بسبب وجود جرحى بحالات خطرة، ولم يعرف حتى الآن الجهة التي تقف وراء التفجير.

وفي إدلب نفسها، ارتفع إلى ثمانية عدد الأشخاص الذين أعدمتهم فصائل في "جيش الفتح" المؤلف من جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وجند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق، في مدينة إدلب، بتهمة أنهم "مسلحون موالون للنظام ويتخابرون لصالحه،" وقد أسروا بعد السيطرة على مدينة إدلب.

وقرب الحدود بين لبنان وسوريا، أكد المرصد مقتل ثلاثة عناصر على الأقل من حزب الله اللبناني خلال اشتباكات مع الفصائل الإسلامية والمقاتلة في ريف دمشق، في حين تستمر الاشتباكات بين قوات النظام وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محيط مدينة الزبداني.

وفي قلب العاصمة دمشق، استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة أخرى في أطراف حي جوبر، وسط قصف من قوات النظام على أماكن الاشتباك، ما أدى لمقتل عنصر على الأقل من قوات النظام ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف المقاتلين، علما أن CNN لا يمكنها التأكد بشكل مستقل من صحة المعلومات الميدانية الواردة من سوريا.

أما مدينة حلب، ثاني أكبر مدن البلاد، التي أطلقت المعارضة المسلحة عملية عسكرية لإحكام السيطرة عليها، فقد دارت اشتباكات بين الكتائب المقاتلة والإسلامية من جهة، وقوات النظام مدعمة بكتائب البعث من جهة أخرى في أطراف حيي الخالدية وبني زيد شمال مدينة حلب، كذلك تستمر الاشتباكات بين قوات النظام وحزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني من جهة، وفصائل المعارضة من جهة أخرى عند أطراف حي جمعية الزهراء ومحيط مسجد الرسول الأعظم.

 
 

 

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني