انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)لافروف: الولايات المتحدة عاجزة بمفردها عن حل ولو نزاع واحد في العالم
التصنيف : الأمن والسلام
تاريخ الخبر : 05/07/2015                      عدد القراء : 74
         

المؤسسة : نحي وزير الخارجيه الروسي لافروف على قوله الحقيقه حول الولايات المتحده بانها عاجزه بمفردها عن حل ولونزاع واحد في العالم!!والسبب الرئيسي انها تقف خلف النزاعات القائمه بل وتقف شريكا مع طرف دون الآخر واكبر مثال قضية فلسطين الدوله واللاجئين فهي حتى لو اتفق العالم على حل تقف بالفيتو ضد الرؤيه العالميه وهي بالتاكيد لا تصلح وحدها لحل النزاعات فهي بالعكس متميزه في تعقيد القضايا وعدم حلها!!ونؤيد وجهة نظر روسيا بان جهود الرباعيه للشرق الاوسط لم تعد كافيه..ويجب اشراك الجامعه العربيه فيها!!وافضل من هذا وذاك توسيع مجلس الامن للعضويه الدائمه لكل من المانيا واليابان والهند واندنوسيا والبرازيل وجنوب افريقيا بموجب تقرير الامين العام السابق كوفي عنان!!

 

 

 

روسيا اليوم        5-7-2015

 

ا)لافروف: الولايات المتحدة عاجزة بمفردها عن حل ولو نزاع واحد في العالم

ب)لافروف: جهود "رباعية الشرق الأوسط" لم تعد كافية ويجب إشراك الجامعة العربية فيها

 

 

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الولايات المتحدة وحدها غير قادرة على حل حتى نزاع واحد في العالم، وعلى الدول كلها توحيد جهودها لتسوية الأزمات.

وأوضح الوزير في لقاء عقده الخميس 2 يوليو/تموز مع المشاركين في القمة الشبابية لمجموعة "بريكس" (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا)، أن طابع النزاعات التي تشتعل في العالم المعاصر يقضي باستحالة حلها بصورة فعالة من قبل جهة واحدة دون إطلاق تعاون مع لاعبين آخرين.

وأكد أن هذا يتعلق بمجموعة البريكس وبأية دولة أو مجموعة دول، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والناتو. وشدد قائلا: "لا يقدر واحد في العالم على تسوية حتى نزاع واحد في العالم دون توحيد الجهود".

لافروف: التدخل الخارجي في شؤون الدول لم يؤد أبدا إلى نتائج إيجابية

تابع لافروف أن التدخلات الخارجية في شؤون الدول بذريعة حماية حقوق الإنسان، لم تؤد أبدا إلى نتائج إيجابية.

ولفت إلى ازدياد عدد النزاعات والأزمات في العالم، الذي يشهد منذ سنوات طويلة سلسلة من الحملات لحماية حقوق الإنسان، والتدخل في شؤون دول أخرى تحت هذا الشعار، بما في ذلك التدخل عسكريا.

وأردف قائلا: "لم يتحسن الوضع في أي حالة ولو واحدة (من الحالات التي حصلت فيها تدخلات خارجية)، بل على العكس، أصبح الوضع كارثيا في معظم البدان التي شهدت مثل هذه التدخلات، وباتت الدول على حافة التفكك".

وفي هذا السياق تطرق وزير الخارجية الروسي إلى الأحداث في أرمينيا، حيث تستمر الاحتجاجات على قرار الحكومة رفع أسعار الكهرباء. واعتبر أن هذه الاحتجاجات تحمل طابعا اقتصاديا بحتا، لكن يوجد من يهمه استغلال تلك الاحتجاجات لتحقيق مصالحه السياسية.

"بريكس" قد يتحول إلى واحد من أهم عناصر منظومة الإدارة العالمية

وفي معرض تعليقه على الأجندة المطروحة خلال القمة الشبابية، والتي تتطابق إلى درجة كبيرة مع أجندة القمة المرتقبة لـ"بريكس"، اعتبر وزير الخارجية الروسي أن القرارات التي من المزمع اتخاذها خلال القمة التي ستعقد الأسبوع القادم في مدينة أوفا الروسية، ستسمح بتحويل المجموعة إلى أحد العناصر الرئيسية في منظومة الإدارة العالمية.

وأوضح لافروف أن مجموعة "بريكس" التي كانت في البداية اتحادا بطابع اقتصادي، أصبحت عاملا مهما في السياسة العالمية.

وأكد أن الجهود الموحدة التي تبذلها دول "بريكس" غير موجهة ضد أحد،  بل تركز على دفع الأجندة التوافقية الإيجابية قدما.

وقال: "يلعب الموقف المشترك لدولنا دورا مهما في تعزيز الاستقرار. إنه موقف متزن يساهم في البحث عن مقاربات عادلة للقضايا الملحة".

-------------

ب)لافروف: جهود "رباعية الشرق الأوسط" لم تعد كافية ويجب إشراك الجامعة العربية فيها

 

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن الجهود التي تبذلها الرباعية لتسوية النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي لم تعد كافية، داعيا إلى إشراك جامعة الدول العربية في تلك الجهود.

وقال الوزير خلال لقاء نظيره الفلسطيني رياض المالكي في موسكو الخميس 2 يوليو/تموز: "إننا متمسكون بما يسمى بحل الدولتين، الذي من شأنه أن يلبي مصالح الدولة الفلسطينية والمصالح الأمنية لكافة دول المنطقة، بما فيها إسرائيل".

وتابع لافروف أن الفلسطينيين والإسرائيليين يجب أن يتولوا الدور الأساسي في الجهود الرامية إلى  تطبيق هذا الحل، لكن المجتمع الدولي بدوره يتحمل مسؤولية متنامية فيما يخص مهمة استئناف عملية التفاوض والتوصل إلى نتائج إيجابية في إطارها.

وأعاد إلى الأذهان أن موسكو تدعو منذ سنوات إلى انضمام ممثلي جامعة الدول العربية إلى الجهود التي تبذلها "الرباعية". وذكر بأن الجميع اعترفوا بمبادرة السلام العربية كالأساس الوحيد للتوصل إلى اتفاق نهائي في التسوية الفلسطينية الإسرائيلية والعربية-الإسرائيلية، على حد سواء.

وتابع الوزير الروسي أن إحراز نجاح في التسوية الفلسطينية-الإسرائيلية يتطلب أيضا مواصلة الجهود الرامية إلى استعادة وحدة الصف الفلسطيني، داعيا إلى تطبيق كافة الاتفاقات التي تم التوصل إليها في هذا المجال. وأكد أن مهمة تجاوز الأزمة الإنسانية في قطاع غزة مرتبطة ارتباطا وثيقا بهذه المسألة.

رياض المالكي: لا آفاق للعودة إلى التفاوض مع إسرائيل بالصيغة السابقة

اعتبر وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أنه لا توجد آفاق للعودة إلى الصيغة السابقة للتفاوض مع إسرائيل نظرا لطابع الحكومة الجديدة التي تشكلت في إسرائيل.

وأوضح المالكي خلال مؤتمر صحفي عقده في موسكو الخميس 2 يوليو/تموز أن الحكومة الحالية في إسرائيل يمينية بقدر أكبر بالمقارنة مع الحكومة السابقة، وهي لا تنوي سحب قواتها من الأراضي الفلسطينية وغير مستعدة للتعاون.

وفي هذا السياق، قال المالكي أن الفلسطينيين يعتزمون تكثيف جهودهم لنيل الاعتراف الدولي بدولتهم، مؤكدا على ضرورة مواصلة العمل من أجل زيادة عدد الدول التي اعترفت بدولة فلسطين والبالغ عددها 136 دولة حاليا. وأعرب عن أمله في أن يبلغ عدد الدول التي تعترف بدول فلسطين 140 دولة بحلول نهاية العام الجاري.

وتابع أن السلطة الفلسطينية تخطط لفتح سفارتها في الفاتيكان قريبا بعد أن اعترفت الأخيرة بالدولة الفلسطينية، موضحا أن افتتاح السفارة قد يحصل في غضون شهر أو شهرين.

وذكر وزير الخارجية الفلسطيني أن بلاده تنوي أيضا تكثيف جهودها في المجال القانوني، بما في ذلك التوجه إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية وجميع المؤسسات التي يحق لها النظر في الوضع بالمنطقة.

كما أكد المالكي أن الفلسطينيين يريدون العودة إلى مجلس الأمن الدولي بمشروع قرار جديد خاص بقيام دولة فلسطينية، لكنهم بحاجة إلى ضمانات بعدم فشل هذه الخطوة مرة أخرى.

وذكر بأن فرنسا تعد حاليا مسودة قرار متعلق بالقضية الفلسطينية، مضيفا أن باريس قد قدمت للقيادة الفلسطينية تلك المسودة، وأن الجانب الفلسطيني رد بتقديم أفكاره بشأن الوثيقة. وأوضح أن الوثيقة تتعلق بسبل توفير الجو المناسب لاستئناف مفاوضات السلام وفكرة تشكيل لجنة دولية ستتولى الرقابة على سير التفاوض.

لافروف والعربي يوقعان على اتفاقية شروط وجود ممثلية جامعة الدول العربية في موسكو

وقع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وأمين عام جامعة الدول العربي نبيل العربي اتفاقية حول شروط وجود ممثلية الجامعة في موسكو.

وجرت مراسم التوقيع الخميس 2 يوليو/تموز بالعاصمة الروسية التي يزورها العربي حاليا.

وذكر لافروف أن الاتفاقية ستساهم في تعزيز التعاون العملي بين روسيا وجامعة الدول العربية، بينما اعتبر العربي أن هذه الخطوة تؤكد تصميم الجانبين على مواصلة تعميق العلاقات بينهما في جميع المجالات.

واعتبر الوزير الروسي أنه يجب على الجامعة العربية أن تشارك بنشاط أكبر في الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات الفلسطينية-الإسرائيلية، مؤكدا أن عملية التسوية الشرق أوسطية مازالت في طريق مسدود.

وأشاد لافروف بتطور العلاقات بين روسيا والجامعة بشكل مستدام، معيدا إلى الأذهان الاجتماع الثاني لمنتدى التعاون الروسي-العربي والذي انعقد في الخرطوم في ديسمبر/كانون الأول الماضي. وأوضح أن أجندة التعاون بين الجانبين واسعة للغاية، إذ تتضمن مشاريع اقتصادية وإنسانية بالإضافة إلى الحوار السياسي حول جميع القضايا الرئيسية في الإقليم.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني