انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 70
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 04/07/2015                      عدد القراء : 100
         

المؤسسة : تنظيم الدوله الاسلاميه على الطريقه الامريكيه يبيع 100 من السبايا السوريات بسوق النخاسه في الفلوجه !!وتنظم داعش الامريكيه مسابقه للقرآن جائزتها سبيه!!ان بيع النساء واهداء النساء لحافظ القرآن زندقه امريكيه لا تمت للاسلام بصله الهدف منها تشويه الاسلام وقطع الطريق على الخلافه!!والبنتاغون يؤكد ثقته كاذبا في هزيمة داعش رغم الانتكاسات والحقيقه ان التحالف الدولي الجوي العسكري بقيادة امريكا وبريطانيا وفرنسا وبلجيكا وكندا واستراليا يحمي ويدافع عن داعش وهي تنظيم لامن اسرائيل عبرخدمات الاستخبارات الاسرائيليه وقد كشف جون ماكين  حقيقتها حين قال ان 70% من ضربات التحالف وهميه !!من جهة اخرى يحطم تنظيم داعش الامريكي تماثيل مدينة تدمر وليس من الاسلام في شئ فالاسلام دخل مصر منذ فتوحات الصحابي الجليل عمرو بن العاص والى اليوم لم يمس الاهرامات بل حافظ على الآثار الفرعونيه ومنها المومياء حيث توجد جثة فرعون الذي قال فيه القرآن:" فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آيه " وهو موجود في المتحف المصري بالتحرير بقسم المومياء وقد رايناه بام اعيننا بمعالمه وعيونه وشعره واسنانه وجلده واصابعه بسبب علم التحنيط الذي تفوق فيه الفراعنه!!ففي الآثار عبره لتاريخ الامم السابقه ومن الحماقه تدمير الآثار حتى لغير المسلمين!!ومحلات وولمارت اليهوديه بامريكا صنعت كعكه اسمتها كعكة تنظيم الدوله الاسلاميه!!ثم اعتذرت لاحتجاجات المتسوقين!!والاندبندنت تدعو امريكا الى تدريب السوريين والعراقيين على قتال تنظيم الدوله الامريكيه داعش وهذه دعوه لنشر الفوضى الخلاقه واشعال الحروب الاهليه في المنطقه لحساب مشروع اسرائيل الكبرى!!وسؤالنا للاندبندنت اين دور التحالف الدولي للطيران العسكري؟!!ان قائد داعش اليهودي ايليوت شيمون الذي تدرب على يد المخابرات الاسرائيليه والامريكيه ولم نسمع يوما بقلق اسرائيل من داعش!!وبمناسبة استعادة القوات العراقيه لبيجي ما الضمان الا تعود اليها داعش فنحن في فيلم كوميدي من اخراج محور الشر الذين يرقبون المعارك عبر قواتهم الجويه وطائرات بلا طيار ويستمتعون بقتل العرب والمسلمين في ظل الفوضى الخلاقه وكانهم يشاهدون مباراة كرة قدم بين فريقين بلا غالب ولا مغلوب لتسويق اسلحتهم ونهب ثروات المنطقه واضعاف اهلها امام الهجمه الصهيونيه لاقامة اسرائيل الكبرى!!ونحن مع دعوة روسيا لمحاربة داعش ونتمنى تزويد العراق بمائة مروحيه على الاقل لمواجهة داعش الامريكيه!!علاوه على صواريخ اسكندر واسكود مقابل النفط وليس مجانا!!  

 

 

 

سي ان ا ن            4-7-2015

 

ا)داعش يبيع 100 من "السبايا" السوريات بسوق "النخاسة" في الفلوجة وينظم مسابقة للقرآن جائزتها "سبية"

ب)"البنتاغون" يؤكد ثقته في هزيمة "داعش" رغم الانتكاسات

ج)تنظيم "الدولة الإسلامية" يحطم تماثيل مدينة تدمر

د)محلات وولمارت الأمريكية تعتذر عن "كعكة تنظيم الدولة الإسلامية"

 

ه)الاندبندنت: أمريكا مطالبة بتدريب السوريين والعراقيين على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية"

و)القوات العراقية تستعيد السيطرة على بيجي وتتسلم 4 مروحيات روسية


 

دبي، الإمارات العربية المتحدة(CNN)-- قالت وزارة حقوق الإنسان العراقية إن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قام ببيع 100 مختطفة سورية في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار العراقية التي أنشأ فيها التنظيم سوقا للنخاسة بحسب الوزارة.

وأكدت الوزارة في تقرير نشرته الخميس أنشاء "عصابات داعش الإرهابية سوقاً للنخاسة والاسترقاق الجنسي حيث استقدمت نحو مئة من النساء اللآئي يحملن الجنسية السورية كسبايا في سوق مجاور لجامع الفلوجة الكبير الذي يفتتح يومياً بعد الافطار وتتم عملية البيع باسعار تتراوح ما بين 500 الى 2000 دولار."

وأوضحت الوزارة في تقريرها أن عملية البيع تجري "بحجة بدعة جهاد النكاح، وفي تحريف واضح للقران وسنن الشريعة الإسلامية السمحاء" مشيرة إلى أن "عصابات داعش الإرهابية" ابتدعت مسابقة لمن يحفظ القران ويفوز بالمراتب الثلاث الاولى "حددت جوائز لهم تمثلت بإهدائهم سبية كمنهج تظليلي للمواطنين".

وقالت وزارة حقوق الإنسان إن هذه المسابقة نشرت كإعلام صادر من ولاية البركة في سوريا، وإن المئات من المواطنات العراقيات من المكون الأيزيدي اتجهت بهن "عصابات داعش" كسبايا نحو محافظة الرقة السورية.

-------------

ب)"البنتاغون" يؤكد ثقته في هزيمة "داعش" رغم الانتكاسات

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعرب قادة وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، عن ثقتهم في أن برنامج تدريب وتسليح القوات العراقية والمعارضة السورية، سيساعد في هزيمة تنظيم "داعش"، رغم استمرار التنظيم السيطرة على مساحات واسعة من الأراضي في البلدين.

وقال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر إن هذه الاستراتيجية ستؤدي إلى الانتصار على التنظيم، مضيفا أنها مهمة أيضا للحفاظ على استمرار خسارة التنظيم.

وقد خضع نحو 10 آلاف عنصر من القوات العراقية لبرنامج التدريب في مناطق مختلفة بالعراق، بينهم 500 عنصر من القبائل السنية في محافظة الأنبار حيث خسرت القوات العراقية مدينة الرمادي في مايو/أيار الماضي.

وفي، سوريا تم تدريب أقل من 100 عنصر من قوات المعارضة المعتدلة، رغم أن الهدف هو تدريب 3 إلى 5 آلاف عنصر خلال 3 سنوات.

وأقر مسؤولو البنتاجون انهم واجهوا صعوبات كبيرة في تجنيد الأشخاص المناسبين من المقاتلين هناك.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي الأربعاء: "نحتاج شركاء معتدلين ولهم مصداقية على الأرض".  

وأضاف: "لن نختصر في عملية الفحص لأن ذلك سيعرض قواتنا للخطر، ويهدد العملية بأكملها". وتوقع ديمبسي أن ينضم مزيد من العناصر السورية إلى التدريب بعد انتهاء شهر رمضان. 

------------

ج)تنظيم "الدولة الإسلامية" يحطم تماثيل مدينة تدمر

 

نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" صورا لعناصره وهم يحطمون تحفا نهبت من مدينة تدمر الأثرية في سوريا.
ويظهر في الصور المطارق تهوي على ستة تماثيل على مرأى من الناس.
وقال التنظيم إن التماثيل كانت محتجزة عند أحد المهربين، الذي تعرض للجلد عقابا له.
في غضون هذا قالت منظمة الأمم المتحدة للثقافة إن تنظيم "الدولة الإسلامية" سلب تحفا أثرية من مواقع في العراق وسوريا، وصلت إلى هواة جمع التحف في بريطانيا.
وقال مدير الآثار والمتاحف في سوريا، مأمون عبد الكريم، الخميس إن تنظيم "الدولة الإسلامية" حطم تمثالا لأسد عمره 2000 عام في مدينة تدمر الأثرية.
ووصف عبد الكريم تحطيم التمثال المعروف باسم أسد اللات، بأنه "أخطر جريمة" ترتكب في حق تراث مدينة تدمر.
"تدمير وحشي"
وقالت مديرة يونيسكو، إيرينا بوكوفا، لبي بي سي إن أعمال السلب تتم على نطاق صناعي، وإن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" "يلجأون إلى التهريب لبيع التحف الأثرية من أجل تمويل التطرف والإرهاب".ولكن بوكوفا لم تقدم أي دليل على مزاعمها بأن هواة جمع تحف بريطانيين اشتروا تحفا أثرية، وهو ما شكك فيه خبير تحف، حسب محرر الشؤون الأمنية في بي بي سي فرانك غاردنر.
كما حذرت بوكوفا أيضا من "التدمير الوحشي والمتعمد للتراث وبدرجة غير مسبوقة" في الشرق الاوسط وشمال أفريقيا.
فقد تعرض للتدمير 60 في المئة من المدينة القديمة في حلب بسوريا خلال المعارك بين القوات الحكومية والمتمردين وتنظيم "الدولة الإسلامية" ، بينما يقع 20 في المئة من المواقع الأثرية في العراق، والبالغ عددها 10 آلاف، في يد تنظيم "الدولة الإسلامية".
وكان التنظيم سيطر على مدينة تدمر في نهاية مايو/ أيار، مثيرا مخاوف من إقدامه على تدمير الموقع الذي تصنفه يونيسكو تراثا عالميا، مثلما فعل مع مواقع أثرية في العراق.
وأفاد ناشطون الشهر الماضي بأن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" زرعوا ألغاما حول المواقع الاثرية، ولا يعرف ما إذا كان ذلك بهدف تدميرها أو حمايتها.
وأغلق التنظيم متحف مدينة تدمر أيضا، ووضع حراسا في مدخله.
ولكنه نشر الأسبوع الماضي صورا لتدمير أضرحة إسلامية قرب مدينة تدمر، وصفها بأنها "مظاهر شرك".

----------------

د)محلات وولمارت الأمريكية تعتذر عن "كعكة تنظيم الدولة الإسلامية"

 

 

اعتذرت محلات وولمارت الأمريكية، بعدما عرض أحد فروعها في لويزيانا كعكة في شكل راية تنظيم "الدولة الإسلامية".
وكان أحد الزبائن ويدعى تشاك نتزهامر طلب في بادئ الأمر كعكة في شكل علم الولايات الكونفدرالية الأمريكية، عليها عبارة "تراث لا كراهية"، لكن المحل رفض طلبه.
وبعدها طلب كعكة في شكل علم التنظيم المتشدد.
وقالت محلات ولمارت إن العامل الذي أخذ الطلب لم يكن يعرف كيف يبدو علم التنظيم.
ونشر نتزهامر صورا للكعكة على يوتيوب قائلا "هذه كعكة براية تنظيم "الدولة الإسلامية"، يمكن لأي شخص شراؤها من وولمارت، ولكن لا يمكن شراء لعبة في شكل راية الولايات الكونفدرالية الأمريكية".
وتثير راية الولايات الكنفدرالية الأمريكية جدلا بعد مقتل 9 أشخاص في كنيسة في تشارلستون، الشهر الماضي.
وتعتقد الشرطة أن إطلاق النار كان بدافع عنصري، وظهر المتهم، ديلن روف، في العديد من الصور يحمل راية الولايات الكونفدرالية الأمريكية.
وتوقفت محلات ولمارت وشركات أمريكية أخرى، من بينها أمازون، عن بيع المنتجات التي تحمل هذه الراية، بسبب الجدل القائم بشأنها.

------------

ه)الاندبندنت: أمريكا مطالبة بتدريب السوريين والعراقيين على قتال تنظيم "الدولة الإسلامية"

 

نشرت صحيفة الاندبندنت مقالا تحليليا تناول جدوى الغارات الجوية، التي تقودها الولايات المتحدة، على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.
ويرى مقال الاندبندنت أن توسيع الغارات الجوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" لتشمل سوريا بعد العراق، يجد مبررا في أن التنظيم نفسه لا يعير للحدود بين البلدين اعتبارا.
ويشير المقال إلى أن الغارات الجوية الأمريكية في سوريا تلقى دعم دول الأردن والبحرين وقطر والإمارات، ولكن العبء الأكبر تتحمله الولايات المتحدة في العراق، إذ وصلت تكلفة التدخل هناك 3 مليارات دولار، حسب مسؤول أمريكي.
ويضيف أن هدف هذه الغارات حسب المسؤولين الأمريكيين، والرئيس باراك أوباما، هو "إضعاف تنظيم الدولة الإسلامية، ثم القضاء عليه".
ولكن لا يعرف حجم التقدم الذي أحرزته الولايات المتحدة لتحقيق هدفها، بعد 9 أشهر من الغارات الجوية.
وترى الاندبندنت أن القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" يتطلب تسليح ودعم وتدريب السوريين والعراقيين ليقوموا بالعمل بأنفسهم.
وقد اعترفت وزارة الدفاع الأمريكية بعجزها عن تدريب 5400 مقاتل من المعارضة السورية المسلحة، ولم يستفد من التدريب إلا 100 شخص.
ونقلت الصحيفة عن وزير الدفاع الأمريكي، آش كارتر قوله "إننا نحاول تجنيد الأشخاص الذين لهم الاستعداد النفسي والايديولوجي لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية"، ومن الصعب توفرهم".
الحملة على سوريا
ونشرت صحيفة الغارديان مقالا تنتقد فيه اعتزام الحكومة البريطانية الانضمام إلى الغارات الجوية على تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.
تقول الصحيفة إن مقتل السياح الأبرياء في تونس جعلنا نشعر بأنه ينبغي التحرك، لأن قتل السياح "إرهاب خالص"، هدفه ترهيب الآخرين وتنفيرهم من البلاد، وإضعاف الاقتصاد التونسي، وبالتالي الإضرار بمئات الآلاف من التونسيين الأبرياء في معيشتهم، والدفع بهم إلى المزيد من الفاقة والحرمان، فيصبح تجنيدهم للعنف أكثر سهولة.
وتنتقد الصحيفة اقتراح وزير الدفاع، مايكل فالون بأن تشارك بريطانيا في الغارات الجوية على مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، مثلما تفعل في العراق.
وتقول الغارديان إن الغارات الجوية قد تكون فكرة جيدة لو أن لها فرصة للنجاح وتحقيق أهدافها بالقضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" ميدانيا، أو ردع الإرهاب في المناطق التي لا يسيطر عليها التنظيم.
وتضيف أن الولايات المتحدة وكندا والأردن والبحرين والسعودية كلها تشارك في الغارات الجوية في سوريا، دون أن تحقق تقدما يذكر.
فالغارات الجوية تكون فعالة عندما يكون لك جيش على الأرض. فدولة العراق ليس لها جيش، أما سوريا فلها أكثر من جيش. ولعل القوات الكردية هي وحدها التي استفادت من التغطية الجوية المتوفرة لها، وهي وحدها التي حققت بعض الأهداف الواضحة، بحسب الصحيفة.
ولا تمتلك الحكومة إلا المليشيا الشيعية، التي يخشاها الناس لطائفيتها، بحسب الغارديان. أما في سوريا فالاختيار مطروح بين دعم نظام الأسد المنبوذ أو معارضيه الذين بعضهم ليسوا أقل جرما منه، بحسب الصحيفة.
وتختم بالقول إن مكافحة الإرهاب تتم بواسطة الأجهزة الأمنية، وفي أذهان الذين يستدرجهم المتطرفون إلى اعتناق أفكارهم، وليس بالدبابات والطائرات المقاتلة.الحرس الثوري والثروة
ونشرت صحيفة الفايننشال تايمز تقريرا عن الحرس الثوري الإيراني وارتباكه من تقدم المفاوضات بشأن الملف النووي.
تقول الصحيفة إن الحرس الثوري ألغى مؤتمرا اقتصاديا كان سيعقد في طهران وإصفهان، ودعا المنظمين إلى عدم التشهير بأن الحرس الثوري كان وراء الإلغاء، حتى لا يحرج النظام في جولات المفاوضات مع الدول الغربية.
وتوضح أن الحرس الثوري الإيراني قوات قوامها 120 ألفا، وأن مصالحها واهتماماتها تتجاوز المجال العسكري إلى الاتصالات والإنشاء واستيراد الأغذية، وأن الولايات المتحدة تتهمها بنشر أسلحة دمار شامل.
ونقلت الفايننشالتايمز عن محللين مستقلين قولهم إن قلق الحرس الثوري الأساسي هو فقدان النشاطات التجارية والصناعية التي يسيطر عليها، لأن البلاد تستعد لفتح أبوابها للاستثمار الأجنبي.
فعلى الرغم من الثروة البترولية والغازية، فإن اقتصاد إيران متهالك إذ تبلغ نسبة البطالة وسط الشباب 25 في المئة أو أكثر، والبلاد في حاجة ماسة إلى تدفق العملة الأجنبية.
ولا يعرف حجم الثروة التي بيد الحرس الثوري، لغياب الشفافية، ولكن محللين مستقلين تحدثت إليهم الصحيفة يقدرونها بمئات المليارات من الدولارات.
ويرى رجال أعمال أن الاستثمار الغربي في إيران لن يكون له مستقبل ما لم يتم تحجيم دور الحرس الثوري في البلاد.

--------------

و)القوات العراقية تستعيد السيطرة على بيجي وتتسلم 4 مروحيات روسية

 

قال متحدث باسم الحشد الشعبي في العراق الخميس إن الجيش العراقي طرد مقاتلي تنظيم "داعش" من معظم أنحاء بلدة بيجي الشمالية وتأمل في طردهم من المصفاة النفطية القريبة في غضون أيام.

وكان مقاتلو التنظيم المتشدد قد اجتاحوا بيجي الواقعة على بعد نحو 190 كيلومترا إلى الشمال من بغداد قبل عام أثناء سيطرتهم الخاطفة على محافظات عراقية. وتدور المعارك منذ ذلك الحين في البلدة والمصفاة وهي أكبر المصافي النفطية في العراق.

وإذا استعاد مسلحو الحشد الشعبي الذين يقودون القتال وقوات الأمن العراقية السيطرة الكاملة على أنحاء بيجي، فسيساعدهم هذا على التوغل شمالا صوب مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية وإلحاق الهزائم بالتنظيم المتشدد في محافظة الأنبار بغرب العراق.

وقال أحمد الأسدي المتحدث باسم الحشد الشعبي "لا تزال هناك بعض الجيوب تشهد مقاومة" في الشمال الشرقي والشمال الغربي من البلدة وإن مقاتلي الدولة الإسلامية يحاولون شن هجمات من قرية الصينية الواقعة على بعد خمسة كيلومترات إلى الغرب.

وأضاف في مؤتمر صحفي ببغداد "أستطيع القول أن أكثر من 90 في المئة من القضاء أصبح محررا وسيتم تحرير المناطق المتبقية خلال الساعات القليلة القادمة."

وتابع "لا يزال العدو يتحكم بمناطق من المصفى لكن الأجزاء المهمة تحت سيطرة الحشد وبقية فروع القوات المسلحة."

وقال "بعد القضاء على هذه الجيوب سنقوم بتحويط المصفى من كافة الجهات وسنعلن في الايام القليلة القادمة تحرير مصفى بيجي".

واختلفت الجهة التي تسيطر على المصفاة أكثر من مرة منذ أن بدأت الدولة الإسلامية هجومها في يونيو/حزيران العام الماضي وتمكن مقاتلو التنظيم في الماضي من الصمود بعد أن فقدوا السيطرة على أراض هناك.

وقال ضابط في مركز القيادة العسكرية الإقليمية إن أضرارا لحقت بصهاريج النفط الخام وخطوط الأنابيب في المصفاة لدرجة يتعذر إصلاحها، كما لحقت أضرار أيضا بخزانات غاز طبيعي ومنشآت معالجة إلى جانب محطة كهرباء خاصة بالمصفاة.


قتلى بتفجير انتحاري بقضاء بيجي

قبل ذلك، أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، الخميس، بأن عدداً من عناصر الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير إنتحاري استهدف تجمعاً لهم غرب قضاء بيجي.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية، إن "سيارة مفخخة يقودها إنتحاري إنفجرت، ظهر اليوم، مستهدفة تجمعا لعناصر الشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في منطقة تل أبو جراد غرب قضاء بيجي، ما أسفر عن وقوع عدد من العناصر بين قتيل وجريح".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه أن "قوة أمنية طوقت مكان الحادث، فيما تم نقل جثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي والجرحى إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج".

يذكر أن المتحدث باسم هيئة الحشد الشعبي أحمد الأسدي أعلن، الاثنين، عن تحرير قضاء بيجي شمال تكريت بالكامل من سيطرة تنظيم "داعش".

وصول 4 مرحيات روسية إلى العراق

اعلنت وزارة الدفاع العراقية، الخميس، عن وصول أربع مروحيات قتالية إلى منظومة الدفاع الجوية، مشيرة إلى أن ذلك يأتي ضمن العقود التي أبرمتها الوزارة مع نظيرتها في روسيا.

وقالت الوزارة في بيان إنه "مع نهج بناء الجيش وتعزيز قدراته العسكرية وضمن رؤية وزارة الدفاع في الارتقاء بالأداء القتالي لقواتنا المسلحة الباسلة وهي تخوض حرب الدفاع المقدس عن العراق ضد قوى الإرهاب والعدوان، وصلت صباح اليوم أربع طائرات مروحية قتالية متقدمة لتنضم الى الأسراب القتالية الفاعلة لسلاح طيران الجيش وتعزيزا لدوره الريادي الفاعل في حسم المعركة ضد قوى العدوان".

وأضافت الوزارة أن "وصول هذه الطائرات يأتي تنفيذاً للعقود التي أبرمتها وزارة الدفاع مع نظيرتها في جمهورية روسيا الاتحادية الصديقة".

وسلمت الحكومة الروسية العراق مطلع العام الحالي 13 طائرة مروحية من طراز "صياد الليل" لمواجهة المجاميع المسلحة في العملية العسكرية التي يخوضها الجيش ضد "الارهاب".

يذكر أن روسيا أعلنت في (9 تشرين الأول 2012)، أنها وقعت صفقات لبيع أسلحة بقيمة 4.2 مليار دولار مع العراق لتصبح أكبر مورد سلاح له بعد الولايات المتحدة، فيما ذكرت صحيفة فيدوموستي الروسية أن صفقة الأسلحة البالغة قيمتها 4.2 مليار دولار تشمل طائرات ميغ 29 و30 مروحية هجومية من طراز مي-28، و42 بانتسير-اس1 وهي أنظمة صواريخ ارض-جو.

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني