انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)لطفي شطارة يضع النقاط على الحروف: ويكشف كواليس انبطح علي ناصر
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 03/07/2015                      عدد القراء : 142
         

ا)لطفي شطارة يضع النقاط على الحروف: ويكشف كواليس انبطح علي ناصر

ب)ﻋﺎﺟﻞ : ﻋﻠﻲ ﻧﺎﺻﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻳُﻌﻠﻦ ﺭﺳﻤﻴﺎ ﺗﺄﻳﻴﺪﻩ ﻟﻺﻧﻘﻼﺏ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ‏.. ﻧﺺ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ

 

هنا عدن    3-7-2015

 

تتذاكوا على شعب أذكى منكم في شهر أبريل منحتنا سفارة المملكة العربية السعودية في ابوظبي تأشيرات سفر حكومية لعدد من القيادات الجنوبية هم علي ناصر محمد ومحمد علي احمد وعلي منصر ولطفي شطارة والسفير رياض العكبري بعد الاتفاق مع المهندس حيدر أبوبكر العطاس الذي كان دينامو لملمة الجميع ، وبعد اجتماعات في ابوظبي حضرها أيضا الدكتور محمد العوادي الذي أصبح في وقت لاحق مديرا لمكتب الأستاذ خالد بحاح نائب الرئيس ورئيس مجلس الوزراء والشيخ صالح بن فريد أن نذهب إلى الرياض والاجتماع مع بقية الأخوة بينهم علي سالم البيض .. رفض علي ناصر محمد ومحمد علي السفر معنا إلى الرياض وقررا السفر الى القاهرة عوضا عن ذلك .. أعتقد الرافضين أن الذهاب إلى الرياض هو المشاركة في المؤتمر الذي عقد هناك برعاية مجلس التعاون الخليجي وأنهم قد يواجهون الرئيس عبدربه منصور هادي في ذلك المؤتمر ولهذا فضلوا السفر الى القاهرة بينما بقي علي منصر في الإمارات لإجراء فحوصات أو السفر الى القاهرة لهذا الغرض كما أبلغني شخصيا ، مع أنني والسفير رياض العكبري سافرنا حينها إلى الرياض ولم نشارك في المؤتمر لأنه كانت لنا وجهة نظر أخرى أبرزها أن لا يتطرق المؤتمر لأي قضايا سياسية باستثناء الإجماع على وجود آلية لالتزام المتمردين الحوثيين ومليشيات صالح على تنفيذ القرارات الدولية وهدنة ينسحب الحوثيين فيها وتدخل قوافل الإغاثة إلى المناطق المتضررة ، على أن يترك الجانب السياسي لما بعد تثبيت الانسحاب والهدنة وعودة الاستقرار الامني وعودة النازحين ، ومع هذا لم يجبرنا أحد على الحضور وتركوا الأمر لقناعاتنا واحترموها وفشل لقاء القيادات الجنوبية في الرياض .. باختصار شديد أردت القول أن لا أحد يفرض عليك ما انت غير مقتنع به ، وأن القيادات هي العلة في الجنوب خاصة تلك التي تريد تصفية حسابات سابقة مع الرئيس عبدربه منصور هادي ليس وقتها في ظل جنوب تجتاحه عصابات إجرامية توحدت رغم حروبهم الستة .. الكل في هذه الشبكة يتهم الرئيس هادي لأن علي محسن الأحمر كاتيوشا يتواجد في الرياض ويؤثر على مجرى العمليات العسكرية على الأرض كما قرأت .. تصوروا لو أن علي ناصر محمد ومحمد علي احمد وعلي سالم البيض حضروا الرياض ووضعوا يدهم بيد الرئيس هادي الذي قال لي وبصراحة كل الخلافات السابقة يجب أن نضعها خلف ظهورنا .. كيف سيكون الموقف اليوم على الأرض للمقاومة والتأثير السياسي للمواقف الإقليمية والدولية للجنوب أن حدث مثل هذا اللقاء . علتنا هؤلاء الذين اتعبوا شعب بكامله عندما كانوا بالداخل حكاما أو تحولوا إلى معارضين في الخارج. والله على ما أقول شهيد وكلهم أحياء .. وان الحل هو البحث عن قيادة بديلة تضع الجنوب قبل مصالحها ويمكن أن يكون من بينها من تلك القيادات السابقة التي ترمي خلف ظهرها احقادها السابقة لأن الشعب الذي ورطوه بالوحدة هو الذي يجب أن ينقذوه لا أن يتذاكوا على شعب أذكى منكم باعذاركم السمجة.

--------------

ب)ﻋﺎﺟﻞ : ﻋﻠﻲ ﻧﺎﺻﺮ ﻣﺤﻤﺪ ﻳُﻌﻠﻦ ﺭﺳﻤﻴﺎ ﺗﺄﻳﻴﺪﻩ ﻟﻺﻧﻘﻼﺏ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ‏.. ﻧﺺ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ

 

أعلن الرئيس اليمني الأسبق علي ناصر محمد في مقابلة أجراها مع صحيفة عدن الغد تأييده لإنقلاب مليشيات الحوثي والمخلوع على الشرعية والشعب . 
 
حيث وصف ناصر في لقائه مليشيات الحوثي والمخلوع الإجرامية بـ”اللجان الثورية والجيش” مما أثار استياء واسع في الأوساط الشعبية ولجان المقاومة وأسر الشهداء والجرحى الذين ارتقوا بسبب رصاص المليشيات الإنقلابية , معبرين عن استغرابهم لهذه التسمية التي تعطي الإنقلابيين شرعية في ممارسة المزيد من الأعمال الإجرامية والدموية .
 
وأضاف نشطاء “العالم بكله يُطلق على هذه العناصر “مليشيات” إلا أن ناصر محمد يطلق عليها جيشا ولجانا ثورية ! ” 
 
متابعين “لانريد منك ياعلي ناصر طرح المبادرات التي تكتبها لك المليشيات الإنقلابية , فالمبادرة بيد الإنقلابيين إذا أرادوا إيقاف نزيف الدماء الذي يسفكونه هم بأنفسهم في الجنوب عليهم برفع البندقية والعودة إلى كهوفهم في أقصى الشمال لتنفيذ القرار الأممي 2216 وعودة السلطات الشرعية لممارسة أعمالها من جديد “
 
واستغرب نشطاء من مناشدة علي ناصر لقوات التحالف العربي بإيقاف عمليات المقاتلات , بينما لم يناشد الإنقلابيين بوقف عمليات القصف والتدمير التي تمارسها لتهلك الحرث والنسل .

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني