انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

سقوط السيسي 45
التصنيف : مصر
تاريخ الخبر : 02/07/2015                      عدد القراء : 108
         

المؤسسة :  يتأمر الغرب واسرائيل على مصر الحريه والديمقراطيه ويحشدون الرأي العام الدولي ضد الشعب المصري المطالب بانهاء الحكم العسكري واستعادة الدستور المستفتى عليه وعودة الرئيس المنتخب الذي اطاح به الغرب بانقلاب عسكري رغم ان الغرب يمنع تدخل العسكريين في شؤون المدنيين في بلدانهم ويقفون صفا واحدا ضد أي انقلاب عسكري في اوروبا بينما يشجعون ويصتعون الانقلابات العسكريه في العالم الاسلامي خدمة لمصالحهم على حساب شعوب المنطقه!!وكان قتل النائب العام على يد الاستخبارات المصريه والامريكيه ايذانا باعلان الحرب على المعارضه السلميه ضد الانقلاب!!!واليوم يتضامنون جميعا مع السيسي الحمال* للتغطيه على اعلان الطوارئ وقانون الارهاب يسمح للسيسي بذبح الابرياء حتى في بيوتهم لمجرد رفضهم للانقلاب العسكري!!من اجل التمكين لاسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات واقتسام المنطقه مع الامبراطوريه الفارسيه في استهداف سافر للعالم السني!!وقد بدأ السيسي المشروع بقتل مائة عنصر ينتمون لولاية سيناء ردا على هجمات الشيخ زويد!!وقد بادرت حكومة مبارك القديمه الجديده على المصادقه على قانون مكافحة الارهاب مما مكن السيسي الحمال من قتل ستة ابرياء من قادة المعارضه في شقتهم دون محاكمه ولا قضاء مما يعود بمصر الى قانون الغاب!!بدعم كامل من الولايات المتحده واسرائيل فالهدف افراغ سيناء من اهلها من اجل اسرائيل الكبرى!!!وفي الجيزه قتلت قوات الامن تسعة مسلحين كما تزعم فالسيسي الحمال* لديه حصانه لا يسأل عما يفعل وهو فوق الدستور والقانون كما نص على ذلك دستور امريكا لمصر من اخراج عمرو موسى وعصابة السبعين المعينين!!وبي بي سي تعترف بان هجمات سيناء تعود الى داعش الامريكيه ويتهم الامريكان الاخوان بالاغتيالات والسيسي بحرض القضاء على قتلهم فاين الحريه والديمقراطيه وحقوق الانسان في مصر؟!!ان الدلالات تشير الى الاجهاز على مصر وتقسيمها ومسح الاسلام من مصر الامر الذي سيؤدي الى تمكين الاسلام وعودة المسيره السلميه ونصرة الحق ولو بعد حين رغم انف محور الشر امريكا واسرائيل!!

 

 

 

 

سكاي نيوز          1-7-2015

 

ا)تضامن دولي مع مصر ضد الإرهاب

ب)مصر تقر قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب

ج)مصر.. الجيش يؤكد تصفية 100 عنصر ينتمون لـ"ولاية سيناء" ردا على هجمات الشيخ زويد

د)الحكومة المصرية تصادق على قانون مكافحة الارهاب

ه)قوات الأمن المصرية "تقتل 9 مسلحين" في إطلاق نار بالجيزة

و)مصر: ما دلالات تعاظم هجمات داعش في سيناء؟

 

 

أعلنت دول عربية وغربية إدانتها الشديدة للهجمات الإرهابية التي استهدفت مواقع عسكرية مصرية شمالي شبه جزيرة سيناء، الأربعاء، مشددة على دعمها الكامل لجهود مصر في مكافحة الإرهاب.

وأصدرت وزارة الخارجية الإماراتية بيانا دانت فيه بشدة العمليات الإرهابية، وأكدت على "تضامنها الكامل والتام مع جمهورية مصر العربية الشقيقة وتضع كل امكانياتها لدعم جهودها لمكافحة الارهاب والعنف الموجه ضدها وضد مواطنيها حتى يتم استئصاله والقضاء عليه".

كما أعربت تونس عن "شجبها العميق وإدانتها الشديدة للاعتداءات الإرهابية التي شهدتها محافظة شمال سيناء المصرية". ووصفت في بيان لوزارة الخارجية الاعتداءات بـ"الأعمال الإجرامية الجبانة المنافية لكل القيم والمبادئ الإنسانية التي تستهدف النيل من أمن واستقرار مصر".

وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية عن تضامن دولة الكويت مع مصر في مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة والقضاء عليها وتأييدها في الإجراءات كافة التي تتخذها لضمان أمنها واستقرارها.

ومن جانبها، أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بيانا أعلنت فيه "تضامنها مع مصر في مواجهة الهجمات الإرهابية والتزامها بالاستمرار في مساعدة الحكومة المصرية في التصدي للتهديدات التي تستهدف أمن البلاد".  

كما أعرب بيان صادر عن الخارجية الإيطالية عن وقوف إيطاليا مع مصر في مواجهة الإرهاب، مؤكدا أن مصر "إحدى أعمدة الاستقرار في المنطقة, وتصاعد التهديد الإرهابي لن يكون قادرا على ثني عزيمة الشعب والحكومة في مصر عن قهره".

وتعرضت مواقع عسكرية للجيش المصري لهجوم منسق شنه عشرات المسلحين، مما أسفر عن مقتل 17 عسكريا، قبل أن يشن الجيش حملة موسعة تمكن فيها من قتل ما لا يقل عن 100 مسلح والسيطرة على الوضع الأمني، بحسب بيان رسمي.

-------------

ب)مصر تقر قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب

 

 

 

أقرت الحكومة المصرية الأربعاء، قانونا جديدا لمكافحة الإرهاب يطالب خصوصا بتسريع إجراءات الاستئناف بعد يومين من اغتيال النائب العام هشام بركات في هجوم بسيارة ملغومة في القاهرة، وفق وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وينتظر أن يصادق الرئيس عبد الفتاح السيسي بسرعة على القانون بعد أن وعد بتشديد التشريعات من أجل "مكافحة الإرهاب".

وكان السيسي، توعد الثلاثاء بتشديد القوانين لتنفيذ العقوبات الجنائية ضد المتشددين بشكل أسرع، غداة اغتيال النائب العام هشام بركات في تفجير استهدف موكبه في القاهرة.

وقال السيسي "يد العدالة الناجزة مغلولة بالقوانين. لن ننتظر على هذا. سنعدل القوانين التي تجعلنا ننفذ العدالة في أسرع وقت ممكن".

وأضاف السيسي، الذي بدا غاضبا: "خلال أيام تعرض قوانين الإجراءات القانونية المضبوطة التي تجابه التطور الذي نقابله. نحن نقابل إرهابا إذا يجب أن يكون هناك قانون يواجه هذا".

---------------

ج)مصر.. الجيش يؤكد تصفية 100 عنصر ينتمون لـ"ولاية سيناء" ردا على هجمات الشيخ زويد

 

هجمات دامية في سيناء شنها تنظيم "ولاية سيناء" المرتبط بـ"داعش" استهدفت كمائن للجيش وأوقعت عسكريين بين جريح وقتيل فيما قتل العشرات من المسلحين في هجمات ثأرية للقوات المسلحة المصرية.

وأعلنت القوات المسلحة المصرية في بيان عن مقتل اكثر من 100 عنصر ينتمون لتنظيم "ولاية سيناء" في غارات وهجمات استهدفت مواقع وعربات يستخدمها المسلحون في مواقع مختلفة من سيناء، سيما منطقة الشيخ زويد.

وأطلق الجيش المصري عملية تمشيط ومتابعة للعناصر المسلحة بعد هجمات دامية نفذها مسلحو "ولاية سيناء" صباح الاربعاء  1 يوليو/تموز على كمائن الجيش المصري في الشيخ زويد ومحيطها.

وأكدت القوات المسلحة المصرية مقتل 17 عسكريا مصريا بينهم 4 ضباط في تلك الهجمات، متوعدا بسحق ما وصفه بالإرهاب الأسود.

وتبنى تنظيم "ولاية سيناء" الأربعاء 1 يوليو/تموز الهجمات على كمائن الجيش المصري في الشيخ زويد ومحيطها.

وتنظيم "ولاية سيناء" كان معروفا في السابق بـ"أنصار بيت المقدس" قبل أن يقوم بمبايعة تنظيم "داعش".

وهاجم مسلحو التنظيم صباح الاربعاء 19 موقعا عسكريا وأمنيا، وقاموا بـ 3 عمليات انتحارية استهدفت نادي الضباط في العريش وكميني السدرة وأبو رفاعي جنوب مدينة الشيخ زويد. كما جرى استهداف كمائن عديدة للجيش والشرطة بالأسلحة الثقيلة والخفيفة وقذائف "أر بي جي" والهاون.

متحدث عسكري: الوضع بشمال سيناء تحت السيطرة بالكامل

صرح المتحدث العسكري العميد محمد سمير الأربعاء بأن الوضع في شمال سيناء تحت السيطرة وذلك عقب اشتباكات مع مسلحين أسفرت عن مقتل أكثر من 100 مسلح ينتمون لتنظيم"ولاية سيناء".

 وأفاد العميد محمد سمير في تصريح للتلفزيون المصري الرسمي بأن الوضع في شمال سيناء مسيطر عليه تماما.

وكان المتحدث باسم القوات المسلحة العميد محمد سمير أكد أن الاشتباكات لاتزال مستمرة حتى الآن ومن المرجح ارتفاع أعداد القتلى من العناصر الإرهابية وأعداد الشهداء من أبطال القوات المسلحة.

وأوضح المتحدث أنه جرى استهداف منطقتين تجمعت فيها عناصر إرهابية، وتم القضاء عليهم جميعا.

 وأكد مصدر أمني أن طائرات الأباتشي نجحت في تصفية مجموعة من العناصر الإرهابية المسلحة من مهاجمي الحواجز الأمنية في الشيخ زويد، إضافة إلى إصابة آخرين.

هذا وتشارك في العملية التي يجريها الجيش المصري في شمال سيناء ضد الإرهابيين مروحيات "أباتشي" التي تستهدف مواقعهم، وطائرات "إف-16" المكلفة بتأمين القوات البرية المشاركة في العملية.

هذا وتحدثت مصادر إعلامية عن سقوط قتلى في هجوم شنه إرهابيون على كمين أبو رفاعي جنوب الشيخ زويد بسيارة مفخخة.

هذا وأفاد شهود عيان داخل مدينة الشيخ زويد بسماع دوي انفجارات قوية وأصوات إطلاق نار، فيما تحدثت مصادر إعلامية عن استهداف مواقع أمنية في المدينة بسيارات مفخخة.

وأوضح شهود العيان أن مجموعات مسلحة هاجمت قسم شرطة الشيخ زويد مستخدمة قذائف "آر بي جي". وأكد الشهود أنهم رأوا المسلحين في شوارع المدينة. وقال مصدر أمني إن القوات ترد على مصدر إطلاق النيران، موضحا أن عدة كمائن على الطريق الدولي العريش - رفح تعرضت لهجمات متزامنة بقذائف صاروخية.

 كشف مصدر بوزارة الداخلية أنه تم الدفع بقوات إضافية لتعزيز الأوضاع الأمنية بمنطقة سيناء لمواجهة العناصر المتطرفة.

وأضاف المصدر أن وزارة الداخلية تنسق عملياتها تنسيقا كاملاً مع القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب.

وأشار المصدر إلى أنه تم تعزيز الخدمات الأمنية حول منشآت الشرطة ومديرية أمن شمال سيناء في العريش والدفع بأعداد كبيرة من الضباط وأفراد المتفجرات ونشر الكلاب البوليسية.

الجيش الإسرائيلي يرفع جاهزية قواته في المناطق المتاخمة لحدود مصر

أعلن الجيش الإسرائيلي حالة التأهب القصوى على طول الحدود المصرية – الإسرائيلية، بعد ظهر الأربعاء. وذكر موقع "واللا" الإخباري الإسرائيلي أن الجيش الإسرائيلي نشر قوات إضافية على طول الحدود مع شبه جزيرة سيناء، كما أن آليات ثقيلة وعدد من الدبابات قد تمركزت عند معبر "نيتسانا" الحدودي مع مصر. وكانت قد أغلقت إسرائيل صباح اليوم معبر "كرم أبو سالم" بين إسرائيل وقطاع غزة ومعبر "نيتسانا" البري بين مصر وغزة.

سماع دوي انفجارين في رفح

قالت مصادر أمنية وشهود إنه سمع دوي انفجارين في مدينة رفح المصرية الواقعة على الحدود مع قطاع غزة بعد ظهر الأربعاء.

ولم يتضح على الفور سبب الانفجارين.

إعلان حالة الطوارئ في مستشفيات شمال سيناء

أعلنت مديرية الصحة والسكان بشمال سيناء حالة الطوارئ القصوى مع استمرار الاشتباكات العنيفة في مدينة الشيخ زويد ومحيطها. وقال مصدر طبي إنه جرى استدعاء الأطقم الطبية وتوفير أكياس الدم والمستلزمات الطبية بجميع مستشفيات المحافظة خاصة مستشفى العريش العام، كما رفعت درجة الاستعداد بإسعاف شمال سيناء.

هذا وتحدثت مصادر طبية عن وصول 30 جثة على الأقل، بينها جثث لعسكريين إلى المستشفى العسكري في العريش.

تصعيد أمني حاد في مصر في الذكرى الثانية لثورة 30 يونيو

وكان 3 إرهابيين قد لقوا مصرعهم مساء الثلاثاء 30 يونيو/حزيران بانفجار سيارة مفخخة كانوا يستقلونها قرب مركز أمني في مدينة 6 أكتوبر بالقاهرة. وأوضحت مصادر أمنية أن عبوة ناسفة انفجرت بشكل مفاجئ  قبل أن يتمكن الإرهابيون من تنفيذ مخططهم.

يذكر أن الحادث وقع بعد ساعات من قرار وزير الداخلية المصري مجدي عبدالغفار برفع الحالة الأمنية إلى الدرجة "ج"، تحسبا لوقوع عمليات إرهابية، وذلك غداة تفجير شرق القاهرة، راح ضحيته النائب العام في مصر هشام بركات.

-------------

د)الحكومة المصرية تصادق على قانون مكافحة الارهاب

 

أعلن وزير العدالة الانتقالية المصري ابراهيم الهنيدي أن مجلس الوزراء وافق على قانون مكافحة الإرهاب. ومن المقرر رفع صيغة القانون الجديدة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي لإقراره.

وكان الرئيس المصري دعا إلى إجراء تعديلات قانونية بهدف تحقيق ما وصفها بـ"العدالة الناجزة"، وذلك على خلفية اغتيال النائب العام في مصر هشام بركات.

هذا، وأجرت وزارة العدل مراجعة لمسودة القانون الجديد، وأدخلت تعديلات على بنوده سيما الاجراءات والعقوبات، وذلك قبل إقراره من جانب مجلس الوزراء المصري تمهيدا لرفعه الى رئيس الجمهورية.

وتضمن القانون بندا ينص على عدم مسائلة القائمين على تنفيذ أحكام قانون الإرهاب إذا استعملوا القوة في تطبيقه. وفيما يلي أبرز تعديلات القانون الجديد:
 اختصار إجراءات جرائم الإرهاب داخل المحاكم المختصة.
 منح سلطات إضافية لمأموري الضبط القضائي ومنح سلطات أخرى للمحققين فى جرائم الإرهاب خلال إجراء تحقيقات فى تلك الجرائم.
 منح المحققين سلطات محكمة الجنح المستأنفة المنعقدة فى غرفة المشورة. 
 تسهيل الإجراءات المتعلقة بفحص حسابات البنوك والاطلاع على الأموال بتلك البنوك والتي لها علاقة بجرائم الإرهاب.
 تشمل التعديلات تعريفا للإرهاب وأركان الجريمة الإرهابية، حيث عرف الجماعة الإرهابية بإنها كل جماعة أو جمعية أو هيئة أو منظمة أو عصابة مؤلفة من 3 أشخاص على الأقل، أو غيرها أو كيان تثبت له هذه الصفة أيا كان شكلها القانوني أو الواقعي سواء كانت داخل البلاد آو خارجها وأيا كان جنسيتها أو جنسية من ينتسب إليها تهدف إلي إرتكاب واحده أو أكثر من جرائم الإرهاب أو كان الارهاب من الوسائل التي تستخدمها لتحقيق أو تنفيذ أغراضها الإجرامية. 
 ويعتبر القانون الجديد الارهابي بأنه كل شخص طبيعي يرتكب أو يشرع في ارتكاب آو يحرض أو يهدد أو يخطط في الداخل أو الخارج لجريمة إرهابية بأي وسيلة كانت ولو بشكل منفرد أو يساهم في هذه الجريمة في إطار مشروع إجرامي مشترك أو تولي قيادة أو زعامة أو إدارة أو إنشاء أو تأسيس أو اشتراك في عضوية أيا من الكيانات الإرهابية المنصوص عليها في قانون تنظيم قوائم الكيانات الإرهابية والإرهابيين أو يقوم بتمويلها، أو يساهم في نشاطها مع علمه بذلك. 
 العمل الإرهابي في القانون الجديد يقصد به كل استخدام للقوة أو العنف أو التهديد أو الترويع في الداخل او الخارج بغرض الإخلال بالنظام العام أو تعريض سلامة المجتمع آو مصالحة آو أمنية للخطر.
 يقصد بتمويل الارهاب كل جمع أو تلقى أو حيازة أو امداد أو نقل أو توفير أموال وأسلحة أو ذخائر أو مفرقعات أو مهمات أو آلات أو بيانات أو معلومات أو مواد أو غيرها بشكل مباشر أو غير مباشر وبأية وسيلة كانت بما فيها الشكل الرقمي أو الآلكتروني، وذلك بقصد استخدامها كلها أو بعضها في ارتكاب أية جريمة ارهابية أو العلم بأنها ستستخدم في ذلك أو بتوفير ملاذ أمن لإرهابي أو أكثر أو من يقوم بتمويله بأي من الطرق المتقدم ذكرها.
 القانون ينص على أنه يعاقب على الشروع في ارتكاب أية جريمة ارهابية بذات العقوبة المقررة بالجريمة التامة.
 يعاقب التحريض على ارتكاب أية جريمة ارهابية بذات العقوبة المقررة بالجريمة التامة.
 يعاقب باعتباره شريكا، كل من سهل لإرهابي أو لجماعة إرهابية بأي وسيلة مباشرة أو غير مباشرة ارتكاب أية جريمة إرهابية أو الأعداد لارتكابها أو وفر ـ ما علمه بذلك ـ لمرتكبها سكنا أو مأوي أو مكانا للاختفاء أو لاستخدامه في الاجتماعات أو غير ذلك من التسهيلات.
 لا يسأل جنائيا القائمون علي تنفيذ أحكام هذا القانون اذا استعملوا القوة لإداء واجباتهم أو لحماية أنفسم من خطر محدق يوشك أن يقع علي النفس أو الأموال.
 تجريم كل من أنشأ أو أسس أو نظم أو أدار الجماعة الإرهابية أو تولى زعامة أو قيادة فيها، كما عاقبت على الانضمام إلى جماعة إرهابيه أو المشاركة فيها وشددت العقاب عليها اذا تلقى الجاني تدريبات عسكرية أو أمنيه أو تبنيه لدى الجماعة الإرهابية أو كان الجاني من أفراد القوات المسلحة أو الشرطة، كما عاقب كل من أكره شخصا أو حمله على الانضمام إلى الجماعة الارهابية أو منعه من الانفصال عنها ورفع العقوبه للإعدام إذا ترتب على الاكراه أو الحمل أو المنع، وفاة المجنى عليه.
 تجريم السعى أو التخابر لدى دولة أجنبيه أو أية جمعية أهلية بهدف ارتكاب او الإعداد لارتكاب جريمه إرهابية داخل مصر أو ضد أيا من مواطنيها أو مصالحها.

----------

تبادلت قوات الأمن المصرية إطلاق النار مع بعض المسلحين على بعد 32 كيلومترا غربي العاصمة القاهرة، بحسب ما ذكره مدير مباحث الجيزة.
وقال اللواء محمود فاروق إن قوات الأمن قتلت 9 مسلحين في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة خلال مداهمة منزل بمدينة السادس من أكتوبر حيث يختبئ عدد من المسلحين مطلوبون في قضايا عنف.
وأوضح نائب مدير أمن الجيزة أن تبادل إطلاق النار وقع أثناء محاولة إلقاء القبض على هؤلاء الأشخاص الذين صدر ضدهم أمر ضبط وإحضار.
وأشار إلى أن الشرطة ضبطت ثلاثة أسلحة آلية، وطلقات نارية، ومبالغ مالية كبيرة.
ولقي القيادي الإخواني ناصر الحافي مصرعه خلال المداهمة. وقال مصدر أمني إن الحافي كان ضمن المجموعة المسلحة التي كانت تختبيء في الشقة السكنية.
يذكر أن الحافي هو برلماني سابق ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين وسبق صدور حكم بالإعدام عليه لإدانته في قضية اقتحام السجون إبان ثورة 25 من يناير عام 2011.
واتهمت قوات الأمن المجموعة المسلحة بتدبير تفجير أمس - الثلاثاء - بالقرب من قسم شرطة السادس من أكتوبر ما أدى إلى مقتل 3 أشخاص وإصابة 3 آخرين .
وتأتي تلك الاشتباكات في الوقت الذي شن فيه مسلحون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية سلسلة هجمات منسقة، بينها هجوم بسيارة مفخخة، على نقاط تفتيش تابعة للجيش المصري في شبه جزيرة سيناء، أسفرت عن مقتل وجرح العشرات من الجيش والمسلحين، بحسب مصادر أمنية وطبية.

 

--------------

و)مصر: ما دلالات تعاظم هجمات داعش في سيناء؟

 

 

أعلن تنظيم أنصار بيت المقدس الذي غير اسمه إلى «ولاية سيناء» بعد مبايعته تنظيم «الدولة الإسلامية» عن مسؤوليته عن الهجمات الدامية، التي شهدتها منطقة شمالي سيناء، والتي خلفت عددا كبيرا من القتلى والجرحى يوم الأربعاء، الأول من يوليو/تموز 2015.
وصرح العميد محمد سمير، المتحدث باسم القوات المسلحة، أن "عددا من العناصر الإرهابية تشير المعلومات الأولية إلى أنها تقدر بحوالي 70 عنصرًا هاجموا 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن".
و أعلن تنظيم "ولاية سيناء" في بيان له عن تبنيه للهجمات وقال في بيان منسوب له على مواقع التواصل الاجتماعي "إنه تمكن من الهجوم المتزامن على أكثر من 15 موقعا عسكريا وأمنيا للجيش المصري منها ثلاث عمليات انتحارية طالت نادي الضباط بالعريش وكميني السدرة وأبو رفاعي بمدينة الشيخ زويد".
وتابع التنظيم قائلا إنه "استخدم أسلحة ثقيلة وخفيفة، كذلك قذائف الأر بي جي والهاون، إضافة إلى الصواريخ الموجهة لاستهداف المواقع وقطع الامداد عنها وكذلك سلاح دفاع جوي"، على حد وصفه.
وقصفت طائرات إف 16مقاتلة وطائرات الهليكوبتر من طراز أباتشي المصرية أهدافا في المنطقة الاستراتيجية المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة والتي تطل على قناة السويس و مما يشير الى ضراوة الاشتباكات وعنفها.
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول كبير في الجيش المصري قوله: "إنها حرب. المعارك لا تزال جارية". وأضاف أن "الأمر غير مسبوق بالنسبة لعدد الإرهابيين ونوعية الأسلحة المستخدمة".
وتشير الأنباء الأولية الى مقتل أكثر من 50 من الجنود وقوات الأمن المصرية والعشرات من مسلحي داعش.
ويعتبر هذا الهجوم هو الاكبر الذي تتعرض له القوات المصرية في شبه جزيرة سيناء التي تبلغ مساحتها نحو 60 ألف كم متر مربع ، مما يشير إلى تعاظم قدرة التنظيم على شن هجوم واسع ومنسق ومتزامن على عدد كبير من الأهداف العسكرية.
وكانت الحكومة المصرية قد نشرت أعدادا كبيرة من قوات الامن والعتاد العسكري خلال العامين الماضيين واعلنت عن فرض قانون الطوارىء في بعض أجزاء سيناء ورغم ذلك لم تتوقف الهجمات، بل اصبحت اكثر عنفا واتساعا.
كيف ولماذا تعاظمت قوة "داعش" في سيناء؟
ما فرص تأسيس داعش ما يسمونها بـ "ولاية سيناء"؟
هل يمكن ان يوسع المسلحون في سيناء هجماتهم لتشمل باقي مدن مصر؟
كيف ستتعامل الحكومة المصرية مع تعاظم قوة "داعش" في سيناء؟

 

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني