انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

كاميرون: مسلحو "الدولة الإسلامية" يستهدفون بريطانيا
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 29/06/2015                      عدد القراء : 83
         

المؤسسة : كاميرون حليف اوباما في صنع الارهاب وفي تكوين داعش وفي حمايتها عبر التحالف الجوي مع استراليا وكندا وفرنسا وبلجيكا وامريكا!!ان كاميرون من اخطر الشخصيات حربا على الاسلام وينافس اوباما وفرنسا حين يصف داعش الامريكيه بالتنظيم الاسلامي!!ان الغرب يجهز لابادة السنه ذبحا وقتلا وتشريدا عبر الفوضى الخلاقه لتقسيم المنطقه وتفتيتها للتهيئة لاسرائيل الكبرى من النيل الى الفرات والامبراطوريه الفارسيه منذ التحالف الغربي مع ايران في عهد الخميني عام 1979م فالفرنسيين لم ينقلوه كرئيس لايران بالطائره الفرنسيه من باريس الى طهران الا بعد الاتفاق على الصراع الطائفي بين الشيعه والسنه لتفرغ المنطقه لاسرائيل الكبرى!!ان بريطانيا وفرنسا وامريكا لا مانع لديها من التضحيه بمواطنيها لخدمة مجططاتهم الشيطانيه!!ونحن نتهم الدول الغربيه بانشاء داعش لتمزيق الوطن العربي وباعتراف معاريف الاسرائيليه ان داعش تهيئ لاسرائيل الكبرى وقد اعلن رئيسها اليهودي ايليوت المدعو زورا بالبغدادي انه لن يقاتل اسرائيل وانما تركيا وروسيا!!

 

 

 

بي بي سي          29-6-2015

 

كاميرون: مسلحو "الدولة الإسلامية" يستهدفون بريطانيا

 

 

قال رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون لاذاعة بي بي سي المحلية الرابعة إن مسلحي التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية" والناشط في العراق وسوريا يخططون لمهاجمة بريطانيا تحديدا.
وقال كاميرون إن هذا التنظيم يشكل تهديدا وجوديا للغرب.
وقال "هناك أناس في سوريا والعراق يخططون لتنفيذ هجمات رهيبة في بريطانيا وغيرها، ونحن مهددون طالما بقي هذا التنظيم في العراق وسوريا."
وأضاف "ينبغي علينا أن نعي اننا لا نحارب الارهاب فقط ولكننا نحارب التطرف أيضا، وهناك الكثير من المتطرفين الذين لا يذهبون الى حد تبرير الارهاب ولكنهم يشاطرون الارهابيين الكثير من الافكار، فهم يؤيدون فكرة اقامة دولة الخلافة على سبيل المثال ويؤمنون باستحالة التعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين، ويريدون استعباد النساء. يجب علينا أن نصر على أن هذه الآراء غير مقبولة في بلدنا."
ولكنه رفض الرأي القائل بحكمة التحالف مع نظام الرئيس السوري بشار الأسد من أجل محاربة التنظيم، إذ قال إن التحالف مع الأسد يعتبر توجها خاطئا تماما.
وقال كاميرون إن السياسات التي يتبعها الأسد عبارة "عن وكيل تجنيد للتنظيم."
كما رفض رئيس الحكومة البريطانية الرأي القائل بوجوب اشراك قوات برية غربية في الحرب ضد التنظيم، وقال "نحن نشارك في الضربات الجوية، ولكن استراتيجيتنا مبنية على تأسيس ودعم الحكومات والقوات المحلية في سوريا والعراق. سيكون من الأيسر والأسرع أن نستخدم قواتنا البرية، ولكن لهذا المنحى عواقب وخيمة."
وتمنى ديفيد كاميرون على بي بي سي الكف عن اطلاق اسم "الدولة الاسلامية" على التنظيم، وقال "إنه ليس دولة اسلامية بل نظام بربري بشع يشوه الدين الاسلامي."
وقال إن "الكثير من مستمعيكم المسلمين يصابون بالاشمئزاز كلما سمعوا هذه العبارة."
وقال إن "المذهب السام الذي يدعو الى القتل" الذي يعتنقه التنظيم "يجتذب العديد من العقول الشابة في اوروبا وامريكا والشرق الأوسط واماكن أخرى، وسيكون التصدي له عنوان كفاح جيلنا ويجب علينا خوض هذه الحرب بكل ما أوتينا من قوة."
وشبه كاميرون المواجهة مع التنظيم بالحرب الباردة، وقال "كالمواجهة التي خضناها مع الشيوعية، هذه معركة بين قيمنا وقيمهم ويجب ان نكون مستعدين لخوضها لوقت طويل."
واستشهد كاميرون بقول للأمين العام للأمم المتحدة "بامكان صاروخ أن يقتل ارهابيا، ولكن لن يتمكن الا الحكم الجيد من قتل الارهاب."
وكان كاميرون يتحدث عقب الهجوم الذي نفذه يوم الجمعة الماضي مسلح اسلامي على سائحين في تونس وقتل فيه 38 سائحا منهم 30 بريطانيا.
ويعتبر هذا أخطر هجوم يتعرض له مواطنون بريطانيون منذ سلسلة الهجمات التي شهدتها العاصمة لندن في تموز / يوليو 2005.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني