انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

المحكمة العليا تقر زواج المثليين بجميع ولايات أمريكا.. وأوباما يهنئ بـ"انتصار" الحب
التصنيف : سقوط أمريكا
تاريخ الخبر : 28/06/2015                      عدد القراء : 94
         

المؤسسة : حان وقت الانقلاب العسكري على اوباما فالامريكيون ليسوا اقل قدره من السيسي الحمال  في مصر!!والمؤسسه العسكريه بالتعاون مع الكنيسه تستطيع تصويب الاوضاع واعادة الاعتبار للانجيل والمسيح عليه السلام بعد الفضيحه المدويه للسكران الزنجي الاسود اوباما الذي تجرا بكل وقاحه على الدستور الامريكي انتصارا للثقافه اليهوديه واهانة الديانه المسيحيه عبر ما يسمى بالمحكمه العليا من تسعة اشخاص ليلزم الشعب الامريكي كله بقرارها الاخبل السفيه باقرار الزواج المثلي خمسة ايدوا القرار واربعه عارضوا القرار!!والسؤال كيف يلزم الشعب الامريكي براي خمسه سفهاء من القضاه يستحقوا الاعدام مع ان في كل ولايه قضاء مستقل؟!! ثم كيف يلغى الاغلبيه من الامريكان بعدد 80% من المتدينين يؤمنون بالله ويقر خمسة اشخاص مصير المعتقدات الدينيه؟!!ان حقوق الولايات مصادر في ظل الدوله البوليسيه لاوباما والمافيا اليهوديه من حولهَ!!والسؤال كم عدد اليهود في المحكمه العليا؟!!ولماذا يلغى حق المحاكم في الولايات ؟!!ان الواجب استفاء الشعب الامريكي في الولايات والنظام فيدرالي فكيف بهذه المركزيه الشديده في ما يسمى بالمحكمه العليا من تسعه اشخاص يقررون مصير اكثر من مائتي مليون نسمه؟!!كيف يجرؤ اوباما على تهنئة الشعب الامريكي بانتصار الحب حين يركب رجل رجلا مثله او امراة تسافد امراه مثلها؟!!هذا ليس حبا وانما حيوانيه وسفاهه وانحدار نحو الحضيض!!فوداعا لامريكا التي سينزل عليها غضب السماء قريبا كما حدث لقوم لوط عليه السلام!!ان الانقلاب العسكري ضد اوباما من اوجب الواجبات خاصة بعد ان داس الدستور الامريكي بنعاله والذي يحدد الزواج بين الرجل والمراه وننصح المسلمين بمغادرة الولايات المتحده كما ننصح من هم خارجها بعدم دخولها!!وننصح الطلاب المبعوثين بالعوده لىبلادهم فعذاب الله شديد وغضب الله اشد!!واوباما يتحدى الذات الالهيه ويفخر بانتصار التعاسه والشقاء وهو يكذب حتما حين يصف الزواج المثلي بانتصار الحب!!ونناشد الشعب الامريكي ان يسقط هذا الاسود الحاقد على الاديان وعلى الشعوب وعلى نظام الاسره ويدفع بالشعب الامريكي نحو جهنم ارضاء لليهود الذين حذر منهم القاده التاريخيين لامريكا امثال جورج واشنطن* وفرانكلين بنجامين* فقد نصحا بطرد اليهود من امريكا لانهم يشكلون دائما دوله داخل كل دوله يسكنوها!!ويسيطرون على اقتصادها ويهيمنون على الدول ليسيروها وفق مصالحهم!!ونطالب الدول الاسلاميه فرض حجر صحي على الامريكان مع تطعيم الزامي وشهاده طبيه معتمده بخلوهم من الايدز قبل دخولهم بلداننا!!والرسول الكريم قد اخبر عن علامات الساعه ومنها استغناء الرجال بالرجال واستغناء النساء بالنساء!!فالى اين تقود امريكا العالم والعجيب ان تفرض على الامم المتحده الزواج المثلي ومعاقية كل بلد يخالف ذلك!!وعليه ندعو العالم الاسلامي والنصارى المتمسكين بتعاليم السيد المسيح عليه السلام الوقوف في وجه الهجمه الشرسه ضد الاديان والاخلاق والاسره وضد العلاقات الانسانيه!!

 

 

 

سي ان ان         28-6-2015

 

المحكمة العليا تقر زواج المثليين بجميع ولايات أمريكا.. وأوباما يهنئ بـ"انتصار" الحب

 

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)- أصدرت المحكمة العليا في الولايات المتحدة حكماً تاريخياً الجمعة، يقضي بمنح الحق للمثليين جنسياً بالزواج في كافة الولايات الأمريكية، وهو الحكم الذي وصفه الرئيس باراك أوباما، بأنه "انتصار لأمريكا.. وانتصار للحب."

وجاء قرار المحكمة العليا، وهي أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة، بفارق ضئيل بين أعضائها التسعة، حيث صوت خمسة قضاة لصالح السماح بزواج المثليين، في مقابل اعتراض أربعة من قضاة المحكمة، ليطالب حكومات الولايات بالاعتراف وتوثيق هذا النوع من الزواج.

وضم القاضي أنطوني كينيدي صوته إلى أصوات أربعة آخرين من القضاة الذين يوصفون بـ"الليبراليين"، معتبراً أن "الزواج حق جوهري"، بينما أودع أربعة قضاة محافظين في المحكمة، أسباب اعتراضهم على الحكم لصالح تقنين زواج مثليي الجنس في كل الولايات الأمريكية.

وفي أول تعليق له على قرار المحكمة العليا، وصف الرئيس أوباما الحكم بأنه "انتصار لأمريكا"، معتبراً أنه يدشن لمرحلة جديدة من الحقوق المدنية في الولايات المتحدة، كما اتصل بأحد اصحاب دعاوى زواج المثليين، أمام المحكمة العليا، جيم أوبرجيفيل، وقدم له التهنئة على الحكم.

وكتب أوباما في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر" قائلاً: "اليوم يشكل خطوة كبرى في مسيرتنا نحو المساواة.. لقد أصبح الآن من حق مثليي الجنس الزواج كأي أشخاص آخرين"، وأرفق تغريدته بهاشتاغ "#الحب ينتصر"، وهو الوسم الذي أطلقه دعاة زواج المثليين على مواقع التواصل.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني