انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

تحركات لتعقب أموال صالح ونجله في الامارات
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 28/06/2015                      عدد القراء : 85
         

المؤسسة : الواجب على لجنة العقوبات الدوليه ان تعيد اموال الشعب اليمني المقدره بستين الف مليون دولار لانقاذ شعب اليمن من المجاعه والفقر والبؤس فهناك عشرة ملايين من السكان يعانون من البؤس تحت خط الفقر ويقربون من نصف سكان اليمن فهل تنقذ لجنة العقوبات الدوليه شعب اليمن من الموت المحقق غير الامراض المنتشره وخاصة في عدن مثل حمى الضنك التي تقتل العشرات يوميا بسبب الاحتلال الحوثي وصالح المخلوع للعاصمه الجديده عدن؟!!ام ان لجنة العقوبات الدوليه تنتظر الاذن من الولايات المتحده التي تستمتع بقتل الشعوب العربيه والاسلاميه وخاصة اليمن العريق في الحضاره والتاريخ امام شعب بلا تاريخ يعود للهنود الحمر ورعاة البقر وقد اعترف جون كينيدي بذلك حين قال للشعب الامريكي اذا قيل لكم انكم شعب بلا تاريخ قولوا نعم ولكنا اليوم نصنع التاريخ !!والامريكان اليوم يصنعون التاريخ بدماء الشعوب ونشر الارهاب في العالم..ولا زلت اذكر تصريح السيناتور قولد ووتر في الستينات حين دعا لنشر الغاز السام مع الرياح لقتل الشعب الفيتنامي عن بكرة ابيه..وضرب الامريكان لليابان بالقنابل النوويه في الحرب العالميه الثانيه ضد المدنيين في هيروشيما وناقازاكي!!وضرب افغانستان اليوم وقتل مليون افغاني وغزو العراق وقتل مليون عراقي ناهيك عن المشردين اربعة ملايين من كل قطر!!والفيلم الهندي في اليمن لقتل الشعب اليمني حتى لا يحكم بلده ديمقراطيا وفق النظام الفيدرالي على غرار الامارات العربيه الشقيقه!!وقتل الشعب السوري والشعب الليبي والشعب المصري لانهم طلبوا انهاء الوصايه الغربيه وحكم انفسهم عبر دولة المؤسسات في ظل الديمقراطيه والحريه وحقوق الانسان!!فامريكا والغرب تعودوا على نهب خيرات الشعوب دون مساءله ومنها غاز اليمن المسال بدولار واحد لعيون الامريكان والفرنسيين باتفاق مع المخلوع الذي يدافعون عنه حتى اليوم حبا في نهب خيرات اليمن وليس حبا في المخلوع والحوثي فكلاهما من مشكاة واحده في خيانة شعبهم وبيع ثرواته برخص التراب!!

 

 

 

مارب برس     28-6-2015

 

تحركات لتعقب أموال صالح ونجله في الامارات

 

 

قال مصدر سياسي يمني إن الحكومة اليمنية التقت وفد لجنة العقوبات الدولية التابع للأمم المتحدة وطلبت منه رسميا التوجه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة لتعقب أموال الرئيس السابق علي عبد الله صالح ونجله أحمد وبقية أقاربه أو من يثبت أن لهم علاقة بتلك الأموال.

وأضاف المصدر أن الحكومة وجهت طلبا مماثلا لدولة الإمارات العربية المتحدة وانها تلقت وعودا بتجميد الأموال واستقبال اللجنة الدولية ومساعدتها على تعقب تلك الأموال والأسماء التي تديرها، لكن ذلك الطلب لم يرد عليه بشكل رسمي من قبل حكومة أبوظبي.

وكشف المصدر إن الحكومة الإماراتية قالت إنها على علم بالأموال التي يملكها الرئيس السابق ونجله داخل الإمارات العربية المتحدة وقد تسعى إلى تجميدها لكنها طلبت من الحكومة اليمنية كشوفات ووثائق ومعلومات حول أقارب وأعوان صالح المتواجدين على أراضيها بغرض تعقب أموالهم وممتلكاتهم.

ويمتلك نجل الرئيس السابق أحمد علي صالح العديد من المشاريع الأستثمارية التجارية والمصرفية والعقارية التي تقدر بالمليارات في الإمارات، وأبرزها مشروع عقاري يحمل أسم “مملكة سبأ”، وهو أحد المشاريع السياحية الكبرى على مستوى العالم.

وقد أشار مصدر حكومي يمني أن ثمانين من عائلة الرئيس السابق يقيمون في أبوظبي بينهم قائد الحرس الجمهوري السابق أحمد علي عبدالله صالح ووكيل الأمن القومي الأسبق عمار محمد عبد الله صالح الذي فر من إثيوبيا خوفا من الأعتقال متوجها للإمارات بعد أن كشف فيلم استقصائي تعاونه مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

وكانت لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة نشرت تقريراً كشفت فيه أن حجم ثروة الرئيس اليمني المخلوع علي عبدالله صالح بلغت ما بين ثلاثين إلى ستين مليار دولار.

وقال التحقيق الذي قدم لمجلس الأمن في شباط/فبراير الماضي إنه يشتبه بأن صالح جمع ما يصل إلى 60 مليار دولار خلال فترة حكمه الثلاثة والثلاثين، وأضاف التحقيق أن صالح أخفى تلك الأموال في نحو 20 دولة بمساعدة رجال أعمال وشركات وهمية.

وأشار إلى أن تهريب تلك الأموال كان بمساعدة خمسة رجال أعمال يمنيين بارزين في شكل عقارات أو أموال نقدية أو أسهم أو ذهب أو سلع.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني