انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكيه 69
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 26/06/2015                      عدد القراء : 83
         

المؤسسة : من المفارقات المضحكه المبكيه كوميديا الرئيس اوباما بانشاء عصابة داعش عبر الاستخبارات ثم يوهم العالم ان داعش تهدد اوباما بمزيد من النكسات ويعلن المتحدث باسم تنظيم داعش الامريكيه انشاء ولاية القوقاز بعد العراق وسوريا وليبيا وتونس واليمن وحتى اوروبا وامريكا والتمدد في بقاع العالم وترتكب الجرائم ضد الانسانيه بحمايه امريكيه!!وبلغت البربريه بداعش الامريكيه اعدام 14 بهمة الجاسوسيه باحراقهم واغراقهم وتفجير رؤوسهم باسم الاسلام الامريكي!!ويسكت المجتمع الدولي كله ومجلس حقوق الانسان ومجلس الامن وبان كي مون على تلك الجرائم لان داعش  في حماية الولايات المتحده!!وفي لعبه امريكيه جديده ترعاها المخابرات الامريكيه تعلن انشاء قاعده جديده اسمها "فاعدة التقدم"ونفت امريكا مشاركتها مع المليشيات الشيعيه قائله : اشترطنا غياب عناصرهم وعناصر الحرس الثوري..مما يؤكد ادارة امريكا للمعارك بالعراق!!وتواصل امريكا الترويج لداعش فتقول سي ان ان: "ثالث امريكي يعتقل خلال اسبوع بتهمة مبايعة داعش والبغدادي اليهودي رئيس داعش ..وتؤكد سي ان ان القريبه من الاستخبارت ان داعش تحضر لهجوم داخل امريكا وكل ذلك بتسهيلات استخباراتيه امريكيه!!ومحلل امريكي يقول القاعده خسرت منافسة داعش بمقتل الوحيشي..والاخطر من ذلك احتمال مساهمة الحوثيين كبير!!وهذا اتهام صريح للحوثيين بالتنسيق مع داعش!!وقد دشنت داعش اعمالها الاجراميه في اليمن بتفجير  اربعه سيارات استهدفت المساجد ومقار للحوثيين بالجراف لابعاد التهمه عنهم  وقتلت شخصين وجرحت ستين آخرين واعلنت داعش الامريكيه تبنيها للعمليه!! وحرب العراق وسوريا بالنسبه للامريكان مثل مباريات كرة القدم يستمتعون فيها بقتل المسلمين بعضهم بعضا فهاهي داعش تعاود الكره فتسيطر على احياء بالحسكه وتهاجم كوباني بعد اربعة ايام من التراجع امام القوات الكرديه قرب الرقه!!ويكتمل الفيلم الهندي من اخراج الولايات المتحده بان داعش حاضره في الانتخابات الامريكيه والمرشح دونالد ترامب لديه خطه لهزيمة داعش وكانه لا يدري انها صنيعة الاستخبارات الامريكيه والاسرائيليه وحقيقتها امن اسرائيل عبر خدماتها الاستخباراتيه وقالت معاريف انها ستمهد لاسرائيل الكبرى خاصة وان رئيسها ايليوت اليهودي المسمى البغدادي لخداع المسلمين!!

 

 

 

 

سي ان ان          25-6-2015

 

ا)المتحدث باسم "داعش" يتوعد أوباما بمزيد من "النكسات" ويعلن قيام "ولاية القوقاز"

ب)الجيش الأمريكي ينفي تشارك قاعدة "التقدم" مع المليشيات الشيعية العراقية: اشترطنا غياب عناصرهم والحرس الثوري

ج)فيديو لـ"داعش" يظهر إعدام 14 "جاسوساً" بإحراقهم وإغراقهم وتفجير رؤوسهم

د)ثالث أمريكي يعتقل خلال أسبوع بتهمة مبايعة داعش والبغدادي والتحضير لهجوم داخل أمريكا

ه)"داعش" حاضر بقوة في الانتخابات الأمريكية ودونالد ترامب لديه "خطة" لهزيمته

و)محلل أمريكي لـCNN: القاعدة خسرت بمقتل الوحيشي فرصة منافسة داعش.. واحتمال مساهمة الحوثيين كبير

ز)داعش يسيطر على أحياء بالحسكة ويهاجم كوباني بعد أيام من التراجع أمام القوات الكردية قرب الرقة

 

 

 دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" رسالة صوتية منسوبة للمتحدث باسمه، أبو محمد العدناني، تقدم فيها بالتهنئة للمسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان، كما توعد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، بمزيد من "النكسات"، كما عرض عفواً عاماً عن السُنة في العراق.

ودعا العدناني، في تسجيل بلغت مدته حوالي 29 دقيقة، المسلمين في كل من العراق ولبنان والسعودية، إلى الثورة على حكامهم، وقال إن "أفضل القربات إلى الله الجهاد.. ولا يعدل الجهاد في رمضان جهاد في غيره"، وتابع بقوله: "هبوا أيها المجاهدون.. اجعلوا شهر رمضان شهر وبال على الكافرين."

وتحدث القيادي بالتنظيم المعروف باسم "داعش" عن تعرض السُنة في العراق إلى أعمال قتل واختطاف وتهجير من قبل من أسماهم بـ"الروافض"، في إشارة إلى الحكومة العراقية، التي يسيطر عليها الشيعة، والقوات الموالية لها، وقال إن "الصليبيين قرروا إخلاء العراق بالكامل من السنة."

وبينما ذكر أن "الروافض لا يسمحون للسنة بدخول بغداد"، فقد أكد أن قيادة التنظيم قررت منح من وصفهم بـ"المرتدين"، من أهل السنة الذين يقاتلون إلى جانب القوات الحكومية والحشد الشعبي من مجالس "الصحوات" وغيرهم، "فرصة أخيرة للتوبة"، وقال: "لا نشترط عليهم سوى تسليم أسلحتهم."

ووجه العدناني حديثه إلى الرئيس الأمريكي، بقوله: "وأما لبغل اليهود أوباما الفاشل، وحزبه العاجز، وحلفه الضعيف، وجيشه المهزوم فنقول: لم نسمع عبر التاريخ من قبل عن نكسة تكتيكية.. ولكن نعدكم في المستقبل بنكسات ونكسات، ومفاجآت إثر مفاجآت.. وارتقبوا إنا مرتقبون."

كما أعلن المتحدث باسم داعش، خلال رسالته الصوتية التي جاءت بعنوان "يا قومنا أجيبوا داعي الله"، عن قيام "ولاية القوقاز"، لافتاً إلى أن زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، الذي وصفه بـ"أمير المؤمنين"، أصدر قراراً بتعيين أبو محمد القدري، والياً على القوقاز.

--------------

ب)الجيش الأمريكي ينفي تشارك قاعدة "التقدم" مع المليشيات الشيعية العراقية: اشترطنا غياب عناصرهم والحرس الثوري

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- نفت وزارة الدفاع الأمريكية صحة تقارير تشير إلى أن الجيش الأمريكي يتشارك قادة "التقدم" التي تنتشر فيها وحداته في العراق مع ميليشيات شيعية مدعومة من إيران، ولكنه أقر بوجود "بعض عناصر المليشيات" في مناطق "منفصلة" من القاعدة، يعملون بموجب ترخيص يتيح لهم ذلك.

وقال العقيد ستيف وارن، المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الأمريكية، في حديث للصحفيين: "ليس هناك عناصر من الميليشيات الشيعية في قاعدة التقدم، ولكن هناك بعض الأفراد في القاعدة يعملون فيها وهم من عناصر تلك المليشيات."

وجاء تعليق وارن ردا على تقرير من "بلومبيرغ" ذكر أن القوات الأمريكية تتشارك القاعدة الموجودة في الأنبار، والمخصصة لتدريب الجيش العراقي على محاربة داعش، مع مليشيات شيعية مسلحة، وقد أشار التقرير، نقلا عن مصدر لم يكشف هويته، قوله إن بعض العناصر المتطرفة ضمن المليشيات تقوم بالتجسس على القوات الأمريكية.

وقد سبق لتلك المليشيات الشيعية أن قاتلت القوات الأمريكية في الماضي، ولكنها الآن تحشد صفوفها ضد تنظيم داعش بدعم من الحكومة العراقية.

وقد شدد وارن على أن العناصر العراقية المشار إليها في قاعدة التقدم موجودة بمنطقة مفصولة جغرافيا عن مكان انتشار القوات الأمريكية، مؤكدا أن وجود القوات الأمريكية بالقاعدة مشروط بخلوها من العناصر التابعة للمليشيات العراقية أو لقوات الحرس الثوري الإيراني، بسبب الخطر الذي قد تمثله تلك العناصر على الوحدات الأمريكية.

--------------

ج)فيديو لـ"داعش" يظهر إعدام 14 "جاسوساً" بإحراقهم وإغراقهم وتفجير رؤوسهم

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" مقطع فيديو جديداً، تحت عنوان "إن عدتم عدنا"، يظهر قيام مسلحي التنظيم المعروف باسم "داعش"، بإعدام 14 عراقياً، باستخدام ثلاثة طرق بشعة، الأولى هي تفجير السيارة التي يركبونها، الثانية هي الإغراق حتى الموت، والثالثة هي تفجير أعناقهم بالديناميت.

الفيديو الجديد الذي تبلغ مدته سبع دقائق ونصف، أصدره فرع "داعش" بولاية نينوي العراقية، ونشره في أحد المواقع الإعلامية التابعة له، وقد شهد الفيديو تقنيات تصوير عالية الجودة، وأناشيد جهادية استعملت كموسيقى تصويرية، ومونتاج احترافي.

سبب إعدام العراقيين الأربعة عشر، هو "تجسسهم لصالح الحكومة العراقية وتحديدهم لمواقع التنظيم"، حسب ما جاء في الفيديو.. وقد تخللت الفيديو مقابلات مع الضحايا، يعترفون من خلالها بالمنسوب إليهم، قبل إعدام ثلاثة منهم بالتفجير داخل سيارة بقذيفة أر بي جي، وخمسة بوضعهم في قفص وإغراقهم، وستة بتفجيرهم عبر استخدام الديناميت.

وتماماً كما فعل مع الطيار الأردني معاذ الكساسبة، عمل التنظيم المتطرّف على تصوير بشاعة الإعدام، إذ يظهر الأسرى المعدمين غرقاً وهم يحتضرون تحت الماء، كما تظهر أشلاء المعدمين باستخدام الديناميت، وهي تتناثر لحظة تفجيرهم، مقابل الإبقاء على أسير وحيد حياً.

--------------

د)ثالث أمريكي يعتقل خلال أسبوع بتهمة مبايعة داعش والبغدادي والتحضير لهجوم داخل أمريكا

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- اعتقلت الشرطة الأمريكية الجمعة مواطناً أمريكيا يدعى أمير سيد عبدالرحمن الغازي، في ضواحي كليفلاند بعد أن ادعت السلطات أنه تعهد بدعم تنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا بـ"داعش" وأنه حاول شراء رشاش من طراز كلاشينكوف، بنية القيام بهجمات على الأراضي الأمريكية.

هذه ثالث مرة هذا الأسبوع يتم القبض فيها على مواطن أمريكي يحاول دعم الدولة الإسلامية، حيث قامت السلطات في وقت سابق بإلقاء القبض على شباب بنيويورك ونيوجرسي بتهمة التآمر لتزويد الدولة الإسلامية بالدعم المادي.

قال المحامي الأمريكي ستيفن دتلبك في بيان له "تهم اليوم تذكير صارخ بأن الفلسفة المتطرفة والخطيرة التي تعتقنها بعض الجماعات مثل داعش قد تنتشر في مجتمعنا عبر الحواسيب وعبر وسائل التواصل الاجتماعي." أضاف أيضا " إنفاذ القانون سيبقى حذرا في محاربة التطرف، في أي شكل كان."

ذكر في الشكوى أن الغازي كان قد غير اسمه سابقا من هذا العام من روبرت مكولم. وقام أيضا بالتعهد بدعم الدولة الإسلامية وزعيمها وأبو بكر البغدادي في سنة 2014 عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكان الغازي قد نشر عدة بيانات في محاولة حض الآخرين على الانضمام إلى الدولة الإسلامية.

تقوم FBI بشكل متزايد برصد الاتصالات بين الدولة الإسلامية والأمريكيين المحتمل تجنيدهم، ويأتي ذلك بعد الهجوم الذي حدث الشهر الماضي بغارلند، تكساس، والذي استهدف مسابقة لرسم صور كاريكاتورية للنبي محمد.

--------------

ه)"داعش" حاضر بقوة في الانتخابات الأمريكية ودونالد ترامب لديه "خطة" لهزيمته

 

واشنطن، الولايات المتحدة(CNN)-- أصبحت محاربة تنظيم "داعش" من العناصر الرئيسية التي يتناولها المتسابقون نحو البيت الأبيض، في إعلانات ترشحهم وخطاباتهم الانتخابية أمام انصارهم، ومقابلاتهم في وسائل الإعلام الأمريكية، لكسب أصوات الناخبين.

دونالد ترامب رجل الأعمال الثري، ورئيس مؤسسة ترامب العقارية، لم تعوزه الكلمات لمهاجمة سياسات الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وبعض منافسيه الجمهوريين في الانتخابات، تجاه السياسات المتعلقة بالأعمال، ومحاربة "داعش" والهجرة.

ترامب قال "لا أحد يمكن أن يكون أشد على تنظيم داعش أكثر من دونالد ترامب، لا أحد." وأضاف في حديث مع قناة فوكس نيوز، "مع جيشنا، ساجد الجنرال باتون، أو الجنرال ماك أرثر، سأجد الشخص المناسب، سأجد الشخص الذي سيأخذ ذلك الجيش، ويقوم بعمل حقيقي، لا أحد، لا أحد يمكنه أن يمنعنا من ذلك."

وشرح ترامب مخططه لهزم داعش، عن طريق  مصادرة ثروتهم .. واسترداد النفط، مؤكدا أنه عند استعادة النفط لن يكون لديهم شيء، وأنه سيتم قصفهم ثم محاصرتهم، ثم احتلال مواقعهم، ثم جعل "شركاتنا النفطية الكبرى تدخل إلى هناك، وعندما تأخذ النفط، لن تبقي لهم شيئا."

ولكن السيطرة على إمدادات داعش النفطية، تتطلب مزيدا من الجنود على الأرض، وقد أعلن الرئيس أوباما مؤخرا خطة لإرسال 450 جنديا إلى العراق لمساعدة قوات الأمن العراقية في محاربة التنظيم، بالإضافة إلى 3050 جنديا موجودين هناك حاليا، ولكن هناك غياب للإرادة السياسية في واشنطن لإرسال الآلاف من الجنود مجددا إلى العراق.

-------------

و)محلل أمريكي لـCNN: القاعدة خسرت بمقتل الوحيشي فرصة منافسة داعش.. واحتمال مساهمة الحوثيين كبير

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال مايك ويس، محلل الشؤون السياسية لدى CNN، إن مقتل ناصر الوحيشي، زعيم تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية، يمثل ضربة قاسية للتنظيم نظرا للدور الذي كان مرسوما له لخلافة أيمن الظواهري وكونه من الرعيل الأول القريب من أسامة بن لادن، ورأى أن الهجوم سيضر بقدرة على منافسة داعش على المستوى "قيادة الجهاد العالمي."

وقال ويس، ردا على سؤال حول مدى أهمية مقتل الوحيشي: "أظن أن مقتله ضربة كبيرة جدا للقاعدة، فقد قيل إنه قد يكون خليفة الزعيم الحالي، أيمن الظواهري، الذي يقود التنظيم عالميا، وما نراه الآن هو نوع من تبدل الأجيال على المستوى الجهادي العالمي."

وأضاف متابعا: "الوحيشي كان أحد مرافقي أسامة بن لادن وهو من الرعيل الأول للقاعدة، وأظن بالتالي أن هذا سيساهم في تقليص دور القاعدة أمام صعود نجم اللاعبين الجدد، وخاصة داعش."

ورأى ويس أن القوات الجوية الأمريكية "عانت أسبوعا حافلا عبر قتل الوحيشي وكذلك مختار بلمختار ومساعدة الأكراد والجيش السوري الحر على اقتحام مدينة تل أبيض السورة وانتزاعها من يد داعش."

ورأى ويس أن مقتل الوحيشي "يدل على استمرار وجود شكل من أشكال التعاون الاستخباراتي مع اليمن، وهذا الأمر قد يكون مع الرئيس عبدربه منصور هادي أو ربما مع الحوثيين أنفسهم الذين يمكن أن يقدموا معلومات لأمريكا بناء على خبرتهم الميدانية على الأرض والتعاون القائم عبر سلطنة عمان، والذي يمهد الأرضية لمفاوضات ممكنة مع إيران."

ولكن ويس شكك بجدوى طريقة الولايات المتحدة في اصطياد قادة داعش والقاعدة واحدا بعد الآخر قائلا: "من الجيد إزاحة هذه القيادات التي أمضت سنوات طويلة في التدرب واكتساب الخبرة، ولكن الضربات الجوية، رغم قضائها على القادة، إلا أنها لا تترك التأثير المرجو منها على الأرض نظرا لقدرة تلك التنظيمات على استبدال القيادات."

وختم بالقول: "أنا واثق بأن عناصر القاعدة وداعش يتسابقون لمعرفة من سيرث القيادة باعتبار أن المسؤولين في الصفين الثاني والثالث هم الذين يتخذون القرارات على الأرض فعليا."

--------------

ز)داعش يسيطر على أحياء بالحسكة ويهاجم كوباني بعد أيام من التراجع أمام القوات الكردية قرب الرقة

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أكد معارضون سوريون أن اشتباكات عنيفة تدور بين قوات النظام السوري مدعومة بعناصر موالية لها من "قوات الدفاع الوطني" و"كتائب البعث" من جهة، وتنظيم الدولة الإسلامية، المعروف إعلاميا بـ"داعش" من طرف آخر في الأحياء الواقعة في جنوب مدينة الحسكة، إثر هجوم عنيف للتنظيم على المدينة، ترافق مع هجوم آخر على مدينة كوباني – عين العرب، ذات الغالبية الكردية.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، وهو هيئة معارضة مقرها لندن، فإن الاشتباكات العنيفة تترافق مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين، وقصف جوي عنيف على تمركزات التنظيم والمناطق التي تمكن من التقدم إليها والسيطرة عليها.

كما تزامنت الاشتباكات مع تفجير عربة مفخخة على الأقل من قبل التنظيم بالقرب من حاجز لقوات النظام عند مدخل الحسكة من الجهة الغربية، أيضاً أبلغت عدة مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن التنظيم وصل إلى شارع المدينة الرياضية والمقابل للسجن المركزي وفرع الأمن الجنائي، بعد سيطرته على أحياء النشوة والشريعة وصولاً إلى شارع المدينة الرياضية في جنوب وجنوب غرب مدينة الحسكة، كما أكدت مصادر أهلية أن قوات النظام والمسلحين الموالين لها منعوا المواطنين من النزوح من منازلهم في أحياء غويران ومناطق أخرى من المدينة.

وبحسب المرصد، فقد أسفرت الاشتباكات حتى الآن عن مقتل 30 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إضافة لمصرع ما لا يقل عن 20 عنصرً من التنظيم، وسط استمرار الاشتباكات ومحاولة التنظيم التقدم والسيطرة على المزيد من المناطق داخل المدينة.

جدير بالذكر أن هذا الهجوم يعد الهجوم الرابع للتنظيم على مدينة الحسكة منذ الـ 30 من شهر أيار / مايو الفائت من العام الجاري، حيث كان التنظيم قد تمكن في الهجوم الثالث من التقدم والسيطرة على سجن الأحداث وشركة الكهرباء وقرية الدوادية ومناطق أخرى في جنوب مدينة الحسكة، قبل أن تجبرها قوات النظام والمسلحين الموالين لها على التراجع.

وعلم المرصد أيضا أن اشتباكات عنيفة تدور منذ بعيد منتصف ليل الأربعاء – الخميس، بين مقاتلي تنظيم داعش من طرف، ومقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي من طرف آخر في شارع الـ 48 وعند معبر مرشد بينار ومناطق أخرى داخل مدينة كوباني، وبدأت الاشتباكات بتفجير عربة مفخخة عند منطقة المعبر الواصل بين المدينة والجانب التركي، وأسفر التفجير والاشتباكات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

وتأتي التحركات الأخيرة لداعش باتجاه الحسكة وكوباني في ظل تراجع التنظيم مؤخرا أمام القوات الكردية المدعومة بوحدات من المعارضة السورية، وقد سيطرت القوات الكردية مؤخرا على عدة قرى وبلدات على مقربة من المعقل الرئيسي للتنظيم بمدينة الرقة.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني