انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)الناطق باسم الحكومة: متمسكون بموقفنا من أن مشاورات جنيف هي بين طرفين لبحث تنفيذ القرار الأممي 2216
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 15/06/2015                      عدد القراء : 70
         

المؤسسة : نؤيد الموقف الحكومي بان مشاورات جنيف هي بين طرفين لبحث تنفيذ اقرار الاممي رقم 2216 وبالتحديد بين الامم المتحده والانقلابيين المتمردين الذين نهبوا قوات الجيش والامن وتقاسموها بينهم بدعم من الولايات المتحده والاتحاد الاوروبي ليظل المتمردون في مركز القوه يفرضون ما يريدون بقوة السلاح !!ومع ترحيبنا بالناطق الرسمي للحكومه على الدوله سحب الوزراء من لقاء جنيف وامتناع رئيس الوزراء من الذهب الى جنيف!!فكيف تقبل الدوله بلقاء مناصفه مع المتمردين وهم يحملون السلاح في وجه الدوله؟!!اما ترحيب امريكا بلقاء جنيف الامريكي والدعوه لوقف القتال وبدء الانسحاب الفوري من المدن تحايل واضح ومكر خبيث من البيت الاسود للالتفاف على القرار الدولي 2216!!ونحنندين التدخل الامريكي في شؤون اليمن والوصايه السافره على الشعب اليمني وكانه مستعمره امريكيه!! 

 

 

 

المصدر           15-6-2015

 

ا)الناطق باسم الحكومة: متمسكون بموقفنا من أن مشاورات جنيف هي بين طرفين لبحث تنفيذ القرار الأممي 2216

ب)أمريكا ترحب ببدء مشاورات جنيف وتدعو إلى إنهاء القتال وبدء انسحاب فوري من المدن اليمنية
ج)اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين المقاومة ومسلحي الحوثيين وصالح في أحياء مختلفة بمدينة تعز

 

 

قال الناطق الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي إن الحكومة اليمنية متمسكة بموقفها من أن مفاوضات جنيف هي بين طرفين لتنفيذ القرار الأممي 2216.

 

وقال الناطق باسم الحكومة في تصريح " للمصدر أونلاين" إن الحكومة ثبتت على موقفها هذا رغم محاولة الحوثيين وأعوانهم الهروب من استحقاق المرحلة الأولى وهي وقف العدوان والانسحاب من العاصمة صنعاء والمحافظات وتسليم السلطة وإطلاق سراح الأسرى والالتزام بتطبيق بنود القرار الدولي 2216.

 

واستغرب حديث بعض الأطراف عن أن مفاوضات جنيف بين المكونات السياسية، وقال إن الحكومة عير معنية بهذه التوصيفات، كما أنها غير معنية بأي مرجعيات يتم تداولها باستثناء المرجعيات المحددة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن بما فيها القرار 2216.

 

وكان وفد الحكومة المكون من سبع شخصيات قد وصل إلى جنيف مساء أمس بينما تأخر وفد جماعة الحوثي وصالح مما اضطر الأمم المتحدة إلى تأجيل موعد انعقاد المؤتمر إلى اليوم الاثنين.

 

وكان مستشار الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى اليمن قد أصدر بياناً في وقت لاحق عدل فيه صفة الوفود المشاركة في المفاوضات وقال إن المفاوضات ستكون بين الأطراف اليمنية ضداً على نص دعوة الأمم المتحدة للأطراف على أن أحدهما يمثل الحكومة الشرعية ووفد آخر يمثل الأطراف الانقلابية في صنعاء، وتم ذلك بوساطة عمانية من أجل إقناع وفد الحوثي وصالح بالمشاركة في المباحثات التي ستتم برعاية الأمم المتحدة وسيحضر الأمين العام بان كي مون افتتاحها صباح اليوم في جنيف.

--------------

ب)أمريكا ترحب ببدء مشاورات جنيف وتدعو إلى إنهاء القتال وبدء انسحاب فوري من المدن اليمنية
 

رحبت الولايات المتحدة الأمريكية ببدء المحادثات بين اليمنيين في جنيف والمقرر أن تبدأ اليوم الإثنين، بمشاركة ممثلين عن الشرعية في اليمن وآخرين عن جماعة الحوثيين المسلحة والرئيس السابق علي عبدالله صالح.

 

وقال بيان نشر على صفحة السفارة الأمريكية في اليمن بـ«الفيسبوك»، إن الولايات المتحدة تكرر الدعوة التي وجهها مجلس الأمن إلى اليمنيين للمشاركة في هذه المشاورات بحسن نية ودون شروط مسبقة.

 

كما حث البيان اليمنيين المشاركين في المحادثات على العمل من أجل الإسراع باستئناف عملية الانتقال السياسية اليمنية وفقا لمبادرة دول مجلس التعاون الخليجي، ونتائج مؤتمر الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

 

وعبرت واشنطن عن قلقها البالغ إزاء الوضع الإنساني الذي وصفته بـ«الأليم» والذي تسبب فيه استمرار العنف، ودعت الجميع إلى إعطاء الأولوية للتوصل إلى اتفاق لإنهاء القتال وبدء انسحاب القوات من المدن اليمنية الرئيسية، حسبما ورد في البيان.

--------------

ج)اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بين المقاومة ومسلحي الحوثيين وصالح في أحياء مختلفة بمدينة تعز

 

دارت اشتباكات عنيفة صباح اليوم الاثنين في مدينة تعز (جنوبي البلاد) بين مسلحين حوثيين وقوات عسكرية موالية لصالح من جهة والمقاومة الشعبية في حي الجمهوري والاخوة.


وقال مصدر محلي "للمصدر أونلاين" إن الحوثيون استخدموا الدبابات وقذائف الهاون في قصفهم على المدينة.


وتدور اشتباكات عنيفة في المدينة منذ أكثر من شهرين، جراء محاولات الحوثيين السيطرة على المحافظة وإسقاطها بالقوة.

 

واضاف المصدر أن قوات عسكرية موالية لصالح حاصرت جبل جره من الناحيتين الشمالية والغربية كما قامت بقصف الجبل الذي تسيطر عليه المقاومة الشعبية بظرواة واستخدمت المدفعية.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني