انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

شاهد.. عشرات الألوف يشاركون في مهرجان المثليين بتل أبيب
التصنيف : الأديان
تاريخ الخبر : 14/06/2015                      عدد القراء : 110
         

المؤسسة : لقد قلنا مرارا ان الزواج المثلي ثقافه يهوديه لتحطيم الاديان كافه السماويه والارضيه وفرض اليهود ثقافتهم على المجتمعات الغربيه وغزوا الكنائس وقادوها برجال دين يعلنون مثليتهم على الملأ كالسفير الفرنسي لدى الفاتيكان والبابا الانجليكاني الذي اعلن فور اختياره بابا للكنيسه الانجليكانيه ان لديه علاقه مثليه مع احد القساوسه لفتره طويله فصفق له الحاضرون واشادوا بشفافيته وصدقه في هذا السلوك المشين الذي يتعارض مع تعاليم السيد المسيح عليه السلام !!واليوم وبعد اقرار البرلمان الهولندي والفرنسي واقرار اوباما والملكه البريطانيه ورئيس وزراء بريطانيا والرئيس الفرنسي يخرج عشرات الآلاف في تل ابيب لدعم الحياه المثليه واغرب من ذلك تهديد اوباما للدول الافريقيه التي تمنع الزواج المثلي بفرض عقوبات ضدها فباشره رئيس زيمبابوي برساله رسميه يخطب فيها يد اوباما قائلا سنخوض التجربه انا وانت اولا فاذا نجح زواجنا طبقنا المثليه في افريقيا !!ولم يرد اوباما حتى الآن لان زوجته لن تسمح له بذلك ولا الشعب الامريكي حين يرون رئيسا افريقيا يركب رئيس الولايات المتحده!!والاسلام يحرم المثليه ودمر الله قوم سيدنا لوط لانحرافهم عن الفطره 

 

 

 

سي ان ا ن    14-6-2015

 

شاهد.. عشرات الألوف يشاركون في مهرجان المثليين بتل أبيب

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- شارك عشرات الألوف من المثليين في احتفال "Gay Pride Parade" السنوي في تل أبيب بإسرائيل..  

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني