انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

الرئيس "هادي": هزيمة "صالح" و"الحوثي" بعد استنفادهما كل أوراقهما
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 11/06/2015                      عدد القراء : 81
         

المؤسسة : ان اخطر ما اقدم عليه خائن الوطن والامه هو تحالفه مع ايران من اجل نموذج ايراني في الجمهوريه اليمنيه على ان يكون نجل المخلوع قائدا سياسيا كرئيس للدوله ويكون عبدالملك الحوثي مرجعا  دينيا كمرشدا  للدوله!!وبهذا التقاسم تم التحالف مع الحوثي بمباركة ايران والولايات المتحده!!فالمخلوع ما كان يهمه الا تنصيب ابنه رئيسا ولو تحالف مع الشيطان وهو قد اعلن استعداده للتطبيع مع اسرائيل بل وارسل وفودا عبر الاردن لتقديم القرابين للصهاينه وهذا ما يهم الولايات المتحده!!وقد خاض المخلوع خمسة حروبا وهميه ضد الحوثي للتغطية على تحالفه مع ايران!!وشاء الله ان تاتي عاصفة الحزم لتقلب الموازين وتقطع الطريق على النموذج الايراني في اليمن بوابة الخليج وعليه نسجل شكرنا العميق للتحالف من اجل اليمن ونطالب السلطات اليمنيه بمقاطعة مؤتمر جنيف حتى تنفيذ قرار مجلس الامن المتعلق بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح للدوله المنهوب من المعسكرات ولسنا مع رئيس الوزراء في الذهاب الى جنيف للتشاور وليس للتفاوض حول تطبيق القرار الدولي  فجهة الاختصاص لتطبيق القرار هي مجلس الامن ليفرض العقوبات على الانقلابيين المجرمين  لا مكافأتهم بالتشاور معهم لتعطيل القرار!!والعوده باليمن الى نقطة الصفر بدفن المبادره الخليجيه ومخرجات الحوار الوطني ومؤتمر الرياض!!ثم كيف تسمح الحكومه اليمنيه لنفسها بخيانة الشعب اليمني والقبول بالجلوس مع المجرمين في طاوله واحده مناصفة وهم يحملون السلاح ويفتكون بالشعب اليمني حتى هذه اللحظات؟!!بل ويرفضون قرار مجلس الامن بدعم امريكي سافر ووصايه على الشعب اليمني؟!!ان الحل الوحيد هو المقاومه الباسله وعاصفة الحزم حتى الاستسلام الكامل للمتمردين بالانسحاب من المدن وتسليم السلاح وعندها فقط يمكن قبولهم للحوار لتطبيق ماتم الاتفاق عليه وفق المبادره الخليجيه على اساس مخرجات الحوار الوطني ومؤتمر الرياض!!  

 

 

 

هنا عدن      11-6-2015

 

الرئيس "هادي": هزيمة "صالح" و"الحوثي" بعد استنفادهما كل أوراقهما

 

 

كشف الرئيس اليمني "عبدربه منصور هادي" عن مخطط بين الحوثيين والمخلوع صالح لنقل التجربة الإيرانية لليمن، وأكد أن علاقة المخلوع صالح بإيران قديمة جداً، مشيراً إلى أنه  كان يرسل وفوداً من حزبه لطهران للاتفاق بالتنسيق مع الحوثيين لإفشال المبادرة الخليجية.
 
وذكر أنه فقد قوته بعد انقلاب الحوثيين، وهو المستشار والموجه لهم؛ حيث كان يمدهم بالسلاح من عام 2007؛ حيث سلمهم أربعة ألوية عسكرية خلال مسرحية الحروب الستة التي خاضها معهم.
 
 وقال الرئيس "هادي": إن الرئيس المخلوع "علي عبدالله صالح" اتفق مع ميليشيا الحوثي على أن يكون نجله "أحمد علي عبدالله صالح" المرجع السياسي و"عبدالملك الحوثي" المرجع الديني في اليمن، في محاولة لنقل التجربة الإيرانية للبلاد.
 
وأردف "هادي": بعد أن اكتشفت المخطط اتصلت بـ"عبدالملك الحوثي"، وقلت له: إن التجربة الإيرانية التي خططت لها أنت و"علي عبدالله صالح"؛ لن تنجح في اليمن ولن يقبلها زيدي ولا شافعي، وستقود اليمن إلى حرب أهلية، وأنت ستكون المسؤول عن نشوء حرب طائفية، واقترحت عليه أن يؤسس جامعة في صعدة لتدريس المذهب الزيدي بدلاً من أرسالهم إلى "قم" الإيرانية، مثل جامعة الإيمان في صنعاء وغيرها.
 
وقال: إنه لم يحدث خلاف من عشرات السنين بين الزيدية والشافعية؛ حيث كان أتباع المذهبين يصلُّون في مسجد واحد ويعملون ويسكنون ويعيشون جنباً إلى جنب.
 
وتابع "هادي": الذي كان يتحدث في لقاء مسجل "للعربية" وبثته الليلة: بعد أن وضعني الحوثيون تحت الإقامة الجبرية ورفضوا استقالتي من أجل الاستفادة من منصبي كرئيس شرعي لليمن لتوقيع قراراتهم وخروجها بصورة رسمية وشرعية بإمضاء رئيس الجمهورية، وقد حاصروني 24 ساعة، وقتلوا 13، وجرحوا 26 من أفراد حراستي.. وقد سرَّبت استقالتي واستقالة رئيس الوزراء للقنوات العربية والجزيرة بعد رفض بثها في القنوات اليمنية التي كانوا يسيطرون عليها.
 
واستطرد الرئيس اليمني "هادي" يقول: بعد أن خرجت من صنعاء إلى عدن كنت بين خيارين؛ إما تسليم اليمن لإيران، أو طلب التدخل الخليجي والعربي لإنقاذه، وفضلت الوقوف إلى جانب الشعب اليمني الذي لا يريد منه "95%" نقل التجربة الإيرانية وطلبت التدخل لإنقاذه. وأوضح أنه خلال خروجه من عدن كان مع مجموعة يستقلون 20 سيارة أغلبها مجهزة ضد الرصاص؛ حيث تعرضوا لإطلاق الرصاص ثلاث مرات.
 
ووصف الرئيس اليمني "علي صالح" بأنه يرأس عصابة وليس دولة، وهو شخص انتهازي وأناني وضعيف نفس، ولا تهمه سوى تحقيق مصالحه وأطماعه في الهيمنة والسلطة. وبيّن أن تصعيده الأخير على الحدود السعودية لكي يثبت أنه في مصدر قوة وهو يذهب إلى "جنيف"، موكداً أنه قد فقدها بعد أن دفع بكل احتياطاتهم واستنفدوا كل أوراقهم في تحالفه مع الحوثيين في الحرب مع الجنوب.
 
وقال: "الذي يدفع باحتياطه أولاً هو المهزوم، و"علي عبدالله" و"الحوثي" قد دفعا بكل احتياطاتهما، والقائد الذي يدفع باحتياطه قبل عدوه هو المهزوم".
 
وأوضح أنه رغم أن الحوثيين لا يمثلون سوى "10%" من سكان صعدة الذين يبلغ تعدادهم "470" ألف نسمة أي حوالي "47" ألفاً فقط؛ إلا أنهم استقووا بالتدخل والدعم الإيراني لهم.
 
 وقال: إنه بعد انتخابه رئيساً لليمن، أكد في خطاب ألقاه في الكلية الحربية أن على إيران رفع يدها عن اليمن، وكشف أنه قد تم القبض علي مدربين من الحرس الثوري الإيراني وسفن إيرانية.
 
  وتابع "هادي": في خطابي الذي ألقيته بتاريخ "26 سبتمبر 2012" طلبت من الأمم المتحدة مراجعة إيران؛ لأنها تعمل ضد المبادرة الخليجية وتحاول إفشالها وتريد إدخال اليمن في حرب أهلية، وحذرت من أن إيران تشكل خطورة على اليمن أكثر من القاعدة؛ لأنها تريد السيطرة على باب المندب ومضيق هرمز للهيمنة على العالم، وهو أكثر نجاحاً لها من امتلاك قنبلة نووية.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني