انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)علي ناصر محمد يتقدم بمبادرة لوقف الحرب في اليمن
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 08/06/2015                      عدد القراء : 119
         

المؤسسة : تقدم الرئيس السابق علي ناصر بمبادره فرديه للامم المتحده لوقف الحرب في اليمن لعلها تطرح في مؤتمر جنيف الذي يهدف الى الالتفاف على مخرجات الحوار الوطني والمبادره الخليجيه وقرارات مؤتمر الرياض والعوده باليمن الى الصفر لاشراك المجرمين الذين يفتكون بالشعب اليمني بعد تقاسم القوات المسلحه والامن ونزع كل الاسلحه بما في ذلك صواريخ اسكود الروسيه ليمطروا بها دول االجوار..والخبث البريطاني في استنكار اسكود الحوثي وحق الاشقاء في الدفاع عن انفسهم مغالطه كبيره فالاسكود المحرم دوليا في ملكية المخلوع انه   صالح   الذي يرعونه مع الامريكان ويطلق الاسكود باوامرهم !!ونحن نعارض بشده    مؤتمر الخيانه في جنيف للقضاء على المقاومه الباسله ونعترض على مبادرة علي ناصر التي اكتتبتها له ايران والولايات المتحده في لقاء عمان الذي شارك فيه مع محمد احمد علي  لمناصرة ايران والحوثيين!!ومن المستهجن ذهاب وفد حوثي الى موسكو في اعتراف صريح بالحوثيين استجابة للقاء عمان الامريكي لجلب المزيد من الاسلحه وصواريخ اسكود فامريكا وروسيا يعدان لحرب طويله بين السنه والشيعه في المنطقه على غرار سوريا والعراق!!وتروج سي ان ان للحوثي وتتستر على المخلوع فتزعم نقلا عن تقارير حوثيه قصف التحالف على صنعاء وقتل وجرح المئات في ضربات مسدده منضبطه ضد   قوات المخلوع والحوثي!!!وتدعم الولايات  المتحده صواريخ المخلوع باسم الحوثي تجاه الحدود السعوديه!!

 

 

روسيا اليوم         8-6-2015

 

ا)علي ناصر محمد يتقدم بمبادرة لوقف الحرب في اليمن

 

ب)بريطانيا تدعم دفاع السعودية عن نفسها بمواجهة "سكود الحوثي" ووفد من الجماعة يتوجه إلى موسكو

ج)تقارير "حوثية" عن مئات القتلى والجرحى بقصف سعودي على صنعاء وإمطار "ظهران الجنوب" بالصواريخ

 

سلم رئيس اليمن الجنوبي سابقا علي ناصر محمد مبادرة للأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي من أجل وقف الحرب الدائرة في اليمن والعودة إلى طاولة الحوار. ودعا الرئيس الأسبق الأحد 7 يونيو/حزيران في البند الأول من مبادرته إلى وقف فوري للحرب من جميع الأطراف، مرحبا في نفس الوقت بالهدنة الإنسانية المعلنة من قبل السعودية وآملا أن تكون أساسا لوقف إطلاق نار دائم في اليمن. وفي البندين الثاني والثالث دعا إلى انسحاب فوري غير مشروط لوحدات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح والمقاتلين الحوثيين من محافظة عدن ومن جميع المحافظات بالتزامن مع تسليم المحافظات لقيادات عسكرية وأمنية من أبنائها حيث تتولى تلك القوات حفظ الأمن بالمحافظات والشروع في إنشاء قوة عسكرية وأمنية. ووجه دعوة في البنود الأخرى لعودة جميع القوى السياسية اليمنية بلا استثناء وبلا شروط إلى حوار وطني شامل تحت إشراف الأمم المتحدة ومجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي، ودعا أيضا إلى الإفراج عن جميع المعتقلين وفي مقدمتهم وزير الدفاع اليمني محمود الصبيحي المحتجز لدى جماعة الحوثي، ووقف الحملات الإعلامية بين الحوثيين وحلفائهم من جهة ومؤيدي الرئيس عبد ربه منصور هادي من جهة أخرى. وتشمل المبادرة كذلك البدء الفوري في إغاثة المواطنين بالمحافظات المتضررة من المواجهات، والإسراع بحل مشكلة اليمنيين العالقين في الخارج. ويتعلق البند الثامن في المبادرة بقضية جنوب اليمن وينص على أن تكون هذه القضية محوراً أساسيا في أي حوار للتوصل لحل يقبل به الجنوبيون. وتدعو مبادرة الرئيس اليمني الأسبق كافة الأطراف الإقليمية والدولية إلى القيام بواجبها نحو اليمن لتعزيز الأمن والاستقرار فيه وذلك من خلال خطة تنموية شاملة تضمن إعادة إعمار ما دمر في الحرب وإعادة تأهيل اليمن ليكون جزءا من محيطه الإقليمي. تجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة تأتي قبل أسبوع من انعقاد مؤتمر سلام خاص باليمن في جنيف بسويسرا في 14 يونيو/حزيران. المصدر: "المشهد اليمني"

 

-------------

ب)بريطانيا تدعم دفاع السعودية عن نفسها بمواجهة "سكود الحوثي" ووفد من الجماعة يتوجه إلى موسكو

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- دان وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، ما وصفه بـ"الاعتداء الصاروخي على السعودية"، وذلك بعد إعلان المملكة عن إسقاط صاروخ من طراز سكود أطلقته المليشيات الحوثية والقوات الموالية للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، بينما توجه وفد حوثي إلى العاصمة الروسية موسكو، وسط ترحيب بالحوار في جنيف "دون شروط."

وحض هاموند أطراف النزاع في اليمن على حضور محادثات جنيف "بصفاء نية ودون شروط مسبقة" مضيفا: "أدين شن الاعتداء بصاروخ سكود على السعودية عبر الحدود مع اليمن، وأؤيد حق السعودية باتخاذ إجراء للدفاع عن نفسها من مثل هذه الاعتداءات. يجب ألا يُسمح لمثل هذا الاعتداء إخراج العملية السياسية عن مسارها، حيث أنها تظل السبيل الوحيد لإحلال الاستقرار على الأجل الطويل في اليمن."

من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم مكتب زعيم الحوثيين، عبدالملك الحوثي، إن لقاء جمعه بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ، في العاصمة العمانية مسقط ، لمناقشة مؤتمر جنيف والتحضير له مضيفا: "أكدنا على موقفنا المبدئي والذي ينص على الترحيب بأي دعوة للأمين العام للأمم المتحدة للمكونات اليمنية للمشاركة في مؤتمر جنيف دون وضع أي شروط مسبقة ."

وأضاف المتحدث أنه في إطار اللقاءات التشاورية وصل وفد من الحوثيين إلى العاصمة الروسية موسكو "تلبية لدعوة الخارجية الروسية."

من جانبه، نقل الموقع الرسمي لحزب التجمع اليمني للإصلاح بيانا صادرا عن فرعه بمحافظة حجة، نفى فيه "الأكاذيب والافتراءات التي تروج لها ميليشيات الحوثي" حول العثور على "متفجرات وذخائر وكشوفات وأسماء وغير ذلك في أحد مقرات الاصلاح التي اقتحمتها ونهبتها" وفقا للبيان.

-------------

ج)تقارير "حوثية" عن مئات القتلى والجرحى بقصف سعودي على صنعاء وإمطار "ظهران الجنوب" بالصواريخ

 

صنعاء، اليمن (CNN)- ذكرت مصادر قيادية في جماعة "الحوثي"، التي تسيطر على السلطة في صنعاء، أن مئات الضحايا، بينهم مدنيون، سقطوا في قصف نفذته طائرات سعودية الأحد، على مقر تابع لقيادة الجماعة الشيعية، المدعومة من إيران، في العاصمة اليمنية.

وقال رئيس ما يُعرف بـ"المجلس الثوري"، محمد الحوثي، لـCNN الأحد، إن 51 قتيلاً، ما بين عسكريين ومدنيين، سقطوا نتيجة 6 غارات نفذتها طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية، على مقر القيادة العليا للقوات المسلحة في صنعاء، لافتاً إلى أن القصف خلف مئات الجرحى.

كما ذكرت وكالة "سبأ" للأنباء، التي تديرها جماعة الحوثي، بعد سيطرتها على السلطة، أن 44 شخصاً قتلوا وأصيب أكثر من مائة آخرين، بينهم نساء وأطفال، في حصيلة أولية لقصف سعودي استهدف مبنى القيادة العليا للقوات المسلحة بمنطقة "التحرير" وسط صنعاء.

ونقلت عن مصدر بوزارة الصحة العامة والسكان أن القصف أدى أيضاً إلى تدمير منازل المواطنين، وتضرر عدد كبير منها، لافتاً إلى أن "فرق الانقاذ والإسعاف مازالت تقوم بعمليات الإنقاذ للمواطنين، الذين يعتقد أنهم مازالوا تحت أنقاض منازلهم التي دمرها القصف."

كما أشارت الوكالة نفسها إلى أنه تم إطلاق ما لا يقل عن 18 صاروخاً، إضافة إلى قذائف المدفعية، على عدد من المواقع العسكرية في جنوب السعودية، ولفتت إلى أن المواقع التي استهدفتها الصواريخ "تستهدف أبناء المناطق الحدودية في صعدة وحجة."

وذكرت أنه تم إطلاق 13 صاروخاً على موقع "العشة" العسكري السعودي في "ظهران الجنوب"، وخمسة صواريخ على شركة "أرامكو"، فيما استهداف موقع "علب" العسكري بقذائف المدفعية، ولفتت إلى "مقتل وجرح العشرات من الجنود، وفرار الكثير منهم من هذه المواقع."

من جانبها، نقلت وكالة "سبأ"، والتي أطلقها موالون للرئيس عبدربه منصور هادي، بعد سيطرة الحوثيين على مقر الوكالة الرسمية، أن مليشيات من جماعة الحوثي وموالين للرئيس السابق، علي عبدالله صالح، استهدفت عدداً من الأحياء السكنية بالدبابات والمدافع، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني