انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 61
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 30/05/2015                      عدد القراء : 88
         

المؤسسة : بي بي سي المقربه من داعش الامريكيه تورد خارطه تفاعليه لتشاهد توسع تظيم داعش الامريكيه منذ يونيو 2014م وحتى الآن!!والبيت الابيض يدعم وزير دفاعه فيقول: "غياب الاراده لدى القوات العراقيه مشكله طويلة الامد!!كما تنقل سي ان ان المقربه لدى الاستخبارات الامريكيه!!وهذا يعني ان الولايات المتحده قد خططت مسبقا لاضعاف الجيش العراقي في مواجهة داعش الامريكيه!!مما يؤكد سقوط العراق امام زحف داعش نحو العاصمه بغداد بحماية ودعم قوى التحالف بقيادة امريكا وهي بريطانيا وفرنسا واستراليا وبلجيكا وكندا والتي تخدع العالم بغارات وهميه حيث اعلن جون ماكين ان ثلاثة ارباع الطائرات تعود دون اصابة اهدافها!!وفي ظل التحالف بين ايران والغرب واسرائيل يصرح البنتاغون ان المليشيات المدعومه من ايران تسيطر على الوضع!!ويقول البنتاغون ان تسمية " لبيك يا حسين"غير مفيده بينما هي تكشف ان المليشيات كلها شيعيه التي تحارب داعش كذبا وزورا فهما في حلف ضد السنه!!اما لماذا يستبعد العراقيون وصول داعش الى بغداد ليس بسبب الجيش المتحالف مع داعش لتسليمها ما بقي من الاراضي العراقيه واولها العاصمه وسي ان ان تكذب وتخدع العالم بهذا الادعاء!!و اخيرا تدعو فرنسا التحالف في كوميديا جديده لزيادة عمليات التحالف فورا لمنع داعش من تحقيق مكاسب جديده بسوريا والعراق!!ودعوة فرنسا مسخره جديده فالتحالف في الاساس نشأ لحماية داعش فماذا عمل ضد توسعها منذ 2014م وحتى الآن؟!!ولماذا يتفرج التحالف على المعارك الطاحنه وكانه يراقب مباريات كرة قدم ويستمتع بالقتل والذبح باسم الاسلام على الطريقه الامريكيه؟!!

 

 

 

سي ان ا ن    29-5-2015

 

ا)خارطة تفاعلية.. شاهد توسع تنظيم داعش منذ يونيو 2014 للآن

ب)البيت الأبيض يدعم وزير دفاعه: "غياب الإرادة" لدى القوات العراقية مشكلة طويلة الأمد

ج)البنتاغون: تسمية "لبيك يا حسين" غير مفيدة.. والمليشيات المدعومة من إيران تسيطر على الوضع

د)لماذا يستبعد العراقيون وصول "داعش" إلى بغداد؟.. السر ليس في الجيش!

ه)فرنسا تدعو لزيادة عمليات التحالف فوراً لمنع "داعش" من تحقيق مكاسب جديدة بسوريا والعراق

و)البنتاغون ينتقد إطلاق "لبيك يا حسين" على عملية استعادة الرمادي


 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— بعد تمكن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" من السيطرة على مدينة تدمر في سوريا والرمادي في العراق، نقدم لكم خارطة تفاعلية تظهر معدل توسع التنظيم منذ الـ23 من يونيو/ حزيران 2014 إلى مايو/ ايار الجاري.

------------------

ب)البيت الأبيض يدعم وزير دفاعه: "غياب الإرادة" لدى القوات العراقية مشكلة طويلة الأمد

 

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- أيد البيت الأبيض، الثلاثاء، تصريحات وزير الدفاع، آشتون كارتر، التي صرح فيها لـ إن القوات العراقية "لم تبد إرادة للقتال" خلال مواجهتها لمقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في الرمادي، بعد سعي نائب الرئيس، جو بايدن، للتخفيف منها بالإشارة إلى "التضحيات الكبيرة للجيش العراقي."

وأوضح الناطق باسم البيت الأبيض، جوش أرنست،  في أول ردة فعل  للمقر الرئاسي الأمريكي لتصريحات كارتر: "افتقاد اقوات الأمن العراقي للإرادة بالتأكيد مشكلة لمسانها في السابق."

وتابع: "وهذا ما أتاح لداعش تحقيق مكاسب مهمة الصيف الماضي.. وما تركز عليه الولايات المتحدة وشركاؤها هو ضمان تطوير قدرات قوات الامن العراقية."

وكان وزير الدفاع الأمريكي قد صرح لمراسلة الشبكة بالبنتاغون، باربرا ستار، السبت، بأن القوات العراقية "تفتقد الإرادة" للقتال خلال مهاجمة "داعش" لمدينة الرمادي، رغم تفوقهم من حيث العدد على المليشيات المتشددة.

وأبدى رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، دهشته من التصريح، معتبرا أن كارتر "زود بمعلومات خاطئة"، غير أن نائب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أشاد بـ"تضحيات الجيش العراقي الكبيرة" في محاولة للتخفيف من تصريحات وزير دفاعه.

----------------

ج)البنتاغون: تسمية "لبيك يا حسين" غير مفيدة.. والمليشيات المدعومة من إيران تسيطر على الوضع

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- حذر الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية، بنتاغون، من خطر استخدام قوات الحشد الشعبي العراقية المكونة من مسلحين شيعة لتعبير ديني شيعي كعنوان للمعركة التي انطلقت لطرد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" من مناطق بمحافظتي الأنبار وصلاح الدين، واصفا ذلك بأنه "غير مفيد" بعدما استخدمت تلك القوات تسمية "لبيك يا حسين."

وقال العقيد ستيف وارين، في مؤتمر صحفي بوزارة الدفاع الأمريكية ليل الثلاثاء، إن تسمية العملية بـ"لبيك يا حسين" أمر "غير مفيد" مضيفا: "لم نكن نتوقع فقدان القوات الأمنية العراقية للسيطرة المبدئية على الوضع الأمني. ما يحدث الآن هو أن المليشيات المدعومة من إيران لديها هذه السيطرة" وفقا لما نقلته شبكة "فويس أوف أمريكا" الأمريكية الحكومية.

وكانت قوات الحشد الشعبي – المكونة بغالبيتها من مسلحين شيعة - قد أعلنت على لسان الناطق الرسمي باسمها، أحمد الأسدي، انطلاق عملية "لبيك يا حسين" الثلاثاء، بهدف السيطرة على مناطق في محافظتي صلاح الدين والأنبار وانتزاعها من قبضة تنظيم داعش.

وقال الأسدي إن الآلاف من أبناء العشائر المحلية – التي تنتمي بمعظمها إلى الطائفة السنية – ستشارك في تلك العمليات، مضيفا أن مدينة الرمادي "أصبحت مطوقة بالكامل من ثلاثة جهات من قبل القوات الأمنية والحشد الشعبي."

يشار إلى أن القلق يتصاعد في العراق حول إمكانية تفجر أزمة مذهبية كبرى في البلاد بين السنة والشيعة، خاصة على ضوء التطورات في الأنبار وسيطرة داعش على الرمادي، وما تبعها من منع دخول اللاجئين من الأنبار إلى بغداد، ووقوع حوادث بينها إحراق الوقف السني بالأعظمية، وسط اتهامات لإيران بممارسة تدخل واسع النطاق بالشأن العراقي.

---------------

د)لماذا يستبعد العراقيون وصول "داعش" إلى بغداد؟.. السر ليس في الجيش!

 

يستعرض هذا المتجر مواهب صاحبه في تقديم لحظات الفرح بأفضل صورها .. ولكن مضى حتى اليوم شهران منذ أن حلت مثل تلك اللحظات على سكان المدينة .. كما يقول لنا صاحب المتجر عقيل حسين

فالتركيز انتقل من لحظات الفرح إلى أمور أخرى .. تمجيد الموتى

عقيل حسين، صاحب متجر

ولا يعرف عقيل تفاصيل موتهم .. ولكن أصعب ما في الأمر هو حين يعلم بتركهم أطفالا وراءهم .. فأسى الذكرى التي ستبقى مع هؤلاء الأطفال أليمة جدا

قال لنا عقيل حسين إنه كغيره من العراقيين أصبح معتادا على الموت الناجم عن العنف المنتشر في كل مكان .. فهذا البلد يعاني الويلات منذ عقود .. ولكن شكل العنف الذي أوجده تنظيم داعش لم يشهد له مثيلا..

ولكن ورغم كل ذلك.. يبقى هناك جانب من الاعتياد على هذه الحياة يغطي على جميع المشاعر المنتشرة بين الناس

عامر عبد الله، أحد سكان بغداد

ويبقى الكثيرون ممن يؤمنون بأن بغداد لن تسقط بيد داعش .. ليس بسبب قدرات الجيش العراقي العسكرية ولكن بسبب قوة الجار الإيراني

علاء خضير/ موظف متقاعد

وإيران مشاركة بقوة في عدة جوانب.. ليس فقط في إرسال الوحدات العسكرية .. ولكن أيضا بوجود عدد من مستشاريها العسكريين على الأرض

كما تنشط هذه الوحدات على الجبهات الأمامية في محافظة الأنبار السنية

قد لا تكون هذه أفضل الحلول لمواجهة التمدد الداعشي.. ولكنها الخيار الوحيد أمام العراقيين خصوصا وأن الأمر يتعلق بحماية العاصمة .

------------

ه)فرنسا تدعو لزيادة عمليات التحالف فوراً لمنع "داعش" من تحقيق مكاسب جديدة بسوريا والعراق

 

باريس، فرنسا (CNN)- دعا وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، التحالف الدولي العربي لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا، إلى زيادة وتيرة العمليات العسكرية في أسرع وقت، لمنع التنظيم المتشدد، المعروف باسم "داعش"، من تحقيق مكاسب جديدة.

وقال فابيوس، في كلمة أمام الجمعية الوطنية "البرلمان" الفرنسي الثلاثاء: "يجب أن تجري عملية تعزيز الحشد الدولي في كل من العراق وسوريا سريعاً، وإلا فإننا نتجه نحو الوصول إلى بلد تمزقه الانقسامات، أو كلا البلدين، مع وقوع المزيد من المذابح، فضلاً عن العواقب الكارثية."

وانتقد الوزير الفرنسي السلطة الحاكمة في العراق، بسبب عدم التزامها بتشكيل حكومة تعددية تضم مختلف القوى السياسية والطوائف الدينية، وأضاف أن "هذا الاتفاق هو ما استندنا إليه في تبرير التزامنا بالمشاركة في العملية العسكرية.. هذا الاتفاق يجب أن يحظى الآن باحترام أكبر."

جاءت تصريحات فابيوس قبل نحو أسبوع على القمة التي من المقرر أن تستضيفها فرنسا في الثاني من يونيو/ حزيران المقبل، لمراجعة استراتيجية التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في كل من العراق وسوريا.

----------------

و)البنتاغون ينتقد إطلاق "لبيك يا حسين" على عملية استعادة الرمادي

 

قالت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاغون) اليوم الثلاثاء(26 أيار/مايو 2015) إن اختيار ميليشيا شيعية عراقية اسما طائفيا ليكون الاسم الرمزي للتقدم العراقي لاستعادة مدينة الرمادي من تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف باسم "داعش" هو اختيار "لا يساعد" مضيفة أن الهجوم الشامل من وجهة النظر الأمريكية لم يبدأ بعد.
وأكد الكولونيل ستيف وارين المتحدث باسم البنتاغون أيضا على أن المشاكل التي سبقت انسحاب الجيش العراقي من مدينة الرمادي الأسبوع الماضي شملت "تردي الروح المعنوية بين القوات" ومشاكل داخل بنية قيادة الجيش العراقي. وأضاف وارين "توجد عوامل كثيرة تسببت في انسحاب قوات الأمن العراقية من الرمادي" مشيرا إلى أن القوات العراقية "تفوقت بشكل كبير على العدو ولكنها اختارت الانسحاب".

على صعيد آخر، أعلنت القوات الأمريكية التي تقود تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" أن مقاتلاتها وطائراتها بدون طيار شنت 19 غارة جوية على مواقع التنظيمفي العراق وسوريا خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة.
وأضافت القوات الأمريكية في بيان أن 12 غارة شملت بلدات بيجي والفلوجة وهيت والموصل وسنجار وتلعفر في العراق، حيث استهدفت الغارات تجمعات مقاتلي تنظيم "داعش" وآلياته والمباني التي يستخدمونها. وفي سوريا استهدفت سبع غارات مواقع الجهاديين بالقرب من الحسكة.
في غضون ذلك، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تنسق مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي للمشاركة مع دول أخرى في المعركة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والتصدي للتحديات في ليبيا. وقال أوباما "يدرك حلف الأطلسي بالضرورة كل التحديات العالمية لاسيما بشأن ما نطلق عليه الجبهة الجنوبية.. لكي نضمن مواصلة التنسيق بفاعلية في المعركة ضد الدولة الإسلامية في العراق وسوريا".
مشيرا إلى أن دول الحلف الثماني والعشرين جميعا تشارك في التحالف الذي يدعم الحكومة العراقية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية". وأدلى أوباما بالتصريحات خلال اجتماع في البيت الأبيض مع ينس شتولتنبرغ الأمين العام لحلف الأطلسي.

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني