انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 60
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 24/05/2015                      عدد القراء : 101
         

المؤسسة : سي ان ان الناطقه باسم الاستخبارات الامريكيه تقول دعونا نكن واقعيين.. مقاتلة داعش ستكون حربا طويله!!فالولايات المتحده ليست مستعجله في انهاء داعش حتى تحقيق اهدافها التي تحدث عنها وزير الدفاع اشتون كارتر في خطابه بمقر ايباك المحفل اليهودي بواشنطن!!وتروج سي ان ان لداعش الاسرائيليه بنقل رساله تظهر في موقع عياده صحيه بامريكا نصها: " احب تنظيم داعش"!!وجون ماكين الذي ظهر في فيديو بجوار قيادة داعش  وهو من اصل يهودي يخادع العالم ليوهم المجتمع الامريكي انه ضد داعش فيقول: "ان حملتنا الجويه بالعراق غير مجديه ويعترف بوهمية هجمات طيران التحالف قائلا:  75% من الطائرات تعود لقواعدها دون ضرب الاهداف ..واذا لم نتدخل بريا فستتحلل القوات العراقيه!!وهذا يعني ان المخطط يقضي بزوال الجيش العراقي ليحل بديلا عنه داعش الاسرائيليه والحشد الشعبي الشيعي للقضاء على السنه لتمكين اسرائيل من مشروعها اسرائيل الكبرى وتمكين الامبراطوريه الفارسيه من مشروعها ايضا!!الم يقل مستشار خامئني ان بغداد ستكون عاصمة الامبراطوريه الفارسيه؟!!ومجلس الان يدعو لهزيمة داعش في معرض ادانته لتفجير القطيف الذي تبنته داعش فكيف سيلحقون الهزيمه بداعش دون كشف من يقف وراء داعش وحقيقتها : امن اسرائيل عبر خدماتها الاستخباريه؟!!ومادور امريكا في انشائها؟!!فجون ماكين يقول ثلاثه ارباع الغارات الجويه تعود دون ضرب الاهداف أي وهميه وتشارك فيها بريطانيا وفرنسا وكندا واستراليا وبلجيكا!!ثم من اوصل داعش الى المنطقه العربيه سوى الاستخباات الامريكيه والاسرائيليه لنشر الفوضى الخلاقه وزعزعة الامن والاستقرار في المنطقه والغريب ان كل جرائم داعش باسم الاسلام والخلافه ويراسها يهودي اسمه اليوت كما كشفت روسيا اليوم واعلنت روسيا انها ستحارب داعش!!وتكذب بي بي سي في نقلها خبر قوات الحشد الشعبي تشن هجوما على مسلحي الدوله الاسلاميه على الطريقه الامريكيه في الانبار فالحقيقه انهما متحالفان ضد السنه فتاتي داعش اولا لتفتك بالسنه وتعقبها قوات الحشد الشعبي للاجهاز على بقية السنه!!وكل ذلك يصب في خدمة المشروعين اسرائيل الكبرى والامبراطوريه الفارسيه!!وتعترف الفاينانشيال تايمز بمخاطر المكاسب التي حققها تنظيم الدوله الامريكيه باسم الاسلام زورا في سوريا والعراق!!

 

 

 

سي ان ان     24-5-2015

 

ا)رأي: لنكن واقعيين.. مقاتلة "داعش" ستكون حربا طويلة

ب)رسالة "أحب تنظيم داعش" تظهر في موقع عيادة صحية بأمريكا

ج)ماكين: حملتنا الجوية بالعراق غير مجدية.. 75% من الطائرات تعود لقواعدها دون ضرب الأهداف.. إذا لم نتدخل بريا فستتحلل القوات العراقية

د)مجلس الأمن يدين تفجير القطيف ويدعو لهزم "داعش"

ه)القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي تشن هجوما على مسلحي "الدولة الاسلامية" في الأنبار

و)الفاينانشال تايمز: مخاطر المكاسب التي حققها تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق

 

 

برايان فيشمان الباحث في شؤون مكافحة الإرهاب ببرنامج الأمن الدولي في مؤسسة أمريكا الجديد، هو كاتب هذه المقالة التي لا تعبر سوى عن آرائه الشخصية.

رغم حملة القصف الجوي التي تقودها أمريكا، منذ أشهر، قهر ما يسمى بـ"تنظيم الدولة الإسلامية" مدينة الرمادي، انها نكسة محورية ينبغي أن تدفع صناع القرار إلى تقييم فعالية استراتيجيتنا، فالحملة الراهنة أبعد ما تكون عن المثالية، لكن في ذات الوقت، على الأمريكيين النظر بريبة شديدة لكل سياسي يتعهد بحلول عسكرية سريعة وبسيطة لمشكلة "داعش".. وللأسف هذا ما يبدو عليه الحال.

الأسبوع الماضي، جادل حاكم نيويورك السابق، جورج بتاكي، بعمليات عسكرية أكثر قوة وشراسة بمواجهة "داعش" ونفى في ذات الوقت، أن يكون هدفه "نشر مليون جندي يقضون عشر سنوات، وينفقون تريليون دولار لمحاولة إرساء ديمقراطية.. لكن أرسال جنود لتدمير مراكز التدريب والتجنيد الخاصة بهم."

لم يتضح تماما ماذا يقصد باتاكي بتصريحه هذا، لكن قد يفهم منه، انتهاج موقف عسكري أقوى، لكن من دون أهداف سياسية عظمى كالتي كانت السمة المميزة للغزو الأول للعراق.. قد يبدو أمرا جيدا، لكن تأطير احتمالات كهذه  يخلق خيارات غير قابلة للتطبيق على أرض الواقع.

أي توسع طفيف للمهمة العسكرية في العراق لن يقود لهزيمة داعش، بل سوف يزيد من احتمالات مقتل أمريكيين، وربما يكون مقدمة لالتزام عسكري أكبر وأطول.. لأمريكا جبروت عسكري يمكنها من سحق "داعش" ميدانيا، ولنكن واضحين، فهذا يعني حربا طويلة وقذرة ومكلفة.

ففي فترة رفع عدد القوات الأمريكية في العراق عام 2007، كان لأمريكا نحو 150 ألف جندي على الأرض لمقاتلة أسلاف "داعش" وإقناع سنة العراق بالتخلي عن التنظيم الذي أطلق على نفسه لاحقا اسم "الدولة الإسلامية في العراق"، أو كما عُرف سابقا بـ"تنظيم القاعدة في العراق، وبعد ثلاث سنوات من ذلك، ورغم أنه أتخذ موقف المدافع، لكنه كان واحدا من أكثر التنظيمات الإرهابية قوة على الأرض، وبعد خمس أعوام أعاد  تسمية نفسه "دولة العراق الإسلامية" وها هو الآن يعود إلى موقف المهاجم، ويعزا ذلك إلى حد كبير، لقمع رئيس الوزراء العراقي السابق، نوري المالكي، لسنة العراق، لدرجة دفعت من نفض يده منهم من  "دولة العراق الإسلامية" للإرتماء في أحضان "داعش."

"داعش" الآن أقوى من "دولة العراق الإسلامية" عام 2007 من حيث عدد مقاتليه، كما أنه أفضل تنظيما وينشط في مناطق واسعة في كل من العراق وسوريا.. أحتاج الأمر 150 ألف جندي أمريكي لحشر "دولة العراق الإسلامية" في الزاوية، فكم سنحتاج الآن؟

على أمريكا أن تحتفظ بكافة خياراتها على الطاولة للتعامل مع من التنامي إلى منظمة خطرة للغاية، ويتضمن ذلك عمليات عسكرية واسعة.. لكن ما من خيار سيأتي بأمن على المدى الطويل أكثر من استقرار سياسي في كل من العراق وسوريا.. لقد شاهدنا من قبل ما يحدث نتيجة الحلول العسكرية غير المدعومة باستراتيجية سياسية شاملة ومستدامة: إنها تدعى "داعش".

وفي أي الخيارات التي سنذهب إليها لمواجهة "داعش" ينبغي إشراك الشعب الأمريكي في هذه الرحلة البعيدة المدى، فأحد أكبر أسباب الفشل في حرب العراق، هو قطع وعود لهم  بحرب سهلة نسبيا، لكنها امتدت طويلا، وهو ما لم يوافق عليه الأمريكيون.

على القادة السياسيين التعلم من التجارب، ليس بالضرورة موافقة الأمريكيين على أفضل سبل مقاتلة "داعش"، لكن علينا أن نفهم بأن النزاعات المستعرة في العراق وسوريا مرتبطة بخلل سياسي وسيستغرق حلها وقتا طويلا.

وها نحن الآن بموسم الحملات الانتخابية، فعلى قادتنا السياسيين التركيز على تنبيه الشعب الأمريكي لهذا الجهد الطويل بدلا من تقديم وعود فارغة، ونأمل أن يدلي المقترع سواء أكان من الديمقراطيين أو الجمهوريين أو المستقلين بصوته  للمرشح الذي يفعل ذلك.

---------------

ب)رسالة "أحب تنظيم داعش" تظهر في موقع عيادة صحية بأمريكا

 

القصة بدأت عندما قام أحد مرضى عيادة ويست تشيستر بزيارة موقعهم لدفع بعض الفواتير، لكن عند قيامه بذلك وجد مفاجأة لم يرحب بها بتاتا.

-----------------

ج)ماكين: حملتنا الجوية بالعراق غير مجدية.. 75% من الطائرات تعود لقواعدها دون ضرب الأهداف.. إذا لم نتدخل بريا فستتحلل القوات العراقية

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—انتقد السيناتور الأمريكي، جون ماكين، الجمعة، تصريحات الرئيس الأمريكي، باراك أوباما وقوله إنه لا يعتقد أن بلاده تخسر أمام تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" وأن سقوط الرمادي "انتكاسه تكتيكية."

وقال ماكين الذي يشغل منصب رئيس لجنة الشؤون العسكرية التابعة للكونغرس في مقابلة مع CNN: "من الغريب أن الرئيس الأمريكي يكرر مرارا هذا الكلام في حين يقتل الآلاف من الأشخاص وتنتشر الجثث المحترقة في الشوارع إلى جانب الإعدامات وقطع الرؤوس."

وحول إن كان الوقت مناسبا لإرسال قوات برية أمريكية إلى العراق، قال ماكين: "كان لدينا جلسة استماع (في لجنة الشؤون العسكرية التابعة للكونغرس) واعتقد أن الموعد حان لإرسال قوات عسكرية برية ينبغي أن يكون عددها نحو عشرة آلاف، ولابد أن تكون قوات برية."

ولفت ماكين إلى أن "75 في المائة من الغارات الجوية تعود لقواعدها دون إلقاء القنابل، ذلك بسبب عدم وجود أي أحد على الأرض يمكن أن يعطيهم قدرة على تحديد الأهداف، هذه عملية جوية غير مجدية.. إذا لم نقوم بتدريب وتسليح القوات العراقية ولم يكن لدينا عناصر عسكرية فاعلة على الأرض مع هذه الوحدات المقاتلة فإن هذه القوات ستستمر بالتحلل وخصوصا الجيش العراقي الذي لا تواجد له حاليا."

وحول سيطرة تنظيم داعش على تدمر في سوريا، قال السيناتور الأمريكي: "النظر إلى تدمر، ليس فقط لأنها مكان ذو قيمة أثرية عالية، بل أيضا هي مكان ذو أهمية استراتيجية تصل مناطق بسوريا مع بعضها البعض، ما حصل كارثة وكانت متوقعة بالنسبة لي وللسيناتور ليندسي غراهام وسيستمر هذا الحال حتى نتمكن من وضع استراتيجية يمكنها وقف تقدم تنظيم داعش."

----------------

د)مجلس الأمن يدين تفجير القطيف ويدعو لهزم "داعش"

 

أدان مجلس الأمن التفجير الانتحاري الذي استهدف مسجدا شرقي السعودية أثناء صلاة الجمعة وأوقع 21 قتيلا و81 جريحا، مؤكدا أن تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تبنى التفجير، يجب أن يهزم.

وقال المجلس في بيان رئاسي إن أعضاء المجلس الـ15 "يدينون بأشد العبارات" التفجير الانتحاري ويعبرون عن "تعاطفهم العميق ويقدمون تعازيهم إلى عائلات ضحايا هذا العمل الإجرامي وإلى الحكومة السعودية".

وأضاف البيان أن "تنظيم الدولة الإسلامية يجب أن يهزم" وأن أفكار "التعصب والعنف والكراهية التي يعتنقها يجب أن يقضى عليها".

وأكد أعضاء المجلس أن "الأعمال الهمجية التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية لا ترهبهم بل تزيدهم إصرارا على وجوب أن يكون هناك جهد مشترك بين الحكومات والمؤسسات، وخاصة المنطقة الأكثر تضررا، لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية والجماعات التي بايعته".

كما حض المجلس كل الدول على التعاون مع السلطات السعودية من أجل اعتقال ومحاكمة الأشخاص المتورطين "في هذه الأعمال الإرهابية المستنكرة".

وكان 21 شخصا قد قتلوا وأصيب 81 آخرون بجروح، بينهم 12 في حالة حرجة، في تفجير انتحاري تبناه تنظيم" الدولة الإسلامية" المتطرف واستهدف مسجدا شيعيا خلال صلاة الجمعة في بلدة القديح في محافظة القطيف شرقي السعودية.

-------------------

ه)القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي تشن هجوما على مسلحي "الدولة الاسلامية" في الأنبار

 

شنت القوات الحكومية العراقية وقوات الحشد الشعبي هجوما مضادا على مسلحي "الدولة الإسلامية" في الرمادي، حسب تصريحات مسؤولين عراقيين.
ويقول مسؤولون إن القوات الحكومية وقوات الحشد الشعبي الشيعية تمكنت من طرد المسلحين من مدينة الحصيبة على بعد كيلومترات شرق الرمادي.
وفي الوقت ذاته تقوم قوات التحالف بقصف أهداف للتنظيم.
وأكد رئيس مجلس ناحية عامرية الفلوجة شاكر محمود لبي بي سي أن السلطات الامنية أعادت غلق جسر بزيبز أمام النازحين الفارين من القتال الدائر في مدن محافظة الانبار على أن يعاد فتح الجسر الأحد صباحا.
يأتي هذا فيما يتواصل في الأنبار القتال بين القوات الأمنية العراقية وتنظيم "الدولة الإسلامية" المستمر منذ أكثر من شهر.
وقال المسؤول أن السلطات قررت إلغاء شرط الكفيل عن الأسر أو الأفراد الراغبين في العبور إلى بغداد، مبينا أن إجراءات العبور بطيئة جداً وتستغرق بعض الوقت.
ويقول المراسلون إن هناك قلقا من أن نشر قوات الحشد الشعبي في مناطق غالبية سكانها من السنة قد يؤدي إلى توترات طائفية.
وكانت قوات الحشد الشعبي قد بدأت في التجمع للقيام بهجوم مضاد بعد سقوط الرمادي يوم الأحد الماضي، فيما بدأ مسلحو التنظيم التحرك لمواجهتهم.
وقال مسؤول عراقي في محافظة الأنبار، لبي بي سي، إن "قوة من الحشد الشعبي قوامها 3000 مقاتل وصلت ليلة أمس لقاعدة الحبانية الجوية."
وأضاف أنها اشتركت مع القوات العراقية الأخرى في شن عملية انطلقت في الساعات الأولى من صباح السبت.
وقال إن القوات تمكنت من بسط سيطرتها على نحو 90 بالمئة من مدينة حصيبة الشرقية (10 كيلومترات شرق الرمادي).
وقال عذال عبيد، عضو مجلس محافظة الأنبار، إن المئات من المقاتلين الذين وصلوا إلى قاعدة الحبانية الجوية، الأسبوع الماضي، بعد سيطرة تنظيم الدولة على الرمادي، يقتربون من قريتي الصديقية ومضيق القريبتين من الرمادي.
وقال شهود عيان إن رتلا من قوات الحشد الشعبي وقوات تابعة للجيش تحركت من قاعدة بالقرب من الرمادي تجاه المناطق التي سيطر عليها التنظيم.
كان التنظيم قد استولى على مدينة الرمادي، في هجوم عسكري مفاجئ استمر ثلاثة أيام، الأسبوع الماضي.
وحاول المسلحون استغلال ما حققوه للسيطرة على المزيد من المناطق شرق المدينة.

-----------------

و)الفاينانشال تايمز: مخاطر المكاسب التي حققها تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق

 

 

"مخاطر المكاسب التي حققها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا"، وقلق الشرطة البريطانية من إبداء فتيات في الخامسة والسادسة من أعمارهن رغبتهن في أن يصبحن جهاديات في تنظيم "الدولة الاسلامية"، إضافة إلى ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل في غزة لتصبح الأعلى في العالم، من بين أهم موضوعات الصحف البريطانية.
وجاءت افتتاحية صحيفة الفاينانشال تايمز تحت عنوان " مخاطر المكاسب التي حققها تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا".
وقالت الصحيفة إن سقوط مدينة الرمادي العراقية ومدينة تدمر الأثرية السورية بيد تنظيم "الدولة الاسلامية" جاء بعد مرور أسابيع قليلة على طرد عناصر التنظيم من مدينة تكريت، وسط العراق.
ورأى الرئيس الامريكي باراك أوباما أن سقوط الرمادي يعد "نكسة تكتيكية"، إلا أن الصحيفة رأت بأن الأمر "أشبه بالكارثة".
وأوضحت الصحيفة أن الرمادي هي عاصمة محافظة الأنبار التي تمتد على طول الحدود الغربية مع الاردن وسوريا، مشيرة إلى أنه يمكن لعناصر التنظيم الوصول إلى بغداد عبر الأنبار .
وقالت الصحيفة أن الولايات المتحدة أنفقت أكثر من 40 مليار دولار امريكي على تدريب الجيش العراقي بعدما فككت الجيش الذي أسسه الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
ورأت الصحيفة أنه بعد سقوط الرمادي وسيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" على الكثير من الاراضي في سوريا، فإنه سيكون من الصعب، إقناع القبائل السنية بأن الأمر أكثر من مجرد كلام، إذ أن المئات منهم تعرض للقتل بسبب دفاعهم عن التنظيم.

ونقرأ في صحيفة التايمز مقالا لفيونا هاميلتون بعنوان " فتيات بعمر الخمس سنوات يتحدثن عن رغبتهن بأن يصبحن زوجات لجهادي تنظيم الدولة الاسلامية عندما يكبرن".
وقالت هاميلتون إن "فتيات صغيرات بعمر الخمس سنوات وست سنوات، عبرن عن رغبتهن بأن يصبحن زوجات لجهاديين، مما أدى إلى استجواب عائلتهن من قبل الشرطة البريطانية".
وتحدث مسؤولون في دائرة مكافحة الارهاب في بريطانيا مع أولياء أمور 4 فتيات في منطقة هامبشير وحدها، بعدما عبر بناتهن عن تبني لأفكار متشددة.
وفي مقابلة أجرتها هاميلتون مع سايمون هيز، أحد عناصر الشرطة المحلية في هامبشير، أكد أن " الفتيات يعكسن آراء أمهاتهن وأبائهن في المنزل، لأنهن بعمر الخامسة والسادسة وتحت الثامنة، يتأثرن بآراء الأشخاص الراشدين الذين يحيطون بهن".
وأكد أنه يحقق حالياً في عدة قضايا من هذا النوع ، ومنها قضيتين في منطقة ساوث هامبتون تتعلق بفتاتين بعمر الخامسة والسادسة عبرن عن آراء متطرفة ، اضافة إلى قضيتين في بورثموت تتعلقان بفتيات بعمر الثامنة تقريباً.
وأوضح هاملتون أن "عدد من المختصين يعملون مع عائلات هؤلاء الفتيات لمعرفة الأسباب الكامنة لتبني الأطفال بهذا العمر الصغير مثل هذه الافكار المتطرفة".
وأكدت كاتبة المقال أنه ليس من الواضح من بلّغ الشرطة عن تبني الفتيات لمثل هذه الآراء المتطرفة، إلا أن من المتوقع أن تكون معلماتهن من رفعن جرس الإنذار، لأنهن ملزمات بالإبلاغ عن أي تلميذ يعبر عن أفكار متطرفة.
وتعتقد السلطات البريطانية أن حوالي 700 بريطاني سافروا إلى سوريا والعراق للإنضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية، من ضمنهم مراهقات بريطانيات غرر بهن وسافرن من أجل الزواج من جهادي تنظيم الدولة الاسلامية.
وقالت كاتبة المقال إن من بينهن 3 طالبات من منطقة بنثيل غرين في شرق لندن، سافرن للانضمام إلى تنظيم الدولة الاسلامية في سورية والزواج من جهاديي التنظيم، مضيفة أنه يعتقد أنهن الآن متواجدات في مدينة الرقة السورية ، في شمال سوريا.
وختم هيز أن "القضايا التي ينظر اليها غريبة للغاية، وخاصة بالنسبة لفتيات صغيرات"، مضيفاً أنهم ملزمون بالنظر في هذه القضايا لأنها مهمة لسلامتهن ولسلامة البلاد.

ونطالع في صحيفة الديلي تلغراف مقالاً لروبرت تايت بعنوان "نسبة البطالة في غزة 44 في المئة - أسوأ نسبة في العالم". وقالت الصحيفة أن "نسبة عدد العاطلين عن العمل في غزة هي الأعلى في العالم، وذلك بحسب تقرير جديد للبنك الدولي الذي حذر من الاقتصاد المحلي في غزة على حافة الإنهيار بعد حرب الخمسين يوماً التي تعرضت لها الصيف الماضي.
وبتربع غزة على قائمة أعلى نسبة البطالة في العالم، تكون بذلك تقدمت على دولة موريتانيا التي كانت تستحوذ على هذا اللقب العام الماضي.
وقال كاتب المقال إن الوضع في غزة قاتم للغاية خاصة لأولئك الشباب الذي تتراوح أعمارهم بين 20-24، إذ أن 68 في المئة منهم بلا عمل.
وفي مقابلة مع مدير البنك الدولي ستين لو جورجيسن قال إن "ارتفاع نسبة البطالة في غزة ومعدلات الفقر، أمر مقلق للغاية"، مضيفاً أنه "لا يمكن لسوق العمل في غزة توفير فرص العمل لهذا العدد الهائل من سكان غزة".
وجاء تقرير البنك الدولي في 36 صفحة وسيعرض في بروكسل خلال لقاء مع المانحين الاسبوع المقبل.

 

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني