انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 59
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 22/05/2015                      عدد القراء : 106
         

المؤسسة : واضح من حديث رئيس اركان الجيش الامريكي ان داعش لعبه بيد الولايات المتحده خاصة وان اسمها بالانجليزي آي.اس.آي.اس.بمعنى اسرائيل وامنها بخدماتها الاستخباريهISIS))بمعنى : ISRAEL SECURITY INTELIGENCE SERVICE ويوضح ذلك الفيديو المرفق !!ويؤكد رئيس اركان الجيش الامريكي ان معركة الرمادي لعبه امريكيه خطيره فقد اعترف رئيس الاركان ان القوات العراقيه  خرجت طوعا من الرمادي ولم تجبرها داعش !!كما تروي سي ان ان المقربه من الاستخبارات!!وليعلم العالم ان سقوط الرمادي يمهد الطريق الى بغداد كما تروي سي ان ان نفسها!!وتنقل روسيا اليوم عن البنتاغون ان انسحاب القوات العراقيه من الرمادي ناتج عن تحليل خاطئ!!والبنتاغون يكذب فقد صدرت الاوامر الامريكيه للقوات العراقيه بالانسحاب بنفس ظروف انشاء داعش قبل ثمانية اشهر!!وكما انسحبت قوات اليمن امام زحف الحوثيين في عمران وصنعاء!!وهذا يعني ان الولايات المتحده ستمكن داعش من احتلال بغداد تماما كما احتل الحوثيون العاصمه صنعاء!!وارغم القرار الامريكي خمسه وعشرون الف من سكان الرمادي على الرحيل خوفا من داعش الاسرائيليه التي يراسها اليهودي ايليوت المسمى كذبا ابوبكر البغدادي!!وبتمكين التحالف الدولي بقيادة امريكا وبريطانيا وفرنسا وكندا واستراليا وبلجيكا داعش الاسرائيليه من السيطره على تدمر ومعبر "التنف" الحدودي مع العراق تسيطر داعش على اكثر من نصف سوريا فهي البديل للاسد المترهل نظامه لتقطع الطريق على المعارضه!!وتواصل سي ان ان كشف المخطط الامريكي قائلة: قلب العالم على ثار تدمر وقلوب السوريين على سجنها المرعب!!وتكشف سي ان ان تواظؤ داعش الاسرائيليه مع الامبراطوريه الفارسيه في القضاء على السنه وعلى راسهم الاخوان المسلمين بمباركه غربيه وتخطيط استخباراتي عالي فتقول سي ان ان: هل تكشف سيطرة داعش الامريكيه حقيقة مجزره طالت الاخوان المسلمين؟!!

 

 

 

سي ان ان      22-5-2015

 

 

ا)رئيس أركان الجيش الأمريكي: القوات العراقية خرجت طوعا من الرمادي ولم يجبرها داعش.. ويوجد تحقيق حول الأمر

ب)البنتاغون: انسحاب القوات العراقية من الرمادي ناتج عن تحليل خاطئ

ج)بسقوط "تدمر" ومعبر "التنف" الحدودي مع العراق.. "داعش" يسيطر على أكثر من نصف سوريا

د)قلب العالم على آثار تدمر وقلوب السوريين على سجنها المرعب.. هل تكشف سيطرة داعش حقيقة مجزرة طالت الإخوان المسلمين؟

 

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الأمريكي، إن قوات الجيش العراقي التي كانت متواجدة في مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار اختارت الانسحاب من المدينة ولم يجبرها على ذلك تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش."

وتابع ديمبسي قائلا للصحفين في طريقه إلى بروكسل، إن القائد العسكري لهذه القوات في الرمادي "اختار بصورة فردية على ما يبدو للانسحاب بقواته إلى نقطة أكثر قابلية لعمليات الدفاع،" لافتا إلى أن السلطات العراقية والأمريكية تجرى تحقيقا لمعرفة ما حصل بالضبط في الرمادي.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي قال فيه مسؤول بالإدارة الأمريكية إن سقوط الرمادي "يعتبر ضربة قوية في جهود محاربة تنظيم داعش."

ويذكر أن ديمبسي قال في تصريحات سابقة، في أبريل/ نيسان الماضي: "إن مدينة الرمادي ليست رمزا بحد ذاتها، أفضل ألا تسقط ولكن إن حصل وسقطت فلن تكون هذه نهاية الحملة."

-------------

ب)البنتاغون: انسحاب القوات العراقية من الرمادي ناتج عن تحليل خاطئ

 

عزت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون انسحاب القوات العراقية من الرمادي الأحد الماضي إلى قرار اتخذه قائد ميداني ظن أن قواته لن تحصل على دعم جوي أمريكي نتيجة لهبوب عاصفة رملية حينها.

و قال المتحدث باسم زوارة الدفاع الأمريكية ستيفن وارن الخميس 21 مايو/أيار إن لقوات العراقية اعتقدت أنها بسبب العاصفة الرملية "لن تتمكن من الحصول على دعم جوي"، مضيفا "نحن نعتقد الآن أن هذا كان أحد العوامل التي ساهمت في قرارها" الانسحاب من هذه المدينة التي سيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية الأحد الماضي.

وأشار وارن إلى أن تخوف القوات العراقية لم يكن في محله، لافتا إلى أن "الطقس لم يكن له أي تأثير على قدرتنا على شن غارات جوية (..) ولكن تبين لنا أن القائد الميداني كان يعتقد عكس ذلك".

وشدد المتحدث باسم البنتاغون على أن انسحاب القوات العراقية من الرمادي كان نتيجة "قرار أحادي" اتخذه هذا المسؤول بناء على تحليله الخاطئ، مضيفا أن حالة الاتصالات التي كانت قائمة في تلك اللحظة بين القائد العراقي والتحالف "ليست واضحة" حتى الآن.

وبحسب البنتاغون، فإن التحالف الدولي شن سبع غارات في منطقة الرمادي يومي السبت والأحد.

وكان المتحدث باسم القيادة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط الكولونيل باتريك ريدر أعلن الأربعاء أن العاصفة الرملية في الرمادي لم تكن سوى "بعض الضباب والغبار" وأن "تأثيرها كان معدوما" على قدرة طائرات التحالف على شن غارات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية".

كما قال أيضا في نفس اليوم الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية في تصريح لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنه لم يتم "طرد" القوات العراقية من الرمادي بل إن هذه القوات "غادرت" المدينة.

ويعد سقوط الرمادي، مركز محافظة الأنبار في غرب العراق، أبرز تقدم ميداني لتنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق منذ يونيو/حزيران من العام الماضي حين سيطر التنظيم على مناطق واسعة في شمال البلاد وغربها.

و أعلنت الولايات المتحدة، إثر سقوط الرمادي، أنها بصدد إعادة النظر في استراتيجيتها المعتمدة منذ أشهر ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، في حين أعلنت وزارة الداخلية العراقية إعفاء قائد شرطة محافظة الأنبار من مهامه.

----------------

ج)بسقوط "تدمر" ومعبر "التنف" الحدودي مع العراق.. "داعش" يسيطر على أكثر من نصف سوريا

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)- أكدت مصادر في المعارضة السورية أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أصبح يسيطر على أكثر من نصف مساحة سوريا، بعد سقوط مدينة "تدمر" التاريخية، ومعبر "التنف" الحدودي مع العراق، في قبضة التنظيم المتشدد المعروف باسم "داعش."

وذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، في بيان مساء الخميس، أن مسلحي داعش أصبحوا يسيطرون الآن على مساحة تُقدر بأكثر من 95 ألف كيلومتر مربع، وهي مساحة تُعادل ولاية "إنديانا" الأمريكية، وذلك بعد تأكيد سقوط آخر معبر حدودي يسيطر عليه الجيش النظامي، في يد التنظيم.

ولفت المركز الحقوقي، الذي يتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقراً له، إلى أن المناطق التي يسيطر عليها "داعش" تضم معظم مناطق حقول النفط والغاز في سوريا، والتي تُعد أحد أكبر مصادر تمويل عمليات التنظيم، إضافة إلى غالبية المعابر الحدودية التي تربط سوريا بجارتيها العراق وتركيا.

ويسيطر تنظيم داعش على معبر "البوكمال" بريف دير الزور، الواصل بين مدينتي البوكمال السورية والقائم العراقية، ومعبر "اليعربية"، أو "تل كوجر" في الحسكة، والذي يربط بين بلدة اليعربية السورية وبلدة ربيعة العراقية، ويشهد المعبر معارك بين مسلحي التنظيم ووحدات حماية الشعب الكردي.

وبعد سيطرة التنظيم على مدينة "تدمر"، تناقل موالون للتنظيم تغريدات على مواقع التواصل الاجتماعي، أشار فيها بعضهم إلى أن المدينة شهدت رفع الأذان السُني بدلاً من الأذان الشيعي، فيما اعتبر آخرون أن "ما جرى هو سير على خطى القائد الإسلامي، صلاح الدين الأيوبي."

ويشار إلى أن موقع CNN بالعربية لا يمكنه التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات التي يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

------------------

د)قلب العالم على آثار تدمر وقلوب السوريين على سجنها المرعب.. هل تكشف سيطرة داعش حقيقة مجزرة طالت الإخوان المسلمين؟

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مع سيطرة قوات تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على مدينة تدمر السورية، برز اهتمام دولي بآثار المدينة التي قد تكون مهددة بالتدمير على غرار آثار أخرى وقعت تحت يد التنظيم بسوريا والعراق، ولكن بالنسبة للكثير من السوريين وكذلك اللبنانيين والفلسطينيين، ارتبطت تدمر بذكرى مرعبة لا تتعلق ببقايا حضارات قديمة فحسب، بل بسجن مثير للرعب يشكل رمزا للتاريخ الدموي للنظام وموقعا لمجزرة قتل فيها المئات من الموقوفين الإسلاميين.

وتشكل مدينة تدمر نقطة حيوية للمواصلات السورية مع المناطق الواقعة شرق البلاد، وهي الحاضرة الأكبر في البادية السورية الشاسعة وتتبع إداريا لمحافظة حمص، وتبعد قرابة 200 كيلومتر عن العاصمة دمشق، وقد شهدت منذ العقد السادس من القرن الماضي افتتاح سجن عسكري تحول مع الوقت إلى واحد من رموز فترة الرعب التي عاشتها البلاد.

والسجن يخضع لإشراف الشرطة العسكرية وهو غير بعيد عن المطار جنوب المدينة، وقد استخدم على نطاق واسع منذ سيطرة حزب البعث على السلطة من أجل سجن المعارضين السياسيين من إسلاميين وعلمانيين في ظروف بالغة الصعوبة والقسوة.

وتشير المعلومات إلى أن سجن تدمر شهد أحد أكبر المجازر التي وقعت في البلاد، وذلك في 27 يونيو/حزيران 1980، وذلك في عملية انتقام واسعة نفذتها قوات عسكرية موالية للنظام بعد محاولة فاشلة لاغتيال الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، اتهمت بتنفيذها جماعة الإخوان المسلمين.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير سابق لها، إن العملية من تنفيذ فرق عسكرية خاصة تحت قيادة رفعت الأسد، شقيق الرئيس الراحل، والذي شن حملة انتقامية ضد سجناء في السجن العسكري في تدمر الذي كان يُحتجز فيه العديد من الإسلاميين. وتم إرسال جنود من الفرقة الخاصة إلى السجن وهناك فتحوا النار على السجناء.

وتضيف المنظمة: "ورغم انه لم يتم نشر أي تقدير محدد، قُدّر عدد القتلى في مجزرة تدمر بـ 600 شخص. وقال ميشال سورا، وهو خبير سوري أختطف وقُتل في لبنان سنة 1985، في كتابه "الدولة الهمجية" إن تحليلا أجرته الأجهزة الأمنية كشف أن عدد الضحايا بلغ 1181 ضحية."

وبحسب روايات المعارضين السوريين الذين عاصروا تلك الأحداث، فقد وصلت قوات مسلحة عبر مروحيات إلى مطار المدينة ثم اقتحمت السجن وقتلت السجناء في زنازينهم بالرصاص والقنابل، وقام العناصر لاحقا بدفن الجثث للتخلص من آثار المجزرة.

أما الناشط الحقوقي السوري، وليد سفور، فقد ذكر في مقال سابق له أنه رغم محاولة السلطات السورية إخفاء المجزرة إلا أن الستار انكشف " عندما اعتقل جهاز الأمن الأردني مجموعة من العناصر المسلحة في 31 يناير/كانون الثاني 1981 الذين أرسلتهم السلطات السورية لاغتيال رئيس وزراء الأردن الأسبق مضر بدران، وتبين أثناء التحقيق معهم أن عنصرين منهم شاركا فعلاً في مجزرة سجن تدمر، واعترفا بتفاصيل المذبحة، التي تابعها الشعب السوري والعالم عبر التلفزيون الأردني."

وجاء في الاعترافات للعناصر المسلحة السورية على التلفزيون الأردني أن إشارة البدء أعطيت لعناصر سرايا الدفاع (بقيادة رفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري،) "فانطلقت الآلات النارية تصبّ وابل الحمم على المعتقلين العزل الأبرياء، وألقيت عدة قنابل، واستخدمت بعض قاذفات اللهب مع إطلاق النار الكثيف في كل من الباحات الثلاث، على حين تعالت أصوات المعتقلين بهتافات: الله أكبر."

ويضيف سفور: "قام بعض الضباط والعناصر بتقليب جُثث الضحايا، والتأكد من مقتلها أو الإجهاز على من فيه بقية رمق؛ حتى تلطّخت أيديهم وثيابهم وصدورهم بالدماء.. بقي دم الضحايا يغمر أرض السجن؛ وتجمد في كثير من الأماكن من الباحات والمهاجع، فتم تنظيف الساحات، وتم طلاء جدران السجن بسرعة لإخفاء معالم الجريمة."

وتلاحظ جماعة الإخوان المسلمين أنه بعد المجزرة بأيام قليلة، أقر الرئيس السوري الراحل، حافظ الأسد، ما يعرف بـ"القانون 49" في السابع من تموز/يوليو 1980 الذين يدين أي علاقة بالإخوان المسلمين ويعاقب عليها بالموت، ويحمل القانون مفعولا رجعيا بحيث ينطبق حتى على من اعتقل قبل تاريخ صدوره.

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني