انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

نائب رئيس المؤتمر: بقاء صالح على رأس الحزب لم يعد مناسباً
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 17/05/2015                      عدد القراء : 75
         

المؤسسة : السفاح بن دغر صدق وهو كذوب فبقاء المخلوع على راس الحزب لم يعد مناسبا وكذلك نائب رئيس الحزب لم يعد مناسبا بل والحزب نفسه لم يعد له وجود اصلا فهو ملكيه خاصه للمخلوع وعائلته ولا يعرف العمل المؤسسي ولا يمارس الديمقراطيه بل يقوده المخلوع حسب اهوائه دون العوده  الى مؤسسات الحزب  حتى انتهى في مزبلة التاريخ بتحالفه مع الحوثي انتخب رئيسا للحزب في ضد الشعب اليمني   !!وحزب المؤتمر اليوم يمثله الرئيس المنتخب المشير منصور هادي رئيس  الدوله والذى  انتخب في عدن!!وعلى جميع الحاضرين في مؤتمر الرياض من الحزب مبايعة الرئيس هادي كرئيس وحيد للحزب عى ان يعتزل بن دغر السياسه حتى يقول القضاء كلمته في جرائمه في الجنوب!!

 

 

 

المصدر      17-5-2015

 

نائب رئيس المؤتمر: بقاء صالح على رأس الحزب لم يعد مناسباً

 

 

قال أحمد عبيد بن دغر النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام ان مجموعة من قيادات الحزب ترى أنه لم يعد مناسباً بقاء على عبدالله صالح كرئيس للمؤتمر .


وأضاف بن دغر في تصريح صحفي أن وضع المؤتمر "يتطلب بالضرورة الدعوة إلى عقد المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي العام وانتخاب قيادة جديدة".

 

وذكر بن دغر الى أنه تدارس هذا الأمر مع مجموعة قيادية من المؤتمر الشعبي العام برئاسته وبحضور الدكتور عبدالكريم الإرياني النائب الثاني لرئيس المؤتمر وعدداً من أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة.

 

وطالبت القيادات المؤتمرية الحوثيين الاعتراف بالشرعية الدستورية والإلتزام الصريح والعملي بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (2216) بكل بنوده والقرارات الأخرى ذات الصلة، حرصاً على وحدة وأمن واستقرار اليمن في محيط إقليمي آمن ومستقر.

 

وكان بن دغر ومجموعة من قيادات تعتزم عقد مؤتمر في القاهرة لإعلان كيان مواز  داخل الحزب بدون صالح، الا أنه تعثر لأسباب غير معروفة.

وتأتي هذه التصريحات عشية انعقاد مؤتمر الرياض للأطراف السياسية اليمنية.

 

نص التصريحات:

تدارست مجموعة قيادية من المؤتمر الشعبي العام برئاسة الدكتور أحمد عبيد بن دغر النائب الأول لرئيس المؤتمر الشعبي العام وبحضور الدكتور عبدالكريم الإرياني النائب الثاني لرئيس المؤتمر وعدداً من أعضاء اللجنة العامة واللجنة الدائمة الأوضاع الراهنة في البلاد والمخاطر المترتبة على استمرار الحوثيين في السيطرة على مؤسسات الدولة والخروج على الشرعية الدستورية، وما ترتب على ذلك من اقتتال داخلي، الأمر الذي استدعى تدخلاً خارجياً كان بالإمكان تجنبه لو تم تغليب المصالح العليا للبلاد من قبل الحوثيين. وكافة الأطراف المتصارعة، وارتقى الجميع الى مستوى المسئولية الوطنية.

 

ولمعالجة الأوضاع الراهنة والخروج من المأزق فإن على الحوثيين الاعتراف بالشرعية الدستورية والإلتزام الصريح والعملي بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم (2216) بكل بنوده والقرارات الأخرى ذات الصلة، حرصاً على وحدة وأمن واستقرار اليمن في محيط إقليمي آمن ومستقر.

 

وبالعلاقة مع هذا الوضع الخطير والمعقد تدارست المجموعة القيادية من المؤتمر الشعبي العام المخاطر الحقيقية المحدقة بالمؤتمر وقيادته وقواعده التي تدفع به إلى الانقسام والتشرذم والمواجهة مع الأشقاء والمجتمع الدولي.

 

وانطلاقاً من المصلحة الوطنية العليا وحفاظاً على المؤتمر ككيان سياسي وعلى وحدته التنظيمية ترى المجموعة القيادية انه لم يعد مناسباً استمرار الرئيس السابق عبدالله صالح رئيساً للمؤتمر الشعبي العام مع العلم ان فكرة الاعتزال هذه قد تم مناقشتها في الهيئات التنظيمية للمؤتمر مرات عديدة وهو الأمر الذي يتطلب بالضرورة الدعوة إلى عقد المؤتمر العام للمؤتمر الشعبي العام وانتخاب قيادة جديدة، وذلك عندما تتهيأ الظروف المناسبة لعقده.

 

إن المهمة الراهنة والعاجلة والماثلة أمام كافة القوى السياسية والمجتمعين الإقليمي والدولي هي في وقف الاقتتال الداخلي والعمليات العسكرية فوراً، والبدء بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2216، والقيام بتأمين المدن وتوفير الممرات الآمنة لضمان وصول مساعدات الإغاثة الإنسانية لمستحقيها، والبدء بمعالجة الأضرار المترتبة على الإقتتال والعمليات العسكرية، بما في ذلك إنشاء صندوق لتعويض المتضررين وإعادة الأعمار.

 

إن المجموعة القيادية وتعبيراً عن إرادة الكثير من أعضاء المؤتمر الشعبي العام ومؤيديه ومناصريه تؤكد مجدداً حرصها على حضور مؤتمر الرياض بناء على دعوة الرئيس عبدربه منصور هادي وتنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي رقم (2216) وبرعاية مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمساهمة الايجابية في أعماله وبما يحقق المصالح العليا للوطن، إيماناً من المجموعة القيادية بان الحوار بين كافة أطراف الصراع هو الوسيلة الوحيدة لتحقيق الأمن والاستقرار والحفاظ على منجزات الشعب اليمني.

 

     كما تؤكد المجموعة القيادية المؤتمرية حرصها على علاقات أخوية راسخة مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وكل دول الخليج العربية، سعياً نحو أمن وسلام دائمين في المنطقة وبما يحفظ المصالح المشتركة للجميع.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني