انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

غضب ديني وسياسي بين القيادات السنية في لبنان بعد
التصنيف : حوارات
تاريخ الخبر : 17/05/2015                      عدد القراء : 127
         

المؤسسة : ان الغرب حريص على تسليح الشيعه وتجريد السنه من السلاح وفق استراتيجية الفوضى الخلاقه وفي ظل الاتفاق مع ايران على مشروع اسرائيل الكبرى مقابل مشروع الامبراطوريه الفارسيه على حساب السنه في المنطقه!!وحزب الشيطان جزء من اللعبه فقد تم تسليحه بموافقه الدول الغربيه بحجة الحرب ضد اسرائيل المتفق عليها من اجل تحرير مزارع شبعا اللبنانيه وليس فلسطين!!  وعندما جاء السنه يطالبون بالسلاح للمشاركه في القتال اعتذر لهم وعندما سالوه عن مدحه للاسد وهو يقتل السنه في حلب قال امسحوها في شخصي !!واشترط الغرب عدم استعمال السلاح ضد النصارى او اسرائيل !!وسمحوا للحزب دخول سوريا لقتل السنه وسمحوا له بدخول العراق وسمحوا له بدخول اليمن لقتل السنه!!ونصر الله عميل لاسرائيل كما قال مؤسس الحزب الشيخ طفيل !!وقال قتلى الحزب في سوريا في النار!!والوزير السابق الذي هرب السلاح من سوريا للحزب اسلوب من اساليب تسليح حزب الشيطان!!

 

 

 

سي ان ان     16-5-2015

 

غضب ديني وسياسي بين القيادات السنية في لبنان بعد "حكم مخفف" بحق وزير سابق اعترف بنقل متفجرات من سوريا

 

 

بيروت، لبنان (CNN) -- غضب سياسي وشعبي سرعان ما تحول إلى تحذيرات من تمييز ديني في لبنان، بعد صدور الحكم بالسجن لمدة لا تزيد على أربع سنوات ونصف بحق الوزير السابق، ميشال سماحة، الحليف البارز لدمشق وحزب الله، بعد اعترافه بإدخال متفجرات إلى لبنان لاستهداف شخصيات دينية وسياسية، وقد وصل الاحتقان إلى حد وصف وزير العدل للحكم بـ"المسخرة" وإعلانه وفاة القضاء العسكري.

وكانت المحكمة العسكرية في لبنان قد أصدرت الأربعاء حكمها في حق الوزير السابق ميشال سماحة، وقضى الحكم بإنزال عقوبة الاشغال الشاقة به مدة أربع سنوات ونصف السنة وتجريده من حقوقه المدنية. وعلق جمال الجراح، عضو كتلة تيار المستقبل، التي يقودها رئيس الوزراء الأسبق، سعدالدين الحريري، بالقول إن الحكم "يحذر ضباط الأمن اللبناني من مغبة كشف اي جريمة لها علاقة بفريق 8 آذار أو بسوريا أو حزب الله لأن مصيرهم الموت."

واستعرض الجراح عدة أحكام مخففة صادرة عن القضاء العسكري بقضايا على صلة بسوريا وحزب الله وحلفائهما في لبنان قائلا: "هناك رسالة واضحة أن المحكمة العسكرية أصبحت ممرا آمنا للمجرمين في لبنان" أما وزير الشؤون الاجتماعية، رشيد درباس، الذي قال إن مدة العقوبة بما تتركه من آثار "قد تؤدي الى زعزعة الاستقرار".

أما الحريري، فقد اتصل بوزير العدل، أشرف ريفي، مستفسرا" عن السبل القانونية لنقض هذه الفضيحة الاخلاقية والوطنية" وفقا لوكالة الأنباء اللبنانية، أما ريفي نفسه فقد صرح قائلا: "أنعي للشعب اللبناني وفاة المحكمة العسكرية بعد مسخرة اليوم."

أما رئيس الوزراء السابق، نجيب ميقاتي، وهو بدوره ليس بعيدا عن التحالف السياسي مع دمشق، فقد حذر من أن الحكم ""يطرح إشكالية أساسية تتعلق بالمساواة بين اللبنانيين أمام القانون والقضاء" مشيرا في هذا الإطار إلى وجود موقوفين منذ سنوات دون محاكمتهم، بإشارة واضحة إلى ملفات العديد من المسجونين الإسلاميين.

من جانبه، قال مفتي عكار للطائفة السنية، الشيخ زيد زكريا إن هذه الأحكام "هي التي تصنع الإرهاب وتولد التطرف" داعيا المسؤولين إلى "تدارك الوضع قبل أن ينفجر الشارع بالغاضبين، وقبل أن تنفجر السجون بالمساجين، وإذا انفجر الوضع فإنه لن يبقي ولن يذر وأول من سيكتوي بناره هو من أشعله."


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني