انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

داعش الامريكية 51
التصنيف : الإرهاب
تاريخ الخبر : 08/05/2015                      عدد القراء : 81
         

المؤسسة : لا تزال الولايات المتحده ترعى التنظيم الامريكي الاسلامي في العراق بالتعاون مع دول التحالف للحمايه بقيادة استراليا وكندا وبريطانيا وفرتسا وبلجيكا والولايات المتحده مما مطن داعش من فتح فندق دولي يسمى فندق الوارثين بدلا عن فندق نينوى الدولي!!وتروج الولايات المتحده لداعش التي وصلت الى تكساس بجوازات سفر امريكيه وتمكنت من حادثة تكساس وبعض المنفذين للجريمه عناصر استخباراتيه اعتنقت الاسلام صوريا مثل الذي زعم انه درس الديانات قبل ان يسلم ووجد القرآن اقرب الى قلبه فشارك في جريمة تكساس!!!!وتؤكد سي ان ان القريبه من الاستخبارات الامريكيه نقلا عن المحلله للشؤون الدولي هان على المجتمع الامريكي توقع هجمات اخرى لداعش فالتنظيم يصنع نموذجا جديدا لعملياته التي تضطلع بها المخابرات الامريكيه!!

 

 

 

بي بي سي       7-5-2015

 

ا)"داعش" يفتتح "فندق الوارثين" ليرث فندق نينوى الدولي

ب)بعد هجوم تكساس.. محللة الشؤون الدولية بـCNN: توقعوا هجمات أخرى لداعش.. والتنظيم يصنع نموذجا جديدا لعملياته

ج)مصدر مقرب من عائلة أحد منفذي هجوم تكساس: كان يدرس الديانات قبل أن يُسلم وقال إن القرآن أقرب لقلبه

 

أعاد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) افتتاح أكبر فنادق مدينة الموصل مركز محافظة نينوى شمالي العراق، وهو فندق نينوى الدولي ذو النجوم الخمسة، بعد أن غير اسمه الى "فندق الوارثين" وبعد أن "جدده" بازالة كل النقوش التاريخية التي كانت تزين جدرانه.
وكان التنظيم قد نشر في الرابع من الشهر الحالي صورا تمثل ما وصفه بـ "الترميم والتجديد" التي اجراها في الفندق الذي كان يوما ما من أفضل فنادق المنطقة الشمالية من العراق.
وتظهر الصور عمليات التغيير التي اخضع لها الفندق من الداخل والخارج اضافة الى صور لحدائقه وصالات الطعام والحفلات الكبيرة فيه.
ولكن التنظيم، الذي يفرض شروطا قاسية لسلوك الأفراد خصوصا في ما يتعلق بنشاطات اللهو والترفيه، لم يتطرق الى الكيفية التي سيدار بها الفندق أو من سيكون بمقدورهم الاستفادة منه.

وأظهرت الصور مواطنين وهم يزورون الفندق الذي زين بالبالونات وبعلم داعش الأسود وهو مرفوع على سارياته.
وكان داعش قد أغلق الفندق عندما سيطر على الموصل في حزيران / يونيو من العام الماضي.
وقالت مصادر اعلامية عراقية محلية إن التنظيم دعا اعلاميين وأسرهم لتناول وجبة طعام في الفندق والتجول في مرافقه بمناسبة اعادة افتتاحه.
ويتكون مبنى الفندق من 11 طابقا وفيه 262 غرفة.
وفي عام 2003 تعرض الفندق للسلب والنهب والتخريب بسبب الفوضى التي تبعت دخول القوات الأميركية لإسقاط نظام صدام حسين.
واتخذته تلك القوات لاحقا مقراً مؤقتًا لها.
لكن الفندق أعيد افتتاحه لاستقبال النزلاء في فترة لاحقة، وبقي يعمل كمؤسسة فاعلة حتى سيطر داعش على اجزاء من العراق.

---------------

ب)بعد هجوم تكساس.. محللة الشؤون الدولية بـCNN: توقعوا هجمات أخرى لداعش.. والتنظيم يصنع نموذجا جديدا لعملياته

 

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قالت كيمبرلي دوزير، محللة الشؤون الدولية في شبكة CNN إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" يقوم بصناعة نموذج جديد في عملياته وخصوصا تلك المنفذة في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت دوزير في مقابلة مع CNN على خلفية الهجوم على معرض لرسوم النبي محمد في تكساس: "إن نموذج داعش يتمثل في: أخرج ونفذ أي عملية سواء كانت صغيرة أو كبيرة، ونحن سنتبنى ذلك باعتبارك واحدا منا."

وتابعت قائلة: "إن هذا النموذج من وجهة نظري يعتبر أخطر من الأساليب التقليدية التي تقتضي التخطيط والتمويل من التنظيم، وهو رسالة مباشرة لمن يفكر بتنفيذ مثل هذه الهجمات."

وأضافت: "بحسب رئيس مكتب مكافحة الإرهاب الوطني، مات اولسن، الذي تقاعد العام الماضي، فإنه توقع أن تشهد البلاد المزيد من الهجمات الإرهابية ولكن ليست هجمات على غرار ما جرى في بومباي حيث يقتل المئات من الأشخاص في عدة مباني، ولكن هجمات ذات نمط تستهدف قتل شخص أو شخصين وبدون استخدام سيارات مفخخة بل باللجوء إلى أسلحة نارية صغيرة."

ولفتت المحللة إلى أنه "بحسب الأرقام الصادرة عن مدير الاستخبارات الوطنية، فإن هناك 22.500 ألف مقاتل أجنبي في العراق وسوريا، 180 منهم يعتقد بأنهم أمريكيون، وعلى الأقل 40 من هؤلاء عادوا إلى البلاد، ومكتب التحقيقات الفيدرالي يحاول تتبعهم ولكنه لا يستطيع تتبع كل واحد منهم.. هذا رقم ليس بكبير ولكن ما يتابعه الـFBI هو مواقع التواصل الاجتماعي ونشاطات هؤلاء وليس فقط تعبيرهم عن رأي ما عبر حسابات تابعة لهم."

-------------

ج)مصدر مقرب من عائلة أحد منفذي هجوم تكساس: كان يدرس الديانات قبل أن يُسلم وقال إن القرآن أقرب لقلبه

 

 

تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)—قال مصدر مقرب من عائلة إلتون سمبسون منفذ هجوم تكساس الذي تبناه تنظيم داعش، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي قابل عددا من أفراد الأسرة، الثلاثاء، حيث قالوا للمحققين بأنهم كانوا على علم باعتناق ابنهم للإسلام منذ سنوات ولكن لم يكونوا على علم بميله نحو التطرف.

وتابع المصدر نقلا عن العائلة أن إلتون كان يدرس الديانات المختلفة قبل سنوات وكان في البداية مهتما بالديانة المسيحية ولكن في النهاية شعر بأن القرآن أقرب إليه، لافتا على أن العائلة كانت تظن أنه كان متأثرا بأشخاص حوله بعد كذبه في تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي "FBI" حول نيته السفر إلى الصومال في العام 2010.

وقال صديق مقرب من العائلة لـCNN: "إن عائلة إلتون كانت تظن أن ابنهم يمر بمرحلة طيش حينها باعتبار كونه يبلغ من العمر 25 عاما،" لافتا إلى أنهم لم يتوقعوا كونه جديا.

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني