انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

قائد الحرس الثوري: الحوثيون الإنجاز الأخير لإيران
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 05/05/2015                      عدد القراء : 80
         

المؤسسة : واخيرا يعلن الايرانيون على لسان قائد الحرس الثوري ان الحوثيون الانجاز الاخير لايران مما يؤكد الارتباط الوثيق بين الحوثي وايران!!ويشبه قائد الحرس دعم ايران كدعمها لسوريا ضد الثوره والعجيب ان يتهم قائد الحرس الثوار في سوريا واليمن المعارضين للحوثي بعملاء للولايات المتحده!!وهو يكذب في زعمه لان الولايات المتحده حليفة ايران بعد اقرار ايران بدولة اسرائيل وعدم اعتراض مشروعها اسرائيل الكبرى مقابل اعتراف الغرب بالامبراطوريه الفارسيه على حساب السنه البالغ عددهم 90% على صعيد العالم بينما الشيعه لا يتجاوزون العشره بالمائه!!ولذلك نؤكد ارتباط اليمن بمجلس التعاون الخليجي والامه العربيه ونحن الذين دعونا عاصفة الحزم وكل الشتعب اليمني مع الانضمام للخليج والبعد عن ايران باستثناء الانجاز الايراني في صعده والذي اسس بفكره من آرثر هيوز السفير الامريكي السابق ورحب المخلوع وفعلا بادر الى انشاء الشباب المؤمن بدعم ستين مليون ريال سنويا ويشهد الوالد احمد الشامي رحمه الله ان المخلوع اقنع بدر الدين الحوثي بالخروج من حزب الحق بقيادة الوالد احمد الشامي ليؤسس جماعه جديده تكون شوكة في حلق حزب الحق والاصلاح وما قيل عن السفير الامريكي قاله احد اعضاء المكتب السياسي للحزب الاشتراكي!!واقنع السفير الامريكي ان وجود الحوثي من مصلحة المخلوع لانه سيخلق التوازن المطلوب بين السنه وخاصة الاصلاح والشيعه!!وطلب السفير من المخلوع اغلاق المعاهد العلميه لفسح المجال للحوثي في البلاد!!

 

 

المصدر      5-5-2015

 

قائد الحرس الثوري: الحوثيون الإنجاز الأخير لإيران

 

 

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، أن إيران هي التي صنعت الجماعة الحوثية في اليمن بقوله إن "المقاومة اليمنية"، ويقصد جماعة الحوثي في اليمن، تعتبر اليوم آخر إنجاز للثورة الإيرانية، وإن "الحوثيين يتخذون من الثورة الإيرانية نموذجا لمقاومة النظام المتسلط"، على حد تعبيره.

وأكد جعفري خلال كلمة له بحفل تكريم المدربين النموذجيين في المجال العقائدي والسياسي للحرس الثوري، اليوم الاثنين، أن "مشروع تصدير الثورة الإيرانية إلى الخارج يسير بشكل جيد، وإننا نشهد صحوة ومقاومة إسلاميتين"، حسب ما نقلت عنه وكالة "فارس".

وتتخذ إيران من شعار تصدير الثورة لتبرير تدخلاتها في شؤون المنطقة وتمددها على حساب شعوبها.

وزعم جعفري أن الثورة الإيرانية حققت نجاحات عديدة في الداخل والخارج، قائلا: "إننا نشاهد اليوم آخر إنجازات الثورة الإيرانية في اليمن، حيث يقاوم اليمنيون (الحوثيون) النظام المتسلط، حيث لا يستيطع الأعداء الإقليميون والدوليون وقف هذه الحركة ".

وبحسب قائد الحرس الثوري فإن "الثورة الإيرانية تميزت بمناهضة الاستكبار، وإن هذا الأمر أدى إلى تقدم ونمو الأهداف السامية للثورة خارج الحدود"، على حد قوله.

وتدعم إيران حلفاءها في المنطقة، خاصة بشار الأسد الذي يواجه ثورة شعبية عارمة تكاد تطيح به، إلا أن المرشد الإيراني نعت الثورة السورية بصنيعة الاستكبار، ويقصد (الولايات المتحدة).

وتابع قائلا "نحن الآن في مرحلة صنع الحضارة والتحرك نحو الحضارة الإسلامية الكبرى، وإن هذا القرن هو قرن الإسلام والقيم المعنوية والعقلانية والعدالة، ومن يقف أمام الثورة الإسلامية سيهزم قطعا".

يذكر أن تقريرا للأمم المتحدة أكد قبل أيام أن إيران تقوم بتسليح جماعة الحوثي منذ عام 2009، وهو ما يثبت تورط طهران بدعم الحوثيين عسكريا على الرغم من تأكيدات المسؤولين الإيرانيين أن دعمهم يقتصر على الجانب السياسي والمساعدات الإنسانية فقط.

واستند خبراء الأمم المتحدة في تقريرهم الذي قدم إلى لجنة العقوبات الخاصة بإيران في مجلس الأمن الدولي، إلى تحقيق في حادثة مصادرة السلطات اليمنية شحنة أسلحة عام 2013 كانت تحملها سفينة الشحن الإيرانية "جهان".

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أكد الشهر الماضي، أن بلاده على علم بأن إيران تدعم الحوثيين، وقال إن "واشنطن لن تقف مكتوفة الأيدي، ولن تتخلى عن حلفائها في المنطقة.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني