انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)داود أوغلو يرد على البابا بسبب "مذابح الأرمن": قدم لنا كشف حساب بقتلى المسلمين في محاكم تفتيش الأندلس
التصنيف : الأديان
تاريخ الخبر : 26/04/2015                      عدد القراء : 141
         

المؤسسة : لقد كان السبق لادانة تركيا ممثلة في الدوله العثمانيه قبل مائة عام في المذبحه المزعومه للارمن ايام الرئيس اليهودي ساركوزي والهدف الحقيقي من تشريع البرلمان الفرنسي قانون يجرم من ينكر المذبحه ويتعرض للسجن والغرامه!!كل ذلك لمنع تركيا من الانضمام الى المجموعه الاوروبيه وبعد فرنسا اصدر الكونجرس الامريكي اعترافا بوية المجزره!!المجزره وبعدها ملكة وقادة بريطانيا يحيون مئوية المجزره!!والدنمارك تقيم نصبا تذكاريا للمجزره والرئيس الالماني يعترف يالمجزره هو ايضا واخيرا البابا يعلن ادانته للمجزره فرد عليه رئيس الوزراء التركي داؤود اوغلومخاطبا البابا:" قدم لنا كشف حساب بقتلى المسلمين  واليهود في محاكم تفتيش الاندلس!! ونطلب من الغرب كشفا بقتلى الحرب لعالميه الاولى 20 مليون وقتلى الحرب العالميه الثانيه 60 مليون!!وكشفا من فرنسا بمليون شهيد في حرب تحرير الجزائر وثلاثه مليون في رواندا تحت رعاية فرنسا ودعمها لآكل لحوم البشر في افريقيا الوسطى بوكاسا!!وكشفا من امريكا بقتل ثلاثه مليون فيتنامي في الستينات وقتل اليابانيين المدنيين في بيوتهم بالقنابل النوويه في هيروشيما وناقازاكي!!وقتل ايطاليا للشعب الليبي ابان ثورة عمر المختار ضد الاحتلال الايطالي!!وكشفا من الناتو وامريكا فيقتل مليوني افغاني في حرب واحتلال افغانستان!!وكشفا آخر من امريكا وبريطانيا لقتل مليوني عراقي ابان حرب العراق واحتلالها!! ومن مفارقات الزمان احياء ذكرى المذبحه في دمشق الجزار الاسد الذي قتل مليون سوري وشرد 11 مليون في هذه الايام!!ونريد كشف حساب من الغرب وبالذات هولندا وامريكا عن تجارة العبيد ومعاملة السود كالبهائم بنقلهم بالسفن الى اوروبا وامريكا وبيعهم في المزاد العلني بالالاف!!ثم كم قتلت الكنيسه في حملتها الصليبيه في فلسطين والتي انطلقت من كنيسة كليرمو فرا بفرنسبنداء من البابا اربان الثاني؟!!ان نصيحتنا للغرب ما حاء في المثل الانجليزي : " ان من يسكن في بيت من الزجاج لا يرمي الناس بالحجار

 

 

سي ان ان     26-4-2015

 

ا)داود أوغلو يرد على البابا بسبب "مذابح الأرمن": قدم لنا كشف حساب بقتلى المسلمين في محاكم تفتيش الأندلس

ب)ملكة وقادة بريطانيا يحيون مئوية غاليبولي

ج)دمشق تحيي مئوية "المجازر الأرمنية"... رسائل إنسانية، وسياسية تستقي مفرداتها من الزمان والمكان

 

أنقرة، تركيا (CNN) -- قال رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، إن بلاده "تفتخر بتاريخها وأجدادها" ردا على الحملة المثارة ضد أنقرة في الذكرى المائوية لـ"المجازر الأرمنية" بزمن السلطنة العثمانية، ورد على المنتقدين بدعوة البابا فرانسيس إلى تقديم "كشف حساب، حول محاكم التفتيش في الأندلس والقتلى من المسلمين واليهود."

وقال أوغلو، إن على الذين يعلنون قرارات ضد تركيا بسبب ما وصفها "المزاعم الأرمنية" وهم جالسون في عواصمهم؛ أن يقدموا كشف حساب بخصوص الأبخازيين، والشركس، والشيشانيين، وأتراك الأهيسكا، والجورجيين، الذين لجأوا إلى الأناضول، جراء تعرضهم للتهجير والإبادة العرقية في القوقاز، بإشارة إلى عمليات قتل سبقت ما تعرض له الأرمن.

وتابع رئيس الوزراء التركي، في كلمة ألقاها السبت بتجمع انتخابي، إن المسؤولين الأتراك "قالوا دائما إنهم مستعدون لمواجهة التاريخ وفتح الأرشيف التركي، وللحديث مع من يرغب في النقاش معهم، طالما سيحدثهم ندا لند، ولن يتعامل معهم بتعالٍ" وفقا لما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول التركية شبه الرسمية.

جدير بالذكر أن بابا الفاتيكان "فرانسيس"، وصف أحداث 1915 بأنها كانت "أول إبادة عرقية في القرن العشرين وقعت على الأرمن"، على حد تعبيره، خلال ترأسه في 13 نيسان/ أبريل الحالي، قداسًا خاصًا في كاتدرائية القديس بطرس، بمشاركة الرئيس الأرميني "سيرج ساركسيان".

وفي الإطار عينه، قال زير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن أرمينيا والذين يؤيدونها "سيدركون أنهم لن يحققوا أي شيء عبر تحريف التاريخ،" مضيفًا: "إذا كنتم واثقين من مزاعمكم فافتحوا أرشيفكم".

------------------

ب)ملكة وقادة بريطانيا يحيون مئوية غاليبولي

 

تحي بريطانيا ذكرى مرور 100 عام على حملة غاليبولي، التي حاولت خلالها القوات البريطانية غزو تركيا واحتلال إسطنبول عاصمة الإمبراطورية العثمانية آنذاك، إبان الحرب العالمية الأولى.
وسوف تحضر ملكة بريطانيا والأمير وليام وزعماء الأحزاب العرض العسكري في النصب التذكاري بوايت هول، في و قت لاحق، وذلك قبيل إقامة قداس في كنيسة وستمنستر.
وأقيمت طقوس الاحتفالات في تركيا وأستراليا ونيوزيلندا وبريطانيا بمناسبة إنزال قوات الحلفاء على شواطئ غاليبولي، قبل 100 عام.

وسيشارك رئيس الحكومة المحلية في اسكتلندا، نيكولا ستورجيون، والسكرتير الاسكتلندي أبستير كارمايكل، المحاربين القدامى وشخصيات عامة في إحياء الذكرى في قلعة ادنبرة.

وفي وقت سابق شارك الأمير تشارلز، ولي عهد بريطاننا وأمير ويلز، مع نجله الأمير هاري في احتفال أقيم في موقع النصب التذكاري في أنزاك بتركيا.
وسوف تنضم الملكة عند القبر الأجوف إلى المحتفلين بالذكرى إذ سيقف الجميع دقيقتي صمت تكريما لـ 131 ألف جندي قضوا خلال حملة غاليبولي بمن فيهم 25 ألف جندي بريطاني، بالإضافة إلى وضع أكاليل الزهور.
وستحضر الملكة ودوق ادنبرة (لقب زوج الملكة)، راعي جمعية غاليبولي، قداسا في كنيسة وستمنستر، وأثناء الحضور ستضع الملكة إكليلا من الزهور على قبر الجندي المجهول.

وفي فجر يوم 25 أبريل/ نيسان 1915، شن الآلاف من جنود الحلفاء هجوما على شبه جزيرة غاليبولي الاستراتيجية، والتي كانت بمثابة المفتاح الرئيسي المتحكم في مضيق الدردنيل، الممر الرئيسي للبحر الأسود وروسيا.
وضمت الحملة قوات من أستراليا ونيوزيلندا، لكن بريطانيا شاركت بالنصيب الأكبر من القوات، وقدمت 400 ألف جندي من إجمالي نصف مليون جندي شاركوا في العمليات العسكرية بشبه الجزيرة.
وقال نيغل ستيل، مؤرخ في متحف الحرب الإمبراطوري بلندن: "أحداث غاليبولي لها صدى كبير خاصة لدى أهل شمال وغرب انجلترا."
وأضاف لـ بي بي سي :"الكثير من الرجال من لانكاشير قتلوا هناك، وكان عددهم أكبر من جميع قتلى القوات النيوزيلندية."

-----------------

ج)دمشق تحيي مئوية "المجازر الأرمنية"... رسائل إنسانية، وسياسية تستقي مفرداتها من الزمان والمكان

 

 

دمشق، سوريا (CNN) --  بقدّاسٍ صباحي، وآخر مسائي؛ أحيا أرمن سوريا في دمشق، ذكرى مرور مائة عام على مجازر ما يقدر بمليون ونصف من أجدادهم، على يد السلطات العثمانية، الجمعة.

القدّاسان أقيما بمطرانيتي الأرمن الأرثوذكس مساءً، والكاثوليك مساءً، وتلا القداس الأخير، إقامةُ حفلٍ نظمّه الشباب الأرمني، وحضرته شخصيّات سوريّة، ثقافية، وإعلامية، وسياسية، استعادوا فيه عبر كلماتهم ذكرى "مجازر العثمانيين"، وأنشدت فيه ألحان أرمنية مجدّت ذكرى الضحايا على مدى قرن.

هذه المناسبة التي حضرت CNN بالعربية جانباً منها بحي "باب توما" الدمشقي، أتت ضمن سلسلة فعاليات بعنوان "أتذكّر وأطالب"، بدأت مساء الخميس الفائت، حيث شهد أحفاد ضحايا المجازر الأرمنية السوريون، في مطرانية الأرمن الأرثوذكس بالعاصمة السورية، نقل مراسم تطويب شهداء "المجازر العثمانية"، ورفعهم إلى مراتب القديسين بنقل مباشر عبر شاشات التلفزة من كنيسة "ايتشميادزين" التاريخية بأرمينيا، وقرعت جميع كنائس الشام أجراسها، مائة مرّة عند تمام الساعة السادسة والربع مساءً تخليداً لأرواح الضحايا، بينما أطلقت محافظة دمشق على الساحة المجاورة للمطرانية، والواقعة عند قوس "باب شرقي" التاريخي؛ اسم "ساحة شهداء الإبادة الأرمنية"، تمهيداً لوضع حجر الأساس يوم الأحد المقبل، لنصبٍ تذكاري خاص سيتم تشييده لاحقاً بالسّاحة.

وفي مساء اليوم ذاته (الأحد) سنتطلق مسيرة لفرق الكشّافة الأرمنية، تحمل الشموع، من "كنيسة الصليب" بحي "القصّاع" حيث احتضنت هذه المنطقة، أولّ مخيمّات المهجرين الأرمنيين، وصولاً إلى مقر "مطرانية الأرمن الأرثوذوكس" بـ "باب شرقي". 
عند مدخل قاعة الصلاة بمطرانية "الأرمن الكاثوليك" (الجمعة) استقبلت السيدّات الحضور، بوضع شارة التضامن مع ذكرى "المجازر المئوية" على صدورهم، وتحمل الشارة شعار المناسبة، على خلفية زهرةٍ بنفسجية من خمس بتلات، تشير إلى قارّات العالم الخمس التي يتنشر فيها الشعب الأرمني.

تنقلنا بين قاعة الصلاة لحضور القدّاس، وساحة المطرانية، التي امتلأت بالحضور، ووسائل الإعلام، بينما كان أفراد فرق الكشّافة الأرمنية من شرائح عمرية مختلفة،  يستكملون تحضيراتهم لعرضٍ قصير، يسبق الحفل المنتظر.

وخلال انتظارنا للحفل، تبادلنا الحديث مع  الدكتور الصيدلاني رافي بكرجيان، حول المناسبة، ليروي لنا قصّة والد جدّه "أبو سركيس" الطبيب الشعبي الذي تمتّع بشهرةٍ واسعة في "حوران"، بعد أن وصل إلى جنوب سوريا هارباً، بعمر الـ13 عاماً تقريباً، وهو الناجي الوحيد من عائلته التي تعرضت للمجازر على يد "العثمانيين" في "سيس عاصمة "مملكة كيليكيا الأرمنية".

يعرفّ بكرجيان عن نفسه باّنه "مواطن سوري من أصل أرمني"، ولد في دمشق، وكذلك والده الذي تزوّج بـ"عربيّة"، تعلّم الولد من والدته اللغة الأرمنية، أمّا قصص المجازر الأرمنية فحفظها الحفيد عن ظهر قلب، كما رواها له "جدّه العربي."

رافي بكرجيان أعرب لـ CNN بالعربية عن فخره بأنّه أصبح من أحفاد "القديسين" بحسب مراسم التطويب الأخيرة، وقال إنّ "هذا يزيد من تمسكّي بالهوية القومية الأرمنية، وإصراري على المتابعة بالنضال في قضيّة شعبي، وهي قضيّة حق."

وبينما ترفض تركيا المعاصرة توصيف ما حدث مع الأرمن على يد العثمانيين، قبل مئة عام بالـ "الإبادة"؛ يرى محللون أنّ المشاركة الرسمية السوريّة في إحياء "مئوية المجازر الجماعية الأرمنية"، ربمّا تنطوي على توجيه رسالة قاسية للحكومة التركية التي تناصبها العداء العلني، وسط اتهاماتِ دمشق لأنقرة بالتدخل سلباً في مجريات الحرب التي تشهدها سوريا، وإمداد المعارضين السوريين بالسلاح، واحتضان حكومة أردوغان لأنشطتهم السياسية والعسكرية، انطلاقاً من الأراضي التركية.

ويبدو أن الحكومة السوريّة لا تفوت الفرصة، لإرسال رسائلها السياسية، بطرقٍ علنيةٍ واضحة، وأخرى رمزية تستقي أبعادها من الأماكن، كتسمية ساحة في دمشق باسم "ساحة شهداء الإبادة الأرمنية" مؤخراً، كما سبق لها تغيير اسم شارع "الملك عبد العزيز آل سعود" بالعاصمة، ليصبح باسم "هوغو تشافيز" قبل عامٍ تقريباً، في الذكرى الأولى لرحيل الرئيس الفنزويلي الذي كان حليفاً قويّاً لها، بينما انتقل حكّام السعوديّة إلى خانة "الأعداء اللدودين."

وبالعودة إلى مراسم احياء ذكرى المئوية لـ "المجازر الأرمنية"؛ يحضّر الأرمن والسريان في سوريا أيضاً، خلال المرحلة المقبلة، لفعاليّاتٍ شعبيةٍ مشتركة، بمناسبة ذكرى ما يعرف بـ "مجازر سيفو" سنة 1915، حيث يطلق هذا الاسم على سلسلة عمليات إبادة شنّها الجيش العثماني، خلال وبعد الحرب العالمية الأولى، ذهب ضحيّتها ما يقدّر بـ"مليون ونصف المليون أرمني، إضافة إلى نصف مليون سرياني، ومئات الالاف من النازحين."

 

 

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني