انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا) الرئيس الامريكي يدعو ايران الى المساهمة في ايجاد حل سياسي في اليمن
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 24/04/2015                      عدد القراء : 99
         

المؤسسة : ان الرئيس اوباما يتخبط في سياسسته الخارجيه ولا تدري هل هو مع الخليج ام مع ايران فهو يدعو ايران الى المساهمه في ايجاد حل سياسي في اليمن واوباما على علم اوباما بمعارضة ايران للحل السياسي المتمثل في المبادره الخليجيه ومخرجات الحوار الوطني بدفع الحوثي للانقلاب على الشرعيه وعلى الحل السياسي!!وتم الانقلاب بموافقة اوباما!!ولعل النائبه الامريكيه محقة في اتهامها لاوباما بانه يتصرف في الشرق الاوسط بانفصام وتقول ان ايران تعامل الامريكيين كاغبياء وهي تعرض عضلاتها قي اليمن!!واليوم حاولت طائره ايرانيه دخول اجواء اليمن فمنعتها المقاتلات السعوديه!!

 

 

 

 

المصدر اونلاين      24-4-2015

 

ا) الرئيس الامريكي يدعو ايران الى المساهمة في ايجاد حل   سياسي في اليمن
ب)نائب أمريكية لـCNN: أوباما يتصرف بانفصام سياسي في الشرق الأوسط وإيران تعاملنا كأغبياء وتعرض عضلاتها باليمن

ج)المقاتلات السعودية تمنع طائرة إيرانية من دخول أجواء اليمن 

 

-------------------

ب)نائب أمريكية لـCNN: أوباما يتصرف بانفصام سياسي في الشرق الأوسط وإيران تعاملنا كأغبياء وتعرض عضلاتها باليمن

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- شنت العضو البارز في مجلس النواب الأمريكي عن الحزب الجمهوري إيلينا روس ليتينن، هجوما قاسيا على الرئيس باراك أوباما، بسبب الموقف الأمريكي "الضعيف" حيال الأوضاع في اليمن، قائلة إن سياسته مصابة بـ"انفصام شخصية" دفعت حلفاء أمريكا لفقدان الثقة بها، في حين اندفعت إيران بموجبها إلى "استعراض عضلاتها" بالمنطقة.

وقالت ليتينن، ردا على سؤال حول كيفية منع اليمن من التحول إلى سوريا جديدة: "علينا إرسال رسالة واضحة إلى إيران، ولا أظن أن الرئيس أوباما يفعل الصواب هنا، فنحن عندما نفاوض حول هذا الاتفاق النووي الضعيف تتحرك إيران وتتصرف معنا وكأننا أغبياء ولذلك تقوم بتلك الخطوات العسكرية."

وتابعت، في مقابلة مع CNN بالقول: "هذا يحصل أمام حلفائنا في المنطقة الذين لا يصدقون ما نقوله لهم من أننا سنخضع برنامج إيران النووي لمراقبة مشددة، وإذا راقبنا الأمور في العالم نرى أن روسيا سارعت إلى القول بأنها ستبيع إيران صواريخ جديدة، بينما اتفقت بكين معها على بناء خمس محطات نووية، وهذا كله كان يحصل خلال فترة تفاوضنا مع طهران التي تفترض أننا أصبحنا ضعفاء وهي بالتالي لا تأخذنا على محمل الجد وتقوم بعرض عضلاتها في الخارج."

ولدى سؤالها عن الرسالة الأقوى التي يمكن لأمريكا إرسالها بعد تعزيز أسطولها في خليج عدن بسفن حربية لاعتراض السفن الإيرانية شككت ليتينن بجدوى تهديدات أوباما قائلة: "الرئيس أوباما هو الشخص الذي وعد بتفكيك البنية التحتية النووية لإيران، وإيران تدرك اليوم أن هذا الوعد لن يتحقق، وهو نفس الرئيس الذي وعد بتشديد العقوبات عليها في حين أننا نتجه اليوم لرفعها."

وأضافت: "تاريخ الرئيس لا يدل على أنه شخص قوي يمكن تصديق تصريحاته فهناك فارق كبير بين ما يقوله وما يفعله والاتفاق مع طهران حول الملف النووي دليل على التصرفات الخرقاء للرئيس في الشرق الأوسط.. لقد سبق للرئيس أن تحدث كثيرا عن سوريا ورسم الخطوط الحمراء للأسد بحال استخدام الأسلحة الكيماوية ولم يحصل شيء فعليا، بل إن الغازات الكيماوية تستخدم مجددا."

وعن عودة الضربات الجوية السعودية إلى الحوثيين في اليمن رغم طلب أمريكا تعليقها مؤقتا قالت ليتينن إن على واشنطن المسارعة إلى توفير الدعم للسعودية قائلة: "علينا أن نقوم بكل ما يتوجب علينا لجهة تسليم السعودية كافة المعلومات الاستخباراتية التي تحتاجها لتصيب الأهداف بدقة وتتجنب الخسائر المدنية، ولكن الإدارة الأمريكية تعاني من انفصام في سياستها والدول الحليفة لنا ترى في ذلك دليل ضعف، ولذلك تستعرض إيران عضلاتها بالمنطقة."

------------------

ج)المقاتلات السعودية تمنع طائرة إيرانية من دخول أجواء اليمن 

 

أعلنت وكالة أنباء فارس الإيرانية أن طائرات حربية سعودية منعت الخميس 23 أبريل/نيسان طائرة نقل إيرانية كانت متوجهة إلى صنعاء من الدخول إلى الأجواء اليمنية.
 
وقالت الوكالة إن الطائرة كانت تحمل مساعدات إنسانية ومواد طبية مخصصة للمدنيين اليمنيين الذين تضرروا من الضربات الجوية لعملية "عاصفة الحزم".
 
 وكانت الرياض أعلنت مساء الثلاثاء الماضي انتهاء عمليات التحالف الجوية بقيادتها في اليمن والبدء في عملية "إعادة الأمل".
 
هذا، ولم تصدر أية تصريحات رسمية من الجانبين تؤكد أو تنفي الحادثة.
 
من جهة أخرى، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمريكي الخميس 23 أبريل/نيسان أن سفن الشحن الإيرانية التي تخشى واشنطن أن تكون محملة بأسلحة، تتحرك إلى الشمال الشرقي مبتعدة عن اليمن.
 
 ووصف المسؤول الأمريكي ذلك بأنه "علامة مبشرة"، لافتا إلى أن بلاده ستواصل متابعتها لهذه السفن.
 
 وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن الثلاثاء الماضي أن واشنطن حذرت إيران من إرسال أسلحة إلى اليمن يمكن استخدامها لتهديد الملاحة في الخليج، فيما عبّر وزير الدفاع الأمريكي في اليوم التالي عن قلق بلاده من أن تكون السفن تحمل أسلحة متطورة، داعيا طهران إلى عدم "إذكاء نيران" الصراع بشحنات الأسلحة.
 
وأوضح مسؤولون أمريكيون في وقت سابق أن القافلة البحرية الإيرانية تتكون من 9 سفن شحن تتحرك ببطء وهي لا تزال شرق الحدود اليمنية.
 
ونشرت واشنطن الأسبوع الجاري سفنا حربية إضافية قبالة ساحل اليمن، ويوجد للولايات المتحدة الآن في المنطقة 9 منها.
 
وتتمركز حاملة الطائرات الأمريكية تيودور روزفلت والسفن المرافقة لها على بعد نحو 320 كيلومترا من السفن الإيرانية وتتم مراقبة حركة القافلة البحرية الإيرانية من الجو.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني