انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

"أوباما" يقرر الانضمام لـ«عاصفة الحزم»
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 14/04/2015                      عدد القراء : 123
         

المؤسسة : اننا نحذر من انضمام الولايات المتحده لعاصفة الحزم في اليمن!!انها مؤامره لافشال العاصفه والانحراف بها عن هدفها الرئيسي في العوده بالفرقاء اللى طاولة الحوار على اساس المبادره الخليجيه ومخرجات الحوار الوطني الشامل!!كيف لاوباما ان يحارب في اليمن ضد الحوثي والمخلوع وهو الذي يرعاهم واوصلهم الى السلطه ومكنهم من انقلابهم للاطاحة بالشرعيه والديمقراطيه والدستور الجديد وحتى اليمن الحديث الفيدرالي على غرار الامارات العربيه المتحده بسته اقاليم حسب مخرجات الحوار!!ان دور الولايات المتحده في اليمن تخريبيا يهدف اىتمزيق اليمن وتمكين الحوثيين من الحكم خاصة بعد اعلان التحالف مع ايران!!ونستنكر بشده مشاركتها وفرنسا وبريطانيا الانضمام الى عاصفة الحزم التي تشكلت من السنه لمواجهة المد الشيعي الايراني الى اليمن كخطوه اولى للفتك بدول الخليج!!ونحذر مرة اخرى من انزال قوات بريه الى اليمن من أي دولة كانت فالشعب اليمني مقاتل بطبعه وقادر على حماية وطنه ولا ينقصه الا السلاح وسيقف لايران واعوانها بالمرصاد ونحذر من دور السيسي المشبوه الذي يحارب من اجل اسرائيل وامنها ويعادي الشعب الفلسطيني ودولته المستقله وعاصمتها القدس الشريف وعودة سته مليون لاجئ الى ديارهم!!ان اوباما يزعم الحرب على القاعده وهو الذي انشاها مثلها مثل داعش الامريكيه في العراق واوباما ينشر الارهاب في العالم باسم الاسلام زورا وبهتانا!!

 

 

 

مارب برس      14-4-2015

 

"أوباما" يقرر الانضمام لـ«عاصفة الحزم» 

 

 كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن الولايات المتحدة توسع دورها في "عاصفة الحزم", التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وذلك بالتدقيق في الأهداف العسكرية وتفتيش السفن المتجهة لليمن, التي تحمل أسلحة إيرانية.

وتابعت الصحيفة في تقرير لها في 13 إبريل، أن إدارة الرئيس باراك أوباما قلقة من خطر المزيد من التدخل المباشر من قبل إيران لدعم الحوثيين, وهو ما من شأنه أن يطيل النزاع في اليمن, ويهدد المصالح الأمريكية, حال استغل تنظيم القاعدة للفوضى الناجمة عن إطالة أمد النزاع.

وكانت وسائل إعلام رسمية إيرانية كشفت في 9 إبريل، أن طهران أرسلت سفينتين حربيتين إلى خليج عدن قبالة ساحل اليمن، بينما قلل المتحدث العسكري باسم "عاصفة الحزم" من شأن قدوم السفينتين للمنطقة.

ونقلت قناة "برس تي في" الإيرانية الحكومية عن الأدميرال حبيب الله سياري قوله إن المدمرة "ألبرز" وسفينة الدعم "بوشهر" أبحرتا من بندر عباس رفقة قطع عسكرية أخرى إلى المياه الدولية في خليج عدن ومضيق باب المندب لحماية طرق الملاحة الخاصة بالسفن التجارية الإيرانية من القرصنة. وأضاف سياري أن سفن وبوارج البحرية الإيرانية ستبقى مرابطة هناك في مهمة تستمر ثلاثة أشهر قادمة لحماية المصالح الإيرانية في خليج عدن والبحر الأحمر. و

ردًا على سؤال عن نشر السفن والبوارج الإيرانية بالمياه الدولية قرب اليمن، قال المتحدث العسكري باسم حملة "عاصفة الحزم" العميد ركن أحمد عسيري في الموجز الصحفي اليومي بمطار القاعدة الجوية بالرياض، إن المياه الدولية متاحة لكل البحريات بما فيها الإيرانية. وأكد العسيري أن المياه الإقليمية تحت سيطرة قوات التحالف التي لم يصدر أي عمل عدائي ضدها حتى الآن، وأضاف أن قوات التحالف تحتفظ بحق الرد على أي محاولة للإضرار بالشعب اليمني أو إمداد الحوثيين بأي نوع من الإمداد. وفرضت السعودية وعدة حلفاء عرب حصارًا جويًا وبحريًا على اليمن في إطار حملة بدأت قبل أسبوعين ضد الحوثيين, الذين استولوا على معظم اليمن وأجبروا الرئيس عبد ربه منصور هادي على الفرار.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني