انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

ا)مصدر رئاسي يكشف عن قرارات حاسمة وترتيبات لتعيين نائب للرئيس وموعد رجوع هادي الى اليمن
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 11/04/2015                      عدد القراء : 96
         

المؤسسة : انها خطوات هامه على طريق الاستقرار  والمضي قدما في بناء اليمن الحديث واولها اجلاء قوات المخلوع والحوثي عن عاصمة الدوله الجديده عدن وكذلك عودة الرئيس المنتخب اى مقر اقامته في قصر معاشيق في عدن ونتمنى نعيين نائبين على الاقل واحد من الاشتراكي والآخر من الاصلاح ولا مانع من تشكيل مجلس رئاسه للمرحله الانتقاليه ليشمل الناصري والحوثيين!!ونتمنى ان يتركز البرنامج على الاستفتاء على الدستور واعلان الاقاليم والانضمام الى دول مجلس التعاون!!لقطع الطريق على ايران وتفادي الصراع الطائفي بين السنه والشيعه!!

 

 

مارب برس           11-4-2015

 

ا)مصدر رئاسي يكشف عن قرارات حاسمة وترتيبات لتعيين نائب للرئيس وموعد رجوع هادي الى اليمن

ب)هادي يمهل الحوثيين وقوات صالح 3 ايام لمغادرة عدن

 قال السكرتير الإعلامي للرئيس عبدربه منصور هادي، مختار الرحبي إنه تجري مناقشة موضوع تعيين نائب للرئيس هادي، مؤكدا أنه "سيتم اعلانه في الوقت المناسب".

وأشار الرحبي في حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية إلى أن الرئيس هادي، يقوم بترتيب أوضاع الجيش وستتم إقالة القادة المتعاونين والمتواطئين مع الحوثي وسيتم تقديمهم لمحاكمات عسكرية.

وقال "الرئيس سوف يصدر قرارات عسكرية حاسمة قريبا".

ودعا الرحبي جميع القيادات والضباط والأفراد الخروج على القيادات المتعاونة مع الانقلابيين، مؤكدا أنه سيتم "بتحسين أوضاعهم المالية ونرتب كافة أوضاع المعسكرات التي أعلنت ولاءها للشرعية".

وعن موعد عودة الرئيس هادي إلى مدينة عدن، قال الرحبي "هناك خطة سيتم تنفيذها في عدن ومن خلالها ستطهر عدن من الميليشيات الانقلابية الحوثية المدعومة من الرئيسا السابق، وسيعود الرئيس حال حدوث ذلك".

وكشف الرحبي عن "تجهيزات كبيرة لترتيب أوضاع القبائل ودعمها لتقوم بالمواجهة وطرد الحوثيين من مناطق تواجدها وخوض حرب تحرير صعدة وكل مناطق اليمن".

وبين أن اليمن يتجه خلال المرحلة المقبلة، نحو التخلص من الميليشيات الانقلابية التي سطت على الدولة بقوة السلاح والتحالف مع الرئيس السابق وقامت بالتنصل من كل الحوارات التي خضناها معهم على مدى عامين.

--------------

ب)هادي يمهل الحوثيين وقوات صالح 3 ايام لمغادرة عدن

 

أمهلت قيادة المنطقة العسكرية الرابعة في "عدن" مليشيات الحوثي الموجودين في المدينة 3 أيام لتسليم أنفسهم، تزامنًا مع مواصلة تحالف "عاصفة الحزم" الذي تقوده السعودية، وقام بعمليات قصف وصفت بـ"الأعنف" في جنوب اليمن. وبث تلفزيون "عدن" الحكومي التابع للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الجمعة، هذا التحذير في بيان لقيادة المنطقة العسكرية الرابعة، الموالية للرئيس، التي غير الرئيس عميدها قبل أيام. هذا البيان يعد التعبير الأول لانخراط القيادة العسكرية الجديدة في "عاصفة الحزم"، التي عينها الرئيس هادي، والتي يقودها العميد ناصر علي هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة في اليمن، التي تضم محافظات عدن وأبين ولحج والضالع وتعز. وبعد هذا التحذير بساعات قامت طائرات وبوارج دول "عاصفة الحزم" بقصف لقوات الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق في عدن. وذكر سكان ومسؤولون محليون أن التحالف العربي استهدف صباح اليوم الجمعة مواقع للمتمردين الحوثيين في جنوب اليمن، بغارات "هي الأعنف" منذ بداية العملية العسكرية بقيادة السعودية في 26 مارس. وقال أحد سكان الضاحية الشمالية لكبرى مدن جنوب اليمن أن "الغارات بدأت في عدن الخميس حوالي الساعة 22,00 بالتوقيت المحلي وكانت الأعنف منذ بدء عملية "عاصفة الحزم". وأكد سكان آخرون أن الغارات استمرت لفترة طويلة من الليل واستهدفت خصوصا مقر بلدية دار سعد عند المدخل الشمالي لمدينة عدن. وأضافوا أن الغارات وقعت بعد ساعات على وصول تعزيزات من المقاتلين الحوثيين الزيديين الشيعة، وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى المبنى وتوابعه. وقالت المصادر نفسها أن مواقع أخرى استهدفت أيضا من طائرات التحالف، وخصوصا محيط الملعب الرياضي في وسط المدينة ونقاط مراقبة يسيطر عليها المتمردون، ولم تتوفر أي حصيلة لضحايا هذه الغارات على الفور. وفي "عتق" كبرى مدن محافظة "شبوة" شرق عدن، التي سيطرت عليها القوات الموالية لصالح الخميس، قال مسؤول محلي إن الغارات كانت "بالغة العنف". وقال مسؤول آخر في المحافظة، إن قاعدة عسكرية قريبة من المدينة استهدفت وكذلك مستودعا للأسلحة في قاعدة "مرة" غرب "عتق"، وذكر سكان أن مواقع للمتمردين استهدفت أيضا في محيط مدينة "لحج" الواقعة شمال "عدن". هذه التطورات تأتي في وقت أفادت فيه مصادر محلية بمحافظة عدن، أن مليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح باتت تسيطر على قرابة 70 بالمائة من مدينة عدن جنوب اليمن. ويأتي ذلك في ظل معارك ضارية بين مسلحي الحوثي الذين اجتاحوا المدينة، ومقاتلي المقاومة الجنوبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي. وتفيد مصادر في المدينة بأن الحوثيين نصبوا نقاط تفتيش في جميع مداخل عدن، ويقومون بالقبض على أي شخص بتهمة أنه داعشي تكفيري . وبحسب المصادر فإن نقاط الحوثي هناك ألقت القبض على 5 أشخاص على الأقل بينهم لاعب نادي محلي لكرة القدم. وواصلت مليشيات صالح والحوثي استهداف منازل السكان المدنيين في حي "المعلا" بعدن و"القلوعة" بقذائف الدبابات والهاون من منقطة "العقبة".

 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني