انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

قيادي في حزب الإصلاح : الحوثيون اختاروا الحرب
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 09/04/2015                      عدد القراء : 109
         

المؤسسة : ما اعظم الاستاذ زيد الشامي!!لقد كلمني بالهاتف وعندما سالته عن الاوضاع قال الحمد لله وماتسمعه عن الحوثيين ليس صحيحا وقد تحدث مع عبدالسلام احد المسؤولين الحوثيين وقال له لن يعتدوا على مقرات الاصلاح وسيخرجون خلال ايام من مركز الاصلاح في حي عمر بن عبدالعزيز وكان الاستذ زيد متفائلا جدا واليوم وبعد الهجوم على منزله وقد هرب منه دخلوا عن طريق امراه لتفتش المنزل لعدم وجود الرجال وانما ام اسامه زوجته !!والاستاذ زيد من الحبائب المعتلين يحمل فكر الاصلاح وكان نائبي في رئاسة كتلة الاصلاح وقد تولى الرئاسه منذ غادرت اليمن الى قناة الجزيره في قطر قبل ثلاث سنوات!!وزار صعده في مناسبات الحوار وخاصة بعد الاتفاق الذي شاركت في تنفيذه في صعده وقال لي سبحان الله حين ذهب الى صعده عند الحوثيين بتكليف من الاصلاح راى العجب عند الحوثيين فسلاحهم من عند الجيش وحتى اكلهم من حق الجيش ويزعمون الحرب مع المخلوع!!ومن جرائم الحوثيين اقتحام بيوت الدكتور عبدالوهاب الديلمي وزير العدل السابق وخطفوا اولاده ونهبوا بيوته عند زوجتيه كل في منزلها رغم ان الدكتور من أل البيت الصالحين ولا نزكي على الله احد!!ويحضرني حواري مع الوالد احمد الشامي حول موقفنا نحن من أل البيت فقلت له نحب الصالح فيكم مرتين الاولى لانه صالح والثانيه لانه من اهل البيت ونكره الطالح فيكم مرتين الاولى لانه طالح والثانيه لانه يشوه سمعة أل البيت فهل اخطات في الكلام؟!!فقال الوالد احمد ما قلت الا ما قال القرأن الكريم: يانساء النبي  من يأتي منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين وكان ذلك على الله يسيرا(الاحزاب 30) والثانيه: يانساء النبي لستن كاحد من النساء ان اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا(الاحزاب 32)صدق الله العظيم.

 

 

 

مارب برس     9-4-2015

 

قيادي في حزب الإصلاح : الحوثيون اختاروا الحرب

 

 أكد القيادي في التجمع اليمني للإصلاح زيد الشامي، أن الحوثي وأتباعه أغلقوا كل أبواب الحوار والتفاهم، واختاروا طريق الحرب والدمار ومن دون مبرر، وأن الرئيس هادي اضطر لطلب النجدة من أشقائه العرب، وأن اليمنيين اكتشفوا أن جيشهم عاجز عن الصمود حتى لعشر دقائق، وأنه قد أُعِـدّ فقط ليستسلم لأي جماعة مسلحة لا تؤمن بالدولة ولا بالدستور والقانون، بدلاً من القيام بحماية المواطن وحراسة الحدود والمحافظة على السيادة.

 ودعا الشامي في تصريحات له نشرها القسم الإعلامي لتجمع الإصلاح جماعة الحوثي وأنصارهم، إلى التخفيف من الوعد والوعيد، وأن يتوقفوا عن اجتياح المحافظات الجنوبية، وأن يكفوا عن استنبات العداوات بين اليمنيين الذين ظلوا - قبل ظهورهم - إخوة متحابين متعايشين من سقطرى إلى صعدة ومن المهرة إلى الحديدة.

وأضاف: بكل الحب والمسؤولية - وعلى رغم الجراح والآلام - نناديكم بإيقاف حروبكم ضد أبناء جلدتكم إن كُنتُم حقاً تحبون اليمن وتحرصون على سيادته؛ وحينها لن يكون هناك أي مبرر لأي قوة أن تتدخل في شأننا اليمني.

ورأى الشامي أن جماعة الحوثي عملت على تحويل اليمن إلى ساحة حرب من أقصاها إلى أدناها، وقال: كان اليمنيون وسيظلون إخوة تجمعهم روابط الدين واللغة والجغرافيا والتاريخ والآلام والآمال المشتركة، وقد تعايشوا عبر القرون، حتى ظهرت جماعة الحوثي فشتت شملهم، ومزقت جمعهم، وفرقت كلمتهم، فمن لم يكن معها فهو تكفيري و"داعشي" و"قاعدي" وعميل والموت له، والصرخة لأمريكا و"إسرائيل".

وأضاف: لم يسلم من اتهام جماعة الحوثي أحد: لا الأحزاب ولا الجماعات ولا القبائل ولا المنظمات ولا الدول ولا رئيس وأعضاء حكومة الكفاءات؛ حتى الرئيس هادي الذي عاملهم بحسن نية انقلبوا عليه وحاصروه، ثم استخدموا الطيران الحربي لقصفه في عدن، وفي أقل من ستة أشهر خربوا كل شيء في اليمن؛ فلا رئيس ولا حكومة ولا برلمان ولا مؤسسات ولا جيش ولا أمن ولا دولة ولا اقتصاد ولا خدمات ولا علاقات دولية، الشيء الوحيد الذي نجحوا فيه تأمين قياداتهم بالسيارات المدرعة والمرافقين والأسلحة والمواكب الفخمة والمصروفات الباذخة!

وأشار إلى أن الحوثيين هم من استدعى "عاصفة الحزم" حين أطلقوا تهديدهم بغزو الرياض، وأنهم سيدخلون مكة البلد الحرام بأسلحتهم، وبالغوا في غيّهم حين ذهبوا لاستعراض القوة وإجراء مناورة عسكرية على حدود السعودية. وأضاف:

لقد وقعت جماعة الحوثي في شرور أعمالها، تلاحقها دعوات المظلومين والمكلومين والأرامل واليتامى والمقهورين، أما الحماقات التي ترتكبها في حق الإصلاح بحجة تأييده للضربات الجوية فتلك حجة أوهى من بيت العنكبوت، فقد قامت جماعة الحوثي بالنهب والسلب والاحتلال والاختطاف منذ سنوات وفي كل منطقة سيطرت عليها، وهي تعلم أنها لم تكسب من طغيانها غير الخِزْي والعار وسوء السمعة!

ورداً على بيانات حزب المؤتمر الشعبي العام الذي عد "عاصفة الحزم" عدواناً على اليمن، قال الشامي: أما المتباكون على السيادة من إخواننا في المؤتمر الشعبي فنذكّـرهم بأن الرئيس علي عبدالله صالح سبق أن طلب من السعودية التدخل في الحرب السادسة عام 2009م، وعندما بدأ الطيران السعودي في قصف مواقع الحوثيين قال: "اليوم بدأت الحرب"! وبالفعل حسم الطيران السعودي المعركة وقَـبِـلَ الحوثي بالشروط التي فرضتها عليه الدولة.

 فهل كان ذلك التدخل مشروعاً وعملاً بطولياً لأنه كان بطلب من الرئيس السابق، بينما أصبح اليوم خيانة لأن الطلب جاء من الرئيس هادي؟!

وهل كان تسليم الحوثيين القرار اليمني لإيران محافظة على السيادة اليمنية؟! 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني