انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

حزب الإصلاح يعلن تأييده لعاصفة الحزم ويقول انها كانت الخيار الوحيد لإعادة الأمور الى نصابها
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 03/04/2015                      عدد القراء : 111
         

المؤسسة : واخيرا يعلن حزب الاصلاح تأييده لعاصفة الحزم باعتبارها الخيار الوحيد لاعادة الامور الى نصابها!!وفي الحقيقه كيف سمح الرئيس هادي ومجلس الامن والدول الراعيه للمبادر هان يجري الحوار بين الشركاء تحت رئاسة بنعمر المبعوث الدولي والمتمردون يحملون السلاح منذ بداية الحوار؟!!لقد لعب المتمردون بكل اتفاقات الحوار ورفضوا كل ما اجمع عليه مؤتمر الحوار رغم توقيعاتهم الخطيه وبنعمر ينقل الشركاء من اتفاق الى آخر دون ان يلتزم المتمردون بشئ مغرورين بقوة السلاح في ايديهم حتى اوصل المتمردون الى دفة الحكم بالانقلاب على السلطه الشرعيه فادخل البلاد في حرب اهليه لانه في حقيقته لم يكن سوى ساعي ووسيط للولايات المتحده لدى الحوثيين!!فانقذ الله اليمن بالتدخل الخليجي وعاصفة الحزم لردع المتمردين والعوده بهم الى مائدة الحوار حتى تتحقق سلمية الحوار بين جميع الشركاء بعيدا عن العنف والتهديد بالسلاح!!

 

 

المصدر اونلاين           4-3-2015

 

حزب الإصلاح يعلن تأييده لعاصفة الحزم ويقول انها كانت الخيار الوحيد لإعادة الأمور الى نصابها
 

 

اعلن حزب التجمع اليمني للإصلاح عن تأييده لعملية"عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية وتسع دول اخرى ضد اهداف عسكرية تتبع الرئيس السابق علي صالح والميليشات الحوثية.
 
وعبر الاصلاح عن "شكره لدول التحالف"وفي مقدمتهم السعودية الذين استجابوا لطلب الرئيس الشرعي للبلاد المسؤول عن حماية وأمن واستقرار وسلامة الوطن وأبنائه ومقدراته"
 
وقال الحزب في بيان تلقى"المصدر أونلاين" نسخة منه" يحدونا الأمل أن تعيد هذه العملية الأمور إلى نصابها ومسارها الصحيح، وإخراج البلاد من الأزمة التي تسبب بها الحوثيون وحلفاؤهم الذين يتحملون كامل المسؤولية عن كافة النتائج المترتبة على هذه العملية، كما نأمل أن يؤدي ذلك الى عودة المسا ر السياسي والحوار الجاد والمسؤول لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي أجمعت عليها كل القوى السياسية بعد حوار عميق شارك فيه الجميع وتوافقوا على نتائجه".
نص البيان
تابعت الأمانة العامة للتجمع اليمني للإصلاح الأحداث والتطورات التي مرت وتمر بها بلادنا هذه الأيام وما وصلت إليه نتيجة تعنت الحوثيين وانقلابهم على الحوار واستخدام القوة لفرض رؤيتهم على الشعب اليمني وقواه السياسية، حيث وصل بهم الغرور إلى الانقلاب على الشرعية وفرض الإقامة الجبرية على الرئيس الشرعي المنتخب ورئيس وأعضاء حكومة الكفاءات التي تم التوافق عليها، وتعطيل أعمال المؤسسات الرسمية واجتياح المناطق وفرض سيطرتهم عليها، واستمرار الاعتداء على محافظات لحج وتعز والضالع وأبين وشبوة وما قامت به من اعتداءات وقتل للابرياء وتدمير للمتلكات العامة والخاصة في محافظة عدن، بل وضعت الأخ الرئيس أمام خيارين لا ثالث لهما ... إما التسليم بما يريدون، ومن ثم دخول البلاد في الحالة المأساوية التي يعيشها الشعبان السوري والعراقي، وإما المواجهة والبحث عن دعم عسكري يعيد التوازن والاستقرار إلى ربوع الوطن، فما كان أمام الأخ الرئيس الا استخدام صلاحياته الدستورية واستنادا إلى المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة، واتفاقية الدفاع المشترك لجامعة الدول العربية، واتفاقية الطائف التي تم تجديدها في اتفاقية جدة عام 2000م وذلك لطلب الدعم من الأشقاء في مجلس التعاون الخليجي وبقية الدول العربية ومجلس الأمن فاستجاب الأشقاء في مجلس التعاون بقيادة خادم الحرمين الشريفين للطلب وأطلقوا عملية عاصفة الحزم. إننا ومعنا كل القوى الخيرة نعبر عن شكرنا وتقديرنا وتأييدنا لأشقائنا في دول التحالف وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية الذين استجابوا لطلب الرئيس الشرعي للبلاد المسؤول عن حماية وأمن واستقرار وسلامة الوطن وأبنائه ومقدراته، ويحدونا الأمل أن تعيد هذه العملية الأمور إلى نصابها ومسارها الصحيح، وإخراج البلاد من الأزمة التي تسبب بها الحوثيون وحلفاؤهم الذين يتحملون كامل المسؤولية عن كافة النتائج المترتبة على هذه العملية، كما نأمل أن يؤدي ذلك الى عودة المسا ر السياسي والحوار الجاد والمسؤول لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني التي أجمعت عليها كل القوى السياسية بعد حوار عميق شارك فيه الجميع وتوافقوا على نتائجه، ولم يبق الا تنفيذ المخرجات واستكمال ما تبقى من استحقاقات المبادرة الخليجية المخرج الوحيد والآمن للبلاد من الأزمة التي نعيشها، كما أننا في الوقت نفسه ندين بأشد العبارات السلوك الثأري الانتقامي المدمر الذي مارسته القوى المضادة المتمثلة بعلي صالح والحوثيين والتي وقفت ضد عملية التغيير الشعبي السلمي التي قام بها الشعب اليمني وقبلت أن تكون مخلبا هداما لمشروع العنف والهيمنة الإيرانية على وطننا وشعبنا، ونحملهم كامل المسؤولية عما آلت إليه الاوضاع في وطننا الحبيب. صنعاء الخميس 13 جمادى الآخرة 1436هجرية الموافق 2 إبريل 2015م
 


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني