انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

أمريكا ترفع الحظر عن تسليم مصر F-16 ودبابات وصواريخ.. وتنفي ربط الخطوة بقتال الحوثيين في اليمن
التصنيف : اليمن
تاريخ الخبر : 01/04/2015                      عدد القراء : 92
         

المؤسسة : امريكا اكبر دوله ارهابيه في العالم بدلل تفاوض وزير خارجيتها عن الارهاب مع السيسي الحمال* والاسد قاتل شعبه لاكثر من نصف قرن!!ودليل آخر انشاء تنظيم الدوله الامريكه في العراق بقيادة اليهودي اليوت ودليل اليوم تسليم السيسي الحمال* قاتل شعبه طائرات ودبابات وصواريخ بمليار وثلاثمائة مليون دولار وهي لم تحظر عليه السلاح منذ الانقلاب فقد زودته باربعين طائره اباتشي لضرب السكان الآمنين في سيناء وفي ليبيا لدعم الجنرال الامريكي حفتر!!قالهنود الحمر رعاة البقر شركاء السيسي الحمال  في جرائم القتل الجماعي للشعب المصري المسالم واعتقال اكثر من 41000 من المعارضين السياسيين للانقلاب!!ولا علاقة لليمن بالاسلحه لان السيسي
 الحمال استقبل الحوثيين قبل يوم واحد من اندلاع عاصفة الحزم وذهابه لليمن باوامر امريكيه لتأمين الملاحه الدوليه في باب المندب وباتفاق مع ايران!!وسقوط امريكا يأتي في سياق دعم الارهاب في مصر والذي يصنع ويصدر من سيناء الى محافظات مصر المختلفه لتبرير ضرب الشعب المصري المسالم الذي يعارض الانقلاب ويطالب بعودة الشرعيه والدستور والديمقراطيه والرئيس المنتخب!!وعليه نطالب الامم المتحده بفرض عقوبات ضد الولايات المتحده لضلوعها في الارهاب على صعيد العالم!! 

 

سي ان ا ن      4-1-2015

 

أمريكا ترفع الحظر عن تسليم مصر F-16 ودبابات وصواريخ.. وتنفي ربط الخطوة بقتال الحوثيين في اليمن

 

 

واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) -- بتطور يتزامن مع تصاعد التوتر وعدم الاستقرار في الشرق الأوسط، أعلم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، نظيره المصري، عبدالفتاح السيسي، بإنهاء عملية تجميد تسليم الأسلحة الأمريكية للقاهرة، ليضع بذلك حدا لحالة الفتور في التعاون العسكري بين البلدين الحليفين كان قد بدأ بعد عزل الرئيس محمد مرسي وما تبع ذلك من أحداث دموية.

وقال أوباما للسيسي في اتصال هاتفي إنه وافق على إنهاء تجميد تسليم طائرات F-16 وصواريخ "هاربون" ودبابات، مؤكدا له أنه سيطلب من الكونغرس إعادة صرف المعونة العسكرية المخصصة للقاهرة، والبالغة 1.3 مليار دولار سنويا.

وأضاف أوباما أن القرار اتخذ بما يتفق مع "مصلحة الأمن القومي الأمريكي" في حين أكدت أوساط مقربة منه أن القرار لا يرتبط بالتطورات في اليمن والتدهور الأمني الحاصل فيه، والذي أعلنت القاهرة على خلفيته الوقوف إلى جانب الرياض والتحالف العربي في ضرب جماعة الحوثي.

وبحسب ما أكده البيت الأبيض، فقد أخطر أوباما نظيره المصري بأنه اعتبارا من عام 2018، فإن التمويل الأمريكي سيوجه بشكل خاص نحو برامج تتعلق بمكافحة الإرهاب وضمان الأمن بمنطقة سيناء، وقالت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي، برناديت ميهان، إن هذا التطور "سيتيح ضمان التأكد من إنفاق المساعدات الأمريكية على برامج تضمن تحقيق الرؤية المشتركة للبلدين في ضمان أمن المنطقة وإلحاق الهزيمة بالجماعات الإرهابية."

وكانت واشنطن قد أوقفت منذ عام 2013 تسليم مصر الصواريخ والطائرات والدبابات بسبب عزل مرسي، كما جمدت الدعم المالي النقدي الذي يصل إلى 260 مليون دولار سنويا. وقد أكدت ميهان أن واشنطن ستواصل خلال الفترة المقبلة إثارة قضايا حقوق الإنسان مع القاهرة والتأكد من حصول عمليات الإصلاح "على أعلى مستوى" وفق تعبيرها.


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني