انتقل الى رحمة الله الدكتور عبدالرحمن بافضل       تعرض الدكتور عبدالرحمن بافضل لحادث مروري       ا)العنف يتصاعد في القدس القديمة.. فهل تندلع "انتفاضة" جديدة؟       تنظيم الدولة يتبنى مهاجمة الحكومة اليمنية وقوات التحالف       داعش الامريكية 104       داعش الامريكية 103       مقتل 32 من عناصر الميليشيا في مواجهات وغارات لطائرات وبارجات التحالف في أنحاء متفرقة بتعز       ا)لا تفاوض في اليمن قبل استعادة صنعاء       بليتزر عن السيسي بعد المقابلة معه: يرى بداعش خطرا كبيرا ويخشى انهيار الجيش السوري.. وموقفه من نووي إيران "دبلوماسي"       مصادر: منفذ هجوم جامعة اومبكوا وقاتل 10 أشخاص هو كريس ميرسر.. عمره 26 عاما.. وكان بحوزته درع وكميات ذخيرة هائلة    

حسام الحداد ينتقد "ذكورية" اللغة العربية والانحياز الذي تمارسه ضد المرأة
التصنيف : ركن المرأة
تاريخ الخبر : 15/03/2015                      عدد القراء : 125
         

المؤسسة : ان اللغه الفرنسيه هي التي تمارس العنصريه ضد النساء فبينما تجد في اللغه العربيه مذكر ومؤنث لكل صفه كالرئيس والرئيسه والوزير والوزيره والمدير والمديره والطبيب والطبيبه والمحامي والمحاميه والقاضي والقاضيه فان اللغه الفرنسيه لا تمنح هذه الصفات الا للمذكر فقط والادهى والامر ان خصصت اللغه الفرنسيه الوظائف الوضيعه للمراه دون غيرها كالخادمه ومنظفة المنزل ومولدة النساء والممرضه دون مشتقات للذكور!!وعلى حسام حداد ترك الكذب والتزوير وعدم السماع للمستشرقين وعليه احترام اللغه العربيه لغة القرآن الكريم ولغة اهل الجنه ولم   تقف العربيه يوما منحازه ضد المراه بل اللغه الفرنسيه تمارس الانحياز ضد المراه فيعلموك في المدارس انه اذا هناك جمع للنساء وبه رجل واحد يجب مخاطبتهم كالمذكربينما النساء في مجموع الرجال لا يعتد بهن اطلاقا  فالخطاب بالمذكر على طول!!

 

 

فرنسا 24       14-3-2015

 

حسام الحداد ينتقد "ذكورية" اللغة العربية والانحياز الذي تمارسه ضد المرأة

 

 

لغة عربية "ذكورية" تمارس انحيازا علانيا ومباشرا للرجل على المرأة، حيث يمكن لذكر واحد أن يلغي مجتمعا كاملا من النساء في تذكير الأفعال، هو ما يحاول الباحث المصري حسام الحداد مناقشته في كتابه "أحاديث تؤسس لدونية المرأة" عن دار "مدارك ابن رشد".

"عبر 92 صفحة من كتابه الجديد "أحاديث تؤسس لدونية المرأة" الصادر عن دار "مدارك ابن رشد"، ناقش الباحث المصري حسام حداد الأسباب والعوامل التي أنتجت خطابا ذكوريا طائفيا ضد المرأة في العالم العربي عبر القرون.

انحياز ضد المرأة

ورصد الباحث المصري ما يرى أنه انحياز ضد المرأة تمارسه اللغة العربية التي يقول إنها ساوت صرفيا بين الاسم العربي المؤنث والإسم الأعجمي، ويمكن لرجل واحد أن يلغي مجتمعا من النساء في تذكير الأفعال حيث يشار إلى هذا الجمع بصيغة المذكر.

ويقول حسام الحداد إن بنية الأرضية السياسية والفكر الديني في الثقافة العربية تنتج خطابا "ذكوريا" عارضه خطاب النهضة العربية الذي مثله في مصر كل من الشيخ محمد عبده وتلميذه قاسم أمين في التشديد على أن الإسلام دين الحرية والتقدم.

ويرى في كتابه (أحاديث تؤسس لدونية المرأة) أن خطاب النهضة منذ نهايات القرن التاسع عشر "اقترب من حدود إنتاج وعي علمي بالدين وبدلالة نصوصه" في حين لم يشغل التيار الأصولي "من تحرر المرأة في الغرب إلا الجنس والعري والاختلاط" وخصوصا بعد حرب يونيو حزيران 1967 التي احتلت فيها إسرائيل شبه جزيرة سيناء وهضبة الجولان والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية العربية.

حالة تعويض عن العجز

ويقول إنه بعد حرب 1967 "عكس الإحساس بالهزيمة إسقاطات على المرأة كحالة تعويض عن العجز... وتم إنتاج خطاب طائفي ضد المرأة ينادي بعودتها... كهذا طولبت المرأة بالتخلي عن مكتسباتها... بينما تتجلى المساواة بين الرجل والمرأة بوصفها مقصدا من مقاصد القرآن الكريم."

ويضيف أن "اللغة الطائفية تمارس ضد الأنثى حيث تعامل كأقلية عبر الإصرار على حاجتها إلى الدخول في حماية الرجل".

ووقع كتاب (أحاديث تؤسس لدونية المرأة) الذي أصدرته (مدارك ابن رشد) في القاهرة في 92 صفحة كبيرة القطع.

ويقول الحداد في كتابه "الخطاب المنتج حول المرأة في العالم العربي خطاب طائفي عنصري" حيث يقوم الطرف الأقوى وهو الرجل بإنتاج خطاب هيمنة على المرأة باعتبارها الطرف الأكثر ضعفا.

ويضيف أن أغلب الجماعات الدينية بأطيافها المختلفة تركز في خطابها على أن المرأة فتنة "وكلها عورة" استنادا إلى مقولات تراثية "لا تتماشى مع السياق العام للآيات القرآنية أو سنة الرسول الكريم الذي قال إن النساء شقائق الرجال.

ويستشهد المؤلف بدفاع إحدى النساء عن النبي محمد في غزوة أحد ولم يكن ذلك "دفاعا لفظيا بل بالقتال بالسيف".

فينقل من سيرة ابن هشام قول نسيبة بنت كعب الأنصارية الملقبة بأم عمارة عن ذكريات معركة أحد "فلما انهزم المسلمون انحزت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقمت أباشر القتال وأذب عنه بالسيف وأرمي عن القوس حتى خلصت الجراح إلي."

ويتساءل الحداد عما إذا كانت تلك المرأة "التي دافعت عن الرسول بسيفها وأصيبت في حرب ضارية وهي تدافع عن صاحب الرسالة" هي نفسها تلك المرأة التي كان يعنيها حديث يقول إن "المرأة فتنة بل وفتنة من أضر الفتن على الرجال؟."


 
 
الحقوق محفوظة لـمؤسسة الحوار الإنساني